المثقف - نصوص أدبية

شرابُ السيّدة

عدنان الظاهرسبحانَ الوجهِ السابحِ في نورِ ونارِ الأقمارِ

دهقانةَ ماسةِ تيجانِ بني كنعانِ

فانوسَ الناموسِ الماسي

فيكِ الفورةُ في ذروةِ عالي مُحتاطِ الحسبانِ

لا الدورةُ في الدارِ

لا القُطبُ المتمزّقُ وحدانيّاً جبّارُ

الحُرقةُ في المحروقِ شواظٌ من نارِ

في سومرَ في برديِّ الأهوارِ

*

تُفاحةُ آدمَ كأسُ نداماها سُكرا

تتقطّرُ في ثغرِ التخميرِ عصيرا

الدورةُ في طاحونِ أصولِ السُكْرِ

غارَ نخيلُ ولادةِ عيسى

فتعسّرَ لا يحملُ إلاّ جمراً أو صخرا

آهٍ يا عيسى

أقفلتَ الحاناتِ وعطّلتَ نواميسَ التصحيحِ

كسّرتَ رحاةَ جريشِ الصاحي والماشي ليلاً

يزفرُ مصهورَ الجمرِ دُخانا

يتقيأُ منشورَ حِبالِ غسيلِ بناتِ الليلِ

يمسحُ أعطافَ وأعرافَ أصيلِ جيادِ الخيلِ

يُغري السعفةَ أنْ لا تطرحَ في كأسٍ شوكا

يا قارئَ بَختٍ في كفِّ

كأسُكَ تحت النخلةِ في الرملةِ مكسورُ

حاذرْ أنْ تسقطَ مقتولاً إفكا.

***

 

عدنان الظاهر

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر والعالم الكيمياوي عدنان الظاهر
تحية عطرة
أعتذر جدا لعدم تواجدي في حفل تكريمك في برلين
والسبب
أن الدعوة التي نشرت في موقع النور كانت تحمل تأريخ 5.8.2018 ويصادف يوم الأحد في حين كان حفل تكريمك في يوم السبت
وبعدها عرفت أن التأريخ الذي ذكر في الدعوة يخص فعاليات اخرى لا علاقة لها بك
وسامي لا أعرف لماذا لم يتصل بي ويخبرني
أكرر اعتذاري

This comment was minimized by the moderator on the site

أولاً تحية من ماس وجواهر شتى للشاعرين الحاملين هموم أجيال د.عدنان الظاهر وجميل الساعدي
وأما عن أسباب عدم حضوري فإليك بياناته
كنت قبل خمسة أيام من حفل التكريم بزيارة لصديقنا الشاعر عبد المنعم الموسوي وكنت ناوياً أن أبقى معه لمدة يومين فحسب ولكن مرضي فجأة في شقته جعلتني واهن القوى مما جعل الصديق الموسوي يطلب طبيب طواريء لي وفعلاً جاء الطبيب ولكنه اعترف لنا بأنه لا يستطيع معالجتي هنا وإنما يستطيع أن يجلب لي سيارة إسعاف فاعتذرت أنا منه قائلاً محتاج فقط مقويات فقال لا أستطيع لأن حالتك تتطلب أولاً فحصا عاماً للدم وبعدها نقرر نوعية الدواء فتأسفت مع نفسي لأني لا أستطيع حضور حفل التكريم ولا احتمال المستشفى نظراً للملل القاتل !
وقائمة الممنوعات في المشفيات عامة سيما التدخين علماً أني أخبرت الشاعر عبد المنعم الجابري بأني لا بد أن أحضر فقال لي وأنا كذلك أود الحضور معك ، والبارحة فقط تعافيت نوعاً ما ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، مع الإعتذار والمحبة والإحترام الشديد

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية وشكر وسلام على العامر السامي والساميِّ العراقي العامر ... سامي مو آري
قلوبنا معك عزيزي سامي وأرجو لك ناجز وعاجل الشفاء وقد سبقك العزيز الجميل الوجه والسواعد واعتذر لكننا افتقدنامكا معاً حتى أني سألت الأستاذ كريم الأسدي عندكما وكان ظنه أنكما ستحضران المناسبة . المهم ... خيرها بغيرها كما قلت للعزيز جميل . ثمّةَ أمر آخر فاتك يا سامي أعني الشراب .... شراب السيدة فاتك أنْ تجربه حتى ولو على فراش المرض في البيت أو في مشفى فإنه أفضل إكسير لمواجهة أمراض زماننا هذا . المهم عافيتك وشفاؤك والعودة لشعرك وقبّعتك ولحبيبك متصرف لواء كربلاء الذي صار يصول ويجول وقد خلت له بعدك ساحات الوغى فكسر رمحه وأخصى حصانه وسأبعث لك ملف التكريم لتكون على بيّنة مما جرى وتقرأ ما كتب عني الحبيب القريب المُجيب أبو علاء شرطَ أنْ لا تغار من عمّك عدنان .
سلامي لجميل السواعد والوجه ولمن يحب من المطربات !
أكتب لي بريدك الألكتروني أنت أو جميل
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

سلامٌ عليك عزيزي الجميل /
إفتقدناكما طوال الأيام الثلاثة التي غطاها الإحتفال ... نعم ، كنتما بين العيون مع أمل قوي في الحضور .
ركّزنا بعض الوقت عليك لمناسبة ذكرناها بحضور سيّدة سورية وتستطيع تخمين مضمون الباقي .
كان الإحتفال ـ كما ذكرتَ عزيزي ـ مساء السبت الرابع من آب وكان المكان جميلاً مُنسّقاً تحيطه حديقة غناء ولا ( حديقة النبي ) لجبران خليل جبران ,
أشكرك كثيراً أيها الوفي النبيل و ... خيرها بغيرها كما يقول آباؤنا .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

الدورةُ في طاحونِ أصولِ السُكْرِ
كأسُكَ تحت النخلةِ في الرملةِ مكسورٌ
يا عيسى
حاذرْ
فانوسَ الناموسِ الماسي
في سومرَ في برديِّ الأهوارِ
الحُرقةُ في المحروقِ شواظٌ من نارِ

استاذنا الشاعر المبدع عدنان الظاهر
ودّاً ودّا

اعتقد لا بل أجزم أن جل قصائد استاذي أو بعضها
يتشكّل بأكثر من شكل
ولا جدال أن ترتيب الأسطر الذي أختاره الشاعر هو
الأصدق بوصفه ترتيباً ارتضاه شاعر القصيدة نفسه فهو
الأدرى برؤاه من الآخرين ولكنَّ هذا لا ينفي أن قصيدة
أستاذنا الظاهر ذات مرونة شكلية نسبية وهذه الخاصية
تجعل إخراجها بترتيب مختلف غواية إبداعية جميلة
تماماً كالمقطع الذي تصدّر تعليقي هذا فهو عيّنة يمكن
النسج عليها في تشكيل قصيدة بأكملها تشكيلاً جديدا .
لا أدري كيف يرى استاذي الشاعر هذا الإجتراح
وهل هو مع فكرة ان قصيدته تنطوي على قصيدة
ثانية يمكن معاملتها شقيقة القصيدة التوأم وأزعم
انني قادرٌ على إبراز القصيدة الكامنة في قصيدة
استاذي الظاهر الظاهرة بعملية مونتاج وتقديم وتأخير.

هذه قراءة من زاوية مختلفة قليلاً عن القراءة المعروفة
للقصيدة .
دمت في صحة وإبداع استاذي الجليل

This comment was minimized by the moderator on the site

تحيةٌ وسلامُ عزيزي الأستاذ جمال مصطفى /
صُلْ وجُلْ فأمامك الميدان مفتوحاً على كافة مصاريعه والصولجان على يمينك والحصان بابلي أصيل نادر من سلالة جواد سمير أميس أميرة بابل .
الشعر نَفَسٌ ونَفْس ولكلٍ نفسه وأنفاسه فخذ حريتك وتنفس بشعري كما تشاء وعلى أية موجة تحب وفي أي مزاج يروق لك وسنرى تجربة طريفة جاءت على يديك فهيا وإنّا لفي الإنتظار وربما سأرد وأبين وجهات نظري في تجربتك .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي العزيز الشاعر المبدع عدنان الظاهر
ودّاً ودّا

بين يديك قصيدة كاملة من قصائدك المنشورة في المثقف
وقد قمت بتشكيلها تشكيلاً مختلفاً ,
التجربة للقارىء وليست لشاعر القصيدة لأن شاعر القصيدة
يتذكر ويعرف عن قصيدته ما لا يعرفه غيره , أمّا القارىء
فإنه يتعامل مع القصيدة كما هي أمامه .
مجرد محاولة .



أمام المرآة

تتمرّى كيما تبقى أبداً أُنثى
صورَتُها ميقاتُ المرآةِ
خبّتها .. بعثتْ أخرى تشبيها
زيفُ الصورةِ يأبى
بَدَلاً يستنسخُ مبدولا
الرغبةُ أنْ ترتدَّ وتنظرَ فيما كانتْ أصلا
كالبؤبؤِ في صُفرةِ وردِ عبادةِ قُرصِ الشمسِ
يكتبُ تحتَ الشمعةِ حُبّاً ليلا
يفتعلُ التخليطَ ويهوى الحدَّ الأقصى
يخبطُ في طقسٍ طَقسا
نقشاً في حفرِ الطينِ المبلولِ
محشوّاً في نعشٍ يمشي
يتناسلُ تابوتاً تابوتا
صوتٌ عسليٌّ صافِ
هَبّةُ مِشكاةِ قيامِ الزلزالِ
أقوى من ضربةِ فأسِ الإنذارِ
الشمسُ شرارةُ إطلاقِ النيرانِ

عدنان الظاهر

This comment was minimized by the moderator on the site

ولدي العزيز حبيبي جمال / كنْ أبداً في أفضل حال
كنت أتوقع أنْ تنشر قصيدتي وبإزائها أو بعدها الأنموذج المقترح البديل للمقارنة بين الأصائل والبدائل .
قمْ بذلك رجاءً عزيزي وليدي ولا تجعلني أُطيلُ التضرعَ والتوسل ماذاً كفّي : المالُ مالُ الله والسخيُّ حبيبُ الله شأن مجادي درابين الحلة أيام زمان .
في إنتظار جودك وأريحية البصرة وشط العرب والبرحي وسمك الزبيدي ومُعسّل تمر البصرة ... أحيَّ وأموت على البصرة ... من غنى هذه الأغنية ؟
لِمَ لمْ تنجب البصرة مغنياً مثل داخل حسن أوحضيري أبو عزيز وحسين نعمة والناصرية ليست ببعيدة عن البصرة ؟ أجبْ ولا تغبْ .

This comment was minimized by the moderator on the site

سبحانَ الوجهِ السابحِ في نورِ ونارِ الأقمارِ

دهقانةَ ماسةِ تيجانِ بني كنعانِ

فانوسَ الناموسِ الماسي

فيكِ الفورةُ في ذروةِ عالي مُحتاطِ الحسبانِ

لا الدورةُ في الدارِ

لا القُطبُ المتمزّقُ وحدانيّاً جبّارُ

الحُرقةُ في المحروقِ شواظٌ من نارِ

في سومرَ في برديِّ الأهوارِ


شراب السيدة وأشعار د. عدنان الظاهر وما أدراك ما أشعار الظاهرة القدير الكبير الشاعر عدنان الظاهر ؟؟
تُفقد العقل ، توقف الأنفاس ، وتزيغ بالبصر ، (وبلهجتي) بعد مرة بقرأها وبجد جد جد عقلي رح بضيع ومافيو يتحمل ، شوي شوي والله ماني عرفانة شو احكيك بجد ، يعني حاسة بحالي إني بنوتة صغدورة وعمبتعلم الألف باء ومو شطورة بنوب بنوب ، دخيلك استاز مبلا انا بهيدا الشعر يلي بعقد بتعقدني ، عم دورها براسي ما كاينة تزبط معي ماكاينة ما كاينة !!

عودة للفصحى ..

الأستاذ القدير وجدا جدا جدا ، لساني قد انعقد من شدة بلاغة الحروف وغموضها !! وكأني بحاجة إلى طاسة الاندهاش والانبهار !! ، في كل مرة وفي كل قصيدة للظاهرة د. عدنان الظاهر ، ألفُّ الهند والسند ( تعبيريا ) لاجد المفتاح لقصيدته ولا أجد ، هذا الشاعر العملاق يُجيد اخفاء مفاتيحه في بيت قلبه ، كل ما أعرفه أن أشعاره تفتح شهية المتلقي على قراءة القصيدة بدل من مرة عشرات المرات ، رائعة جميلة حد الهوس ، يمتلك اسلوب خام هو يشكله بمعرفته وبعيد عن بصائر الباقيين ، أقولها ومن هنا ومن خلال قصيدتك ، كثير من الأساتذة يمتلكون اساليب جميلة في الشعر ، لكن من خلال ذائقتي يتميز شاعران كبيران بلغة الغموض والادهاش والابهار ، وانا شخصيا اعتبر كل منهما ظاهرة لن تتكرر ولن يستطيع أحد تقليدهما هما
الأستاذ الكبير د. عدنان الظاهر وقصائدك الغاز الغاز الغاز تفحمنا حد النخاع !!!
والشاعر القدير جمال مصطفى، قصائده اختمرت في سموات الغموض .

بصدق استاذنا الكبير لديك اسلوب رائع رائع رائع ، ويضع العقل على خط من خطوط الكف ، سأعاود القراءة مرارا وتكرارا ، علّني اجد المفتاح الذهبي لاستطيع الدخول الى مدينة الظاهرة د. عدنان الغامضة الجميلة ..

اسم القصيدة شراب السيدة ، أصبح نبيذها , بالفقرة التي اقتبستها ، ملامح تلك السيدة وتشبيهك لها بالنور والنار ، وشرابها الذي خمنته حضرتك لونه اصفر
وورد بالقصيدة التفاح ( ويسكي) ؟؟
وورد نخيل ( تمر ) !! وفي النهاية يكون تحليلي خطأ !!
قصيدتك يا أستاذي البليغ تُسكر بدون نبيذ ، وتُذهب بالعقل ، سامحك الله يا أستاذ ، على هذي الاحجية سامحك الله ..

دمت الظاهرة التي لا ولن تتكرر ولن تُقلّد ابدا ابدا ابدا ، لك فائق التقدير والاحترام ، تحياتي وسلامي ..

This comment was minimized by the moderator on the site

سيّدتنا المصون فاتن عبد السلام ـ تحية لك وسلامٌ عليك
لكل إنسان يقرأ ألأدب والشعر خاصةً شبابيك مختلفة العيون منها الصغير الضيق وفيها الكبير المنفتح تمر من خلالها أبيات الشعر بالجملة وتمر مرّاتٍ بالمفرد أي كلمة ثم كلمة ومن خلال هذه العملية المعقدة والتي لا دور للقارئ بها إنما يفرضها عليه العالم الخارجي الموضوعي والإنسان هنا سلبي ساكن ـ متحرك ومسلوب عليه التفاعل مع عوالم غامضة مفروضة عليه فإما أنْ يرضخ لها أو أنْ يترك قراءة الشعر ظهريّا .
عزيزتي السيدة فاتن : أنت قارئة عجيبة تفهمين الشعر بكافة مستوياته وتتجاوبين معه وتحللينه وتفسرين الغامض منه وتضعين يديك على مفاتيحه واحداً بعد الآخر لكنك في نهاية الرحلة المُضنية هذه ترفعين عقيرتك الناعمة بالشكوى أنك لم تفهمي من هذه القصيدة أو تلك شيئاً ذا بال . أنت عزيزتي السيدة فاتن كثيرة التواضع ولكنه تواضع الفيلسوف الشاك أبداً المتوجس خيفةً من لاشئ والرائي لظلال أشباح لا وجودَ لها وبإختصار إنك ملاك نادر ولكنه لا يطير إلاّ بجناحي شيطان شرقي من نوع إبليس آدم الذي اعترض وخالف واستكبر وتعالى ثم هوى أو تقبّل الهبوط القوي ليغدو مثلنا بشراً غير كامل السجايا والأوصاف .
لغتك مثلك ساحرة وكذلك بيانك ومنطقك لذا أنت ظاهرة فريدة بل وأكثر من فريدة ... قريبة من النادرة فمحسود من يتعرف عليك أو يمد يده ليلامس أنامل كفيك أو يوجه لك كلمات على صفحات المواقع : أنت ساحرة من ساحرات روايات ومسرحيات العم شكسبير.

دومي المتألقة لجميع قرّائك .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

د. عدنان الظاهر


ـ أمام المرآة

خبّتها .. بعثتْ أخرى تشبيها

بَدَلاً يستنسخُ مبدولا

تتمرّى كيما تبقى أبداً أُنثى

زيفُ الصورةِ يأبى

الرغبةُ أنْ ترتدَّ وتنظرَ فيما كانتْ أصلا

صورَتُها ميقاتُ المرآةِ

ماسُ الليلةِ في طاقةِ قدّاحةِ عينيها

يتبدّلُ آنيّاً لونا

كُحلاً في وشمِ شفاهِ الصمتِ صناعةَ ممرورِ

نقشاً في حفرِ الطينِ المبلولِ

محشوّاً في نعشٍ يمشي

يتناسلُ تابوتاً تابوتا

الشمسُ شرارةُ إطلاقِ النيرانِ

هَبّةُ مِشكاةِ قيامِ الزلزالِ

أقوى من ضربةِ فأسِ الإنذارِ .

صوتٌ عسليٌّ صافِ

كالبؤبؤِ في صُفرةِ وردِ عبادةِ قُرصِ الشمسِ

يكتبُ تحتَ الشمعةِ حُبّاً ليلا

يفتعلُ التخليطَ ويهوى الحدَّ الأقصى

يخبطُ في طقسٍ طَقسا .


وهذا هو التشكيل الثاني للقصيدة



أمام المرآة

تتمرّى كيما تبقى أبداً أُنثى
صورَتُها ميقاتُ المرآةِ
خبّتها .. بعثتْ أخرى تشبيها
زيفُ الصورةِ يأبى
بَدَلاً يستنسخُ مبدولا
الرغبةُ أنْ ترتدَّ وتنظرَ فيما كانتْ أصلا
كالبؤبؤِ في صُفرةِ وردِ عبادةِ قُرصِ الشمسِ
يكتبُ تحتَ الشمعةِ حُبّاً ليلا
يفتعلُ التخليطَ ويهوى الحدَّ الأقصى
يخبطُ في طقسٍ طَقسا
نقشاً في حفرِ الطينِ المبلولِ
محشوّاً في نعشٍ يمشي
يتناسلُ تابوتاً تابوتا
صوتٌ عسليٌّ صافِ
هَبّةُ مِشكاةِ قيامِ الزلزالِ
أقوى من ضربةِ فأسِ الإنذارِ
الشمسُ شرارةُ إطلاقِ النيرانِ


هذا مثال على عجالة لضرب أمثلة وليس استغراقاً كاملاً بالتجربة .
0

المياه الجوفية هي مياه الشاعر عدنان الظاهر أمّا النهر الصناعي
فهو لي .

بعض الشعراء يسمح شعرهم بشق أنهار أخرى ولو كان الإختيار أوسع
كأنْ يكون النهر الصناعي من قصيدتين أو ثلاثة فإن النهر سيبدو أشبه
بالنهر الطبيعي .
على الذي يشق نهراً صناعياً من شعر غيره أن يراعي تناسق الأشطر موسيقياً
إذا كانت القصيدة موزونة بالضرورة .
الشاعر الذي يختزن مياهاً جوفية هو الشاعر الأكثر طواعية شعرياً لتمرير
مياهه في ترعة أو نهر واستاذي الشاعر عدنان الظاهر من هذا الصنف
من الشعراء , وأزعم أيضاً ان في مقدوري تشكيل قصائد جميلة مموسقة جداً
للأطفال من بعض شعر محمود درويش مثلا لا حصرا .
هذه المحاولة للقارىء وليست للشاعر صاحب القصيدة الأصلية .
دمت في صحة وإبداع استاذي .

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والشاعر الكبير
تهنة من القلب على تكريمكم في برلين , تكريماً لعطاءكم الادبي الفذ الطويل .
مقطعان من قصيدة واحدة , لكنهما متعارضان على طول الخط , في الرؤى والرؤية . رغم ان القاسم المشترك في المقطعين هي ( السيدة ) . فنجد في المقطع الاول . الابهار والفتنة والتبجيل ( سبحانَ الوجهِ السابحِ في نورِ ونارِ الأقمارِ ) رغم ان هذا الوجه الضوئي الرباني , يلتهب بشوظه من نار في سومر . في برادي الاهوار. صورة باهرة وساحر للجنوب والاهور , تمرح به سيدة فاتنة الجمال في وجهها الرباني .
المقطع الثاني : يحمل خطيئة تفاحة آدم . سؤال لماذا لا يتحمل توابع خطيئتها في ما بعد الدين اليهودي , كاول دين ينبثق الى البشرية ؟ وتبعيته تقع على ( موسى ) وليس على غارة النخيل التي ولد فيها السيد المسيح ( عيسى ) ولماذا تعاتب ( عيسى )
آهٍ يا عيسى

أقفلتَ الحاناتِ وعطّلتَ نواميسَ التصحيحِ

كسّرتَ رحاةَ جريشِ الصاحي والماشي ليلاً

يزفرُ مصهورَ الجمرِ دُخانا

يتقيأُ منشورَ حِبالِ غسيلِ بناتِ الليلِ

يمسحُ أعطافَ وأعرافَ أصيلِ جيادِ الخيلِ
واذا كان بعض الحكام ينتمي الى طائفة ( عيسى ) ويخالفون وصايا السيد المسيح , مثل النزق ( ترامب ) وما على شكل ( ترامب ) فأن الذنب وخطايا تقع هذا النزق وامثاله . وهذا المثل ينطبق علينا . هل نحمل خطايا وذنوب حكام الخليج والدواعش وتوابعهم من حكام العرب العريان على بول البعير . نحمل خطاياهم على النبي ( محمد ) ؟
ودمتم في خير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخير عزيزي الأستاذ جمعة /
توّنست مع كلمتك عني المنشورة في ملف تكريمي وأحسب أنَّ هذا الملف قد وصلك من قبل الأستاذ عصام الياسري وربما سيصلك فيديو حول المناسبة .
ذهبتَ في تفسيرك وقراءتك للجزء الثاني من هذه القصيدة مذهباً عسيراً وبعيداً عمّا كنت أقصد وهذا إجتهاد منك مقبول وعلى العين والراس والشعر كالقرآن حمّال أوجه ... وكل رأي جديد وقراءة جديدة إنما هي إضافة وإثراء للنص الأصل .
لا تنسَ عزيزي أنَّ عنوان القصيدة هو " شراب السيّدة " والعرق هو شراب العراقيين والعرق العراقي من تمر نخيل العراق شراب السومريين الثقيل كما جاء في ملحمة كلكامش .
دمْ واسلم مع وبدون شراب تمور نخيل العراق ونخلة عيسى التي هزّتها والدته فتساقط عليها التمر رُطباً جنياً .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والشاعر الكبير
نعم وصلني الملف والفديو بشكل كامل , وسعدت به . ها ان احد اصدقائي الاعزاء نال التكريم الذي يليق بعطاءه الكبير
عزيزي الكبير : انا اتفق بنيتك ونواياك الصادقة وروحك الانسانية الكبيرة , وحقاً انك تشير الى النبيذ والعرق , وكان دواء العراقيين ايام الخير , ولكن , أنا انطلقت من النغزة غير المباشرة , يمكن ان تعبر على القارئ , بتحمل التبعية على الطائفة , رغم انك تتحسر على كسر الكؤوس ومجرشة النبيذ والعرق , ربما اخطأت , لاني لا احب المدح وتعليق المبجل رغم علاقتي الكبيرة بك , التي اتشرف بها واعتبرها وسام على صدري , بأنك مدعاة فخر حينما كنت في صحيفة طريق الشعب آنذاك . بأنك انسان مناضل جسور , وتعرف الاوضاع الارهابية آنذاك تمنع التعارف . وانا اقدرك عطاءك الادبي والشعري , لذلك في تعليقي لاني اخشى ان يقال مدح لصديقه , لذا ابحث عن الهفوات الصغيرة جداً , ولكن بعد تقييم النص الشعري , وابراز جماليته الفنية والتعبيرية , حتى يكون التعليق متكامل , لهذا ركزت على هذه الهفوة واعطيتها هذا الحجم .
ولك شكري وانا اعرفك منذ عقود في معدنك الصافي كالذهب الاصيل
ودمت بخير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

تُفاحةُ آدمَ كأسُ نداماها سُكرا

تتقطّرُ في ثغرِ التخميرِ عصيرا

الدورةُ في طاحونِ أصولِ السُكْرِ

غارَ نخيلُ ولادةِ عيسى

فتعسّرَ لا يحملُ إلاّ جمراً أو صخرا

آهٍ يا عيسى

أقفلتَ الحاناتِ وعطّلتَ نواميسَ التصحيحِ

كسّرتَ رحاةَ جريشِ الصاحي والماشي ليلاً

يزفرُ مصهورَ الجمرِ دُخانا

يتقيأُ منشورَ حِبالِ غسيلِ بناتِ الليلِ

يمسحُ أعطافَ وأعرافَ أصيلِ جيادِ الخيلِ

يُغري السعفةَ أنْ لا تطرحَ في كأسٍ شوكا

يا قارئَ بَختٍ في كفِّ

كأسُكَ تحت النخلةِ في الرملةِ مكسورُ

الشاعر المتألق عدنان الظاهر تقديري.. وإحترامي
ألق في ألق ,بريق منقطع النظير يكاد يذهب بأبصارنا لولا إنغمارها في ممرات الحروف ..
تحياتي لهذا الوابل من باقات سطورك المعطرة بأريج الجمال ..
دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

أبا أمثل الحبيب ، بيني وبين " حليب السباع " بضعة عقود ـ وبشكل دقيق : نحو ثلاثة عقود ـ لكنك أوشكت على إغوائي بها في قولك :

( آهٍ يا عيسى
أقفلتَ الحاناتِ وعطّلتَ نواميسَ التصحيحِ
كسّرتَ رحاةَ جريشِ الصاحي والماشي ليلاً
يزفرُ مصهورَ الجمرِ دُخانا
يتقيأُ منشورَ حِبالِ غسيلِ بناتِ الليلِ
يمسحُ أعطافَ وأعرافَ أصيلِ جيادِ الخيلِ
يُغري السعفةَ أنْ لا تطرحَ في كأسٍ شوكا
يا قارئَ بَختٍ في كفِّ
كأسُكَ تحت النخلةِ في الرملةِ مكسورُ
حاذرْ أنْ تسقطَ مقتولاً إفكا ) ..

المعضلة ياسيدي أن " ابنة التمر والتفاح " ما عادت تُسكر ، فالنخل لم يعد ينجب تمرا منذ ابتلت البساتين بالمجاهدين الزور ، وأما عيسى فقد طلب لجوءا انسانيا ووطنا مستعارا غير العراق !

دعائي لك بالعافية ومديد العمر والمسرة لا ينقطع و : قبلة بفم المحبة على جبينك .

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير ولدي عزيزي الدكتور معن الماجد /
الألق ولمعات ولَمَعان الوجود فيكم حبيبي ... في وجوهكم وما بين أياديكم الكريمة وما أنا إلاَ حاصل تحصيل تعاطفكم معي والتفافكم حولي مؤيدين ناصرين ومشجعين لكي أقف على قدميَّ ... ولو بالكاد .
البركة فيكم أيها الشباب الطروب الغضوب حسب حالات الزمن .
يا لكبر فرحتي إذْ أقرأ ما تكتبون عني ... أقصد ما أنشر من أشعار تصبني حيناً في قوالبها الخاصة وأصبّها في قوالبي الخاصة أحيانا ... ويا ما تختلط هذه القوالب وتضطرب وتتشاجر حتى تضيع مني الأبواب ومفاتيحها ... هذه هي أموري اليوم يا عزيزي .
أشكر لطفك وكرم لسانك وحرارة قربك مني ففي هذا القرب حرارة وجودي ومحرّك جهازي العظمي .
دُمْ أبداً الكريم العالي المقام .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

أبا الشيمة والشيماء وكل الشيم صباح / مساء الخير
أضحكتني طويلاً بتعليقك ... طويلاً طويلاً .. فحليب السباع ضاع في ساحة سباع بغداد التي تعرف عزيزي العزيز ... أما عيسى فلقد كنت أحسبه عراقياً وأخاً لنا بالرضاعة إذْ أكل تمر النخلة العراقية السماوية التي هزّتها والدته ( حين أجاءها المخاضُ ) فأكل حتى تجّشأَ من عصير هذا البَلَح العراقي الذي يحبه العراقيون منذ سماوة ووركاء سومر لذا فإنه أخٌ لكل العراقيين ولكن ... بالرضاعة ... برضاعة عصير وخمير هذا التمر ! أي تمر ؟ زهدي برحي خستاوي خضراوي أشرسي مكتوم ... ؟
أفرحتني أمس صورة لك في السماوة ومعك الفنان السيد أياد فيصل عبد الكريم الظاهر ( نجل المرحوم أخي فيصل ) ومعكما لوحة فنية رسمها لكي كما يبدو ولدي أياد . أتذكر أنك ذكرت لي ذات يوم لقاءك بأياد في السماوة لكني لا أتذكر هل ألمحت للوحة الفنية التي رسمها لك أياد ؟ يا سلام ! كيف جمع الزمان الأعوج والأطرش والأعرج بين حبيبيَّ أياد ويحيى سماوة البداية وكيف لم يسعفني هذا الزمان بأنْ أكون وسطاً بينهما ؟ أكيد تعرف خال أياد الأستاذ جبار بجّاي أي الكثير البكاء ؟
يُقال إنَّ حليب أو عصير السباع يُشفي القلوب ويعطّل الذنوب ويُفرغ الجيوب لكني واأسفاه لم أجده كذلك معي فلا أسعف باقي قلبي ولا قلل من ذنوبي أفيه عيب أو أنه مغشوش كما صرخ ذات يوم معتوه في شوارع بغداد (( يا ناس ماكو إسلام ... حتى العرق صار مغشوشاً )) .
فرحي بك وسروري بحضورك وسلامي لأخينا بالرضاعة ( كان يتعاطه كرعاً بدون مميّة ) .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الأكبر العزيز الدكتور عدنان الظاهر المحترم:
اسعدت مساء وطاب يومك بالخير والمسرات ، وتحية من القلب الى القلب أخي وعزيزي ابا قرطبة ، وتحية من الأخ العزيز عادل الجبوري ( ابو سمير) ...
ومعذرة على التأخير عزيزي ابا قرطبة .


سبحانَ الوجهِ السابحِ في نورِ ونارِ الأقمارِ

دهقانةَ ماسةِ تيجانِ بني كنعانِ

فانوسَ الناموسِ الماسي

فيكِ الفورةُ في ذروةِ عالي مُحتاطِ الحسبانِ

لا الدورةُ في الدارِ

لا القُطبُ المتمزّقُ وحدانيّاً جبّارُ

الحُرقةُ في المحروقِ شواظٌ من نارِ

في سومرَ في برديِّ الأهوارِ

==============

رائع كما انت اخي الغالي
محبتي وفائق احترامي

اخوك:ابراهيم

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات عزيزي نجل وأمير الخزاعل الخزعلية دكتور إبراهيم / تحية وسلام لك ولأبي سمير
حاشاك من التقصير بالتأخير فأنت أعلى.
كيف اجتمع فيك الطب والأدب وشتاء موسكو لا يُطاق ؟ جمعُ الإثنين يحتاج إلى عامل مساعد خاص كيميائي على الأغلب مثل لحام الزجاج بالحديد ؟ ذائقتك عالية في اختيارك لنماذج معينة من أبياتي الشعرية ـ كشأن غالبية أحبابي المعلقين ـ فأفرح وأنتشي وأقول يا عدنان أحسدك أنك استطعت الدخول في قلوب خيار الناس خاصة الشعراء والنقاد والأدباء منهم من كلا الجنسين فما عسى الإنسان السوي أنْ يبتغي أكثر من هذا ؟
شكري لكم عزيزي أيها الخزعلي الأصيل وشكر آخر لأبي سمير ولكل الأصدقاء والمعارف في بلاد المسقوف والمسكوف .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

تُفاحةُ آدمَ كأسُ نداماها سُكرا

تتقطّرُ في ثغرِ التخميرِ عصيرا

الدورةُ في طاحونِ أصولِ السُكْرِ

غارَ نخيلُ ولادةِ عيسى

فتعسّرَ لا يحملُ إلاّ جمراً أو صخرا
ـــــــــ
غنائية قاتلة !
وسريعة الحفظ واللعب في ذاكرة الإنسان والحمام والفراش إلى ما لا أدري من الأوقات !

This comment was minimized by the moderator on the site

تعسّرت يا سامي نخلة العم عيسى العراقية فلا من تمر ولا سعف ولا حتى كَرَب بل أضحت تحمل الغضب بَلَحاً !
فاتك شراب السيدة يا سامي فليتك لم تمرض وليتك لم تزرْ أصدقاءك الشعراء في برلينووووو ولم ترَ وجوه الأطباء الخالية من الرحمة . سيأتيك ملف التكريم وأرجو أنْ يطلع عليه الشاعر جميل الساعدي الذي أمرضتك عافيته وعافاه مرضك فلم يحضر بدونك المناسبة . أريد بريدك الألكتروني أو بريد جميل الوجه والمعصم والكف والسواعد .
عدنان

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4357 المصادف: 2018-08-10 08:42:38