 روافد أدبية

لا رذاذ..في هذا الليل

harthe maadثمة قافلةٌ من الوحشةِ،

تدبُّ على كثبانِ حيرتي

 


 

لا رذاذ..في هذا الليل / حارث معد

 

        أتجوَّلُ في ليلٍ،

                           حِبرُهُ وَشَلٌ

        يسحبُ خطوي بمنحدرٍ،

        يُحَمِّمُني بمطرِ الخفافيش

                   ويَنقَعُني باختناقي.

        فأخترعُ أسماً لبعثرةِ الرمال

        اسماً يأسرُ مِهارَ الروح،

                بين سروجِها وعجاجِها

 

        على أجنحَةٍ،

              يُقَرقِعُ فيها صفيحُ دمي

        تسافرُ بي أطيافٌ

              مُدَجَّجَةٌ بِعِراكِ هيامي

        وقد أصبح بعضي ذبذبةَ قضبانٍ،

           وبعضي تثاءبَتْ وعولُه

        والهمهماتُ تمضي بي،

        بين دخانِ الأنوثةِ،

          وظبائي التي غدَتْ كالدعالج

 

        جسدي يتآكلُ أمامي

        تجرُّهُ مُؤخَرةُ الريح،

              إلى ضربةٍ فلكيةٍ،

                  تضيعُ فيها ذرَّاتي

 

        أصغيتُ لضوضاءِ النساء

        لخلخلةِ أفئدتِهِنَّ

       والجلَبَةِ في مخادِعِهِن

       ولم أرَ إلا تزاحماً في ليلي

         ولا رذاذَ يُنعشُ الكعكةَ السوداء

            لا رذاذ غير فلفلِ القلق

 

        ثمة قافلةٌ من الوحشةِ،

           تدبُّ على كثبانِ حيرتي

        وأبقى متجولا في ليلي،

             ليلي الذي ما عادَ ينجلي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2628 المصادف: 2013-11-15 16:41:58