 روافد أدبية

أُنْثَى الضّياءِ

أيّتُها الراكضَةُ في متاهةٍ من نار..

تشدّكِ عناكِبُ المسار..

MM80

أُنْثَى الضّياءِ / فاطمة سعد الله

 

حُوريّةٌ ..بِطَوّقِ ياسمين

أنْتِ...

باقَةُ عِطْرٍ منْثورةٌ...على

إيقاعِ الروح

يمَامةٌ نوْرانيّةٌ ..تدْرُجُ على

أرْضِ النور..

أيّتُها الحمامةُ الشاعرةُ

لا تَنُوحِي...

أفْرِدِي جناحيْ حُلْمِك..

حلّقي ..أيّتُها الساحرةُ

بيْن المدى وبيْني..

هذه قهْوتي ..في انتظارِ عِطْرِ الفجْر

عنْد اللقاء

هواجسي دمْعةٌ..

معلّقَةٌ على أطْرافِ الجفون

يكْتُبُها السّكون..

حبّةٌ تسْقطُ من منقارِ العهود

بيّضاء "لا شِيَةَ فيها"

سّنْبُلةٌ تُعانِقُ أغاني القبيلة

و...نبْتةُ خُزامى..يضُوعُ فَوْحُها

على...بِساطِ البَوْح

رذاذُ غيْمةٍ لهُ ارْتواء

لهُ ضياء..

فَرَسٌ ..أنْتِ..يا ابنةَ الضياء

يرْكُضُ بكِ العُمْرُ..هناك..وهنااا

بلا حدود..

مضمارُك أوْتارٌ وعَزْفٌ حزين..

قصائدُ تنسُجُ الحُلْمَ..بلا قُيود..

شرْنقَةٌ ..أنْتِ..بلّلها الوجعُ

تاهتْ في الدروب

تُسْرِجُ الجروحَ شُموعا ونار

في حنايا السكينة..

آاااهٍ..كمْ سكنَها الضياعُ والوجع!!!

قبَسَ ابتسامة

على شفاهِ الوجوم..

تنتحرُ كلّ يوم

أيّتُها الراكضَةُ في متاهةٍ من نار..

تشدّكِ عناكِبُ المسار..

نحوكِ..صوْبَ النورِ والضّياء..

 

فاطمة سعد الله/ تونس

4/8/2016

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

يمَامةٌ نوْرانيّةٌ ..تدْرُجُ على
أرْضِ النور..
أيّتُها الحمامةُ الشاعرةُ
لا تَنُوحِي...
أفْرِدِي جناحيْ حُلْمِك..
----
صباحكِ نقي أيتها الفاطمة
نص كتنز بالصور الشعرية الجميلة جداً، لكني وجدت نفسي في هذه الصورة...
محبتي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

األف شكر على كرم النشر دمتم منارة لحروفنا

فاطمة سعدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

ذكرى لعيبي
دمتِ غيمة ماذرة تروي حروفي بالودّوتضمخها بماء الورد

فاطمة سعداللهز
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3975 المصادف: 2017-07-24 10:31:06