المثقف - نصوص أدبية

الراحل المقيم

نور الدين صمودإلى: روح الشاعر:

 غازي القصيبي (*)

خَلـَّى دُنا الشعر ِ في السبعينَ، وارتحلا َ

              وكان بالشعر طول العمْرِ محتـفِـلا َ

في عالـَم الشعر قَضَّى العمْرَ منـتشيًا

              مثلَ الفَراش على الأزهار منتـقِـلا َ

 وكان دنيا منَ الأشعار ما فـتِـئـتْ    

                في قلبِ كلِّ حـزين تبعـثُ الأملا َ

تـَـراه مـبـتـكِرا حـينا، وآونـة ً

                   تراه مـحـتـذيًا أشـعـارنا الأوَلا َ

 وظـَلَّ يَـسبح في البحرين دونَ وَنـًى

              كالسّـندباد طـوالَ العـمْـرِ مرتحـلا َ

 يخوض أبحُرَ شعْـرٍ والنجوم بها

          كلؤلؤ البحْــرِ في الأصداف مشتعــلا َ        

ومَنْ يكنْ شعرُهُ كالدرِّ في نسَـق ٍ

            جـازتْ قصائـدُهُ الأقطـارَ والـــدوَلا َ

 سَـلِ "الجزيرةَ َ" عنه فهْـو شاعرُها

              يُطارد الحـزنَ، والآلامَ، والوَجَـلا َ

 وتـعـتـلي باسْمِـهِ آدابُ أمـتـنا

               ولـم نـَجـِدْ للـذي قـــد قـالـــه بـدَلا َ

 ولـم تـَـزِنـْـهُ وزاراتٌ وأوسِـمَـة ٌ

                بل زانها بالذي أنـشا وما عـمِـلا َ

* * *

في "تونسَ الأنسِ" ظلَّ الشعرُ يَجمعنا   

            إلى الصباح وظل القلب مُنْـشغلا َ ...

بِــصَــيْد قافيةٍ مثل الغزالة ِإنْ

              فَــرَّتْ أمامَ غــزالٍ يتــُـقِــنُ الغزلا َ

فـَكِـدْتُ أغـْرَقُ في شعرٍ له مُقَـــلٌ

           مثـلَ الأزاهـرِ إذ تستأْسِــرُ المُـقَــــلا َ

وراحَ يُـسْمِعُني شعـرًا وأُسْمِـعُـهُ

               وكان قلبي بأحلَى الشعر محتـفِـلا َ 

واهتـزَّ مَجلسُـنا مِن روعةٍ تَــركتْ

              في كل قلـْبٍ رنينـًا يَـبْعثُ الجَـــذَلا َ

 وظـلّ سمْـعِيَ منه ساهرًا طـَربًا

                وراح منـه فـؤادي ساهِـمًا ثـَـمِلا َ

ولم تـزل منـه تأتـيـني روائعُـهُ     

             مثلَ العرائِسِ جاءت تكتسي حُــللا َ

وبعـد عمْـرٍ طويـل كان يرسل لي

        فـيه "دواويـنـَـهُ" ممــلـوءة ً غــــزلا َ...

في حب كلِّ جمال في الوُجودِ بدا

            كروض وردٍ  بماء المُـزْنـَة اغتسلا َ

(طـوَى الجزيرة حتى جاءني خـبرٌ)

              قد رَجَّـني حينَ قـالوا: إنه ارتـحلا َ

وَمُذْ نآى عن رياض الشعر رُحْتُ على

            دنيا القريض أُديمُ الحُـزْنَ والوَجَــلا َ

وليس لي من عزاء في الفراق سـوَى   

              شعرٍ ٍبَدَا لي بدنيا الخـُلـْدِ مُــتـَّصِلا َ

لَدَيَّ منها نصوصُ كدت أجعلها

           فصوصَ خاتم ِ مًنْ بالشعر قد شــُغِلا َ

بخطه كُــتِـبَـتْ فافتــرَّ مَـبْـسمُها

          لكنها، في الهوى، لم تتركِ الخــجــلا َ   

وهو الذي، بالذي قد صاغ من دُرَرٍ،

            أثـْـرَى دُنا الشعر بالأشعارِ وارتحلا َ

كمُخـْـرجِ اللؤلؤ اللماع من صَــدَفٍ       

            قد كان بالشعر طولَ العمْرِ محتـفِـلا َ

 ولام كالمتنبي ســيـفَ دولتـِهِ

               ولم يكُـن في الذي قد قالهُ وَجـِــلا َ

فلـْيَـسْـعَــدِ اليوم في دار الخلود فقد

         خَلـَّى دُنا الناس، في السبعينَ، وارتحلاَ

وكان دنيا منَ الأشعار ما فـتِـئـتْ    

                   في قلبِ كلٍّ تـراهُ يبعـثُ الأملاَ

  ***

تونس/   د. ص : نورالدين صمود

 .........................

تنويه:

*) الشاعر الصديق غازي عبد الرحمن القصيبي، عرفته أولا من بعيد ثم جمعتني به سهرة أدبية في تونس قرأنا فيها الشعر إلى ساعة متأخرة من الليل مع نخبة من المثقفين، ولم ينفك بعد ذلك يهديني دواوينه منجّمة ومجموعة، وقد استعان بي في اختيار "أشعار المغرب العربي الكبير" ليترجمه مع نماذج "لشعراء من المشرق العربي" إلى الإنكليزية، وقد قامت بصياغة تلك الأشعار صياغة شعرية الشاعرة الأسترالية "آن فربرن" "ANNE FAIRBAIRN " إلى الإنكليزية وقد نشر سنة 1989 في أستراليا بعنوان "الريش والأفق" "  Feathers and the horizon".

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (14)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي للأستاذ الشاعر نور الدين صمود
لديّ استيضاح حول شكل كتابة كلمة دُنى
لقد كتبتموها هكذا كما فيي مستهلّ القصيدة (دُنا)
والمتداول والشائع أنها تُكتب هكذا(دُنى)
وهناك شواهد عديدة في الشعر العربي القديم
أكتفي ببيت شعر للمتنبي:
وخيرُ مكانٍ في الدّنى سرجُ سابحٍ
وخيرُ جليسٍ في الزمانِ كتابُ
حبذا لو اوضحت لنا رأيك في هذا الخصوص، وأنت الضليع في النحو والعروض
وشكراً

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير الأستاذ نورالدين صمود
تحيّة للشاعر المهدي ولروح الشاعر الراحل المهدى إليه
أراك تصبّ الوفاء صبّا في أبيات كالغرر ناطقة بأجمل المعاني مجلّية أرقى المواجيد وأبقى الروابط والوشائج ..كيف لا والشعر رحم ونسب..وقد قال أبو تمّام :
إنْ يكدِ مطرفُ الإخاءَ فإننا *** نغْدُو وَنَسْري في إِخَاءٍ تَالدِ
أوْ يختلفْ ماءُ الوصالِ فماؤنا *** عذبٌ تحدرَ من غمامٍ واحدِ
أو يفْتَرقْ نَسَبٌ يُؤَلف بَيْننا *** أدبٌ أقمناهُ مقامَ الوالدِ
رحم الله الشاعر المبدع الأستاذ غازي القصيبي ..كنت قد قرأت له مختارات نشرت بعد رحيله وكنت متابعا لما ينشر على المنابرالإعلامية في بلاده وخارجها ووقفت على مراقي فنّه الشعريّ ورفيع أخلاقه وإنسانيّته ..والمرء حديث بعده.. رحمه الله برحمته الواسعة ورفع مقامه في علّيّين ..
وَمُذْ نآى عن رياض الشعر رُحْتُ على
دنيا القريض أُديمُ الحُـزْنَ والوَجَــلا َ
وليس لي من عزاء في الفراق سـوَى
شعرٍ ٍبَدَا لي بدنيا الخـُلـْدِ مُــتـَّصِلا َ
لَدَيَّ منها نصوصُ كدت أجعلها
فصوصَ خاتم ِ مًنْ بالشعر قد شــُغِلا َ
كم يحسن الصمت أمام هذه الأبيات وكأننا أمام عمل فنيّ لا يقابل إلاّ بصمت يضجّ بالتفكير والإكبار والذهول ..
محبتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جميل مساء الخير وشكرا على ما تتفضلنم غلي به من تصويب كلمة الدنى التي قكتبت بالألف المقصورة وكتبها بعضهم بالألق الممدودة وهذا ما جعلك تستوضح الأمر في رسالتك الكريمة حيث قلت: [ حبذا لو اأوضحت لنا رأيك في هذا الخصوص، وأنت الضليع في النحو والعروض[ وأنا أرجو أن أكون ضليعا في النحو والعروض، ولكني لا أزعم أني ضليع في الرسم وأنا أعلن أني ضالع في الرسم الذي لم يكد يتفق عليه القدماء والمحدثون فنحن لا نتفق على ما قرره ابن قتيبة في كتابه 'أدب الكاتب) في تقويم اليد واللسان فقد رأيت أن المعاصرين يذهبون مذهبه في ذلك، وما زال الكتاب يكتبون الشذا وتارة الشذا ويعاملونها مثل: كلمة الدنى أو الدنا، ولو مضينا نحصي الأشياء الني يخطئ في كتابتها مشاهير الكتاب (لهالك الأمر واستهوتك أحزانُ) خاصة ما يتعللق منها بحرفي الضاد أخت الصاد ةالظاء أخت الطاء، هذا ولي رأي أو نظرية في الموضوع تحناج إلى كثير من التركيز والاهتمام في هذا الموضوع.
ورحم الله بشار بن برد في قوله: كفى المرءَ نيْل أنْ تُعَــدَّ عتئبًهْ

وشكرا أستاذ جميل وكم جميل لأن أعرف رأيك في القصية شكلا ومضمونا لأن الشعر فن يسمع أحسن من أن يكتب ومودتي لا تنقضي يا عزيزي الجميل

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز الأستاذ المبجّل والشاعر المفلق نور الدين صمّود
أعجبت قبل كلّ شئ بتواضعك وسموّ أخلاقك أمّا القصيدة ، فقد أدّت غرضها على أحسن وجه في استذكار شاعر عزيز عليكم أوحشكم غيابه
أما من ناحية الصياغة الشعرية، فقد كانت صياغة ماهرٍ خبير بأسرار اللغة. وأما معانيها فهي رَوْحٌ وريحان
أعزّكم الله وشكرا لإيضاحاتكم المقنعة
ودمتم بخير وسلام

This comment was minimized by the moderator on the site

نورالدين صمود
شكرا أستاذ جميل ومعذرة على ما جاء في بعضها من الأخطاء المطعية ومن نقص بعض الحروف تتناقض بسببه المعاني, أرجو أن يكون هذا التعليق أسلم وأوضح:
[[[الأستاذ جميل مساء الخير وشكرا على ما تتفضلنم غلي به من تصويب كلمة الدنى التي كتبت بالألف المقصورة وكتبها بعضهم بالألف الممدودة وهذا ما جعلك تستوضح الأمر في رسالتك الكريمة حيث قلت: [ حبذا لو اأوضحت لنا رأيك في هذا الخصوص، وأنت الضليع في النحو والعروض[ وأنا أرجو أن أكون ضليعا في النحو والعروض، ولكني لا أزعم أني ضليع في الرسم فأنا أعلن أني ضالع في الرسم الذي لم يكد يتفق عليه القدماء والمحدثون فنحن لا نتفق على ما قرره ابن قتيبة في كتابه 'أدب الكاتب) في تقويم اليد واللسان فقد رأيت أن المعاصرين لا يذهبون مذهبه في ذلك، وما زال الكتاب يكتبون الشذا وتارة الشذى ويعاملونها مثل: كلمة الدنى أو الدنا، ولو مضينا نحصي الأشياء الني يخطئ في كتابتها مشاهير الكتاب (لهالك الأمر واستهوتك أحزانُ) خاصة ما يتعللق منها بحرفي الضاد أخت الصاد والظاء أخت الطاء، هذا ولي رأي أو نظرية في الموضوع تحناج إلى كثير من التركيز والاهتمام.
ورحم الله بشار بن برد في قوله: كفى المرءَ نيْلا أنْ تُعَــدَّ معايبًهْ
وشكرا أستاذ جميل وكم جميل لأن أعرف رأيك في القصيدة شكلا ومضمونا لأن الشعر فن يسمع أحسن من أن يكتب مع مودتي التي لا تنقضي يا عزيزي الجميل]]]]

ولا بفوتني أن أشكرك في النهاية أن أضاعف لك الشكر على ما أبديته من إعجاب بالقصيدة التي رأيتها جديرة بالتنويه، وبمن قيلت فيه، مع المحبة المشتركة للشعر الجيد

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ محسن القدير على ما يريد، وحتى على ما لا يريد، بصرامة قلمه ورصانة ما يجود به من حبر كشلال نور ومن حسن وجمال ما بعده من جمال، فالشعر نسب ورحم ولود للمعاني السامية التي تقرب البعيد الذي تمتد جذوره إلى جذور من يتعاطف معهم مهما نأت وتباعدت وتنأى عمن لا يتصاقب معهم رغم تقاربها شكل لتباعدها مضمونا.

وأخيرا لم أجد ما أنهي به هذه الكلمة أبلغ من سرقته من تعليقك الجميل وأنا موافق عليه (بالإجماع) :
[كم يحسن الصمت أمام هذه الأبيات وكأننا أمام عمل فنيّ لا يقابل إلاّ بصمت يضجّ بالتفكير والإكبار والذهول ..
محبتي] ومحبتي المضاعفة أيضا

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. الشاعر. الكبير.

نور. الدين

تـَـراه مـبـتـكِرا حـينا، وآونـة ً
تراه مـحـتـذيًا أشـعـارنا الأوَلا َ
وظـَلَّ يَـسبح في البحرين دونَ وَنـًى
كالسّـندباد طـوالَ العـمْـرِ مرتحـلا َ

هذا. ابلغ. و اجزل. تصوير. لتجربة. الشاعر

الموما. اليه .

كذلك. اعجبني. التلميح. الذكي. لتجربة.

المتنبي. مع سيف الدولة. رغم. الفارق الكبير

بين الشاعرين. و بين. الممدوحيْن

فقد. دافع. سيف الدولة. عن الثغور وأدمن

الثاني تخمة. القصور .

مبدعٌ. و بديع. كما. عهدناك .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ مصطفى صبحك الله بالخير وبعد فإن الشاعر الذي يعيش من مدائحه لكل من هب ودب من أصحاب السلطة والمال ويقول في كافور

الإخشيدي العبد المثقوب مِشفرُهُ البيت التالي::

أبا المسك هل في الكأس فضل فأشربُ*فإني أغني منذ حين وتشربُ

لا يمكن أن نفضله على شاعر يحمل الشهائد العليا من الشرق والغرب ويعمل وزيرا وأكثر من وزير في دولته بما يؤهله لذلك من خبرة وجدارة حتى في بلاد الإنكليز ويخاطبهم بلغتهم التي يجيدها أكثر من أهلها، ولو قرأت ما قاله عنه المفكر الحجازي عبد الله القصيمي لنزلتَ به

إلى أقصى دركات الانحطاط ومهاوي المنحدرات وماذا تقول في من كذب على كافور بأنه يتمنى أن يشرب فضلة كأسه، لأنه كان يراه كما قال:

وليس عجيبا أنْ أجيأكَ حافيا*فأرجعَ مَلـْكًا للعراقين واليا

وعندما يئس من تجقيق هذا المطمح أو (المطمع) هجاه أشنع هجاء في قصيدته الدالية المشهورة التي منها قوله:

لا تشتر العبد إ والعصا معه*إن العبيد لأنجاس منلكيدُ

لا يقبض الموت نفسا من نفوسهمُ*إلا وفي يده، من نتنها، عودُ

الخ الخ من هذه الـــــــتـــرَّ هـــــــــاتْ

ودمت في أحسن حال منصفا للجميع والسلام من شاكر ملاحظاتك القيمة ن ص

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية لروح الفقيد الشاعر وتحية لروحك الأنيقة أن امتعتنا بهذا البوح
يخوض أبحُرَ شعْـرٍ والنجوم بها

كلؤلؤ البحْــرِ في الأصداف مشتعــلا َ

ومَنْ يكنْ شعرُهُ كالدرِّ في نسَـق

اي وصف واي رسم هنا تجلى ...
تحياتي اليك ايها الشاعر الراقي روحا وفكرا

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. الشاعر. الكبير.

نور الدين.

انا. أحبُّ. شعر الفقيد. القصيبي

إنّما. قصدت. الفرق بين. سيف الدولة.

و ملوك. اليوم.

و لكم. كامل. الحب. والتقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي. العزيز.

نور. الدين.

انت. لم. تقرأ. عبارتي. بشكلها الصحيح.

انا. لم. أقارن. بين. المتنبي. والقصيبي.

إنّما. قارنت. بين. سيف. الدولة. و ملوك. العرب

اليوم. . بإمكانك. قراءة. عبارتي. ثانيةً ان احببت

وانا. أقدّرُ. وفاءك لصديقك .

والقصيبي. كان. لطيف. المعشر. و. عقليّة

مُتفتحة و متمدنة كما. يشهد له. أصحابه .

ولكم الشكر

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الكريم الشاعر الفذ الدكتور نور الدين صمود
أهنئك بهذه القصيدة الفريدة وبهذا الوفاء الطيب. لقد أشرقت قدراتك الأدبية والشعرية حين أضفيتَ كثيراً من الجذل على قصيدة رثاء، لتعبّر عن فكرة " الراحل المقيم ".
عندما قرأت القصيدة لم أشعر بالحزن على صديق قديم بل بالفرح لأنه ظل خالداً في شعره ولأن له أصدقاء مثلك، أيها الرائع. فشكراً لك لإسهامك الجاد في تطوير الشعر العربي من خلال قصائدك وأعمالك الرائعة.
محبكم: علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذ علي صباح الخير من تونس وشكرا على هذا الكلام المؤنس أيها المتذوق المتفهم وما يجدي البكاء المتكلف إزاء أمر محتوم لا مفر منه؟وحسبي أني أطربت بقصيدة الرثاء حتى من حزن عليه بقصيدة نالت إعجانهم وأطربتهم، علما بأن من معاني الطرب الحزن فالتادبون والنائحون أنما يتغنون لإبداء حزنهم فالوجذ حزن وفرح ودمت محبا للشعر الجيد

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا أخت لمياء على الثناء الجميل الذي أراه لمعة برق في ليل مظلم وشنعة تلعق بلسانها الناري جلباب الظلام، ومعذرة للصديق علي إذا كانت كلمتي عن مقارنته القصيبي بالمتنبي وأعلم أننا جميعا نحب المتنبي ولكننا لا نريد أن نجعله شجرة أو نخلة باسقة تحجب غابة أشجار ونخلة تواري واحة ذات عثاكيل ودمت يا مصطفى محبا للشعر والشعراء

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4509 المصادف: 2019-01-09 12:52:39