 روافد أدبية

احتضار / لوران خطيب كلش

أعمدُ القصائد في كنائس روما

وأُصَّلي بها في جامع قاسمو

ألملمُ أوجاعَ وترانيمَ الرهبانِ

أنثرها على ضفافِ الروحِ

أسكبهُ في كؤوس الحيرةِ

كان عليك

أن تستأذن قَبلَ أنْ تُودعَ حقول النجوم

وتطفئ ضوء القمر ...

سهامك نيازك تتلاشى في فضاءاتهِ

أساطير العشق

أدفنهُ في طي الألمْ

لكَ  طوق الياسمين

ولي ما تبقى من ضياعٍ و جنونٍ

وانتظارٍ وقصائدْ

يا مِرآة الروح أوقفي الريح

لم يبق فيَّ رمقٌ

لم يبق فيَّ  سوى الاحتضار !!؟

 

تابع موضوعك على الفيس بوك  وفي   تويتر المثقف

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :2242   الجمعة   12/ 10 / 2012)

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2229 المصادف: 2012-10-12 16:54:39