 روافد أدبية

هي أيام

almothaqafnewspaperلقد جاء يوم السبت وهو أول يوم للدراسة... وضعت أمي "القصعة" في وسط الغرفة التي أرضيتها تراب طبعا وجردتني من ملابسي ولا أنكر كم كان جسمي هزيلا... وكم كانت يدا أمي حادّتين في الدلك والوعك والصفع... وكم كنت أبكي قبل الاستحمام بساعة وأمي تخبئ أدوات الاستحمام حتى لا أراها ... وكأن بها ستجري لي عملية جراحية... قليل من الماء "المتلذن "، وقشرة من صابون "حجرة " ولا أنسى قارورة القطران للقضاء على"القمل" ... كانت ترفسني بأناملها وأنا أصرخ صراخ المختتن ولا أنسى كلمتها المشهورة "نخطيكم وياكلكم لوسخ".... بين الفينة والأخرى يطل أخي من شق الباب ليرى هول ما سيصيبه بعدي وهي تهدده و "تتحلّف" بأن تدلكه بالصابون مرتين ولكم أن تتخيلوا صابون "الحجرة" ونعومته.. ، لقد تم القضاء علي وتنظيفي جيدا وقد تم لَفِّي في قطعة قماش من ٍ"جارزي " ممزقة كانت تغلف بها أمي مطرحا تم اقتناؤه من السوق الأسبوعي... ، وبعد هذا تُلبسني سروالا أنا أتذكره جيدا عليه رسم "بوباي" على أحد جوانبه وكنت حين أقف أستعرض الجانب المرسوم وكأن بي "بوباي"...وقميص أحمر و"صندالة" بلاستيك ...وقطعة من قماش ربطت بها أصبع رجلي الأكبر والذي قذفت به حجرا ظننتها كرة "لامبوة" ، وقد أعطت هذه القطعة منظر الوردة بين أصابعي....وبينما أنا واقف أتفقد ملابسي وكيف أصبحت وإذا بيد أمي تسحبني للخارج سحبا... وقد علا صوت أخي المصحوب بتوسلاته المشفقة ...وأمي تقول لي "أخرج يخرج روحك... خليني ندوش خوك "...لقد خرجت لتوي من وطأة التعذيب الممل وقد تخالفت أضلعي من الفرك الشديد.... إنه "صاونة مساج" لكنه بأيادي من حرمنا الله العيشة الطويلة إلى جنبهم...

 

بقلم: نجاع سعد - بريكة

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

رحمة الله عليها ,أعدتنا الى اجمل لحظات الطفولة

Aria Sah
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3866 المصادف: 2017-04-06 04:19:00