 روافد أدبية

لغة الحروب

صالح العجميدمروا كل شيء

اقتلوا الملائكة

والجن

واحرقوا الشجر وحطموا الكواكب

وادفنوا الشمس في الرمال

والقمر  في بطن الدجال

نحن نهاجر في العالم

كالصقور

ونكتب بالدماء فوق الصخور

نحن الجنة والحور

ونحن النار وسط الصدور

نكتب عشقا وتحتفل اقلامنا

كريح صرصر عاتية

تجاوزنا الزمن

وانتم  كالنمل تجمعون الطعام وتخشون

من اقدامنا من احلامنا

نتحدث بلغة البلابل

ولغتكم لغة النمل والبوم واصوات الحوافر

من انتم  حين ملكتم كل شيء

وليس لنا الا نحن

ثقافة تتجول في السطور

وتحرث العقول

كانت تسمعني وقلبها يحرك

ثدييها  تحت الخمار

كانهن الخيول

ويداها  تائهة حول عنقها بلا شعور

عشقت شقاوتنا وجوعنا

وشجاعتنا واطفالنا

لم التفت اليها خشية ان تموت

فالزهر لا يحتمل الثلوج

هي احلام تبحث عن كاتب يعسف القلم

ويروض الحروف ترويض الخيول

ويسكر بمحتواها  العقول

ويهزم بها المغول

سنأتي جميعا يوم النشور

لا تحزني

الزمن يدور

يامن عيونها تدفع عني الشر

كانها جندي يتصدى للموت في الثغور

سنعود من فوق السور

لا تردعنا البطالة ومن يصدق ان

يصمد  الظلام امام  النور

***

بقلم صالح العجمي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4839 المصادف: 2019-12-05 01:49:31