المثقف - ترجمات ادبية

قصائد هايكو

khairi-hamdanترجمة لنصوص

فلاديسلاف خريستوف

        شاعر يكتب بتؤدة وجموح


 

 

قصائد هايكو / ترجمة وتقديم: خيري حمدان

 

جمعتني الصدفة بالشاعر الشاب فلاديسلاف خريستوف، في إحدى المهرجانات الأدبية الدولية في صوفيا. كنت أبحث عن شعراء متميزين جدد لترجمة أعمالهم للغة العربية، وجاء هذا اللقاء الذي شجّعني لنقل جزءًا من قصائد السيد خريستوف للعربية، الأديب خريستوف شهير بقدرته على الكتابة المكثّفة المختزلة، وهي إحدى مواصفات النهج الشعري المتعارف عليه في اليابان ولاحقًا في كافّة أنحاء العالم بشعر "الهايكو".

وُلد الشاعر فلاديسلاف خريستوف في مدينة شومن عام 1976. نشر قصائده في العديد من الدوريات الأدبية اليومية والشهرية وأهمّها مجلة "المعاصر" الفصلية، الصفحة، الشعلة، مجلة الأدب والفن والثقافة وغيرها كثير. كتبه المطبوعة، "صور للأطفال" نصوص أدبية  قصيرة صدرت عام 2010، إنسو "قصائد - 2012". خريستوف مرشح لنيل جائزة (إيفان نيكولوف) الوطنية. عضو في المنظمة الدولية “The Haiku Foundation” . حاز على جوائزه الأولى في النصوص القصيرة في المواقع الأدبية “LiterNet & eRunsMagazine” عام 2007، وفي المسابقة الوطنية لقصائد الهايكو "2010". كما فاز بالجائزة الدولية “Cherry blossom” عام 2011. خريستوف يعتبر ضمن قائمة المئة الأوائل في تصنيفات أفضل المبدعين وكتاب الهايكو في أوروبا. قصائده الهايكو منشورة لدى مؤسسة “Frogpond” وفي نادي الهايكو العالمي، World Haiku Review وكذلك في نادي

 “Simply Haiku”, “Whirligig”, Sketchbook”, The Heron’s Nest”, “Modern Haiku”, “Notes from the Gean”, “Lynx”, Naiku Heute”, “Asahi Haikuist Network’ “The Mainichi Daily News” 

وفي غيرها من المواقع الأدبية المتخصصة. كما نشرت أعماله في المجموعات والمختارات الأدبية الدولية. نصوص فلاديسلاف خريستوف مترجمة للغات الإنجليزية، الألمانية، الفرنسية، الإسبانية، الإيطالية، اليابانية، الروسية والهنغارية. الشاعر خريستوف يعمل على تنظيم العديد من المبادرات والفعاليات المتعلقة بالترويج لشعر الهايكو في بلغاريا. هذه هي الترجمة الأولى لقصائد فلاديسلاف خريستوف للغة العربية.     

 

أحسّ الحجرُ يومًا 

ضربةَ الإزميلِ الأولى

قطعةٌ صغيرةٌ بالكادِ مرئية

ستطيرُ في الهواءِ

في مدارٍ ستذكرُهُ طويلا

عينا النَحّات.

 

един ден камъкът ще усети

първия удар на длетото

съвсем незабележимо парченце

ще литне във въздуха

по траектория която

очите на скулптора

дълго ще помнят

 

أجسادٌ قد تفكّكتْ

لم تعدْ بمثابَةِ أوعية

لمَلْءِ السَوائلِ الساخنة

الفتحاتُ أغلقَتْ جِراحَها

كأنّ شيئًا لم يحدُثْ

لكنّ الرجلَ والمرأة

سيكتُمانِ ذلكَ طويلا

 

разкачени телата

вече не са съдове

за топли течности

отворите затварят

своите рани

сякаш нищо

не се е случило

но мъжът и жената

дълго ще го крият

 

سؤالٌ يتأرجحُ

من سقفِ غرفةِ النومِ

سألتني مرّة:

هذا كُلابٌ للتعذيب

متواجدٌ في كلّ غرفة نوم

يتدلّى، بكلّ بساطة يتمايل

لا شيءَ سوى ذلِكْ.

 

един въпрос се поклаща

от тавана на спалнята

веднъж ти ми каза:

това е кука за инквизиции

във всяка спалня има такава

просто си виси и се клати

нищо повече

 

في وقتٍ مبكّرٍ منَ الرَبيعِ

في المخزنِ حيثُ تُحتجزُ الورودُ

تدخلُ الشمسُ

كَيْ تدفّئ الناجي بينَها

في وقتٍ متأخّرٍ من الصيفِ

في القواريرِ الفارغةِ

تنبُتُ الأعشابُ

هكذا يتمكّنُ المبدعُ

من تعويضِ موتى الزهور.

 

рано напролет в тъмния килер

където заключваме цветята

слънцето влиза

за да огрее оцелелите

по-късно през лятото

в празните саксии

пониква трева

така творецът

компенсира мъртвите

 

أنْتَ أيُّها الإنسان

هلْ ستطيرُ خَلْفَ كِسرةِ الخبزِ

الساقطةِ منْ حافّةِ الشرفة:

كلُّ عصفورٍ

مُتأهّبٍ لذلكْ. 

 

ти човеко

ще политнеш ли

след трохата

падаща от перваза:

всяко врабче

би го направило

 

المياهُ العميقةُ في عينُيْها

يتقافزُ السَلمونُ فوقها

حضرَ الرجُلُ

ربطَ حجرًا ببطء

التفّت الأنشوطةُ

حولَ جيدِهِ المتعرّق

إنحنى فوقَ الجسرِ

لمعَتْ الأسماكُ وقتذاك

حينَها إبتسمَ الرجُلُ

ليغوصَ الحجرُ وحدَهُ 

 

дълбоките води в очите й

пъстървите подскачащи над тях

мъжът дойде

завърза бавно камъка

нахлузи примката

на потния си врат

надвеси се от моста

тогава заблестяха рибите

усмихна се мъжът

и цопна само камъкът

 

للمتعة

أن لا تتدافع مع الآخرين

خارجًا من الصالة

ثمنُها الخاص

في الخزانة خلفك معلّقًا

معطفٌ ما لشخصٍ غريب   

 

удоволствието

да не се блъскаш с другите

на излизане от залата

има своя цена:

в гардероба за теб остава

някое чуждо палто

 

كلّ مرّة

حين أفتحُ النافذة

غصنُ زيزفونٍ يختلسُ النظرَ

في الغرفةِ

يبدو كأنّه مادًّا يدَهُ للتوسّل

أدعو الله خلالَ غيبتي

ألا يُغلقَ أحدُهم النافذة.

 

всеки път

когато отворя прозореца

едно липово клонче

наднича в стаята

прилича на протегната

за милостиня ръка

моля се докато ме няма

някой да не затвори

прозореца

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ خيري حمدان:
أودّ أنْ أحيّيكَ على هذه الباقة الجميلة المُترجَمة ..
ثمّة قصيدتان احتفظتُ بهما .. رائعتان جدّاً ، هما :
أنْتَ أيُّها الإنسان
هلْ ستطيرُ خَلْفَ كِسرةِ الخبزِ
و آخر قصيدة عن غصن الزيزفون ..
مودّتي و تقديري لك .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب العزيز عمّار يوسف المطلبي
يبدو بأنّ ردّي السابق قد سقط لأسباب نقنية فأرجو المعذرة. الشاعر فلاديسلاف خرستوف مبدع ومجدّد، وأشعر بأنّ لديه حكمة شرقية عميقة للغاية. أشكرك على حضورك، قراءتك تدلّ على أن الشعر وترجماته ما تزال بخير. خالص مودّتي.

This comment was minimized by the moderator on the site

لي بعض المحاولات وكما نسميها في البصره (ومضات )اهديكم هذه الومضات ارجو ان تنال رضاكم
هم في نعيم
العبيد خلف الحجرات
صدى الانين تبتلعه الجدران
ذلك الصوت يدوي.. يدوي .. يدوي ..ومازال
يصك الاذان
العبيد على الصلبان
.............................
متعتي
بسمة تعلو شفاه اليتامى
سقسقة عصفور
يعلواغصان الزيتون
دفء الشمس وهو يحتضن العراق
.........................................
أيصلب السياب على جرف الشط
بويب يلفظ انفاسه الاخيره
أيتها الحزينة
انلتقي عند تلك النخلة
مازالت الحروف تناثرها الرياح
كحبوب لقاح
والمطر.. المطر
أغنية الرحيق

This comment was minimized by the moderator on the site

قصائد وومضات رائعة أديبنا العزيز راند ريسان السعد، خالص الاحترام والتقدير.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2491 المصادف: 2013-07-01 11:50:38