 روافد أدبية

بين السماء والأرض

نادية المحمداويكان الصباحُ عهدا جديد.

وخطوا من النورِ

يسبقُ خطوي

وكنتَ اراكَ شعاعا يطير.

ويعلو إلى الغيبِ

فجرا بروحي 

حتى المطباتُ

التي الفتُها قديماً

حين اذكرُ اسمكَ

تغدو سلامْ.

***

نادية المحمداوي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة ظريفة ومعبرة.و تنقذنا قليلا من التدهور و الإحباط الذي يحاصرنا عن عمد و سابق تصميم من كل جانب.
الطائفية البغضية. و ألأطماع بالسلطة أو الثروة.
لقد نسينا الأحلام الذهبية التي تغنينا عن كل شيء.
للأسف الواقع ليس دائما مقبولا.
يستعمل المستحمون بالشمس زيزتا واقية تخفف من أثر اللهيب الحارق. الشعر له هذا الدور.

صالح الرزوق
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4929 المصادف: 2020-03-04 03:09:34