المثقف - نصوص أدبية

لأن العالم كذبة كبرى

فتحي مهذبلأن ليلي يد مقطوعة في فم ثعلب نافق..

لأن أصابعي مغرورقة بالدموع..

تحاور (جدولا يعاني من الجنون)..

لأن دمي يتدفق في شرايين

الكلمات..

والريح مثل قلب يدق أمام مومياء

تسحب باخرة بأسنانها الصدئة..

لأن في مرآتي الحائطية

ضجيج أسرى من العصر الوسيط..

زعيق طاووس ..

يدعو مخيلتي الى جناز كوني..

قرقعة عربة تحمل كهنة

مدججين ببنادق صيد..

صخب موسيقيين

هاربين من زلزال يتظاهر

أمام دار الأوبرا..

لأن العالم فخ أبدي

والبشر عصافير طائشة..

لأن الليل والنهار مهرجان خطيران..

لأن السماء شقيقة الأرض

لذلك حين تنتشر المجاعة والحروب..

تبكي في الشتاء مثل أرملة..

لأن أيامك الهاربة

تقفز مثل كنغر

في غابة موحلة..

مدججة بالكبريت والهواجس..

يطاردها هنود حمر

بمناطيد غزاة..

سيتكسر زجاج ذكرياتك

على حجر الزقورات

ويندلق دم المعنى .

***

لأنك تحب زئير الشرفات..

وتشذيب نتوءات النساء

بمنجل..

وتبديد عطور الروح

في حفل وثني..

واعتقال متصوف

يطير بدراجة هوائية

فوق رؤوس الأشجار..

ستداهمك عاصفة كلمات

وتدمر كل رعاياك السريين.

***

لأن عينيك مهددتان

بغيمة خفاش..

وصوتك منذور للنسيان..

وحمامتك تتخبط

أسفل شجرات النص..

ملطخة بتبر الندم..

ومرآتك تختزن حطابا متواطئا

ضد غصون كتفيك المتلعثمتين..

سينطفئ عباد الشمس

في نبرتك الحزينة..

ويسامرك نيزك

مقطوع الذيل .

***

لأنك جثة قادمة على مهل

تتحسس قاع الهاوية..

حيث يتغنى أهل الكهف..

وتدور عليهم ثعابين مهذبة

بكؤوس من فخار الموتى..

سيرشقك جباة ضرائب

بفواكه متعطنة..

تنساب دموع الكلب الرابض

بالوصيد..

لتضيئ مخيلة الراعي..

ويكون لشقشقة مفاتيح الروح

ايقاع كروان في الأسر .

***

لأنك رخ  في الليل..

ومجرد دخان عابر

في النهار..

لأنك رسول أنيق

يهيب بخفافيش محنطة

الى شن مظاهرة

في برج النار..

ستبايعك تماثيل معارضة

اختلسوا رواتبها

في حرب قذرة .

***

لأنك مهجوس بعطارد..

عيناك لا تنطفئان في غلواء

العتمة..

روحك الشاهقة جدا..

تهاتف فلكيين..

يبكون جوار كوكب رأسك..

لذلك ستحط بلابل ملونةعلى كتفيك..

وتنكسر جرار الأسرار .

***

لأن الموت قناص ماهر..

لأن الديانات مثل فواكه جافة..

لأن الله يسكن في رأسي..

لأن الجسد لص متحيل..

تلاحقه ديدان الأرض..

والشيطان يتمدد في الكلمات..

لأن العالم انجاز سيئ..

ومنحدر صخري

مكتظ بالأضداد..

لأن العدد وحشة..

والغابة أنس ..

سأفر الى شجرة ..

مثلي تعاني  من

وطء السهو وكوابيس النوم..

ولاجدوى الأشياء

وتموت ببطء .

***

فتحي مهذب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الأستاذ فتحي مهذّب
لأنّك مجوس بوادي عبقر أراك وأسمعك تنشد ما كتبت من شعر تميمة ضدّ قسوة العالم عالمنا ..هل بقي لنا غير جدار الكلمة نحتمي به ونستظلّ من لظى واقع غير إنسانيّ!! ..
لأنك مهجوس بعطارد..
عيناك لا تنطفئان في غلواء
العتمة..
روحك الشاهقة جدا..
تهاتف فلكيين..
يبكون جوار كوكب رأسك..
لذلك ستحط بلابل ملونةعلى كتفيك..
وتنكسر جرار الأسرار .
دمت مبدعا
* أين أجد أعمالك الشعريّة وإصداراتك أستاذ فتحي ..أنوي الكتابة عن منجزك..مع الشكر

This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب :

لأنّك مهجوس بوادي عبقر..سقطت الهاء !

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ المبدع محسن العوني.
ان ذاتي هي بمثابة مركز العالم في نصوصي التي تشتعل جمراتها مرفودة بأنساغ دمي لحمي وأعصابي..
وحياتي التي تشبه خذروفا يدور بجنون مفرط في كف
واقع سريالي..
لقد اجترحت كما هائلا من النصوص المتواضعة مكتظة برائحة الروح المشوية في غابة المتناقضات واللامعقول..


أشكرك على هذه القراءة الخاطفة الدالة على مثقفف متفرد مبدع ألمعي..
لي ثلاثة مجاميع من شعر الهايكو..
عاليا تحلق الينابيع.
دموع القمر .
غيمة بجع على قرميد الأفق .
من اصدار نادي الهايكو العربي .. اشراف الأديب الكبير الشاعر محمود الرجبي.
كتب الكترونية..

لي مجموعة شعرية موسومة ب عطور نادرة حظيت بالدعم من وزارة الثقافة التونسية سنة2000
ومعظم نصوصي منشورتي في صفحتي الشخصية..
لم تنشر في أضاميم أو كتب .
محبتي وتقديري لكم أستاذ محسن الغالي جدا.

التعديل الأخير على التعليق تم في حوالي1 اسبوع مضى بواسطة admin admin
This comment was minimized by the moderator on the site

قرات وعدت مرة أخرى ..نعم سيدي..هنا رسمت تراجيديا بكل تفاصيلها ...ماذا اقول وانت وضعت قلمك على الجرح ...؟! دام نبضك وقلمك السامق ...اجمل التحايا والتقدير

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4509 المصادف: 2019-01-09 12:45:21