 روافد أدبية

هذا هو شعب الجزائر

نسائم للأحرار هزّت جزائري                  فعادت بها حُبلى بكل المفاخر

حَرَاك كحُسْن الكرنفال مُغازل                يخُطُّ بدنيا المجد أسمى المآثر

فهاجت قوافي الشِعّر مثل العواصف         يَرُوم قصيد المدح شَعْب الجزائر

وجاءت وفود من أقاصٍ تبايع                لمن في الورى عنوان فخر وفاخر

يُطاول في الأنحاء ربات بابل                فتهتز في الإنسان جذوة ثائر

بما تفخر الأيام من بَعد آبِدٍ                   وكل الذي في الدهر أطلال غابر

ألا كنْ كطوفان من الصخر هَادر          يَدُكُّ عُرى البلوى وإفك الجبابر

وكنْ بيننا روحا تنير البصائر               وفينا يسوع يا سليل الأكابر

أصيل بدنيا المجد ما كنتَ عابرَ             سبيل أتى درب السفيه المُهَاتِر

وجِئْتَ مسيراتٍ كحدّ الصوارم              تُحاكي بأرض الطُّهْرِ سرب الكَواسِر 

سمَوتَ على كل البرايا بفاخر                جُمُوع تَبدّت مثل دوح العواطر

لنا قمر يروي حكايات عاشق                 متى لاحت الأطياف في عين ناظر

زحفتم كما سيلٍ ومُزن العوارض                تَدكون بُهتانا وفرْيَة ماكر

فكنتم كما الاعصار في وجه غاصب                سلاح لكم وَرد وصيحات ثائر

رأينا شذى الوردات للناس آسر               ودمع عيون الغيد حول المَحاجر

سعيتم فَنِعْمَ السعي سَعْي مبارك                فَهُزّتْ عروش الظالمين الفواجر

فما فاد سُحَّار لهم والتمائم               ولا طعن خلانٍ بنصل الخناجر

ولا نقض ميثاقٍ كشنآنِ غادر               ولا شتم أخيارٍ كدأب العَواهر

مللنا هوى جور وظلم القياصر               مللنا رزايا صولجان الأكاسر

فثرنا على قهر لجبر الخواطر                فلسنا عبيدا أو خراف الحظائر 

شباب أتى يُزجي إلينا البشائر                فحيّوا معي هامات نسل الحرائر

نراهم كما لو أنهم آل ياسر               وأطياف قدّيسين جالت بخاطر

بهم تضرب الأمثال فوق المنابر               ويصدح بالأسماء جَمع الحناجر

فأنتم لمن في الأرض موسى وقارب               وروح بها تحيا موات الضمائر

فكونوا بهذا القطر كالنور باقر               لعتمة ليلاءٍ وظلمة داجر

وكونوا كما أيدي المُزَارع بَاذر               لحبّات بُرٍّ فوق أرض الجزائر

وكونوا لأشباح الظلام زواجرا               لكم بعد ربي الحق خير مُآزر

وكونوا على الطغيان كالرب حاشر               لأهل الخطايا في أتون العنابر

وشدّوا على حَيْفٍ يُؤاخي المَظالم               وصدّوا له جَولات طعن المُظاهِر

وصُدّوا الأعادي والعدا كالبَواشِق               تُحاكون أجدادا وعبدا لقادر 01 

وقولوا لمن يرتاد دربا لجائر               تمهلْ وحاذرْ مستقر الدوائر

وشدّوا وثاق الطوق حول المَعَانق               وهُدّوا عُراهم واقطعوا كل دابر

وكونوا كما زحف الردى والمصَارِع               لمن أزْمع استعباد شعب الجزائر

ومقلاع داوودٍ وأسياف باتر               لمن يَدعى الإصلاح من قوم ناخر

وأفٍ لمن للمفسدين مُخاصر               وأفٍّ لمن للشعب سكين ناحر

بُلينا بمن في القُطر لليمْنِ قابر               وللخير منَّاع وكِسْف الهواجر

فعاد بنو قومي ضحايا المناكر               تراهم حيارى بين ضبع وعاصر

وما هزّ أهل السوء فعل الكبائر               بحق يتامى عهد لص وشاطر

يبيتون جوعى في جوار المَطامِر               ومن قال لا يُلقى لدوس الحوافر

هنيئا لشعبي قَبر أمّ الخبائث                وتطهير أرضٍ من دنايا البرابر 02 

وتبا لمن قد كان بالشعب هازئا                يراه كما لو كان جرذ الحفائر

كأن قريش اللات كَبَّتْ جحافل                لأشياع نَمرودٍ وأحفاد آزِرِ

وجوه كأن الشرّ فيها سجية                لكل معاني الخير أرحام عاقر

ووائدة للخير مثل الكوافر               لها زمرة الأشرار خير مُعاشر

لها ناب أفعى الصّل تُصْلى المقابر               وعاثت فسادا في القرى والمَدَاشر

فكنتم عليها الجمر سجّيل نازل               فعادت كما أقوام عاد الغوابر

فؤاد بني إنسٍ إليكم مُهاجر               وودّع خلانا ككل مسافر

وحَطّ عصى الترحال عند الجزائر               وأحرق أجفانا ومرسى البواخر

شغلنا الورى قد قالها ألف شاعر              ومن عشقها قلنا مقال الشواعر

لكم صيحة في الأذْن كاسات كوثر              وفي مسمع الفجار صيح الهزابر 

لكم صورة في العين ريم وشادن              تهزّ كما الاصْحَاح عرش المُكابر

ووالله إني مغرم بالمواكب               كما لو تكنْ أسراب حورٍ سوافر

فقولوا لهندٍ ها هنا بنت طارق               تواري لأبكار الجنان النواضر

تمنيتُ لو زرتُ المنازل خاطبا               غداة رمَتْ غيداء دوح الضفائر

ولي مهجة بالحب دوما تجاهر               وعاشقة تهوى ترانيم آسر

تَبيتُ القوافي مثل قيس تُغازل                لأمجاد حوراء وآلاء هاجر

شغلنا الورى بالحُسْن والحسن زاهر                فعدنا بدنيا الناس نِدّ المنائر

وجوه لكم حُبلى كحقل السنابل                تبدّت بعيني مثل عِقْد الجواهر

ومن معدن الأطهار قُدّتْ سرائر               فكنتم كما القدّيس بين الجماهر

فخامة شعب باسلٍ لا يُهادن                زنازين جلاّدٍ ومحبس قاهر 

ونور لكم يسعى كما الشمس ظاهر               فسبحان من سوى وجوها وفاطر

فشعبي كما الأبطال يهوى الملاحم                وجبارُ يسمو عن دنايا الصغائر

وفي مُلتقى الجَمْعين للشر داحر               وكانَ بعون الله زحفا لظافِر

فخُذْ للعُلا مرصادَ بين المخاطر               وكنْ والد المستضعفين الأصاغر

وذدْ عنهمُ بالنفس قبل النفائس                وحَيّدْ أُلَى بَغيٍ وكلَ مُغامر

فأنتَ لنا الآذان بالفرض آمر               وملح طعامٍ في القرى والحواضر

وما أجمل الأعلام حين تُداعب               قَواما لقمراءٍ عروس المَنَاظِر

بألوانها تُضفي علينا المباهج               تُبدّد أحزانا وحيرة حائر

فكانت لنا في العالمين معالم              كما شعلة الأقباس في ليل ساهر

لئن قِيل من للكبرياء مُطارحا              لقِيل لنا من غير شعب الجزائر

خَلاص لنا من صولة الجُور شاهرا              لأسياف حَجَّاج بوجه لفاجر

نيام كأهل الكهف فيه الضمائر              تعانق أحقادًا وبغض الضرائر

تُحاكي أبا جهْلٍ وإخوانَ صالح               وكل الذي يهوى مدائنَ سادر

فما كان لي مولى ومالك عِصمتي               لكي يرتدي جلباب راعي مَصَائري

فتسطو على ما لي صعاليك جاهل               وأرثي حقوقا في عتاد المُصَادَرِ

وما كان عيسى أو يسوع المخلصَ               لتبكي لنا الأجفان هَدّم الأواصر

وما كانَ فينا الريح بالخير سائر              وما كانَ في دنياه خِلُّ المُبادر

وأنَّى يكُنْ والطبْع طَبْع لساقط               يُعادي كما الشيطان روحا لطاهر

هنا أو هناك البيت بيتي وموطني               بشاطئ تيشي أو ببئر لعاتر 03

شمال جنوب ها هنا ساح والدي               وأقبرَ أحلاما لكل مُقامر 

سلام ، سلام يا بلادي الجزائر               ففيكِ لنا قُدْس وكعبة عامر  04

أنا اليوم حرّ بعد ليل تطاول                ولي في الدنى الأقمار أسمى مجاور

هو اليوم إبهامي لحرف يراقص                وفي أبحر الأيام أبهى مُسَامر

وإني أرى الدنيا بأعين عاشق               كأن بقلبي مَسُّ جنٍّ وساحر

بكم عُدّتُ للأحلام غرّا مُعاقرا               وعُدّتُ أرى الدنيا كلحن المَزَاهر

فوجه الدنا ما عاد للشرّ ضامر               وما عدّتُ أرنو صوب دار المَهَاجِر

فآمالُ كالأحلام جاءت ترافق                 بهيكل قداسٍ وساح المشاعر 05

شهيد بخُلد الروض كالطفل زاهيا                 فما مات كي ينقاد شعب الجزائر

كما ثورة التحرير هدّتْ عزائم                 بُغاة ومن في الناس رمز لعاثر

و والله إن الأرض ميراث صابر                 وأنَّ شرى جورٍ رهانات خاسر 06 

فسحقا لحشد الأوصياء السوافل                 فما في بلادي من سفيه وقاصر

وسحقا لمن للشرِّ فينا مُصَاهِر                 ويَرضَى لنا أثواب ذلٍّ وصاغر

وفينا كما الويلات في كل سابل                 وفي جنة المأوى مخاليب ضائر

سعيد بهذا الشعب بحر القصائد                تَغَنّى به نظم ودفتر ناثر

فخذْ للعُلا ساح المنايا مَنازلَ                وإياك أن تأتي دروب المُحاذِر

فما رِفعة إلا لساع أتي الوغى                وهام بسِجّيل الردى المُتقاطر

وما العزّ إلا في ظلال الرواجم                بهذا لنا قالت دواوين خابر

وإنّا لميدان الرحى خير صاحب                فيروي أحاديثا كما المُتَواتر

وعنّا سلوا سَبْعا وثورة ماجد                تُواري كلحد في الثري كل قاهر 07

وعنّا سلوا تلك الربا كيف قابلتْ                جحافل عُدوانٍ ولؤم العساكر

وإنّا كما سرْب الأبابيل ناثر                جحيم حصى لظى على كل عاقر

جُموع بني قومي شواظ المدافع                ومُهل سرى يشوى جلود المُشَاجر

وإنّا كما البارود إن لاح كاشِخ                 وإنّا عصا موسى بدرب النوافر

وأخدود نجرانٍ وجمر المراجل                لمن جاءنا في ثوب غَازٍ وعَاشِر 08

وإنّا كما العنقاء نَطوي المدافن                 فنُبعثُ في الأنحاء فخر الجزائر

فيا ليت مُفدي بيننا اليوم قائم                 فيُلقي على الأسماع شهد المَحابر

لئن تسألوا للشعب ما أنتَ باذل                 لقال لكم روحي وأرواح ناذر

طلائع من نور تجوب المدائن                كعطر ورود الزنبق المتناثر

لنا طلع مشمومٍ وذخُر لذاخر                به في الورى غنتْ ترانيم ذاكر

إلى يومنا الموعود في العنْق طائر                فمرحى بكم في القلب يا خير زائر

وبالفضل كالأهداب دوما محاصرا                وبالحُسن كالديان خير مبادر

تُراه لورد الخُلد كان مُعانقا                فعاد لنا في الأرض أسْنى مُعاشر

أنا اليوم حُرّ بعد ليل الأشائم                 فحيوا معي أبناء شعبي المغاور

عليَّ برود العزِّ عادتْ مَلاحِفا                 فشكرا لمن للجرج بلسم جابر

قوافي لهم منا عبير الصَحَائف                 ومِسْك شذى الأقلام طوفان زاخر

أنا الشعب والشعب الأبيُّ قبائل                 وشَاويَة الأوراس عِطر العَمائر

وعُرْب وميزاب وجمع الطوارق                لهم لا أرى بين الورى من مُنَاظر

فشدّوا على أيدي وعضوا الأنامل               وكونوا لهذا القطر خير مُناصر

وقدّوا من الأحقاف سيفا وصارما                وشدّوا على قِرْنِ الثرى بالأظافر 09

ومُدّوا عُرى جسر التآخي وحاذروا                مكائدَ شيطان وهدم القناطر 

وهُدوا بُنَى الأسوار واعلوا المعابر                وكونوا كما نجم السَّنا للأواخر

***

في البحر الطويل

سمير خلف الله

.....................................

شرح بعض مفردات القصيد :

01 المقصود هنا الأمير عبد القادر الجزائري

02 البرابر هنا ليس المقصود بهم إخواننا البربر وإنما البرابرة المهج الذين عرفهم قدماء اليونان والرومان وكانوا سببا في سقوط روما

03 تيشي شاطئ بمدينة بجاية / بئر العاتر : مدينة بولاية تبسة

04 كعبة عامر كناية عن البيت المعمور بمكة

05 ساح المشاعر كناية عن مركز الحراك الشعبي بساحة البريد المركزي بالجزائر العاصمة

06 الشرى من أسماء الطريق

07 الرقم سبعة في البيت يشير إلى سنوات عمر ثورة التحرير المباركة

08 عاشر المقصود به شارل العاشر الذي شن حملة عدوانية على الجزائر في العام 1830 وكان نتيجتها الليل الاستعماري الطويل

09 القِرْن : العدو

 

بن مهيدي / الطارف الجزائر

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4629 المصادف: 2019-05-09 07:36:03