حيدر الهاشميمرةً آخرى أعود لحضن أمي الغابة

أستغل هدوء الليل ورحيل الفراشات الداكنة في أعماقي .

فأنمو مع الادغال والحشائش ..!!

ومرةً قال لي صيادٌ بأس

كلما حاولتُ أن أصنعك سهماً

يتمرد القوس ُ ويتحول إلى ربابةٍ !!

قالت له السهاُم الآخرى، هذا عودٌ وحيدٌ وحزين، فقد ذاتهُ، لا يمكنك جمعه بيننا .

فكلما فكرت أن تصيب َ قلباً آخر اً..

نزف بين يديك !!

ومرةً حملني طائرٌ صدفةً

أراد أن أكون له عشاً

وحين هبتُ الريحُ

عزفت كل ثقوبي

حلق عالياً وصاح

يا لشدةِ الألمِ

ثم عاد ليحضنني

فتناثرت ريشاً

في كل مكان ..!!

 

حيدر الهاشمي

 

 

مصطفى محمد غريباهو العراق ونزيفه القهر المخاض؟

أم أن نادبةً تنوح

والنائحات لا تفارقه ولا تنهي النزاع،

ومنذ أن ظهرت به سنن الحياة

كيف التغاضي عن دمٍ يراق؟

وفوهة البركان قد سدت بظلمة من الفكر العقيم

زمن التداعي والتربص والخداع

يا هل ترى كيف القدوم وأنت في خضم الصراع ؟

وأنت في زمن اقتلاع

والراية التي تلونت وصارتْ كالشراع

اهو العراق؟

أهذه بغداد قد سدوا منافذها بشمع من رصاص؟

هل هذه دجلتنا الجفاف؟

أم البكاء على موت الفرات؟

أتصحرت تلك الضفاف؟

ثم انتهتْ ارض السواد إلى تراب ورؤية الرمل السراب؟

كيف السبيل إلى الخروج!

كيف الخلاص من النفاق!

من يلجم الموت الزؤام؟

من ينقذ الباقي من الدمار؟

يا ويحنا..

يا قهرنا..

يا عجزنا..

يا سرنا

المدفون في الصمت المذاب

كيف السبيل!......

 .

مصطفى محمد غريب

حيدر الهاشميوتمر سريعاً هذه الليالي

كأغنية حزينة في مقهى شعبي، مزدحمة الممرات والنوافذ برائحة السجائر

وأنا هنا أجلس وحيداً، أحصي كل خيبات السنين،

ورغم كل هذا الملل الذي يحطم أصابعي

قبل قليل، قالت لي من أنت؟

أنا حزن شجرة حين تسقط العاصفة أوراقها، كأم فقدت صغارها

أنا صرخة كل فراشة، تلاشت مع الضوء

أنا كل الاشياء الجميلة التي كانت لي

ولم تعد لي الان !!

 

حيدر الهاشمي

 

فاطمة الزهراء بولعراسوراء الغيوم تختفي بسمة الحرف

عندما يصل مخنوقا بالإهمال

استعدوا أنا قادم

أهدم رمال شواطئه بمعول

يقول حرأ

يسجن نظرات حيرى تخشى الانطفاء

يخفي يريقها وينام

يتوسد البهتان بجرة ذيل

لم يترك من القصيد سوى زخات خوف

ويدا يرتجف فيها اليراع

أصفق الباب في وجه التعالي والغرور

أرمي أوراقي في وجه التاريخ

لعله يدون حيرتي

أسال عن سر الغياب

في خطب المساء المليئة بالأخطاء والملل

قالوا انقطع تيار الكبرياء

الكون يحمل أسرارا وأوزارا

لكنه لن يخلط الماء بالطين

سيمشي كل إلى أقداره صفا صفا

التاريخ ينتظر في محطة قديمة

الغيم يحمل حملا كاذبا

يشهد عليه زورا

أولئك الظالمون

 

فاطمة الزهراء بولعراس

 

فاتن عبد السلام بلانأشمُّ فيكَ عطْرَ القصائدِ

أحراشًا وغابات

حرفٌ يقطرُ بينَ أصابعكَ

وحرفٌ يرشحُ من مبسَمكْ

.

كظبيٍّ واثقٍ تنفزُ

واثبًا بينَ الكلمات

عينٌ من الحسدِ رقْتكَ

وقلبٌ بزهرِ الحُبِّ زنّركْ

.

أنتَ للشعرِ ضوءٌ

تجذبُ أسرابَ فراشات

سربٌ بالرفيفِ عانقكَ

وسربٌ بالأريجِ أطّركْ

 .

فاتن عبدالسلام بلان

 

 

محمد علي جنيديتناغم ليلُنا حتى

وجدتُك في سما ظني

برغمِ البعدِ تحضرُنِي

أراك كما ترى عيني

فلا غربتْ نسائمُكم

ولم ينأى الهوى عني

كأني ظلُكم أبدا

كأنك بضعةٌ مني

 

محمد محمد علي جنيدي – مصر

 

سالم الياس مدالوالرقص على الاكتاف

=

قرميدا شاحبا

+

اتون

نار

2-

الدق على طبول الحقيقة

=

اغتباطا ملونا

+

افقا ناضجا

لبيارق

الحرية

3 -

والاختباء

خلف القناع

الأسود

=

صراخا، انينا

+

مطرا

حامضيا

 

سالم الياس مدالو

 

 

خلود الحسناويصوتكَ لصٌ يتسللُ الى اعماقي ..

يبعثرُ هدوئي

ويأخذ ما يحلو له ..

من جواهر الحب والمشاعر ..

عطركَ يغزو الأجواء

وهمسكَ كالالحان

وطيفكَ هنا او هنا

اراه بكل مكان ..

رجلٌ يظهر من الصدفة

ارحلُ اليه كلما اردتُ العزلة

اناجيه كلما اردتُ الصمت

اقلبُ قسمات وجههِ

كلما حلتْ عليَّ الذكريات

ذاكَ هو الذي يحكي بهمسه ..

كي تغفو جروحي

كلما صرختْ من فزع اوجاعها ..

حضوركَ كالطَّل يبللُ الورد

برذاذهِ منتشياً

فرِحاً بعطره ..

يا أِنتشاءة النفس ..

كالنسيم يُزهر به زهر الجبل

ويمشط أمواج النهر ..

غيابكَ يرمي جناحيه على جفنيَّ

فيعبثُ بهما السهر

وتغادرني غفوتي ..

حتى ينبلج الصبح

وتبدو خيوط الفجر ..

وتأتي الاطيار تبشرني ..

فترمي عليَّ سلامكَ

ليطمأن قلبي ويسكن .

حين ذاك يهجمُ عليَّ النوم

متباهيا بشفيف ذكراكَ ..

فاسلمُ قلبي لطيفكَ

واعودُ الى ..

حلمٍ بلقياكَ اكيــــدْ .

 

خلود الحسناوي

 

 

صائب خليلمنذ مئتي عام،

ولد رجل، همس في اذن البشرية

أن اقتصادها مؤسس على "سرقة"...

ابتسم، وابتعد وتركها لتختار:

أن تغير أساس اقتصادها،

أو تغير اساس اخلاقها..

منذ مئتي عام..

وحتى اليوم...

لم تستطع ان تختار..

منذ مئتي عام

وحتى اليوم

البشرية حائرة

البشرية تتألم..

منذ مئتي عام،

وحتى اليوم

.

صائب خليل

 

 

نادية المحمداويبيني وبينكَ

محيطٌ من الامنياتِ

القتيلةْ.

وجناتُ عشقٍ

غابَ عن سمائها النهارْ.

تعالْ ادنْ دونكَ  

منفيةٌ أنا

شاخَ باحضانِ عمري

متعباً صباي

وملتْ ضفائري

خظابَ الحدادِ المقيتْ.

اشرعتكَ التي غادرتْ

شواطئي

ظلت تستبيح ذاكرتي

في المساءْ.

وتعلمني غناءَ القرى الحزين ...

 

نادية المحمداوي

 

 

فاتن عبد السلام بلاناغسلني بدموعِ عينيكَ

وبريقكَ الألِق

و كفّن أمنياتي بجفنيكَ

كُلّ شفقٍ منها وغسق

.

روحي طليقةٌ حولكَ

والهوّةُ عمياء

صُمٌّ بُكمٌ أصدقائي

وهل سينفعُ الكلامُ

في زنزانةٍ خرساء .. ؟

.

شبابي وداعًا وداعًا

يا فيافيكَ الخضراء

فقد ذبُلَ غُصنُ صباكَ

في جُحرِ الضياعِ العتيق

 .

لا تبكي على ما فاتَ

فقد ماتَ

فيَّ الفرحُ طفلًا صغير

أحلامي شابت في المهدِ

وجدائلها سوداء

شبّتْ تحتَ ضريحي

بنارِ الحريق

.

أقمْ على صمتِ جسدي

شعائرَ الوداع

لحظاتُ مغيبٍ في

غيابِ الحياة

لحظاتٌ تلوكُ

بشريطِ الذكريات

نام على زندها أملُ العُمرِ قتيل

.

إزرع فوقَ عيونِ تُرابي

من الشقائقِ إثنتين

روحٌ تُحبكَ

و جسدٌ فارقَكَ و دُنياك

.

أقمْ حدَّ الحيّ على

الميّتِ في الصلاة

فالظلالُ وإنْ نادتْ ياحبيبي

ستُنادي أشباهها من الظِّلال .. !!

•••

فاتن عبدالسلام بلان

 

حُبُّـكِ وَشْمٌ فِي القَـلبِ

وَوِسامُ

وَمضَةٌ في المُهجَةِ

وإلهامُ

إدمانٌ مُستوطِـنٌ

مُسـتـدامُ

ريحٌ تعصِفُ في الروح

واستسلامُ

لياليهِ مُضنِيةٌ.. أرقٌ

ضُغُوطٌ.. تـلهُّـفٌ.. وسِقامُ

"تسونامي" هادِرٌ وجارِفٌ

هَـدّامُ

فـؤادي مُوجَعٌ وَلِهٌ

وفيروسُ حُبِّـكِ

فِي الصَّدَرِ خَـيّـامُ

أٌحادِثُ روحي عنكِ

أُحادِثُكِ

لأنَّكِ المُرتجى والمَرامُ

أُحاوِلُ مَـرّاتٍ

أنْ تَهلَّ لِي فُرصَةٌ

أو سَلامُ

باحِثًا عَنْ ذريعَةِ ودٍّ

أريجُهُا أحلامُ

أُسأئِـلُ نَـفسِي

عَنْ سِرِّ تَعـلُّقي

أحُسنُكِ العَـرَبيُّ

أمْ طَبعُـكِ البَسّامُ..؟!

سُبحانَ مَنْ خَطَّ الرُّموشَ بكُحلِها

رَسَمَ العُيونَ

مُبدِعٌ رَسّامُ

رِفقًا بِحالي يا ظَـلوم

فلقد حَرمتِني النَّومَ

وكَبَوتُ

فأردَتْـني السِّهامُ

أنا بكِ مُغرَمٌ

وحَـرامٌ عـليكِ تَعـذيـبي

حرامُ..!

 

سالم الياس مدالو1- اسماك

اسماك الزينة

البريئة

خائفة

من افراس النهر

والكواسج

ومبتردة

بين الرمل

والمياه

 

2 - سماء

رايت قمرا اخضرا

يقبل قوس قزح

الصباح

في قبة

السماء

3 - بهاء

بهاء تغريدة العندليب

وابتسامة

شقيقة نعمان

بهاء

لا يدانيه

بهاء

4 - شتاء

طائر الوروار الجميل

رايته حزينا

مبتردا

تحت صخرة مسننة

ذات شتاء

5 - حداة

قرب بركة اسنة

رايت حداة

تتنصت

لنقيق ضفدع

 

6 - هدهد

وقرب مرج اجرد

رايت هدهدا جريحا

يفرد جناحيه

ويبكي

 

7 - يمامة

وقرب قمة من شوك

وعوسج

رايت يمامة حزينة

تنتظر

الغيم

وقطرات

المطر

 

سالم الياس مدالو

 

 

محمد علي جنيدييا دموعَ القلبِ مهلا

لا تفيضي لاغترابي

إن من أحبابِ قلبي

من سيبكيه عذابي

قالوا ما يُبكيك فيها

بعد فقدانِ الشبابِ

قلت يكفي أن ربي

يعلمُ السرَّ وما بي

أيها الرائي رويدا

لستُ أحيا في اكتئابِ

إنَّما الدنيا ممرٌّ

سرُّهُ تحت الترابِ

نُبتلى فيها وتمضي

من عذابٍ لعذابِ

يا لها تلهو وتُغري

من بهِ بعضُ ارتيابِ

تشبِهُ العصفورَ يشدو

ثم تدنو كالغرابِ

لستُ من أبناءِ دنيا

عيشها مثْلُ السرابِ

كم روتْ بالحزنِ قلبي

غيرُ أنِّي في احتسابِ

يا دموعي كم رأينا

أن في الموتِ اقترابي

لا تعاني بوحَ صمتٍ

وإلى اللهِ المآبِ

تلك دنيانا ومرَّتْ

كنهارٍ في اغترابِ

 

محمد محمد علي جنيدي – مصر

 

haidar alhashimiأعلم أنني كنت في السابق إنسانا

قبل أن ترسمني غصن شجرة

كانت كلما تدخل الصف

تترك الكتاب مفتوحاً

أخرج من الورقة

أمثل دور العصفور

اغرد وأغني بين يديها

وقبل أن ينتهي الدرس

أعود سريعاً ... لأعيش غصناً يابسا !

 

 حيدر الهاشمي

 

 

راضي مطرتحتَ الشباك ..

تنمو لي وردة ..

عليها أن تنمو..

وعندما تنمو ..

سأقطفها و أضعها

فوق وسادتي ..

*****

عندها ..

سيهجرني الخريف ..

ويطرق ..

بابي ..

الربيع ...

 

راضي مطر

 

 

صحيفة المثقفمِنَ الصَّباحِ حَبيبَتي

إلى الغَسَقْ

أنفاسُكِ مِنّي

لَهِيـبٌ يَحْتَرِقْ

وَفِي الشَّفَق

تَغفو عُيونِي لِلعِشقْ

فَهَمسُكِ فِي أُذُنِي

حَرِيقٌ يَنبَثـِقْ

تَمرَحُ جَدائِلُ شَعرِكِ

فِي رِفقْ

عَبَـقٌ أشُمُّ خَمائِلَ

وألـتَصِقْ

وَأذوبُ فِي حَقـلِ الغِوى

وَأحتَرِقْ

شَوقِي إلى أحضَانِكِ

دَومًا يَنطَلِقْ

فَضُمّي سَعِيرَ أَضـلعي

كَيْ أنعَتِقْ

لأهْتُفَ كَالمَجنونِ

هَيا نَختَرِقْ

عُتمَةً ما رأتْ مِنْ قَبل

نُورَ الأُفُـقْ

كُونِي مَعِي لا تَبعُدي

فَأنزَلـِقْ

في دِيمَةٍ مِنَ الّرؤى

إلى الغَرَقْ

لا تَذهَبي

وَتَقطَعي طِيبَ العِرقْ

أينَ أكونُ إَنْ قَلبِيَ عَنّي

إفتَرِقْ..!؟

مَاذا نَكونُ

عِندما لا نَتَفـِقْ..!؟

سَأغترِب، سَأنزَوي

وأنصَعِقْ..!

د. كوثر الحكيم

 

 

MM80اين الروابي التي

من ماؤها القراح

تستسلم الالام


 

لم اعرف الطريق / مريم لطفي

 

لم اعرف الطريق..

ولاحدائق كانت لنا

ارجوحة الحلم

اطلالها هناك

تاهت بين الركام

وذلك الاديم

يشكو من الحطام

زوارق من ورقٍ

اودعتها في الجدول الصغير

احترقت..

كما الاماني احترقت

لم اعرف الطريق..

لبيتنا..

جيراننا..

وحينا العتيق..

بات بلا خريطة..

يحيطه الركام

اثاره تأن..

امسى خيالٌ في العقول

حقيقةً لكنه..

اقوى من الذهول

بات كفصلٍ تائهٍ

تزجرهُ الفصول..

ويعتلي الوهم

حدائق النسيان

في وطنٍ اسكنته

بالروحِ والوجدان

لم اعرف الطريق..

رايتُ سنديانةً..

لكنها عروش

اعجازها خوت

من قرف الوحوش

تاهت بلا عنوان

مدينة الشموس

امنيةُ اودعتها

بسالف الزمان

لم اعرف الطريق..

اين الروابي التي

من ماؤها القراح

تستسلم الالام

نَفَسُها العليل

يطبب العليل

وذلك القداح

يكتنز الامل

يؤمهُ الصباح

صوتٌ يهزُّ وقعهُ

قطر الندى

يصيح بالمنارة

كبلبلٍ صداح

رثاك ياحدباء

ياامّ الف ربيعٍ

في وطن الاباء

لم اعرف الطريق..

رايتُ جدارا آيلاً

في قلبه صور

كانت لهم ..

في يوم عيدٍ اوجمعةً

لكنهم تفرقوا

ولم تزل تلك الصور

على الجدار تحتضر..

وبعدها مشيت..

رايتُ يداً ..

تحت الركامِ تستغيث

سحبتها..

عرفتها..

كانت يدا لدميةً

تركتها تلهو مع الصغار

في وطن النهرين

لم اعرف الطريق..

 

مريم لطفي

.......................

(الاهداء..الى كل الارواح والبيوتات والمنارات والكنائس والماذن التي امتزج ذرّها في الموصل الحدباء)

 

MM80أَخـبِـرِيـنِـي عَـنْ شَـعـرِكِ المَـجـدولِ

هَـل مـازالَ يَـرقُـصُ فـي ضَـفـيـرةْ؟


 

أخـبِـرِيـنِـي /  كوثر الحكيم

 

أَخـبِـرِيـنِـي عَـنْ خَـبـايـا القَــلــبِ

وعَـواصِـفِ الشَّــوقِ المَـرِيـرَةْ

أَخـبِـرِيـنِـي عَـنْ لَـظَـى الوَجـدِ

المُـحـرِقِ لِـلـقَــيـظِ سَـعـِيـرَه

أخـبِـرِيـنِـي عَـمّـا جَــرَى

خِـلالَ فِـرقَــتِـنـا المَـرِيـرةْ

فَـهَـل كـانَــتْ أَيَّــامُـكِ..

كـأَيَّــامِـي سُـحُـبًـا ورَعـدًا

وأَمـطـارًا غَــزِيـرَةْ..؟!

أَمْ كـانَـتْ أَزاهِــيـرَ عُـرسٍ

لأمـِيـرَةْ ؟

أَمـا زَالَ سَــنـاءُ وَجَـهـِكِ

يَسـطَـعُ كـالـلَيـلَـةِ

المُـقـمِـرَةِ المُـنـيـرَةْ؟

أَمـا زالَ القَـمَـرُ

يَـخـجَـلُ مِـنْ نُـورِكِ

لا يَـفـقـهُ كُـنـهَ مَـصِـيـرِهْ؟

هَـل مـازالَ نَـدَى الصَّـبـحِ

يَـفـيـقُ عِـنـدَ شُـبَّـاكِ

غُـرفَـتـِكِ الصَّـغِـيـرَةْ؟

ويَـأَخـذُ وَردَ الجَّـنـائِــنِ

مِـنْ عِـبـقِ خَـدِّكِ

جَـمـالَـهُ وعَـبـيـرهْ؟

أَخـبِـرِيـنِـي عَـنْ شَـعـرِكِ المَـجـدولِ

هَـل مـازالَ يَـرقُـصُ فـي ضَـفـيـرةْ؟

هَـل مـازِلـتِ تُـسـقـيـنَـهُ بَـنَـفـسَـجـًا

وتُـطـعِـمـيـنَـهُ الحِـنَّـاءَ والخَـمـيـرَةْ؟

وتُـنـثِـريـنَـهُ قُـرُنـفُـلًا واقـحـوانـًا

لِـلنُـسـيماتِ الحـالِـمةِ النَـظـيـرَةْ

مٌـغَـنـيَـةً لـه أغـاني الحُــبِّ

لِـيـغـفـو عـلى وِســادتِـكِ الوَثـيـرَةْ!

***

بِـمـاذا أُخـبـرُكَ..؟!

وأنــا أذُوبُ كـالشَّـمـعَـةِ

مِـنْ وَهـجِ أنـامِـلِـكَ السَّـعـيـرَةْ

وأنـتَ تَـزرَعُـني كَـواكِـبَ

وأقـمـارًا مُـثـيـرَةْ

فَـعِـنـدَ اخـتِـراقِ صَـوتِـكَ

الدَّافِـئِ لِـرُوحي..

يُـصِـيـبُـنـي دوارٌ جَـمِـيـلٌ

ورَجـفَـةٌ.. وقَـشـعَـرِيـرَةْ

ثُـمَّ يَـهُـزُّ كِـيـانِي

ويَـأخُـذُ لُـبّـي والبَـصـيرَةْ

 

fatimaalzahraa bolaaras2أيها العريس المرتدي للكفن

وأشرب من نبع روحك قداستي

وأرفع هامتي وأحكي عن مجد


 

عريس القلوب

فاطمة الزهراء بولعراس

 

لا زال حبك يبقيني على قيد وطن

أيها العريس المرتدي للكفن

وأشرب من نبع روحك قداستي

وأرفع هامتي وأحكي عن مجد

وماض تليد ترويه الدماء

.......

أيها الأبي الذي كسر القيود

وثار  كي يغسل العار

ويرضي الجدود

سلاما سلاما حبيب الورى

سلام الأوطان وعين الرجاء

سلاحك قلب نقي يجود

وزادك  أياديك البيضاء

فتى الشهادة

عريس القلوب

رفيق الصديقين والأنبياء.....

شهيد الأوطان فخر الأزمان

حبيب العيون وأنت تجود

وأنت تعود من حيث ذهبت

وسام فخار

ورمز فداء

 

فاطمة الزهراء بولعراس