MM80يا وطني الجريج

أتوق للمسير على شطآنك

في ليلة صيفية شديدة الضياء


 

 

وطني ... / العامرية سعد الله

 

سَرقتْنا المرايا

سَرقتْ ملامحَنا

والنّهرُ الجارفُ ابتلع زبدَ البحر ..

سُرقتْ شمسُك يا وطني

فلم تَبسط كفّيْها على الكون

لترسم اللّججَ

وتجمعَ الزّبدَ

 

وطني ...

أسْكُنُك غريبا

أتُوقُ للحظة اللّقاءِ

فتُورقُ للخواطرُ اشتهاء ٍ..

أتُوق الرّياح ِ إذ تُغازل الشّجر

ولحظةَ نزول المطر ..

أتوق للعواصف إذ تزلزل البشر

فيولدُ من رحمها الأمل

ويَبْسَمُ الوجودُ

ويعزفُ الوترُ...

 

يا وطني الجريج

أتوق للمسير على شطآنك

في ليلة صيفية شديدة الضياء

وأتوق أن ألامس القمر

وأنسج من خيْطه غِلالةَ الوجود

ونوره فراشةَ الأمل

أتُوق أنْ أحِيك من دفئك سنابلا

تَخْبزك للجائع ثريدا

وللغريب رفيقا

******

يا وطني الجريح

أبحث فيك عن جرحي

أبحث عن ذاتي فتهجرني ..

تُحطّمني جدرانها

تَكسُرني شظايا

ألملمُ الجراحَ يا وطني

أنهضُ

وأرفع سلاحي

وأبدأ كفاحي

 

تونس

/العامرية سعدالله

 

alhakam alsaydalsohajiما أجملك

حين ترتقى

فى رعشات الأنا

 


 

 

مسموح لنا نشم الزهور /  الحكم السيد السوهاجى

 

فى غفوة النعاس الفيروزى

أجلب ملامحك

أتامل

أعانق

ألتقط صورا

أخزن

فى جعبة روحى

أنوثة فيروزية

أمارس المقايضة

نظرة بنظرة

قبلة بقبلة

لكن قبلاتك سيدتى

مملوءة بالربا

حرام عليك

***

ألعق و جوه الملاك

أعصر بك الدم / الحب

أخرج الشياطين التى

تأرق العيون والشفاه

أخرج الحب للارض

لتنبت فيك السنابل

أشمك بكل الحواس

ففى هذا الفصل

مسموح لنا

نشم  الزهور

مسموح لنا

نشم

و نشم

حتى نتشى

و تنتشى أنهار العروق

فى معزوفة قسماتك الفريدة

***

ما أجملك

حين سأتجلبك سنبلة

على عود القصيدة

مسكينة مستكينة كأرملة

وفى عيونك دموع

وروح تائهة شريدة

***

ما أجملك

حين ترتقى

فى رعشات الأنا

ويصيبك العشق الحموى

فتنفضى ما عليك

مثل الطفلة المبتلة أمامك

مثل الزهرة الممدودة

على صخرة عارية

مثل الشجر المتشاجر

مثل خيط  التوتة

لعلى

أنسج منك ما شئت

لزغزة روح

لخريطة عالم محب

لعالم هو الأحلى

لاشراقة صباح جديد

فى عيونك

مولاتى

 

MM80فأنا مقتولاً

مثل كل أمتي

 


 

جهاد في وجه الإرهاب / عباس محمدعمارة

 

الخواء ينال

العقول الساكنة

في دهاليز الظلام

الأقنعة  البربرية

تستغل الفوضى

للنيل من الذاكرة

التي تفضح زمنهم

المحذوف من الحاضر

يرفعون رايات  التكفير

يذبحون بديهيات المعرفة

يحرقون  العجلة

التي صنعها الأجداد

عقائدهم  السوداء

ترتكب  كل الأشياء الفظيعة

الارض والجنة لهم

هكذا يدّعون!!!

ياموسى!

ادعوَ ربك

ليخلصَ الناس

من جهالتهم

يامريم العذراء !

هز جذوع النخيل

ليتساقط غضب الرب عليهم

يانبي الرحمة!

العدالة تنتظر

حفيد أمتك

يصفعُ وجه الشر

بنور يده المباركة

ضاقت الارض بالإجساد

رغم اتساعها

بعد طوفان الخراب...

يا وطني!

قارع وجه الإرهاب

بالسلام الذي يحفظ

وحدتك

فأنا مقتولاً

مثل كل أمتي

بعشقك الأبدي

MM80رَبِيعِي سَرَابٌ

سَرَابٌ بَعِيدٌ، بَعِيدُ الْمَنَالِ

 


 

ومْضَة... / العامرية سعد الله

 

ألَا أيُّهَا الْقَادِمُ فَجْرًا

تَمَهَّلْ قَلِيلاً

عِنْدِي حَمَامٌ أَبَى يَطِيرُ

وَنَامَ بِقَلْبِي.

***

 

تَمَّهَلْ قَلِيلًا

وَانْثَرْ عَلَى جَانِبَيَّ الْأَمَل

سَتَلْمَعُ نَجْمَةٌ

وَتُزْهِرُ وَرْدَة

وُتُنْبِتُ بَسْمَةٌ فَألْقَى رَبِيعًا

رَبِيعًا جَمِيلًا كَهَمْسِ الْمَطَرِ

*****

 

تَمَهَّلْ، فَتَحْتَ الرَّبِيعِ جِرَاحٌ كَبِيرَةٌ صَدَى ذِكْرَيَاتٍ لِقِصّةٍ عَقِيمَةٍ

***

 

رَبِيعِي سَرَابٌ

سَرَابٌ بَعِيدٌ، بَعِيدُ الْمَنَالِ

فِيهِ الْحَقِيقَةُ تُحَاكِي الْخَيَال

 

العامرية سعدالله - تونس

ali zagheeniلا تدعي الأيام ترحل بنا بعيدا

صوب النسيان

 

 


 

اهٍ .. من الحب / علي الزاغيني

 

بحثت عنك بين السُطور

تلاشت الحروف

وساد الظلام

 

حبيبتي

لا اليوم ولا غدا

لا تتركيني على الهامش أنتظر

في محطات النسيان

أوهامٌ كثيرة

لا تكوني الوهم الأكبر

 

فقط أحبك

لا تدعي الأيام ترحل بنا بعيدا

صوب النسيان

 

لم يتبقَّ لنا سوى نبضات خائفة

ربما تسرقها الحرب

برصاصة ذات جبروت

وربما تذوب بخرافات الزمن

وتبقى قصة الحب معلقة

لا بداية لها ولا نهاية

 

حبٌ مُقـيَد

عشقٌ ممنوع

وكلماتٌ تتردد

إلى أن يشاء القدر

أو لربما حين يذوب

جلــيد  الحــب

 

 

madona askarهو ذا السّرّ يتجلّى،

يراقب غربة العالم ويناجي أعتاب السّماءْ...

 


 

 

مدينة السّماء / مادونا عسكر

 

قال الحبيب واللّيل يرخي أهدابه على كتف الضّحى:

- " اكتبي أبداً عن الحبّ...

واخلقي من طين الحروف موسيقىً عذبة

وانفخي فيها من سحر الكلمة

ترانيم تُبشّر الكون بتجلّي الهوى...

حدّثي النّاس عن خفر العشق وخشوع الهيامْ،

وعلى وجه المياه ارسمي ألوان الصّبوِ

حتّى إذا ما استفاق العالم وخرج من عزلتهِ

تراءت له حمائم السّلامْ

تبشّر بانتهاء الطّوفانْ..."

...............

 

ومشينا في روضة غنّاء تشرف على مدينة السّماءْ

يصدح فيها صوت الحبيب فتخجل البلابل وتسكنُ...

يمرّ بحسنه على الرّوابي، يختال كالبرق الممزوج بالطلّ، فتخشع وتزهدُ...

من روحه ينساب نهر عظيمْ

يغمر الحضور ويصلّي آيات العشق، مزامير تعانق عبق الإلهْ...

قلت: - " دعنا نبقَ هنا،

نبني لنا بيتاً على ضفاف فجر لا ينتهي،

أسكنك وتسكنني،

وينتفي الوقت ويذوب الزّمانْ...

ها إنّنا على مشارف مدينة السّماءْ،

مدّ جناحيكَ

واحملني إلى فوقْ،

حيث الشّمس تلتحف رداءكَ

والقمر يتنسّم ضياءكَ..."

أغمض الحبيب عينيهْ

وأراق في قلبي لغته العذبة...

كلمات تقاطرت كالدّمع الخجولْ

تهيم بها الرّوحْ

ولا يدركها النّهى...

وبينما هو يتكلّمْ

رأيت الصّوت يورق على أغصان غابة نضيرة

وسمعت ملامح الحبيب تشرق في سماء المدينة...

....................

 

هو ذا السّرّ يتجلّى،

يراقب غربة العالم ويناجي أعتاب السّماءْ...

سرُّ، يظلّ هائماً

عاشقاً للكمال، توّاقاً إليه...

يشتهي اللّمس ولا يملك سوى قلبٍ

بين كفيّ الحبيب يتأرجحُ،

يغفو ويصحو على نغمات شوق مقدّسٍ

جذوره السّماء، يجاور الأرض ولا يلمسها...

 

abas mohamademaraاعشق همساته المتناقضة

يعتريني تجسده

رعشة اخيرة


 

 

احتلال/عباس محمدعمارة

 

ذكرياتكَ  تقبّل  الطمأنينة

في ألواح سومر

تهبني اسرار

خطوات الرحيل

أياما حلوة

تحملني على اكتافك الفتية

نسمعُ معا

اغاني الشجن

تفرحُ باطلالتي

عند الغروب

على ضفاف دجلة

بعد قيلولة في سينما الخيام

استمرت اكثر

من ثلاثة عقود

استيقظنا بين خرائب باب الشرقي

نبحث عن الكنافة النابلسية

لكننا لم نجد الا الدبابات الامريكية

تحاصر متحف الفن الحديث

تبحث عن لوحة

لوجه الأب

يا ليلى !

يرتمي مع أطيافه

بين احضاني

تغريه  أسمائي

التي لم يعرفها

الا  هو

اعشق همساته المتناقضة

يعتريني تجسده

رعشة اخيرة

حين يفرق الابن

أنغام  الوحدة بيننا

الى ارقام مبعثرة

 

 

MM80جلسَت على مائدة الإفطار تُناول زوجها كوب الشاي وتدردش معه عن جارتهما صفية التي بدأت تضايقها بكثرة الشكوى من زوجها كل يوم، وكيف أنها ملت من حكايات خصامهما المتكرر. وقبل أن يغادر "أبوعلي" البيت كانت صفية تهم بطرق الباب التفت مبتسما وقال مناديا "صديقتك صفية يا ليلى". خرجت ليلى من المطبخ متأففة تجفف يديها بمنشفة قرمزية اللون "خيرا إن شاء الله؟... صالحته؟" توجهت صفية بنظرها إلى الأسفل نحو الأريكة الموجودة عن يمينها وألصقت ظهرها بالجدار وقالت متمتمة "نعم صالحته" وصمتت لبرهة وعادت لتقول "ولكننا عدنا للجدال هذا الصباح، إنه يرفض السماح لي بزيارة أختي المريضة", ردت عليها ليلى بنبرة حادة "وماذا بعد؟"، أردفت صفية وهي لاتزال تشيح بعينيها عن صديقتها التي تحذق بها "وماذا عساي أفعل؟ سأكتفي بمكالمتها هذا المساء وأحاول اختلاق عذر مناسب لعدم زيارتي لها". انتفخت أوداج ليلى فجأة واحمرت وجنتاها وجحَظت بصرها إلى صفية وبدأت تصرخ في وجهها وهي تلوح بالمنشفة في الهواء "تبا، يا لك من امرأة ضعيفة الشخصية ساذجة، متى تتخلصين من استعباده لك؟، متى تتعلمين أن تقولي له ولو لمرة واحدة في حياتك عفوا أنا أخالفك الرأي؟، متى تجعلينه يحترمك ويحترم مشاعرك وقراراتك؟، متى تكفين عن الركوع تحت قدميه كلما خاصمك تطلبين غفرانه حتى وإن كان هو من أخطأ في حقك؟، متى تدركين أن قوتك في الدفاع عن مواقفك وليس في سكب الدموع والتضرع له كأمة؟، متى تكفين عن تقديسه، متى تستوعبين أن هشام زوجك وليس مولاك، تبا لك أنا أكرهك أكرهك".

تجمدت صفية مكانها، لتنطق فجأة "ليلى، هشام زوجك أنت!!!"

 

قصة قصيرة

أسماء عطة - المغرب                        

 

قادمة إلي كالبشرى

من كل صوب

كماء النبع

khalil_nasifالوقت..

مصيدة جميلة

يغريك الحب  بالوقوع فيها