 روافد أدبية

تلك الليلة... / دلال محمود

هجمتْ أفكارٌ وحشية

ملأت فكري  وكل كياني

أمرتني بِصمِّ أذاني

كي أصرخ بما...في اعلي صوتي

وسْط زحام الغربة

حاولت ان أصرخَ

عاق صراخي عربات الضوضاء

كان المكان ملفوفاً بضباب الليل القارص

 

وسط زحام الغربة

حاولت أن أصرخَ

صرخة تدوي الكون الظالم

صرخ تشقُّ القلب القاتم

وقف أمامي مايشبه أحلى الأحلام

همس بأذني كي أرقبَ كل الأركان

أيقنتُ بكل يقيني, ليس هناك من يفقه

هذا السرّ لاغيري كان يراه

سرٌّ عظيم وراقي جداً

يشدّ علي يديَّ بكل حنين

يربتُ كالآباء على كتفي

يشددُ من عزمي

لكن..آهٍ منه سرق كل جنوني

همس لي

مادمتِ في أرض منفية

إياكِ والصوت الصارخ

عودي لنفسك إصرخي في ذاتكِ

من أعماق الذاتِ, يكون الصوت أنقى

أصدق, لكن إياكِ أن تعلني  عن مصدر

صوتكِ أنقشي صوتك,آهاتكِ فوق جدار القلب

ضعيني  حول القلب المصدوع

فأنا أحميكِ وأحمي قلبكِ

من هذا الفيض الغائر في الاعماق

سأحويكِ كما تحويني

أتظنين أني سليتُكِ؟

وحق الطفل الأصغر حين ظلَّ صريعاً

للموت المحتوم في بيت الرحمن

وحياة الأم الثكلى بعروس دُجيل وهي تحمل

جثة فلذات الأكباد

لن أسلاكِ, ولن أسلى كل أناسي

في هذا الليل الموحش

والقاسي

أتذكر كل الأبناء

حتى الجاحد وحتى القاتل

ومن يحلو ان يقطع اوصالي

أرثي عليه وعلى حاله

حتى الجاحد وحتى القاتل

ومن يحلو ان يقطع اوصالي

 

ارثي عليه وعلى حاله

 

  دلال محمود

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2028 الاحد 12 / 02 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1986 المصادف: 2012-02-12 13:24:50