 روافد أدبية

أرق

نجية جنةحينما أنزوي في ركن

الجنون

فسيحة تلك الشرفات

تطل شبابيكها على

فضاء بحجم شوكة

أمسك بخيوط وهمية

أعبر السراب

وفوهات بنادق صدئة

تبسم بمكر وخبث،

حينما أنزوي بذلك الركن

أدرك

مساحة العالم الحقيقية،

أدرك

فظاعة الأشياء كلها،

لا تشرق الشمس حينها بأعيني

ولا يبسم القمر،

أستأنس بالأرق

فأسرق نظرة

على جناح خيالي

ينسجني الواقع

قصيدة تعاني التوحد.

***

نجية جنة

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحليق مكوكي في فضاء الإبداع بلغة عميقة في معانيها
تحية تليق أستاذة نجية ودمت في رعاية الله وحفظه .

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4614 المصادف: 2019-04-24 11:29:49