المثقف - نصوص أدبية

صَبأَ الفؤادُ

عبد الفتاح المطلبيصَبأَ الفؤادُ و قـــــدْ خلَعتُ عِذاري

وعجبتُ كيـــفَ تبـــــدّلَتْ أطواري

 

وشكوتُ منكَ إليـــــكَ تبريحَ النوى

فسَرَقتَ منّي ليـــــــــــلَتي ونهاري

 

قد كنتُ قبلَكَ مثــــــلَ تـــــلٍّ أجرَدٍ

فإذا هواكَ كديــــــــــــــــمةٍ مدرارِ

 

وزرعتُ من شــــوقي إليكَ حدائقاً

فتطاولتْ فــي سفحهِ أشـــــــجاري

 

وهَفا إليكَ القلبُ وهــــــوَ مضرّجٌ

بالعشقِ ينزفُ نبضَـــــــهُ ويُداري

 

حتى إذا اشتدتْ تبـــــاريحُ الهوى

وتساقطتْ مـــــــن ليــلِها أقماري

 

لجأ الفؤادُ لهُ فصـــــــــــعّرَ خـدَّهُ

وأقامَ دونَ الوصـــــــلِ ألفَ جـدارِ

 

فهتفتُ واهـــــــاً يا جميلُ خذلتني

إني أراكَ خطيــــــــئتي وعثارِي

 

يا قلبُ وارجعْ مــــن قريبٍ نادماً

يا قلبُ لستَ مُطـــــــــاوِلاً فحِذارِ

 

وظننتُ أنّ هوَى الأحبــّــــةِ جَنّةٌ

حتى دخلتُ بحبِّــــــــــــــهمْ للنارِ

 

ووجدتُني في التَيـــــهِ لا ظلٌّ ولا

شَجَرٌ وأضربُ أيمَـــــني بيساري

 

لا ماءَ لا أنهارُ عشــــــــقٍ مثلما

وَعَدُوا وبُئْتَ بقاحـــــــــــلٍ وقِفارِ

 

أصبحتُ مثــــلَ (البهلوان) بحلْبَةٍ

وسلَبتَ منّـــــــي هيبتي وَوَقاري

 

وجُننتُ فيـكَ وكنـــتُ قبلَكَ راشداً

ما عدتُ أملكُ فيــــــــكَ أيَّ قرارِ

 

النارُ والفردوسُ فيـــــــهِ فأقدمي

يا نفسُ فارتجــلي إذنْ واختاري

 

قدمتُ أعذاراُ وصــــرتُ أعيدُها

وغَـدَتْ تُكذّبُ دعـــوتي أعذاري

 

يا أنتَ يا طيفاً يســـــاورُ رقدتي

وإذا صحوتُ فأنت من أسراري

 

لم أحظَ في حلمي بكأسِـكَ بارداً

و سقيتني يقِظاً بكــــــــأسِ النارِ

 

ما ضرّ لو تأتي إلــــي بآخرِال-

ليلِ البهيم وتســـــتكين جواري

 

وتُبيحَ ليْ التفاحَ في الخدّين وال

شفتينِ من عَنــمٍ ومــــنْ جلَّنارِ

 

وننامُ نومَ حمامتين إلى الضُحى

ونظنّ أنّا مـــــــن حَمـــامِ الدارِ

***

 

عبد الفتاح المطلبي

 

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

وننامُ نومَ حمامتين إلى الضُحى
ونظنّ أنّا مـــــــن حَمـــامِ الدارِ

عبد الفتاح المطلبي الشاعر الأصيل
ودّاً ودّا

قصيدة عبد الفتاح لا تُعوّل على الصور كثيراً مع ان صورها جميلة ,
إنها تعوّل أولاً وقبل كل شيء على الوجدان الطافح بلواعج وهموم
لا تقبل إلاّ السبق في الوصول الى القارىء بكامل مذاقها الأصلي .

وظننتُ أنّ هوَى الأحبــّــــةِ جَنّةٌ
حتى دخلتُ بحبِّــــــــــــــهمْ للنارِ

قصيدة عبد الفتاح تراهن على طقوس كأس الطرب المُـجرّبة واثقةً ان الشراب
مُسكرٌ لا محالة .

دمت في صحة وقصائد وأمان أخي عبد الفتاح أيها الشاعر الأصيل

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر جمال مصطفى ،مساؤك ورد يا صديقي الكريم ، ماذا أقولُ وأنت تعرف ُ مكمن الأوجاعِ، ماذا أقولُ وأنت ذو الحرف الجميل وسادن الكلمات في الليل الطويل ولقد صدقت ، صدقت لا تعويلَ إلا- لو يجوز- على مواويل الألم ، أنا ياصديقي أكتب الكلمات أصطاد العصافير التي فوق الحروف تحط وهي تطيل من آهاتها ويشدني نوح الحمامةِ وهي فوق نخيل أيامي التي تذوي تباعا، وكأنني من فوقِ جرف ٍ ضامئٍ متوضئٌ بالضحضحِ الباقي بدجلة كي أصلي ركعتين والآن أزجيك التحيةَ مرتين، تحية الود الذي لك في الضمير وتحية المنضود من طلحٍ بتعليقٍ أثير ، فلك التحايا يا صديقي.

This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة المطلبية ترتكز على جزالة التراث الشعري، وفخامة اللغة، والعواطف الجياشة، فنشعر بزخم حسي يتدفق بحرارة. مما يولد لدينا هزة. وقد قال الزهاوي:
إذا الشعر لم يهززك عند سماعه
فليس خليقاً أن يقال له شعر

ونحن حين نقرأ الشعر فإننا نسمعه داخلياً مع أنفسنا.

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الشاعر الشاعر عبد الستار نور علي أشكرك الشكر كله على جميل الإطراء وفخامة الشهادة التي أعتدّ بها وأفاخر فهي من شاعرٍ شاعرٍ حتى النخاع وإنه لمن حسن الطالع للقصيدة وكاتبها أن تصادف رضا هذه الذائقة الشعرية الراقية ، دمتم بخير أستاذنا وحياك الله .

This comment was minimized by the moderator on the site

فهتفتُ واهـــــــاً يا جميلُ خذلتني

إني أراكَ خطيــــــــئتي وعثارِي



يا قلبُ وارجعْ مــــن قريبٍ نادماً

يا قلبُ لستَ مُطـــــــــاوِلاً فحِذارِ



وظننتُ أنّ هوَى الأحبــّــــةِ جَنّةٌ

حتى دخلتُ بحبِّــــــــــــــهمْ للنارِ
ـــــــــ
ما أبدعها وأعذبها من أبيات
تمنيات قلبية لك فقد حازت القصيدة كلاًّ على إعجابي وتعاطفي

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الشاعر الكبير سامي العامري ، إنه لمن حسن حظ القصيدة أن نالت إعجاب وتعاطف شاعرٍ كبير من وزن العامري
لك تحاياي وامتناني مفاخرا بكونها قد وافقت ذائقتك الجميلة
دمت بخير وسرور .

This comment was minimized by the moderator on the site

"وزرعتُ من شــــوقي إليكَ حدائقاً
فتطاولتْ فــي سفحهِ أشـــــــجاري"

حروف ذهبية أغدقت عليها الشمس الوجد والهيام. ما أروعها!

ما ضرّ لو تأتي إلــــي بآخرِال-
ليلِ البهيم وتســـــتكين جواري
وتُبيحَ ليْ التفاحَ في الخدّين وال
شفتينِ من عَنــمٍ ومــــنْ جلَّنارِ
وننامُ نومَ حمامتين إلى الضُحى
ونظنّ أنّا مـــــــن حَمـــامِ الدارِ"

هذا هو السؤال الحقيقي المترع بالحيرة والأمل الذي سيعيد للحياة كنهها وجمالها.
دمت صديقي بكل خير وعافية وأمان.

محبتي وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العذب عبد الفتاح المطلبي

"وزرعتُ من شــــوقي إليكَ حدائقاً
فتطاولتْ فــي سفحهِ أشـــــــجاري"

حروف ذهبية أغدقت عليها الشمس الوجد والهيام. ما أروعها!

ما ضرّ لو تأتي إلــــي بآخرِال-
ليلِ البهيم وتســـــتكين جواري
وتُبيحَ ليْ التفاحَ في الخدّين وال
شفتينِ من عَنــمٍ ومــــنْ جلَّنارِ
وننامُ نومَ حمامتين إلى الضُحى
ونظنّ أنّا مـــــــن حَمـــامِ الدارِ"

هذا هو السؤال الحقيقي المترع بالحيرة والأمل الذي سيعيد للحياة كنهها وجمالها.
دمت صديقي بكل خير وعافية وأمان.

محبتي وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الدكتور الشاعر كوثر الحكيم أحييك بأحسن التحايا وأعبر عن امتناني لهذا الحضور البهي
تتفضلُ علي دائما بزيارةٍ أعدها نقيةً من كل ما يشوب ذلك يجعلني أعتد وأسرُّ بلطفك الكبير سيدي
وأهنئ نفسي وقصيدي بذائقة شاعرٍ يعرفُ من أين يؤتى للقصيد ، فتقبل كل امتناني وتقديري حفظك الله مكررا شكري لهذا الكرم ، دمت بخير.

This comment was minimized by the moderator on the site

يا أنتَ يا طيفاً يســـــاورُ رقدتي

وإذا صحوتُ فأنت من أسراري



لم أحظَ في حلمي بكأسِـكَ بارداً

و سقيتني يقِظاً بكــــــــأسِ النارِ


الأسلوب الرائع والتكنيك العالي بالمفردة والإنسيابية والرخامة والجمال الحرفي في روائع الأستاذ الشاعر القدير عبدالفتاح المطلبي ، تجعل من أشعاره واحات نستظل بفيئها وننتعش بعذوبتها ونستلذ بحلو عناقيدها .

جميل هذا الإشراق الذي انبلج من سماوات كلماتك ، يجعل من الصباح حديقة غنّاء ، وشُرفة للآمال والأماني ..

صباحك كل الورد أستاذ عبدالفتاح ، طاب لي المرور هنا ، حوّشتُ باقة من أجمل زهورك الشعرية ، دمتَ بألق ، تحياتي وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة الشاعرة والأديبة المرموقة فاتن عبد السلام بلاّن ، تحية الصباح مضمخةً بأريج الورد
يشد انتباه أيَّ قارئ أسلوبك الماهر ذو اللغة الناصعة الداعمة والمبهرة وأرى من خلال تعليقك الكريم تلك الملكة الكاشفة والمستقرئة
الواثقة في التجوال بين ثنايا النصوص التي تقرأينها، شكرا لك على كل ذلك متمنيا لك دوام الإبداع ودمت بخير وسرور .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الفذ عبد الفتاح المطلبي

مودتي

...
لم أحظَ في حلمي بكأسِـكَ بارداً
وسقيتني يقِظاً بكــــــــأسِ النارِ
...
قصيدة لا تموه نسغها في انعطافات التأني.. بل تقتحم بنشيدها مهرجانات حصاد العشق.. متحدثة عن مصائر المرح المتدثرة بنبض اللوعة..
انها تفيض بترف الأحاسيس وبروق العاطفة.. وهي تتنفس لوعة الوصال.

دمت في صحة وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الشاعر الرائع طارق الحلفي تحيةَ المساء المضمخ بعبير الورد
شكرا لك هذا الكرم الذي أوليتني وقصيدتي، لقد كان تعليقك الشاعري
موشّىً بالشعر وكأنه قصيدة ـ المبهرُ أنك تقرأ الشعر بشعرٍ أرق ، شكرا لك ولهذا الحضور اللطيف
دام كرم روحك أيها الشاعر.

This comment was minimized by the moderator on the site

وننامُ نومَ حمامتين إلى الضُحى

ونظنّ أنّا مـــــــن حَمـــامِ الدارِ

ما أجملها من صورة شعرية شاعرنا المتألق عبد الفتّاح المطلبي
لقد ذكرتني بروائع الشعر العربي ، التي تفيض عاطفة وإحساسا .
الحمام رمز السلام ومعروف بحنينه ورقته ، لذا تغنى به الشعراء
وها أنت تتحفنا برائعة من روائعك وتعيدنا إلى تلك العوالم الجميلة ، عوالم الحب والنقاء والصفاء
دمت شاعرا متألقا على الدوام
تحياتي العطرة مع خالص الودّ

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي
لطفٌ كبير أن تسجل حضورك هنا قارئا متميزا
يداعب أطراف القصيد بلطف كلماته ورقيق عباراته
ولا غرو فأنت شاعر العاطفة الجيّاشة وقارئ أسرار القلوب
أيها الجميل ، جميل الحضور، ذكرني كلامك عن الحمام بطوق الحمامة
لابن حزم الأندلسي وبحمام الدوح وب يانائح الطلح وب حمام يااللي على روس المباني
وبرمز السلام ، حمام الدار حمامٌ أليف مستكين لا يشغله في الدنيا إلا أن يكون له إلفا وهكذا حمام الدار
أحييك مرةً أخرى وتقبل امتناني.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر الكبير جميل حسين الساعدي ، بالأمس كنت قد رددتُ على كرمك ولطفك بالحضور هنا ولكن تعليقي المتضمن ردي قد اختفى في شبكة العناكب الممتدة على طول العالم وعرضه المهم في الأمر أنني قد شكرتك فيه على كرم الروح ولطف التعليق وبناءً على إشارتك الجميلة حول الحمام فالحمام رمز السلام وهو عنوان كتاب ابنحزم الأندلسي ( طوق الحمامة) وهو طائر طلح أحمد شوقي وياحمام الدوح وحمام يللي على روس المباني وهو الطائر الذي أكثر الشعراء إليه النجوى كما تعلم ، لك مني جزيل الشكر متمنيا لك كل الخير ودوام الإبداع.

This comment was minimized by the moderator on the site

وظننتُ أنّ هوَى الأحبــّــــةِ جَنّةٌ

حتى دخلتُ بحبِّــــــــــــــهمْ للنارِ
======================== ألم يقولوا ومن الحب ما قتل فهنا ومن الحب ما ادخل النار بدل الجنة ، رائع انت ابا علي فتراثك الشعري يزخر باعذب الكلام واجزله . دمت متألقا ذا قلب ينبض حيوية وشعرا وادبا

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب الشاعر الكبير والقاص الامهر شيخنا الراقي أبا العلياء
لا حرمنا الله من لطف حضورك وكرم كلماتك ، أما الحبّ فهو ليس حكرا على أحد ويظل الإنسان متطلعا بالحب للحياة وهو يعالج خروج روحه
الحب هالحرفين بل أكثر
وهو مثل القمار أم الجنة وأما النار هههههه ذبينا على التاج طلع أنكَر ثلاث روس ههههههههه وهنا بدأ النواح وأدرك شهرزاد الصباح
دمت متفضلا أستاذنا الجميل حياك الله.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الأديب الشيخ أبا العلياء ، بالأمس كنت قد رددتُ على كرم حضورك ولكن ردي اختفى في طيات الشابكة العنكبوتية كما يسميها أخونا الشاعر جمال مصطفى حفظه الله أزجيت فيه لك الشكر والإمتنان على إطرائك الجميل وحسن ظنك بأخيك والحب كما تعلم أما يدخل الجنة وأما يتحول بعد شهر أو شهرين إلى نارٍ موقدة ، دم كريما معطاءً مبدعا مع امتناني وتقديري أيها العزيز.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
القصيدة متكأ على فعل الحدث بدراميته , المتحركة بالضد بالتعارض والمفارقة . في جدلية بين الذات والواقع , احداهما يتربص بالاخر , للايقاع به , او احدهما بالضد من الاخر . كأن هناك تنافر وتصارع وخناق . في مصبات العمر , والواقع . لاشك ان الشاعر يوظف امكانياته اللغوية والبلاغية , في رؤى الشعر , ليعطيها زخم الجزالة والفخامة والرشاقة , لكي يصور الصور الشعرية , وفق ما يدعم مرامه وغاياته , وما يريد ان يصل اليه من التعبير والايحاء والمغزى . لذلك ان الشاعر متمكن من تقنياته الفنية والتعبيرية . ليأخذنا في فضاءات وافاق واسعة , انتصبت له في مفارق العمر . انتصبت له . لكي يتجرع , الهموم الحياتية في قساوة وجعها وألمها . لذلك ان القصيدة تكامل فني وتعبيري , في دس الهموم وتوزيعها بتناسق هارموني مرتب ومتناسق , حتى لا يعيد ولايكرر صيغ الصور الشعرية , حتى تعطيه طاقة التدفق الحر . حتى تكون رؤيته الفكرية منسجمة مع حالة التصوير والوصف الحسي , بمشاعر جياشة في حرارتها المتواصلة في الصور الشعرية . كأنها خرز مسبحة , لا يمكن ان يصل الى نهايتها , طالما تعمل بحركة التدوير والتبديل مستمرة , في التعارض , لذا فأن افرازات الحلم الوجداني او الذاتي , يجد معارضة من الواقع وينقلب عليه ( صَبأَ الفؤادُ و قـــــدْ خلَعتُ عِذاري ) حالة الحلم , وحالة الواقع مخالفة بالضد ( وعجبتُ كيـــفَ تبـــــدّلَتْ أطواري ) وحالة سذاجة الطيبة بقلب غض في ( صبأ الفؤاد ) بان يدخل في نيته الشبابية الصافية على صفحة واحدة نقية في ظنونه ( وظننتُ أنّ هوَى الأحبــّــــةِ جَنّةٌ ) وحالة التعارض كأنه اصيب بسهم مسموم , او تجرع كأس الحنظل . كحالة متعارضة بالضد ( حتى دخلتُ بحبِّــــــــــــــهمْ للنارِ ) والاتعس بمرارة الشكوى المريرة والعتاب ( أصبحتُ مثــــلَ (البهلوان) بحلْبَةٍ ) ويخرج بحالة الاسى والحزن اكثر ( وسلَبتَ منّـــــــي هيبتي وَوَقاري ) هذه هي منوال التشكيلات الشعرية , في صورها في المفارقة والتعارض . وحالة التدوير في مقارعة الحياة . يعني ان القصيدة بحدثيني , يعارض احدهما الاخر
ولابد من الاشارة كما في السرد تستخدم شفرات الرمزية في التعبير . اجد في الشعر تعتمد على الحدث الدرامي في التعبير
ودمتم بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الكريم جمعة عبد الله ليس جديدا أن نشيد بقدرتك الإسترسالية في التعبير عن حيثيات القصيدة فقد عودتنا دائما على إسلوبيتك المسترسلة في قراءة إرهاصات القصيد لكنني يمكن أن أجمل بعض النقاط التي لفتت انتباهي في سياحتك الجميلة بين أبيات القصيدة فمثلا تقول((ان الشاعر يوظف امكانياته اللغوية والبلاغية , في رؤى الشعر)) وهذا فعلٌ مفترضٌ حدوثه بكتابة أي قصيدٍ شعري ولا يخفى عليكم أن وسيلة الأدب ووعائه هي اللغة وفنونها من بلاغةٍ ونحو وصرف كما إنك أدرجت ما مضمونه(ان القصيدة تكامل فني وتعبيري)) وهو ما يصبو إليه أي شاعر فالشاعر عليه أن يوازن بين التعبيري بطيفٍ واسع من الأساليب التعبيرية وكذلك الفني الذي يتعلق بصناعة جماليات الفن الشعري ويبقى الشعر عند ذائقة المتلقي محسوما ومحصورا بما يستفز الذائقة الوجدانية والتصويرية لكي تجد لها مكانا في الذائقة ، أحييك على كرم تعليقك ولطف تتبعك لمعاني الأبيات بطريقة السارد الثاني لفحوى ما جاء في الأبيات لتؤشر ‘لى إرهاصاتها وانفعالاتها ، دمت ودام كرم روحك.

This comment was minimized by the moderator on the site

عفوا سقط الإسم سهوا أثناء الكتابة ووجب التنويه مع الإعتذار

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4326 المصادف: 2018-07-10 13:30:45