 روافد أدبية

رَهِينُ المَحْبَسَيْن

كُنْ أغْنيةٍ في حناجرِ اليمام..

كُنْ جناحًا يُغازِلُ زرْقةَ السماء

وصرْخةً حرّةً..بحجْمِ الحبّ

MM80

رَهِينُ المَحْبَسَيْن / فاطمة سعد الله

 

منْ أيْن لي بنارٍ تصْهَرُ أصْفادَك،

أيّهاالأسيرُ

أيّها الأمير؟

نارُ القهْرِ تحرقُ قلمي..

تغْذو ألَمي..

وأنْتَ هناك مغْلولُ المئْذَنَةِ والأذان..

أيّها العرَبُ..حيُّوا على يقْظةٍ تجْرِفُ البهْتان..

حيُّوا على عاصفةٍ تزلْزِلُ الأرْكان..

أيّها القلمُ..

لا تكْتُبْ قصيدةً مُوارَبَةً..

على شفاهِ الحُلْم..

كُنْ أغْنيةٍ في حناجرِ اليمام..

كُنْ جناحًا يُغازِلُ زرْقةَ السماء

وصرْخةً حرّةً..بحجْمِ الحبّ

بسَعَةِ الفضاء..

أيّها الأقصى..أنْتَ وِجْهتُنا

أنْتَ سِدْرَتُنا..

وتبّانةُ الدّرْبِ تعُجُّ بالنداء

***

أيّها الأقصى..

لسْتَ ضريرًا..

ولا اخْترْت الأسرَ يوْما مصيرًا..

فعلى ضفافِك يُزْهِرُ الكلام..

ويرْسُمُ على هامتك تباشير السّلام..

غيْر أنّهم قيّدوك..

وبأغلالِ صمْتهم

وجُبْنهم..صفّدوك..

فكيْفَ لي أنْ أفُكَّ قيْدَك بلا جنود؟

كيْفَ لي أنْ أصْهرَ بلا نارٍ ..

تلْك السلاسِلَ والقيُود؟

حارِقةٌ هِيَ الخيانةُ

قاتِلٌ هُوَ الغدْرُ

كيْفَ للحرْفِ أنْ يفُكَّ طلاسِمَ الجُبْنِ والوجع،

والجنود...

أبناءُ عروبتي واليهود؟

آهٍ ..يا أولى القِبْلتيْن..

آهٍ ..يا ثاني الحرميْن

شمْسُ الحُروفِ تعانقُ السلام

وعطْرُ عشْقي لك..

ينثُرُ الكلام

إلى متى والحُلْمُ يسْكُنُ الروح

ويخدّرُ الجروح؟

***

أيّها الأقصى..

قُلْ للعروبةِ تذكّري...

قُلْ للرّجولةِ

للفُحولةِ ..تستّري

هذه أرضي...تداسُ وتُجْبى

وهذا عِرْضي ..يُسْتباحُ ويُسْبى

وأنتمْ أيّها الأبْناء

يا منْ وهبْتُمْ الشّرفَ ..للأعداء

لا تنْسَوْا الشّهداء..لا تنْسَوْا الشهداء

ورغْم الأصفاد..

لنْ يعْبُر الأوغاد..

لنْ يتفيّأ ظلّي أولئك الجُبناء

سيتحرّرُ الأقصى من مَحْبسيْه..

سيُحيقُ الباطلُ بأهله

ومناصريه..

أيّها الضاربُ في الشموخ جذورا..

لنْ تعرفَ عيونك الدموع..

لا ولنْ تنْطفئ في محْرابك الشموع

ستظلّ كما كنْت ..ترفضُ أمام الغاصِبِ الركوع..

سيظلّ بخورك يعطّر التاريخ

و يْنِعشُ الضلوع..

.فأنْتَ منارة تضيء المسار القادم

ونغمٌ يمسحُ غبارَ الصمْتِ عنْ تلْك الربوع..

 

فاطمة سعد الله - تونس 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
لتتكسر كل الاقلام الخائفة والمرتجفة والمنافقة . التي لا تكتب على شفاه الحلم , اغنية تهدر بها حناجر اليمام , التي لا تزهو بزهو الكلمات على الارض والوطن والكرامة المهدورة . اذا لم تحاول ان ترفع صوتها , في سبيل كسر قيود الاغلال, اذا لم تحاول كسر الخوف , في اعلان النداء الوطن باغاثة الوطن والارض , والقدس الاقصى , اذا لم تهدر بصوتها بالرجولة والفحولة . ان القدس يناديكم . هكذا هبت الجماهير الغفيرة لحماية القدس الاقصى . متحدية اقوى قوة طاغية على الارض . اسرائيل , وتجبرها على التراجع . هذا هو انتصار الشعب المنتفض الحي , الذي لب نداء حماية القدس الاقصى , واجبر اسرائيل على التراجع كلياً هذا التحدي الشعبي العارم , في الوقت حكام العرب يرتجفون بخوف الجبناء بنطق كلمة واحدة بحق القدس . انهم اسود وحشية على شعوبهم , وارانب مذعورة يقتلها الخوف من اسرائيل
أراكِ أمـامي كأجملِ زهْـرهْ*

وأنتِ، لَدَى القـلبِ، أثْـمنُ دُرَّهَ



وثَـغْـرُكِ يلمعُ مثـلَ اللآلي*

وزهْرُكِ في الأفْـق ينشُرُ عِطْرَهْ



وتضحكُ في وجنتيْكِ الزهورُ*

وأنتِ لدى الروح أعْطـَرُ زهرهْ
ودمتم بخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

ألف شكر لكم على هذا الزخم الوطني النابض
فالقدس لنا ومسجدها قبلتنا ولابد للقيد أن ينكسر ذات يوم
وسنصلي بإذن الله في باحاته / دمتم

فاطمة سعدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أيّها القلمُ..
لا تكْتُبْ قصيدةً مُوارَبَةً..
على شفاهِ الحُلْم..
كُنْ أغْنيةٍ في حناجرِ اليمام..
-----
صباحكِ شعر عزيزتي فاطمة
محبتي

ذكرى لعيبي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3979 المصادف: 2017-07-28 09:49:32