المثقف - روافد أدبية

في لحظات الغياب

خلود الحسناويتهرب الكلمات سراً ساعة ألقاك

ويقتلني الشوق عمداً عند غيابك

ياذنباً ألوذ به،

اطلْ بقاءكَ بين انفاسي ..

واطلْ بقاءكَ مع لحن خافقي

*

يالحناً يعزفهُ الزمان بكل شدوٍ

ياورداً يحمل العطر شذاً

ياترنيمة حبٍ، ردَدَها العاشون

*

ايها القادم من وراء الظلام

تنَبـَــــهْ .. قد لايبوح الفؤاد

ولا يضيءُ لهُ سراج بعد الأربعين

*

سأحرقُ ما تبقى من اوراقي …

وسأرتشفُ نبيذي مع ظلكَ البعيد

ذقتُ مرارة كأسي …

وغرقتْ اشرعتي

*

سأستسلم للطغاة .. وسأجثو على ركبتيَّ

لا ركوعاً ولا ذلاً

بل ..

حباً ..

وهياماً ..

وشكراً ..

لمن بعثكً من خلف الظلام ..

قداســاً ارتـــلهُ في كل حيــن .

***

خلود الحسناوي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4447 المصادف: 2018-11-08 04:48:33