 ترجمات أدبية

الصرخة

abdulsattar nooraliترجمة قصائد لــ

توماس تيدهولم

 

 


توماس تيدهولم Thomas Tidholm:

شاعر ومسرحي وموسيقي ومترجم سويدي من مواليد 1943 ، كان والده مراسلاً صحفياً يكتب في الجريمة والرياضة. أصدر الكثير من المجاميع الشعرية والمسرحيات .

 

* الصرخة  Skriket  

لكلّ الأحياء صرخة . لكلّ الأحياء أغنية أيضاً. لكلّ الأحياء صرخة.

لكلّ الأحياء صرخة، مع أنه ليس من المؤكد أنْ تُسمَع.  في هذا الربيع البارد يقع الحقل بعيداً مثل إبرة خلال الأشياء كلِّها.

يراها الانسان هناك.  وفي الصيف في هذه الخضرة يمكن أنْ توجد صرخة في العشب ، لأنّ شيئاً لا يُحتمل يوجد هناك.

للبشر صرخة.

عندما يترك الانسانُ صرخته مسموعةً يتساءل المرء: منْ أين انطلقت هذه الصرخة؟

تواً كانتْ تقفُ هنا وتمشّط شعرها. لم يبدُ عليها أنها تفكّر بالصراخ. بدا عليها وكأنها تفكّر يالخروج لتتبضع طعاماً أو زهوراً.

لكنّ الصرخةَ انطلقتْ.

كانتْ صرخةً قديمةً جداً.

لم يسمعها أحدٌ من قبل . آخرون عاشوا معها لعشرات السنين ولم يسمعوا هذه الصرخةَ قط من قبل. لقد خرجت منْ حنجرتها مخنوقةً مثل قيثارة صدئة.

لقد كسرتْ تحفةً لملاكين واختفت خلال النافذة المفتوحة الى الخارج . بعدها جلست عند المائدة وتناولتْ لبناً بفاكهة. كانت متعبة لكنها لم تكن حزينة.

هل سمعتْ بنفسها ذلك؟

لم نرغبْ في السؤال.

لقد تبادلنا النظرات باندهاش. لكننا لم نجرؤ على السؤال.

 

* آذان خُضر  Gröna öron  

هل رأيتِ ، قلتُ ،

السماءُ تقريباً بيضاءُ الآنَ

وتأخذ النورَ معها من هنا، كما لو أنّها

تمتصُّه. لم تبقَ الظلالُ قطّ ،

لقد انمحتْ. هكذا هو الربيع ،

وعليكِ ألا تخافي ، نستطيع الدخولَ ،

لدينا بيت حيث الأغصانٌ

في مزهرية. هناك تأتي

آذان خضر. اجلسي هنا ودندني

بلحنٍ بينما أنا

أرتِّبُ الأسرّةَ

للرحلةِ

 

الأمر جادٌّ، ليس عندنا

وقتٌ كافٍ إذا أردنا

أنْ نرى الكراكي ، وهذا اليوم عند المساء

جاء طائرٌ كبير آخر

لكنكِ لم تلحقي أنْ تريه

إذ كنتِ

في مكانٍ آخر

 

لقد ناديتكِ

لكنكِ لم تأتي

 

* من مجموعة "كُتيّب عن الألم" 1997 En Broschyr om Smärta 

..................

 

* تحت الجليد Under isen

تحت الجليد

جاء سابحاً

عليهِ أنْ يختارَ بين أنْ يعثرَ على فتحة

أو يبقى

 

انشغلَ بالذي أمامه

الهواء سيكفي إلى حدٍّ ما

 

الهواء ربما سيكفي

وربما عليه أنْ يجدَ وسيلةً جديدةً

لكي يتماسك

 

لا الأعلى ولا الأسفل

هما أكثر منْ حالةٍ على الطريق

 

للسمك حالةٌ

من الهدوء الأبدي والقلق على الطريق

إلى البحر ، أو أنّ

البحرَ على الطريق

 

* من مجموعة (الأرواح سعيدة اليوم) 2003 ""Andarna är glada idag 

..................

 

* لقد اشتريتم مصباحاً  Ni har köpt en lampa    

لقد اشتريتم مصباحاً

حتى تتمكنوا من رؤية موبيلياتكم

 

الموبيليات عندكم من أجل

أنْ تكونوا بشراً

وتجلسوا عليها

 

تجلسوا عليها وتدخنوا

السجائر

 

تحتضنون بعضكم البعض

وتحنون الى الوراء

إلى السهول المعشبة

 

تمضي الثواني

الدقائق والساعات

أيام وأسابيع وسنون

قرون تقع بينكم

وبين السهول المعشبة

 

لقد اخترتم

المصباح والموبيليات والسجائر

لا السهول المعشبة

 

* من مجموعة (كنتُ كلباً سيئاً) 1981  "Jag var en dålig hund

 

ترجمة: عبد الستار نورعلي

المكتبة العامة في اسكلستونا

السبت 26 فبراير 2011

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا لروعة ما تكتب..ترجمة وابداعا..عنصر الدهشة في قلمك يخلق الجنون..شكرا لعملاق المثقف الشاعر البهي عبد الستار نورعلي مودتي العارمة

الحبيب ارزيق
This comment was minimized by the moderator on the site

أجد في النصوص المترجمة دهشة وسعادة استقبال لكل المعاني .
أجدتَ أستاذي الكريم الشاعر المبدع الكبير عبد الستار نور علي .
محبتي الدائمة .

د. سعد الصالحي
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الستار نور علي
معلمنا الكبير
ما هذا الكرم الادبي و هو ليس بجديد عليك ايها المعلم وانت تتحفنا و تعرفنا و تطلعنا على روائع الادب العالمي.
ادامكم الله بالصحة و الخير

زاحم جهاد مطر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ المبدع القدير العزيز الحبيب ارزيق
انتم تشملوننا بذائقتكم المضمخة بالعطر والابداعـ فنزداد حرصاً على ملء مائدتكم بما يرضي
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

القدير المائز العزيز د. سعد الصالحي
ما أبدع فرصة أنْ نتعرف على مبدع وانسان مثلذم، يملأنا زهواً بأننا نقرأهم في ابداعاتهم المائزة.
شكراً مع عميق محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز ابن المقامة المبدعة حازم مطر
وما هذا الكرم العابق بالمحبة والذوق الرفيع لمبدع قدير، لكم محبتي وتثميني
شكراً ثانية

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

تاتينا جواهركم الرائعة بلغتنا العربية او ان تعرض لنا نماذج من جواهر الابداع للادباء من بلدان الثلوج ... فهي تحف باهرة تستحق التامل والاعجاب والتقدير .... تحياتي لكم اخي الغالي الستار نور علي مع دوام الود والمحبة

الحريزي حميد

حميد الحريزي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2426 المصادف: 2013-04-27 11:11:54