 روافد أدبية

هنا غزة

سامي حسنهُنا غَزَّة .

صباحُ العَارِ من قَلبِي ..

عليكُم أمَّةَ العربِ ..

تَجرَّدتُم من العِزَّة .

هنا غزة .

هنا حُفَّت شواربُكم ..

هنا انتُهِكت مَحارمُكم ..

هنا ماتت ضمائِرُكم ..

وما انفَزَّت لكم فَزَّة .

هنا غزة .

هنا بادت معالِمُكم ..

هنا ضاعت مفاخرُكم ..

هنا عاشت معايبُكم ..

فبئسَ العارُ و المَخزَى .

هنا غزة .

هنا صرتُم بلا فَخرٍ ..

غُثاءً راغَ في بحرٍ ..

فما فيكم أبو بكرٍ ..

و لا عُمَرُ ..

و لا حمزة .

هنا غزة .

بنو صُهيونَ صَفُّونا ..

أغيثونا ..

أغيثونا ..

و كيف نردُّ صُهيونا ..

بلا عَدَدٍ ..

و لا سيفٍ ..

و لا دِرعٍ ..

و لا خَوذة ؟

هنا غزة .

هنا الكُفارُ بل أكفَر ..

وقودُ النارِ في المحشر ..

شَواهم قبلَها هتلر ..

و لم نسمعْ لهم رِكزا .

هنا غزة .

هنا التاريخُ يزبِلُكم ..

بمزبَلةٍ ستأنفُكم ..

فإسرائيلُ تركبُكم ..

و كيف قطيعُ أفيالٍ ..

تسوقُ زمامَهُ عنزة ؟

هنا غزة .

تَولَّيتُم عن القِبلة ..

و ما عادت لكم شَغلة ..

سوى المزمارِ و الطَّبلة ..

و حَزمِ الوَسطِ و الهَزَّة .

هنا يا قَومَنا السِّفلة ..

ذبحتُم غزَّةَ الطِّفلة ..

و لن تبقى سوى جُملة :

(لقد بِعتُم هنا غزة)

هنا غزة .

***

سامي حسن

الإسكندرية - مصر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

أهنئك ، وأواسيك ..
أهنئك على قصيدتك وموقفك الجليل ... وأواسيك بموت الضمير العربي لأمة تقودها حكومات عملية : لسانها مع فلسطين ، وقلبها مع الكيان الصهيوني !

دمت مبدعا .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

بارك الله فيك أستاذنا يحيى.. كلك ذوق و الله.. و كم أسعدني وقوفك هنا

سامي حسن
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4853 المصادف: 2019-12-19 02:54:12