 ترجمات أدبية

Very Short Stories

freeyad_ibrahimترجمة (قصص قصيرة جدا) للشاعر: يحيى السماوي     

وأود أن أنوه أنني أضفيت على النصوص بعض المواصفات الشعرية الأيقاعية فجاءت الترجمة بتصرف في مواقع قليلة خدمة للوزن والقافية.

 

)Very Short Stories(

In Arabic by the Iraqi poet:    Yahya  Assamawi

Translated by:    Freeyad Ibrahim

 

                     (1)

  : Twenty years ago...my child screamed in surprise

Baba ...I see just  one white hair in your blond beard

 Twenty  years later ... she herself yelled astonished

O! My father ...I  see only a single blond hair in your white beard!

************************************

 

 

 

 

*******************************************

 

                                                 (3 )

When the long longing for the homeland  burdened him

he mounted  his own soul,  and towards  the border he fled.

Over the border dirt he spread his own shirt,

 Beseaching  the  escapees  to shake off over it

the dust clinging to their feet.

Backfired he  came back without  his shirt

for it had been made bandaging tapes

 for the wounds of their feet

 ulcerated

by the homeland  barbed wires

When  they penetrated

*******************************************

(4)

 A cloud wept , and the grass laughed,  and  the trees danced  .

 A pen cried .. so  the paper laughed and the lines frisked.

The waterwheel screached... the creek laughed and the pigeons cooed

The men wept... and then the homeland went lost!

 

 

 

*******************************************************

 

                              (5)                     

When the king passed trough the crowd mounting his horse,

he became overwelmed with vainglory and  pride while hearing

..  roaring of  applause

He was quite unaware of the fact that the crowd was clapping just to show their awe and admiration for the horse’s strength

how it could carry such a mountain of sins  !

 

****************************************

 

                                 (6)

? She:  what does love mean

  He:  it means sacrifice,  my sweetheart

She:  and are you  ready to sacrifice for my sake, my darling  ?

. He:  yes,  of course

She:  if you are honest ,  then get me introduced to the owner of the bank  who you work for .

 

*******************************************

 

                             ( 7)

Solely-  like a she-camel tamed and  mild

He sat by the hems of the sea

And like a tender mother combing  the braids of her she- child,

Conducted  the winds

Combing  the sea water

parting it in waves  shaped as braids

running as white butterflies each

fluttering, flickering

and  stroking  with their wings

the sandy beach

He waved his hand towards the distant horizon

A passerbye asked him

 Do you wave to something you see but I can’t   ?

Yes,I wave to a straying wave. 

 He said with a pant.

*************************************************

                                          

                          (8)

The secrete gendarme (police) broke into his house

 in one midnight

His sister jumped into

 the roof of the neighbours’s house

 like a wild doe,

with all her might.

For fear that they might weave

 a hanging noose from her plait

 lying for the neck of a gazelle in wait   

And when his mother set his  collection of poems on fire

and heaved a sigh, dour and dire,

with ire,

a white smoke,  rose,

White like bukhuur,  incense,  at  the prayer’s  alcove,

On  that day he began to learn

 That the verses written with homeland  water

on the riverbank grass serving as  paper,

         turn  ,

             into

               incense ,

                      when

                           they

                              burn!

*****************************************************

                                           (9)

The student:

Why are the salaries of  our parliamentaries  higher  than that earned by the  parliamentaries all over the world?

The teacher:

That is because Their Excellencies receive monthly allowances,

for their residency  outside the country.

Wheras their counterparts from the whole world ,

Inside their homes ,

Take their residence!

************************

Translated by:

 Freeyad Ibrahim Al- Zabarjad) Aquamarine )

Netherlands-Holland

 

النص الأصلي

 

قصص قصيرة جدا

يحيى السماوي

 

  (1)

قبل عشرين عاما ... صرخت طفلتي متعجبة :

بابا ... أرى شعرة بيضاء في لحيتك الشقراء ...!

بعد عشرين عاما ... صرخت  ذاتها متعجبة :

أبتي ... أرى  شعرة شقراء في لحيتك البيضاء ...!

 

(2)

  سألت شيخي الزمن :  القرود تنتقل من شجرة إلى أخرى بحثا عن الفاكهة ... والساسة ينتقلون من حزب إلى آخر بحثا عن المناصب .. فهل للمناصب شكل الشجر ؟

أجابني : لا ... ولكن  لبعض الساسة  في هذا الزمن طباع القِرَدة !

 

(3)

حين ضرّجه الشوق للوطن ، ركب صهوة روحه تجاه الحدود .. فرش قميصه متوسّلا ً الهاربين أن ينفضوا فوقه التراب العالق بأقدامهم ... لكنه عاد دون قميص .. فقد صنع منه شرائط ضمّادات لجروح الأقدام التي قرّحتها مسامير الوطن وهي تعبر الأسلاك الشائكة !

 

(4)

بكت غيمة فضحك العشب ورقصت الأشجار ..

بكى قلم .. فضحكت الورقة ورقصت السطور ..

بكى الناعور .. فضحك الجدول وشعّ هديل الحمائم ..

بكى الرجال  ... فضاع الوطن !  

 

(5)

حين مرّ الملك  بين الجماهير راكبا حصانه ، غمرته الخيلاء وهو يسمع هدير التصفيق ... لم يكن يعلم أن الجماهير كانت تصفق إعجابا بقوة الحصان الذي حمل على ظهره جبلا من الخطايا .

 

(6)

 هي : ما معنى الحب ؟

هو : معناه التضحية يا حبيبتي ..

هي : وهل أنت مستعد للتضحية من أجلي  يا حبيبي ؟

هو : طبعا ..

هي : إذا كنت صادقا ، عرّفني على صاحب البنك الذي تعمل عنده ..!

 

(7)

 وحيدا مثل ناقة مُعَبّدة ٍ جلس عند أهداب البحر ... ومثل أمّ ٍ حنون تمشّط جدائل طفلتها : كانت الريح تمشّط مياه البحر فتضفره أمواجا  تركض كفراشات بيضاء تمسّد بأجنحتها الساحل الرملي ..

لوّح بيده نحو الأفق البعيد ..

سأله عابر : أترى ما لا أرى فتلوّح له ؟

أجابه : نعم ... ألوّح لموجة تائهة ..

 

(8)

 ذات انتصاف ليل ، إقتحم الدرك السريّ بيته ... ومثل ظبية بريّة : قفزت شقيقته إلى سطح بيت الجيران خشية أن يصنعوا من ضفيرتها حبل مشنقة تبحث عن عنق غزال ..

وإذ أضرمت أمه النار في ديوان شعره : تصاعد دخان أبيض أبيض  كبخور المحاريب ... يومها أدرك أن القصائد المكتوبة المكتوبة بمياه الوطن على ورق من عشب الضفاف  ، تغدو بخورا حين تحترق ..

 

(9)

 

التلميذ : لماذا رواتب أعضاء برلماننا أكثر من مثلائهم في كل الدنيا ؟

المعلم : لأنهم يتقاضون مخصصات الإقامة في الخارج .. بينما مثلاؤهم في كل الدنيا يقيمون داخل  أوطانهم !

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1515 الاثنين 13/09/2010)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1469 المصادف: 2010-09-13 01:25:12