 روافد أدبية

مجيدة البالي: في حضرة الدمع

majeeda albaliتزدحم الثرثرات بمخارج الأفق فلا احد يعتمد الفلك للحديث عن الهلال

ارى الصدأ يحمل عنا منظار الكلام والبحث عن تفاصيل النجوم

هنا ، ومن داخل حدقة البعد لا غير نغير مسعى المعاني ونجبر الرياح ان تتبنى موضوع الاستنساخ

هل يكتفي منا التأنيب ونحن نحاول التمدد بأطراف ممزقة باتجاه الكمال؟

وهل نكتفي نحن بصورنا هته التي تقص الكذب بمقصات أعمارنا على شاكلة خانات حية نستشعرها فقط ولا ندخلها أبدا؟

لا يهم كيف ترتبنا الحاجة او كيف ترتلنا الادعية بالسحر

...فنحن قوم نضمد الخلل بالذكر ونبكي

نبكي كثيرا ... كثيرا حتى يسعد الطين بالبلل وندخل عوالم الندم لنختفي

...يليق بنا كل شيء الا سماء ثانية نرفعها ولا نعرفها

 

مجيدة البالي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3685 المصادف: 2016-10-07 12:55:12