المثقف - نصوص أدبية

لن تلملم شعثنا

معن حسن الماجدلا تعتذر والحَقْ بِرَكْبِكَ إنَّنـــــا

                   بعد الذي أبليْتَ قد عَصَفتْ بنا

أهجر فراغاتي التي عاثت بها

                   أضغاثُ وهمك فاستفزت أيكَنا

فلَكمْ على بعضِ الشِفاهِ قَرأتُـــهُ

                   ماجالَ في عينيكَ أضحى مُعلَنا

أقسَمتَ أنّكَ ماعَبثْتَ بغَيبتي

                       يوماً ولستَ بعابثٍ بعُهودِنا

مَنّيتُ نفْسيَ بالعهودِ وما تَلَــــــتْ

               وطفَقتُ أمضيَ في خيالاتِ المُنى

ألقيتُها مِنّي عليكَ مَحبّـــــــــةً

                     فجَزيتَ ما ألقيتُ وهْناً مُزْمِنا

أعْليتُهُ صرحاً فصرحاً عَهدَنا

                     فأبَيتَ إلاّ أن تُبدِّدَ صرحَنــــا

وتَسَلّلَتْ تلك التي أغْويتَهـــــــا

                 فبَنتْ لها في ظلِّ صرحيَ مَسكَنا

وغداً تُراوِدُها الظنونُ فتحْتَسي

                 مِن فَضلِ كأسي سُقْيةً سُكبتْ لنا

إستوحَشتْ سُبلَ الوفاءِ بصائري

                         لَمّا رأيتُ من الوفاءِ تأسُّنـا

ونَقضتُ عهداً جائراً كمْ صُنتُهُ

                   من فرطِ ما نُقِضَتْ عهودٌ قبلَنا

وهَجوتُ قلباً مُسهِبا في ظنّهِ

                       فلكمْ رأى بعد الظنونِ وأيقَنا

مازادَهُ عينُ اليقينِ تجافيـاً

                  بلْ حَطَّ مِن قَدْرِ الظنونِ وأوهَنا

ولقد مرَدتُ على الظنونِ مواسماً

                  وغَدوتُ أرشقُ بالظنونِ الألسُنا

إنْ قَضَّ لي بعضُ الصنائعِ مضْجَعاً

                    سيُجدّدُ الإصباحُ مولِدَ عهدِنــا

أسْهبْتُ في حُسنِ الظنونِ ولم أزَلْ

                 أحنو على منْ خان عهديَ أزمُنا

أغدقْتَ فوق جنائني فيض الهوى

                 وعلى مساراتي مدَدتَ الأغصُنا

ما كُنتَ بِدْعاً إذ عبَثتَ بخافقي

                   لستَ الوفيَّ ولستُ أوّلَ مَن جَنا

ولطالما أشفقتُ من قلقٍ تشَبـْ

                       بَثَ بالفؤادِ على منازلِ وِدِّنا

فجَمعْتَ أمركَ كي تُزعْزِعَ رُكنَها

                   وسَعيتُ دهراً كي أُعمِّرَها البُنا

ولبِثتُ في وَجعي أُدنْدنُ حولَهـــا

                 وظَلَلْتَ ترقصُ فوق أوجاعي أنا

فرأيتُ بعضَكَ يستجيرُ ببعضِهِ

                   لمّا جَثوتَ ببابِ عَدليَ مُعلِنــــا

لِتبوءَ بالإثمِ الذي عَبَقتْ به

                       أنسامُ غدرِكَ فابتَهلْتَ مُؤَذِّنا

لا تعتذرْ واحملْ حقائبَ وَدّكَ الـ

                     مَزعومِ، عُذراً لن تُلمْلمَ شَعثَنا

ختَمتْ يداكَ على الوِدادِ نهايةً

                           ماخِلتُ أنَّ نهايةً لأودِّنــا

***

 

د. معن حسن الماجد

العراق-الموصل

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

تقول العرب في السائر من أمثالها : " الوفاء من شيم الكرام ، والغدر من صفات اللئام " ..
كفاك زهوراً أنك امتثلت لشيَم الكرام فيك ، وكفى الجاحد شنارا أنه طُبِع على صفة الغدر فيه ، فكان رباحك الحسنى ، وأمّا رباحه فالشنار :

ألقيتُها مِنّي عليكَ مَحبّـــــــــةً
فجَزيتَ ما ألقيتُ وهْناً مُزْمِنا

ما أصدق الحكمة القائلة : " من الأفضل أن يكون أمامك أسد مفترس ، على أن لايكون وراءك كلب خائن " .
دمت نهر إبداع لا ينضب .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق يحيى السماوي .. تقديري وإمتناني
شكرا بحجم مرورك الزاهي وكلماتك الأنيقة .. عذرا لتأخري في الرد على تعليقك لأني كنت مسافرا في مهمة خاصة .. دمت بخير وإبداع أيها الغالي

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز معن الماجد...

تقديري...

ولبِثتُ في وَجعي أُدنْدنُ حولَهـــا
وظَلَلْتَ ترقصُ فوق أوجاعي أنا
فرأيتُ بعضَكَ يستجيرُ ببعضِهِ
لمّا جَثوتَ ببابِ عَدليَ مُعلِنــــا

جميييل جدا سأقول:

و عليك ان تتحملي وزر الأسى
و عليك أنت سداده بتمام

دام ابداعك..دمت بخير.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق د. حسين الزويد تقديري وإمتناني
عذرا لتأخري في الرد على تعليقك لإنشغالي في رحلة خاصة
شكرا بحجم كلماتك الأنيقة وحضورك الزاهي .. دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع

معن الماجد

وهَجوتُ قلباً مُسهِبا في ظنّهِ
فلكمْ رأى بعد الظنونِ وأيقَنا
مازادَهُ عينُ اليقينِ تجافيـاً
بلْ حَطَّ مِن قَدْرِ الظنونِ وأوهَنا

عزيزي معن.

لديك قابلية كبيرة على الصياغة والبناء

لغة رشيقة وزاهية

جرعة الحزن في هذه القصيدة. مخففة وهذا حسن

فيها غضارة و ندى

لاحظت بأنك كثير الانتاج. بلا حسد

قريحة فياضة لا تنضب .

دمت. عطاءا

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق مصطفى علي .. تقديري وفائق إمتناني
شكرا بحجم كل ذاك السيل من الإطراءات التي ألهبت صفحتي بوهجها الأنيق , أما بالنسبة للغزارة فليس كل ما أنشره حديث كتابة , هناك قصائد قديمة فضلت أن أنشرها لأسمع آراءكم بها ..
عفوا لتأخري على إجابتك لإرتباطي برحلة مفاجئة .. دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الدكتور معن الماجد المحترم
تحية وسلاما

الحياة والتي تشبه الشجرة في أغصانها عبثت بها لغة الفساد بدهاليزه المظلمة..ذلك بعد ان اختلط الحابل بالنابل وتفرقت الأمور..هي دعوة كما يبدو للرحيل في زمن يتعطل فيه الود بعد ان يسود الغدر
وتتبوأ الرذيلة تاج عرشها الملكي، وتلك فاصلة، ثمنها مدفوع من دماء الطيبين.

خالص محبتي مع الورد

عقيل

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق عقيل عبود .. تقديري وفائق إمتناني
شكرا لكل ذاك المد الهائل من أساطيل الفرح التي حملتها حروفك فوق بحار مرورك ..
عذرا لتأخري على الرد بسبب إرتباطي برحلة طارئة
دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

أسْهبْتُ في حُسنِ الظنونِ ولم أزَلْ

أحنو على منْ خان عهديَ أزمُنا

أغدقْتَ فوق جنائني فيض الهوى

وعلى مساراتي مدَدتَ الأغصُنا

ما كُنتَ بِدْعاً إذ عبَثتَ بخافقي

لستَ الوفيَّ ولستُ أوّلَ مَن جَنا

ولطالما أشفقتُ من قلقٍ تشَبـْ

بَثَ بالفؤادِ على منازلِ وِدِّنا

فجَمعْتَ أمركَ كي تُزعْزِعَ رُكنَها

وسَعيتُ دهراً كي أُعمِّرَها البُنا

ولبِثتُ في وَجعي أُدنْدنُ حولَهـــا

وظَلَلْتَ ترقصُ فوق أوجاعي أنا

فرأيتُ بعضَكَ يستجيرُ ببعضِهِ

لمّا جَثوتَ ببابِ عَدليَ مُعلِنــــا

لِتبوءَ بالإثمِ الذي عَبَقتْ به

أنسامُ غدرِكَ فابتَهلْتَ مُؤَذِّنا

لا تعتذرْ واحملْ حقائبَ وَدّكَ الـ

مَزعومِ، عُذراً لن تُلمْلمَ شَعثَنا

ختَمتْ يداكَ على الوِدادِ نهايةً

ماخِلتُ أنَّ نهايةً لأودِّنــا


الود ودي إعادة القصيدة كاملة في تعليقي ، كانت صفعة شاعرية، جمالها فيه الصحوة والوجع اللذيذ ..

الأستاذ الشاعر الرائع د. معن الماجد ، مساء الإبداع والروائع الجميلة ، مساء الخير والعافية ..

يا أستاذ معن ، الآن بين أيدينا قصيدة ، تثير الشجون والمواجع ، وتتقمص أدوار العشاق ، والطرقات ، والوفاء ، والغدر ، والعهود والمواثيق ، والإنتظار والرحيل ، والحضور والغياب ، والأمل والقشة التي قسمت ظهر التفاؤل ، قصيدة بلورية كريستالية شفيفة جميلة عميقة قديرة ، شخصيا ترنمت بها برغم هذا العمق والقاع الحزين فيها!!

د.معن ، مبارك حرفك الذي يصنع من زرقته سماوات وبحار ، ومن اخضراره غابات وحدائق ، ومن مشاعره احزان وأفراح ، لك كل التقدير والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المتألقة فاتن بلان .. تقديري وفائق إمتناني
مدينة حروفي خاوية إلا من عبق حروفك المتلألأة في سماواتها , ودهاليز سطوري أظلمت لولا بصيص شمعتك التي أنارت أمامها بوابة الأمل .. حروفك تأبى إلا أن تعطر بأريجها ممرات أفولي
شكرا بحجم ملايين المسرات التي تناثرت فوق شوارع بهجتي حين أطلت كلماتك من نافذة شروقها المعتادة ليتوهج بعدها كل شيء حولي ..
عذرا لأني تأخرت في الرد على تعليقك لأنشغالي برحلة طارئة .. دمت بخير أيتها الغالية

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذ معن دكتورنا الشاعر ، مراحب مرة أخرى ، متأسفة خطأ ورد بكلمة قسمت والمفروض قصمت ، السرعة السرعة السرعة تخرب الكثير من الأشياء !!
تحياتي وتقديري ..

This comment was minimized by the moderator on the site

لا عليك سيدتي فكلنا في الهوى سوا .. دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

توافق جميل وتناسق بين الموسيقى والمعاني
اختيار الكلمات الرشيقة
القافية التي تأخذ الانفاس الى الأعلى وتهبط بها بهدوء من غيرنا تعب
ثم الصور الرشيقة
بوركت وبورك ابداعك
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

الروائي والأديب الكبير قصي عسكر .. تقديري وفائق إمتناني
سطورك تلج ممرات عتمتي فتوقد فيها فوانيس الأمل وتفتح بوابات أفولي على شروق قادم ..
شكرا بحجم كل هذا الفيض من أنهار إطراءاتك العذبة ..
شكرا لأنها راقت لك ..
عذرا لأني تأخرت في ردي عليك لأنشغالي برحلة طارئة .. دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د. معن الماجد

مودتي
...
فرأيتُ بعضَكَ يستجيرُ ببعضِهِ
لمّا جَثوتَ ببابِ عَدليَ مُعلِنــــا
لِتبوءَ بالإثمِ الذي عَبَقتْ به
أنسامُ غدرِكَ فابتَهلْتَ مُؤَذِّنا
لا تعتذرْ واحملْ حقائبَ وَدّكَ الـ
مَزعومِ، عُذراً لن تُلمْلمَ شَعثَنا
...

تتعرى مواقد الندامى.. وتذبل غصون لهيبها.. ويجف دفء سلطانها حين يغيض بكاءها فلا تسمع نشيجا.. وتشهق مآتمها فلا ترى حزنا.. حينها تجدهم يركضون كخيول الضحى في هزائم الجراح.. انها حرائق الروح المتروكة لمهب النقائض في رماد المداخن..
قصيدة تحتكم الى منعرجات العلاقات المتآكلة في الترف الزائل..

دمت بصحة وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق طارق حلفي .. تقديري وفائق إمتناني
شكرا لكل ذاك السيل من سطورك المنهمر فوق وديان لهفتي ليغسل عطشها بمياه حضوره ومروره ..
عذرا لأني تأخرت في الرد على تعليقك لأنشغالي برحلة طارئة ..
دمت بخير وإبداع..

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
جزالة شعرية فخمة في الاداء والتعبير , بهذه الصياغة المتوهجة , التي تفرز عزائم الناس عن بعضها , حقاً عند الشدائد تعرف وتكشف معدن الرجال , ووتكشف وثبتهم وعزة النفس وشيمها , في الارتقى الى المحن والنوائب , والتجلد على مكارها , بل ينبغي ان تكون النفس والروح اكبر واقوى , من المحن والاهوال التي تتكالب عليها , ان تظهر الكبرياء بالشموخ الوفاء وعزة النفس وكرامتها الاصيلة , ان تطلق نفسها الابية في التماهي الرجولي , وعدم الرضوخ لعاديات الدهر والزمن , ولا يمكن ان تنحني للعواصف الهوجاء والصفراء , طالما الحق معها , وتجعله , وسادة للشموخ والتماهي , ولا يمكن ان تبيع الحق مهما كانت العثرات , ولا يمكن اغتيال الوفاء , مهما عاثت الاقدار . فهو المعين والسند , الذي يخلق العزيمة والثبات والتحدي , مهما امتلكت الروج من كأس المرارات والحنظل . فان المحبة هي عنوان لم شمل وجمع الشتات , واذا لم تقدر على حفظ العهود والامانة , اجمع حقائبك ولا تعتذر , فليس هي المعاناة نهايةالطواف الدنيا , ليس هي القدر الابدي , طالما الروح تقاوم بثبات لموعد الصباحات , طالما في النفس روح التحدي والثبات . فتظل رأسها مرفوعة , رغم عوادي الزمن المر والمرير , هكذا الحياة تسير بلا توقف , حتى لوكانت وسط الخراب
فرأيتُ بعضَكَ يستجيرُ ببعضِهِ

لمّا جَثوتَ ببابِ عَدليَ مُعلِنــــا

لِتبوءَ بالإثمِ الذي عَبَقتْ به

أنسامُ غدرِكَ فابتَهلْتَ مُؤَذِّنا

لا تعتذرْ واحملْ حقائبَ وَدّكَ الـ

مَزعومِ، عُذراً لن تُلمْلمَ شَعثَنا

ختَمتْ يداكَ على الوِدادِ نهايةً

ماخِلتُ أنَّ نهايةً لأودِّنــا
تحياتي لكم لروحكم الوثابة

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والناقد الكبير جمعة عبدالله .. تقديري وفائق إمتناني
شكرا لكل تلك الحشود القادمة من ممرات سطورك والتي حملت في طياتها ملايين المسرات فانهالت فوق شوارع لهفتي كوابل من بهجة وسرور ..
عذرا لأني تأخرت في الرد عليك لإنشغالي برحلة مفاجئة ..
دمت بخير أيها الأنيق

This comment was minimized by the moderator on the site

ما كُنتَ بِدْعاً إذ عبَثتَ بخافقي
لستَ الوفيَّ ولستُ أوّلَ مَن جَنا
-------
المبدع الشاعر الشاعر الشاعر دكتور معن
نهارك فيض جميل الشعر وخير
الأوفياء نادرون جداً في زمننا الأغبر هذا...
كن بخير وشعر
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المتألقة ذكرى لعيبي .. تقديري وفائق إمتناني
شكرا بحجم حضورك الحامل في طياته باقات من بهجة وسرور ,وسطورك التي زينت ممرات حروفي بأكاليل ورد معطرة بأريج الياسمين .. دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق معن الماجد
ما أجمل هذا البيت !

ما كُنتَ بِدْعاً إذ عبَثتَ بخافقي

لستَ الوفيَّ ولستُ أوّلَ مَن جَنا
الحياة مدرسة نتعلم فيها كثيرا من الدروس إلى آخر يومٍ فيها
والنفس البشرية متقلبة في طبيعتها
وقد قال سبحانه وتعالى في كتابه الكريم
(( إنّ النفسَ لأمّارةٌ بالسوء))
أحسنت كثيرا في في وصف التقلبات النفسية
كنت ماهرا في رسم الصور
دمت بخير وسرور
تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق جميل الساعدي .. تقديري وفائق إمتناني
شكرا على كل هذه الحشود من كلماتك اليانعة وسطورك النضرة التي ملأت صفحتي سرورا وبهاء ..
سررت بمرورك الأنيق وحروفك المتألقة في سماوات أفولي
.. دمت بخير أيها المبدع

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4355 المصادف: 2018-08-08 07:46:06