المثقف - نصوص أدبية

سَمَرْقنْد (المدينة) وسَمِيَّتُها

مصطفى عليما وراءَ النهْرِ والمعنى الصريحْ  

                  طيْفُكِ الذبّاحُ أم قلبـــــي الذبيح؟  

من وراء الغيْبِ غازلْتُ الغيابْ  

                 لسْتُ مَنْ يسْعى الى كُفْرٍ صريحْ

بيْنَ نهْريْكِ صليبي شاخِصٌ  

                 وأنا المصْلوبُ في صمْتٍ أصيحْ  

مُذْ كَوَتْ وجدي قناديل الخيالْ

                   أدْرَكتْ روحي عذاباتُ المسيحْ  

يا سَمرْقنْدُ وفِي الإسمِ نصيبْ

                          بَلِّغي مانِحَهُ أوْفى المديحْ  

ويْحَ مَنْ أبْدَعَ إسْماً مِنْ قشيبْ

                    أشْعلَ الأشعارَ في قلبٍ جريحْ  

ودعاني هائِماً لا يهْتَدي  

                           مِثْلَ قَشٍّ نثَروهُ يَوْمَ ريحْ  

بيْنَ سيحونَ وجيحونَ مضى  

                          سائحاً قلبي فهلّا يسْتَريحْ  

في بساتينَ سَمرْقند التي  

              دغْدغتْ حَدْسي وفِي الذكرى تسيحْ  

يابُخارى حَدِّثي معْشوقَتي  

               وإنْثُري شِعْري بِمأْثورِ (الصحيحْ)  

عَنْ سَمَرْقنْد التي راودْتها  

              في رُؤى التاريخِ والماضي الفسيحْ  

قدْ دفنْتُ الروحَ في أطلالِها  

                    رُبَّما تحْيى إذا زُرْتِ الضريحْ  

مِنْ وراءِ السورِ ناديْتُ القِبابْ

                           بِلِسانٍ يَعْرُبِيٍّ ، بالفصيحْ  

(روْضةُ الحوْرِ) روى صَفْصافُها  

                دهْشةَ السكْرانِ مِنْ وعْظِ النصيحْ  

(والفساقي) برذاذٍ بَلّلَتْ

              قَصْرَكِ الصيْفيِّ من حوْضٍ نضيحْ  

(روْضةُ الجنّةِ) فجراً أطعمتْ  

                      طيْرَها الأطيابَ لا بُقيا قديحْ  

يا طريقاً من حَريرٍ ضَمَّني  

                          بِفُؤادٍ من حَريرٍ لا صفيحْ  

(باهِليٌّ) ماتَ أَمْ قوْمي المواتْ  

                      فالْعَني (فَرْغانةٌ) نسْلاً كسيحْ  

(قلعةَ الأرضِ) لَقَدْ غابَ الأُلى  

                        شَرَّفونا وإنبرى جيلٌ نطيحْ

   ***

يا سَمَرْقنْدُ أعذريني أنّني  

                    يعْتريني الحُسْنُ والعزْمُ يطيحْ

قدْ طغى (تيْمورُ) وإجْتاحَ الحِمى  

                           فعلامَ اليوْمَ قلبي يسْتبيحْ  

إِذْ غزالٌ صادني عبْرَ الأثيرْ  

                     أيْنَ أنتَ الأنَ يا وهْمي المليحْ  

شاشةُ الحاسوبِ صُبْحاً أشْرَقتْ

                        فَسَبى قلْبي مُحيَّاها الصبيحْ  

لهْفتي طارتْ بأمواجِ الفضا  

                           لِجَمالٍ زاغَ عنْ كُلِّ قبيحْ  

في خِمارٍ مِثْلَ طوُق الياسمينْ  

                  دارَ حولَ الكوْنِ والوجْهِ السميحْ  

نصبوهُ شَرَكاً للمبْتلى  

                       فَمَضى يهْذي كَملْدوغٍ قريحْ  

(مونَليزا) سَكَنتْ أرضَ العِراقْ  

                          وَأَنا في أخِرِ الدُنْيا طريحْ  

فَحّت النفْسُ لِمعْسولِ الّلمى  

                      أٓهِ يارحماك من هوْلِ الفحيحْ  

فإسْقِنيها كَرَماً ساقِيَتي  

                  هل يجودُ الكرْمُ والساقي شحيحْ  

يسْتميحُ العُذرَ منكمْ خافقي  

                   سامِحوا مَنْ جَاءَ عُذْراً يسْتَميحْ  

قدْ أباحَ اللّهُ للناسِ ولي  

                        نظْرةً أولى فَسُبْحانَ المُبيحْ

أذّنَ الفجْرُ فَهيّا للغرامْ

                     إنّ ديكَ الحُبِّ في قلبي يصيحْ  

بِنْتَ وادينا غرامي خاسِرٌ  

                     أفْلحَ الواشي وما عُدْتُ الفليحْ  

قاطِفُ التينِ بوادينا عذولْ  

                      وَنَصيبي عِندكم شوكٌ وشيحْ

***

مصطفى علي

..........................

* أدري أنّ أهل العَروض قد أجازوا التصريع في البيت الاول فقط في قصيدة العمود لكني كسرْتُ القاعدةَ وأرجو السماح

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (18)

This comment was minimized by the moderator on the site

الصادح بحبها و اهلها
الشاعر الشاعر مصطفى علي
محبة و سلام لك و من خلالك لدار السلام
.............................
من مجدها تعلم المجد مجد
.....................................
دمتَ بتمامها

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. وصديقي.

الأديب. عبد. الرضا.

تقبل مني خالص. الشكر. والحب.

كذلك تقبلوا. خالص تعازينا برحيل

أيقونة. الشعر. الشعبي. العراق.

المغفور له. عريان. السيد. خلف

دُمْتَ. صديقاً وفيا

This comment was minimized by the moderator on the site

مصطفى علي الشاعر الأصيل
ودّاً ودّا

في بساتينَ سَمرْقند التي

دغْدغتْ حَدْسي وفِي الذكرى تسيحْ

غنايّة جميلة زادها بحر الرمل وضوحا .

لا أقول جديداً إذا كررت ان الشاعر يغني على غرار وعلى غرار تراثي
وقد يقول قائل وما الضير في ذلك ؟
اللهم لا اعتراض على مجاراة القديم على أن يتفوق التالي على الأول كما فعل أحمد شوقي
بمعارضته للكثير من عيون الشعر التراثي , ولكنّ مرحلة شوقي مضت منذ قرن تقريباً ولم
يعد شعراء قصيدة البيت منذ منتصف القرن العشرين يجارون القصيدة التراثية بل اجترحوا
تركيبة عصرية من سعيد عقل قبل الخمسينيات مروراً بكثيرين لا تحصر أسماؤهم .
مجاراة القصيدة القديمة يجر الشاعر الى ذكر الوشاة والعذال ويجعله صريع اللحاظ كصريع الغواني
والكثير من المسكوكات التي أبدعها شاعر في عصر مضى ثم أخذها منه كثيرون وكثيرون
حتى ما عاد في العلكة من سُكّـر .
شاعر قصيدة البيت قد تشرّب نغمات البحور وصارت سليقة فيه ولهذا فهو مطالب أن يملأ الكاس
بعصير جديد معصور مما حوله وفيه .
أعود الى التصريع الذي أشار اليه الشاعر مصطفى علي فأقول :
لم تصرّع يا صديقي في هذه القصيدة سوى في المطلع وهذا طبيعي ولكنك خلطت بين التصريع
وبين استخدامك لتفعيلة الرمل كاملةً وهذا من حقك فأنت حر في أن تنظم على :
فاعلاتن فاعلاتن فاعلات
أو تنظم على وهو الأجمل صوتاً وإيقاعا :
فاعلاتن فاعلاتن فاعلن

على انك لم تلتزم بسياق واحد بل خلطت بين الإثنين خلطَ من يُخمّن لا خلط عارف متيقن ,
فجاء في قصيدتك :
بِنْتَ وادينا غرامي خاسِرٌ
وهذا هو الرمل الطبيعي ولو التزمن به لطانت موسيقى القصيدة أجمل
ولكنك اتجهت الى التفعيلة الكاملة فجاء جل أبيات القصيدة على :
فاعلاتن فاعلاتن فاعلات سوى شطر هنا وشطر هناك .
ربما أعود في تعليق آخر للتعليق على أشياء أخرى من قصيدتك الجميلة أيها العاشق في ما وراء الحدود
دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب الشاعر الأصيل مصطفى علي

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. جمولي.

مسبار. وغربال. صحيفة. المثقف

أبا المِسْكِ هل في الكأسِ فضلٌ أنالُهُ

فإني أُغنّي مُنْذُ حينٍ وتشربُ

عزيزي جمولي نعم. كل ما. أنشره. هو

غناءٌ وغناءٌ. وغناء

فلا شِعرَ من دون غناء

لي صديقٌ. وقريب. أيضاً. وهو شاعرٌ كبير

ومعروف عربياً .

لَهُ. مِثْلَ أرائك. في شعري. سألته. النصيحةَ

فأجاب:

إستمرْ على ذات المنوال وستجد نفسكَ

تلًقائياً على الضفةِ. الأخرى. بعد. حين .

وسؤالي لك. جمولي :

هل. يُطرِبُكَ. غنائي. أم يصيبُك. بالنعاس. والملل ؟

عزيزي. جمولي.

إستغراقك. بالحداثةِ. وهُيامُكَ. بها. حدَّ. الإنحياز

الكامل لها. جعلكَ. لا تُميِّزُ. أحياناً. بينَ. غثِّها

وسمينها وهذا ( غُلُوّ)

دُمْتَ. رائعاً. وكبيرا

This comment was minimized by the moderator on the site

ما وراءَ النهْرِ والمعنى الصريحْ
طيْفُكِ الذبّاحُ أم قلبـــــي الذبيح؟
من وراء الغيْبِ غازلْتُ الغيابْ
لسْتُ مَنْ يسْعى الى كُفْرٍ صريحْ
---------
من بابٍ يشبه العسجد ، هكذا دخلت القصيدة
ما ابهى الشعر بك استاذي الشاعر الشاعر
صباح الخيرات
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي. ذكرى الغالية

تتعدّدُ. الأذواق بتعدد. الأرواح. في هذا الوجود

وهذه. سُنّةِ الوجود. بل هي من نِعَمِ. الله علينا

وإلّا. أصابنا عمى ألالوان. وصار الكون. بلونين

ابيض. واسود .

لقد. أبهجني تعليقك الوجيز. والبليغ. والشاعري

بحق

دمْتِ. جمالا. وبهاء

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاستاذ المبدع مصطفى
كان الشاعر يقف ويبكي على المكان
وانت تبعث الدفء في المكان مثلما نرثي او نصف أنفسنا ترثي او تصف المكان لا بصفته اصبح حجرا بل كونه يمكن ان يعود مرة اخرى بشكل نامل ننحن ان يكون عليه
تحياتي لرسالة أسلوبك
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الروائي. الفذ

قصي عسكر.

وهذه. شهادةٌ. من أديبٍ. ذي باعٍ في الأدب العربي . أعتزُّ. بها. كثيراً

عزيزي. قصي. لا أُنكِرُ. أنَّ. في. شعري.

صدى. مسموع للقصيدةِ. التراثية كما. أعتقدُ

بوجود. صوتي. و بصمتي الخاصّة. وإن. كانت

بنسبةٍ. أقل.

فأنا صدى. وصوْت. وربّما. يأتي. اليوم. الذي

أصيرُ فِيهِ. صوتاً. خالِصاً.

دُمْتَ. مُبدعا. كبيرا

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير مصطفى علي ، صباحك أخدّة الورد وانفاس العطر ، تحية ومودة على الدوام ..


يا سَمرْقنْدُ وفِي الإسمِ نصيبْ

بَلِّغي مانِحَهُ أوْفى المديحْ

ويْحَ مَنْ أبْدَعَ إسْماً مِنْ قشيبْ

أشْعلَ الأشعارَ في قلبٍ جريحْ

ودعاني هائِماً لا يهْتَدي

مِثْلَ قَشٍّ نثَروهُ يَوْمَ ريحْ


الشعر الذي يكتبه الأستاذ مصطفى شعر صافٍ وافٍ متكامل نقول بالعامية ( يُمَخَّخ عليه ) أي يتسلطن الإنسان عليه في نوبة من اللاوعي ..

شعره فيه الثقافة التاريخية والجغرافية والأدبية ، انا لست ضليعة بصياغة العمودي ، لكن أُذْن قلبي تأخذني حيث الموسيقى الصحيحة ، وهنا موسيقى بديعة ومايسترو يغذّي أرواحنا بعباراته ومفرداته وشاعريته ، قرأت لك أستاذ مصطفى الكثير لكني توقفت هنا ، شعرتها الأجمل والتي لامستني كلي روحيا وقلبيا وحرفيا وظاهريا ..

دمت بكل ابداع ، لك التقدير وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي. الجميلة.

فاتن.

كما قد تعلمينَ. فأنا. هاوٍ. للشعْرِ. شغوفٌ. به

ولسْتُ. محْترفاً له . شغفي. بالغناء. وعشقي

له. كان. بوابة. دخولي. وادي عبقر.

أعشق. أنغام. الترتيل. والتجويد. للقُرأن.

اعشقُ. الغناء الصوفي. والمديح. النبوي

اعشق. القدودَ. الحلبيةَ. والمقامات. الشرقية.

ولدي إدمانٌ. شديد. اللهجة. على. فيروز.

وهي. تشدو. لسعيد. عقل.

رُبَّما. لهذا. السبب. تطغى. الغنائية. عَلى نصوصي


دُمْتِ. أيقونة. جمال. وفتنة

This comment was minimized by the moderator on the site

مصطفى علي الشاعر الأصيل
ودّاً ودّا

في تعليقي الأول قلتُ : (ربما أعود في تعليق آخر للتعليق على أشياء أخرى من قصيدتك الجميلة)
وبما انك كتبتَ في ردّك على تعليقي : (وسؤالي لك. جمولي :

هل. يُطرِبُكَ. غنائي. أم يصيبُك. بالنعاس. والملل ؟

عزيزي. جمولي.

إستغراقك. بالحداثةِ. وهُيامُكَ. بها. حدَّ. الإنحياز

الكامل لها. جعلكَ. لا تُميِّزُ. أحياناً. بينَ. غثِّها

وسمينها وهذا ( غُلُوّ) )

لهذا ولذاك عليّ أن أكتب هذا التعليق :

نعم يا صديقي يطربني غناؤك خاصةً شهقاتك مثل :

في بساتينَ سَمرْقند التي
دغْدغتْ حَدْسي وفِي الذكرى تسيحْ

أنا أصاب بالملل فقط حين يكون الغناء برّانياً معتمداً على فن اللصق
لهذا احب ان يقول الشاعر جملته الخاصة حتى لو كانت فقيرة : صورةً
وموسيقى ولا احبّذ الغناء الشائع أعني الغناء الذي يخاطب المرأة :
يا غزالا ً صادني , أفلح الواشي , يا ناعس الطرف وكثير كثير مما
أراه في الشعر العمودي الذي يكتبه شعراء لم يستفيدوا من درس الحداثة
ولو قرأوا الحداثة كفلسفة ثم كنقد في الشعر بخاصة لصار تحولّهم عن القديم
تحصيل حاصل فلا يمكن أن يأتي إبداع دون إضافة ( في الشكل أو في
المضمون أو في الإثنين معاً ) .
تقول : استغراقك بالحداثة جعلك منحازاً . هذا غير صحيح لأنني شاعر
كلاسيكي مُحَدَث أو كلاسيكي جديد والحداثيون لا يرون في شعري سوى
كلاسيكية تجديدية مقارنةً بالعمودي الشائع ولكن لا يرونها حداثة .
ثم ان الذي ينحاز في عصرنا هذا الى القدامة ضد الحداثة يثبت بالملموس
عدم اطلاعه العميق على الشعر التراثي قبل شعر الحداثة فمن قرأ
الشعر التراثي بعمق لن ينجر الى تقليده بل لابد ان يضيف عليه أو في
الحد الأدنى لا يقل عن عيون التراث , خذ مثلاً :
ضاقت عليّ نواحيها فما قدرت
على الإناخة في ساحاتها القُبَلُ
الشريف العقيلي

ويصعد حتى يظن الجهول
بأنَّ له حاجةً في السماء
أبوتمام

لو كان لي كالله في فلَكٍ يدٌ
لم أُبق للأفلاك من آثارِ

وصنعت أفلاكاً تحلّ محلها
وتسير حسب مشيئة الأحرار ِ
عمر الخيام بترجمة الصافي النجفي

يهواك ما عشتُ الفؤاد فإنْ أمتْ
يتبعْ صداي صداك بين الأقبرِ
جميل يخاطب بثينة

ولمّا دبّت الخمرُ أتا بالنطع والسيف
كذا من يشرب الراحَ مع التنين في الصيفِ
الحلاج

وسرتُ فيه ولم أبرح بدولته
حتى وجدتُ ملوك العشق خدّامي
ابن الفارض

من يكتب مقلّداً التراث بهذه الفخامة فهو شاعر جيد مع انه لن يتخلص
من تهمة ( تقليدي ) فما بالك بمن يكتب ولا يصل الى هذه الطبقة ؟
يصاب شاعر قصيدة البيت بداء النظم إذا اكتفى بتجميع قطع غيار قصيدته
من سوق الشعر ويصاب الشاعر الحداثي بداء الخاطرة والإسهال الإنشائي
إذا اكتفى من الشعر بالتعبير دون البناء والتقرير دون التلميح وما أكثر
من يصابون بهذين الدائين .

أعود الى قصيدة صديقي مصطفى وأعلّق على بعض أفكارها :
مونليزا سكنت أرض العراق
يريد الشاعر أن يقول لقرّاء قصيدته ان في العراق امرأة جميلة كالمونليزا
وهي من يحبها الشاعر بينما الشاعر في آخر الدنيا طريح .
ولكن المونليزا قبيحة أو أقرب الى القبح منها الى الجمال !
الجمال في الشعر التقليدي ظاهري وقياسي فالخد أسيل والطول فارع
بينما في الحداثة لا وجود لمعيار بل المعيارية عيب شعري وقطيعية فكرية .
المونليزا كلوحة وفن تحفة في فن الرسم بلا شك ولكن المرأة المرسومة
في اللوحة ليست جميلة وقد اشتهرت لأنها ذات ابتسامة عابسة وينطوي
وجهها على غموض نفسي غريب ولكنّ صديقي الشاعر مصطفى علي
ضرب بها مثلاً في الجمال وهذا بسبب رغبته في ضرب أمثلة متفق عليها ,
كأن الشاعر لا يرى بعينه بل يتفق مع المقبول وهذا ما أدعو الشاعر أن
يتجاوزها في كل شيء : في الفكرة التي ينطلق منها حين يكتب , في تشكيل
الصورة الشعرية , في الحكم على الأشياء والناس والطبيعة وحتى المطلق ,
فما لم يكتب الشاعر بشكل مألوف عن أشياء غير مألوفة لا يبدع وما لم يكتب
الشاعر بشكل غير مألوف عن أشياء اليفة لا يبدع وما لم يكتب الشاعر
بشكل غير مألوف عن أشياء غير مألوفة لا يبدع .

دمت في صحة وقصائد صديقي العزيز الشاعر مصطفى علي

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي جمولي.

أنا. حقاً. وصدقاً. مسرورٌ غايةَ. السرور

بهذا. الحوار. المثمرُ. والممتعُ. معاً. والخالي

من أي غرضٍ. سوى. غرض. الارتقاء بالذائقةِ

نحو أفاق. التجلي. والجمال.

دُمْتَ. جمالا. وبهاء

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا المطولات المبجل الصديق مصطفى علي

مودتي

يا لهذا الحب قد قال الفصيح
انني اهوى ولي قلب جريح

مدركا اني انا العشق الذبيح
ومرادي شبهة كانت تصيح

يارفاقي من " وراء النهر" قد قاسمته
كل روحي والمدى هل يستريح؟

قصيدتك تغمرنا بأضوائها فتبهر.. وبموسيقاها فتطرب.. وبصورها فتدهش.. وبهدوتها فتسكر..

ساظل معتكفاً على ترديد مقاطعا منها.. لأنها مكتوبة على البحر الذي اعشقه.. والذي يحملني العزيز جمال مصطفى دائما ميلي اليه وانتساب عددا مما كتبت على تفعيلاته..

انت تغبطني على تحرري من كتابة القصيدة العمودية وانا اغبطك عليها

دمت ابدا بصحة وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. طارق أبواب. القلوب


لقد أقسمْتُ. أن. أُوَرِّطُكَ. معي. في. قصيدة

العمود. ويبدو أني. قد أفلحْتُ.

أحببْتُ. البيت. الثالث. جدَّاً.

ولولا. سحر. وعذوبة. الغناء. ما كنّا. يا عزيزي

نحْتَمِلُ. البقاء

دُمْتَ. مبْدِعاً

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع مصطفى علي
تحية عطرة
إن الينابيع التي تغرف منها لا تنضب فهي في تجدد على الدوام
وهذه القصيدة شاهد على ذلك
أعتذر عن التأخر في الرد على قصيدتكم بسبب عيادتي لأخ مريض

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. المبدع.

جميل الساعدي

دعائي لصديقك. بالشفاء. العاجل

أمّا عن رأيك بما أكتبُ من نصوص

فأعتزُّ. بهِ. لِما. تمتازُ به من ذائقةٍ. نقدية

راقية

دُمْتَ. مُبْدِعا

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير مصطفى علي ...

كم طرب قلبي هذا الصباح وانا اقرأ قصيدتك مع رشفات من قهوة عربية ..

شعرك المموسق هذا يرتقي بالروح ويأخذ المتلقي الى عوالم النقاء والمشاعر الجياشة عبر صورك البديعة واستعاراتك الغريدة ..

استمتعت بسمرقندك في جمالها، في مناجاتك الرقيقة، في الذي كان من العشق والذي ما زال ، في شوقك لها والذي لا يضاهيه سوى قلمك المترع بالعذوبة والشاعرية.

يا سَمَرْقنْدُ أعذريني أنّني
يعْتريني الحُسْنُ والعزْمُ يطيحْ
قدْ طغى (تيْمورُ) وإجْتاحَ الحِمى
فعلامَ اليوْمَ قلبي يسْتبيحْ
إِذْ غزالٌ صادني عبْرَ الأثيرْ
أيْنَ أنتَ الأنَ يا وهْمي المليحْ

دمت بصحة وبشعر وابداع .
خالص مودتي

This comment was minimized by the moderator on the site

أهلاً بشاعرتنا الجميلة.

التي أغارُ من شعرها وأحبُّهُ أيضا

كم أبهجني مرورك العاطر على قصيدتي

وأسعدتني زيارتك. النسماء. لواحتي


سرّني كثيرا. أنّ. النصَّ. نال. رضاك

نحن في إنتظارِ. جديدك يا عزيزتي. ياسمينة

دُمْتِ. ألقاً. وجمالاً. وبهاء

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4474 المصادف: 2018-12-05 09:11:45