 روافد أدبية

التّاج

قلبها رُزمةُ أعوادِ ثقابٍ

تنتظر العدَّ التّنازليّ

للاِشتعال

sonia abdullatif

 التّاج / سُونيا عبد اللطيف

 

1 ـ المفتاح

أمسكتْ بيدهِ

إليها أسندته

خطوةً خطوة ٱرتقيا الدّرجاتِ

عندما صارا أمام البابِ

دفعها

تدحرجت

والمفتاحُ

في حقيبة يدِها

 

2 ـ الشّمعة

عاشقة

قلبها رُزمةُ أعوادِ ثقابٍ

تنتظر العدَّ التّنازليّ

للاِشتعال

مُهجتُها شمعةٌ تنصهر

تتصاعدُ منها رائِحةُ اِحتراقٍ

تتبخّرُ حُبيباتُ أنفاسِها

لتنزلَ جداولٕ بِلا

ماءٍ

 

3 ـ المرآة

في بهو قاعة الِاحتفالاتِ

دنا زوجُها منها

همس في أذُنِها: من تكون تلك الواقفةُ هناك؟

أجابتْ

في اِبتسامٍ ودلال

ـ حبيبي

هذه أنا

في المرآة

 

4 ـ التّاج

يوم الإعلا نِ عن نتائج الفائزاتِ

قدّموا لها التّاجَ

لتضعه على رأسِ أجمل الجميلاتِ

التي تُوّجتْ بلقبِ الأميرةِ

تقدّمتْ في حبور

ألقتْ بنظرةٍ إلى الجمهورِ

ثمّ على رأسها…

وضعت

التّاج

...................

من مجموعة شعرية بعنوان: امرأة استثنائية، تحت الطبع يصدر قريبا بتونس عن دار الاتحاد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (8)

This comment was minimized by the moderator on the site

** أمسكتْ بيدهِ
إليها أسندته
خطوةً خطوة ٱرتقيا الدّرجاتِ
عندما صارا أمام البابِ
دفعها
تدحرجت
والمفتاحُ
في حقيبة يدِها **
------------
وسيظل لديها مفتاح الكون المشرق بها والضيق عليه .. محباااتي ..

الشاعرة التونسية رجاء محمد زروقي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة رجاء محمد زروقي. لك مودتي الخالصة عزيزتي...شكرا لك...ان شاء الله ربي يفتحها في وجوهنا اجمعين...
سونيا عبد اللطيف

سونيا عبد اللطيف
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا الشاعرة رجاء محمد زروقي.. تحياتي الخالصة لك و كل الود

سونيا عبد اللطيف
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة
صور شعرية ماهرة , في الصياغة والتكوين والفكرة , بهذا الاختزال والتكثيف , لتدعيم رؤية الصور الفنية المركزة بشكل رائع , وهي تقدم نفسها عاشقة انهكها العشق , بحيث صارت كرزمة اعواد الثقاب تنتظر العد التنازلي للاحتراق والاشتعال , بحيث زوجها عنده صورة مختلطة ومرتبكة ومتداخلة في رؤيتها المضطربة , بحيث أختلطت عليه الصورة بين زوجته العاشقة , وصورتها هي داخل المرآة , لكن رغم هذا تبقى اميرة العشق وتضع التاج على رأسها
عاشقة

قلبها رُزمةُ أعوادِ ثقابٍ

تنتظر العدَّ التّنازليّ

للاِشتعال

مُهجتُها شمعةٌ تنصهر

تتصاعدُ منها رائِحةُ اِحتراقٍ

تتبخّرُ حُبيباتُ أنفاسِها
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا جزيلا لكم استاذ جمعة ععبد الله على مروركم وقراءتكم المبدعة لنصوصي وما أدليتم به من شهادات ...زدتم حروفي بهاء وأناقة ...مودتي لكم سيدي....

سونيا عبد اللطيف
This comment was minimized by the moderator on the site

قصائد شعرية تنضح بالتعبير الموحي وبالشفافية والإيحاءات...جديرة بكل تشجيع

سُوف عبيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتالق سوف عبيد ... مروركم نسمة وشذى مرت بقصائدنا فزادتها رونقا ....ألف شكر لكم استاذ ودمتم مبدعين...

سونيا عبد اللطيف
This comment was minimized by the moderator on the site

1 ـ المفتاح
أمسكتْ بيدهِ
إليها أسندته
خطوةً خطوة ٱرتقيا الدّرجاتِ
عندما صارا أمام البابِ
دفعها
تدحرجت
والمفتاحُ
في حقيبة يدِها
عزيزتي سونيا
لو كنت مكانك اعطيته المفتاح واختفيت

الباحث في الزوايا عن أريج الياسمين
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3969 المصادف: 2017-07-18 13:12:09