 روافد أدبية

قصيدة فاضحة

mothaqaf-w1بالامس...

اه بالامس!

لم انم

خشيت ان تتسرب كلماتي

من ثقوب الذاكرة

انا لم اقل لاحبتي

مفردات ناعمة دافئة...

غالبا ما كان الصمت

سائدا بيننا

كان ابلغ عبارة

يمكن ان تكون قاتلة

كتل الصمت...

كان قصيدتي الفاضحة!!

استجديها

ارجوك لا تنطق

ما زال بي حياء فلسطيني

ما زال بي وجع فلسطيني

ترق على الحانه سنابل القمح

وفي حضرتي!

ولا تدري شيئا عن تطرفي

تماما مثلي

لا زلت اتمايل على جرحي

ولا ادري ايهما اشد ايلاما؟

ذاكرتي الحافية ام قضيتي الضائعة؟

تسيران في معمعة جائعة؟

نسيت وجوه احبتي

اولئك الذين نادرا

ما تبسمت في حضرتهم

لا لان التجهم شيمتي

ولكني، كنت اخشى عليهم

حتى ابتسامتي!

وقضيتي لا تزال قضيتي

فيها شيئا من غموض امي

وعطف ابي

فيها حزن مطرز على قلبي

لان عشقي لارضي

كان اكبر من قلبي!

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1775 المصادف: 2011-07-16 13:32:44