المثقف - روافد أدبية

فَرح

MM80أيها الشفاف كبسمة طفل...

سميتك الشجن

 


 

فَرح / أسماء الجلاصي

 

نَخبَك أيُّها الفَرحُ!

اِرتشفْ كأسَك على مهل...

و ارتــوِ

من الخمر

الذي يُغرق روحي

اِلعقْ حساءَك من باطِن كفي..

و اْرقصْ

على نغماتِ أنفاسي

ثم اختبئ بين ظفائري

فعيون الحزن

تترصَّدني..

وتضحك

من وهميَ الثَّرثَار

***

فتى الريح

أيها القريب كنبض خافقي

أيها البعيد كقمر ساطع

يا فتى الريح...

منذ أن أَغْرَيت باب غرفتي

و دخلت كَنورٍ في الظُلمة

منذ أن تسللت خلسةً كعصفور بردان

و تخبأت تحت غطائي

وُلدت بيننا عاطفة جائعة و شعور عظيمٌ نافِذ لا أجد له اسماً...

هم أسموه حبّا...

لقد صرت هاجسي وكل حياتي

سميتك الفرح

فحين يطل وجهك

تحتضنني الشمس و تشرق عيني

و حين تهتف باسمي

يشتعل الجنون في مدن روحي الخامدة

و كلما إبتسمت يا فتى الريح...

لا يسعني الكون من فرط السرور

لأني أعرف أنك حين تبتسم تنبت الصخور وردا

أيها المتجدد في جنونك وفي وقارك

رفقة روحك اللامحدودة

أعيش مع رجل جديد كل يوم

أيها الشفاف كبسمة طفل...

سميتك الشجن

لحبك أيضا أنيابا و مخالبا جارحة

و لأني أعرف أن الطريق معك و إليك محفوف بالمخاطر

فقد انصهرت في روحك عساها تقيني شرورها

 

تونس

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2948 المصادف: 2014-10-01 10:24:58