المثقف - نصوص أدبية

القصيدةُ الإسطنبوليّةُ

عبد الله سرمد الجميلأحارُ بأيِّ مِنطَقةٍ أسيرُ                

                   أحارُ أحارُ حتّى ما أسيرُ

فترفعُني النسائمُ فوقَ أرضٍ

                   سيفتَحُ عينَهُ فيها الضريرُ

وكانَ (اللهُ) يرسُمُ ما تبقّى

                 منَ الجناتِ؛ يأمرُها تَصيرُ

فسالَتْ قطرةٌ في الأرضِ فُجَّتْ

                 تُسمَّى تُرْكِيَا، غابَ النظيرُ

يعودُ الكهلُ طفلاً في هواها

                 وتُصبِحُ دوحةً فيها القبورُ

إذا تَرِبَتْ مدائنُها أتاها

                   ليغسِلَ عُرْيَها بحرٌ نميرُ

لئنْ جفَّتْ بحارُ الأرضِ طُرّاً

                 عيونُ نسائِها منها البحورُ

كأنَّ البحرَ قُمصانٌ لأنثى

                       جزائرُهُ نهودٌ تستديرُ

قلائدُها السفائنُ والطيورُ

             وأزرارُ القميصِ هيَ الجُسورُ

عراقيّونَ، سوريّونَ جاءُوا

                     إليها هاربينَ ولا مُجيرُ

فشكراً للحدائقِ حينَ تُمسي

                 منازلَ؛ كلُّ مِصْطَبَةٍ سريرُ

عراقيّونَ في المقهى وشايٌ

                       مريرٌ، نادلٌ لهمُ يُشيرُ

بأنّ الوقتَ حانَ لكي يموتوا

                 فيَنفضُّونَ والمسرى عسيرُ

عراقيّونَ في الملهى دِماهُم

               بكأسِ الدينِ يشربُها الأميرُ!

عراقيّونَ رملُهُمُ مخيفٌ

                   بهِ الصحراءُ تائهةً تغورُ

لإسطنبولَ وقتٌ من زجاجٍ

           ووقتُ الوقتِ يَنقُصُهُ الحضورُ

هيَ الأقواسُ والأجراسُ مزجاً

                   هيَ اليَقَظَاتُ ممّا لا يُثيرُ

تلوحُ كما تلوحُ النبتةُ الطِّفْ..

                   لُ، غطّاها بلا قمرٍ غديرُ

وتحمي قشَّةً عَلِقَتْ بوادٍ

                   فيقتلُ ثلجَها ذاكَ الحريرُ

تكونُ تكونُ لا سَأَمٌ عليها

               فهل ماءُ الغيابِ هناكَ نورُ؟

لإسطنبولَ ذاكرتانِ، قلبا..

               نِ، جمجمتانِ فوقَهما زهورُ

أراها أيقظَتْ مطراً ونامَتْ

                 ومشيُ الحالمينَ بها مطيرُ

وعندَ زُقاقِها ضوءٌ بخيلٌ

                   ومِنْهُ الآنَ تُشتقُّ القصورُ

أجيءُ، تجيءُ، لا وَهَجاً سكَنّا

                ونركضُ ثُمّ تتبعُنا الصقورُ

هنا قمرٌ يئنُّ وفيهِ سِحْرٌ

                 هنا ماءٌ تُرقِّصُهُ الصخورُ

لإسطنبولَ يفتَحُ جرحَهُ الصو..

                 تُ، ألمِسُ جمرةً وبها أثورُ

أُنادمُ نجمةً أكلَتْ دخاناً

             وغيرَ سكوتِ ملحي لا أزورُ

تُباعِدُ بينَ ساقَيها فتاةٌ

               وتهمِسُ: يا حبيبي أنتَ زِيْرُ

فتاةٌ كلّما داعبتُ فيها

                 عُسَيْلَتَها سينسكبُ العصيرُ

لها نهدانِ مَحْشُوَّانِ غيماً

                         كأنّهما نواعيرٌ تدورُ

ومِنْهَدَةٌ مُمزَّقَةٌ، شفاهٌ

                      يُلَمِّظُها لسانٌ زَمْهَريرُ

لها بئرٌ متى أدنيْتُ ثغري

                     لألثِمَها تبجَّسَتِ الخمورُ

أُقبِّلُ عُنْقَها، يدَها وفاها

                       وسُرَّتَها وحَلْمَتَها أُثيرُ

وشَحْمَةُ أُذْنِها ما بينَ سِنِّي

                      وسنِّي بضَّةٌ إذ تستثيرُ

أَدُسُّ أصابعي في كلِّ وادٍ

                     لِأَتركَها كأعمى يستنيرُ

لساني يشتهي النخلَ المُندَّى

                   بعانتِها إذا نَضِجَتْ تُمورُ

بإسطنبولَ أُخْلَقُ من جديدٍ

                     وثانيةٌ بحضرتِها دُهُورُ

تُعانقُني وتتركُ فيَّ بحراً

                 سواحلُهُ السعيرُ أوِ الهديرُ

***

عبد الله سرمد الجميل - شاعر وطبيب من العراق

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الله سرمد الجميل الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

قصيدتك يا أيها الشاعر دليل حيٌّ على ان قصيدة البيت قادرة على أن
تكون معاصرةً وحديثة وليست صدى لشعر كتبه العرب منذ قرون .

قصيدتك ترفل بعافية شعرية مبهجة , وقدرتك على اجتراح الصور
هي الميزة الأبرز في هذا الشعر وحين تجتمع الصورة الحديثة والموسيقى
يتألق الشعر فقد حاز الحُسْنيين .

القصيدة الحديثة ليست زيّاً كي ينط الشاعر الى الزي الأحدث فيكتب نصّاً
نثرياً وكفى بل هي ( القصيدة ) فرادة شاعرها : صوتاً , اسلوباً , موضوعاً
ولا موضوعاً , إضافة الى الخروج عن المتوقع بالتناول أو بالموسيقى ,
بالموضوع أو بالمفردة , أو بهذا كله , المهم أن تخرج القصيدة عن الشائع
عن المعلوك تكراراً واجتراراً , ولكنّ هذا لا يكون بلا دربة وحنكة وسيطرة
الشاعر على أداته .

عبد الله سرمد الجميل أيها الشاعر الحقيقي دمت في صحة وإبداع .

This comment was minimized by the moderator on the site

دائما تغمرني بلطيف تعليقاتك فجزيل الشكر ودمت للقصيدة بألف خير
تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

كعادتك تسعدنا بشعرك . تركيا العثمانية خربت أوطاننا . محبتي سرمد الجميل

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4390 المصادف: 2018-09-12 09:00:38