 ترجمات أدبية

Obama and the Arabs

ترجمة إلى الانجليزية لنص الشاعرbahjat abaas

بهجت عباس

 

 


 

Obama and the Arabs

Written and translated

by Bahjat Abbas

 

Between the tulips the willing Arabs dream,

to get justice and mercy in Obama’s era.

You are of us, a kindred spirit, best friend,

You, who revived decayed souls,

You, who made dreams and hopes true.

Your blessing face shone peace on Arabs.

Your brown hand twists everyone who shows enmity,

Rescue us from darkness, by which we tasted bitter death.

O eagle! Fly us high to cross the clouds.

We are tired of humiliation, our rulers and miserable life.

They made the world hell and flame.

They took away light and gave us darkness.

We sacrifice ourselves for you and will carry all blame.

At this Obama laughed loud and said enough talking.

I don’t know you, I don’t understand you only gullible.

That who put the crown on my head and slept,

Deserves attention, care and respect.

But I am advising and the advice can be useful to people.

Leave history behind you and go forwards.

Leave all fatwas, as if they were unlawful,

And let the mind like the sun enlighten the way.

Destroy your internal chains, you live in prestige.

You have seen when we removed their masks,

That who was religious, praying and fasting,

Robs the disable, the widow and the miserable elderly,

Saying it is from God, life is beautiful,

and calling out; O servants of God! Be kind to Orphans!

But when he was asked to feed a child or elderly,

Became vicious as the wolf losing food or hunt.

He accumulates money and knows no trust,

He fills the glass and walks proud with arrogance and revenge.

Did you know the world has mouths and smiles?

Did you understand my advice or were you asleep?

I can’t be a father for you and a mother.

I can’t create an ostrich from a sheep.

 

أوباما والعرب / بهجت عباس

بين أزهار الخُزامى**يحلُمُ العُـرْبُ النَّشامى

أنْ ينالــوا العـدل والرحمة فـي عهـدِ أوبامـا

أنت منّـا يـا حبيبَ الروح يا خـيـر النَّـدامـى

أنت مَـنْ أنعش أرواحـاً لـنـا كانتْ رِمـامــا

أنتَ مـنْ حـقّـقَ أحلامــاً وآمـالاً عِظـامـــا

وجهُـكَ الميمونُ قد لاح على العُرب سلاما

يدك السَّمراء تلوي عنق من يُبدي الخِصاما

نجِّـنا مـن ظلمـة ذقـنـا بها المـوت الزّؤامـا

طِــرْ بنـا يا أيّـها النّسر لنجـتـازَ الغَـمـامــا

قد سئمـنا الذّلَّ والحكّامَ والعيشَ الجَّهـامـا

إنَّهم قـد صيّـروا الدّنيـا جحـيمـاً وضِرامـا

إنَّهم قد خطفــوا النّـور وأهـدونـا الظّلامـا

إنّـنـا نـفـديـك بالروح ولا نخشى المـلامـا

عـنـدهــا قهـقـهَ مـنهـم؛ آهِ يكفـيكـمْ كلامـا

أنا لا أفهمكمْ ، أنا لا أعرفكمْ إلاّ (غشامى)

إنَّ مَنْ قد وضع التاج على رأسي ونامـا

هو مَنْ أرعاه بالحب احترامـاً واهتمامـا

غير أني ناصح والنصح قد يُجدي الأناما؛

اِتركوا التاريخ  يغفو خلفكم وامضوا أماما

وانبذوا كلَّ الفتاوى** نبـذَكمْ سُحتاً حراما

ودعـوا العقلَ ينير الدربَ كالشمس تمامـا

حطِّموا الأغلالَ في أعماقكم تَحيَوْا كراما

أرأيتُـمْ مُــذْ أزحْـنـا عـنهـمُ ذاك اللـثـامـا؟

فإذا من يدَّعي الدّين ومن صلّى وصامـا

ينهب العاجزَ والأرملَ والشيخَ المُضامـا

إنَّه مِـن رزق ربّي طابت الدّنيا مُـقـامــا

وينـادي يــا عبـادَ الله رفـقــاً باليـتـامــى

وإذا مـا سِيلَ أن يُطعمَ شيخاً أو غلامـا

هاج كالذئب الذي يفقدُ صيداً أو طعامـا

يخـزن المالَ ولا يعـرف إلاًّ أو ذِمـامـا

يُـتـرعَ الكأسَ ويخـتال عـتُـوّاً وانتقامـا

هل عرفتمْ أنَّ للدّنيا ثغـوراً وابتسامـا؟

هل فهمتمْ قولِيَ الناصحَ أمْ كنتمْ نيامـا؟

أنا لا أرغبُ أنْ أغدو لكم بابـا ومـامـا

أنا لا أسطيع أنْ أخـلـقَ من شاةٍ نَعـامـا

 

ديسمبر 2008

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

اِتركوا التاريخ يغفو خلفكم وامضوا أماما
وانبذوا كلَّ الفتاوى** نبـذَكمْ سُحتاً حراما
------------
العرب النشامى يقاومون بطشَ الألفية الثالثة ...بدروع ما قبل الميلاد ....
لن ينبذوا الفتاوى أبدا..ولن يتحرروا من التاريخ الذي أبقاهم في أحلامهم يعمهون ...(ولكن ما دخل - يعمهون- هنا؟؟؟)
أوباما هو القائد...والمِقودُ آذانُ أحفاد الأيوبي....
نص رائع ..فيه الدراية بالجرح ..الألم ...الصمود..والنصيحة ..والأمل .....

أنا لا أرغبُ أنْ أغدو لكم بابـا ومـامـا
أنا لا أستطيعُ أنْ أخـلـقَ من شاةٍ نَعـامـا

لا أستطيع ..قد تسيئ قليلا للرمل....لا أقدر أخفّ ولكن : أقدر تطلب (على) في الغالب ..
كقوله تعالى :
(بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَنْ نُسَوِّيَ بَنَانَهُ) [القيامة:4]
د.بهجت عباس
مودتي أستاذي
وتقديري

بوعبدالله فلاح
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع بو عبد الله بو فلاح
تحية إجلال لكلماتك المضيئة المكمّلة وشكراً على انتباهك لكلمة (أستطيع) الواردة خطاً مطبعياً أو طباعيّاً ، والواقع هي (أسطيع)، فقد جاءت التاء زائدة في هذه النسخة نتيجة ترتيب أواخر الأبيات ، فما نُشر في موقع الحوار المتمدن قبل يومين كانت كلمة (أسطيع) ، واقتراحك بكلمة (أقدر) هي صحيحة أيضاً. وبالرغم من جهلي ببحور الشعر العميقة، إلاّ أنَّ لي أذناً موسيقيّة لا تُخطئ الوزن! أما العرب وتمسّكهم بالتاريخ والقديم من الجدود والأمجاد، فهي الكلّ الذي لا يتجزّأ! ولا سبيل إلى تغييره إلاّ بتحوير الجينات وتغيير طبيعة البيئة التي يعيشون فيها وعلاقة الآباء والأبناء وطريقة تقديم حياة المستقبل لهم تلعب دوراً كبيراً. وقد قلت قبل ثلاث عشرة سنة في الحياة اللندنية:

إذا لم يكنْ في الجين أيُّ تغيّـر
فلنْ يُرتَجى للمرء أيُّ تطـوّرِ

وإنْ غُيِّـرتْ جيناتُه ضاع أصـلُـهُ
وأصبح من عرقٍ جديدٍ مُحـوَّرِ

ألف تحية وشكرٍ على مداخلتك الكريمة.

مع مودتي وتقديري.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

تعقيب على تعليق
بعد مراجعتي النصّ الأصلي الذي أرسلته إلى (المثقف) الأغرّ تبين أن ما كتبته هي كلمة (أسطيع) وليس (أستطيع)! فالخطأ كان من(المثقف) وليس منّي! أذكر هذا للحقيقة ليس إلاّ!

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

اعتذاري للشاعر الناقد بو عبد الله فلاح لتكرار (بو) في اسمه الكريم.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

عمّار المطّلبي
شاعرنا الكبير د. بهجت عبّاس:
اللائمُ مُلام .. و وعودهُ أوهام ..
كأنّكَ كتبتَ مسرحيّة ساخرة .. فأبدعتَ في النصّين ..
أحسنتَ أستاذنا و أجدتَ و أنتَ تُصوّر ( آل نحوس) و بقيّة الحُثالة أبدع تصوير : أذلاّء يستجدون !!!
مسرحيّة شعريّة قصيرة كتبها مبدع كبير.
محبّتي

عمّار المطّلبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والمترجم الكبير
اتنمى من الرئيس اوباما , ان يقرأ هذه القصيدة الرائعة , ويعمل على تصليح بعض اخطاءه
طِــرْ بنـا يا أيّـها النّسر لنجـتـازَ الغَـمـامــا

قد سئمـنا الذّلَّ والحكّامَ والعيشَ الجَّهـامـا

إنَّهم قـد صيّـروا الدّنيـا جحـيمـاً وضِرامـا

إنَّهم قد خطفــوا النّـور وأهـدونـا الظّلامـا
ولا اتمنى ان يقرأها الحكام العرب , لانهم جهلة واغبياء واميين
اِتركوا التاريخ يغفو خلفكم وامضوا أماما

وانبذوا كلَّ الفتاوى** نبـذَكمْ سُحتاً حراما

ودعـوا العقلَ ينير الدربَ كالشمس تمامـا

حطِّموا الأغلالَ في أعماقكم تَحيَوْا كراما
انها تصلح لميلودراما مسرحية بصوتين متناقضين
دمتم رائعا للابداع

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم الرائع عمّار المطّلبي
مع اطلالة الفجر الجديد أطلّت كلماتك الجميلة الرقيقة كبشارة نهار أرجو أن يكون جميلاً فأسعدني تقييمك الغالي للقصيدة المتواضعة نظماً وترجمة. أتمنّى لك الصحة الجيدة والانتاج الوفر من الابداع وتحياتي وتمنياتي بالشفاء التام للعزيزة أم ياسر.

محبتي وباقة ورد جوريّ.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب القدير الأستاذ جمعة عبد الله
تحية الصباح الجديد
شكراً على تعليقك الجميل وإعجابك بما كتبت وترجمت وهذا غاية ما أتمناه وأعتز به من كاتب جميل يسجل نبض الشعب المقهور المدحور في غياهب الجبّ البليد.

محبتي وباقات من الورد الفوّاح

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا لا أرغبُ أنْ أغدو لكم بابـا ومـامـا
أنا لا أسطيع أنْ أخـلـقَ من شاةٍ نَعـامـا
------------------------------------
السلام عليكم دكتور والله لقد صدق الرجل في قوله هذا فهو ناصح امين لكن المنصوحين لا يفهمون النصح ... ما اجمل واسلس ترجمة هذه القصيدة الرائعة .. امدك الله بسعده دكتورنا الغالي

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

القاصّ البارع الصديق حمّودي الكناني
السلام عليكم ياعزيزي وشكراً على تعليقك البارع. نعم عرفهم فوصفهم ونصحهم فهل يسمعون النصح أم يعمهون؟ إنها مأساة السخرية ولكن ما الحلّ؟

أتمنّى لك نهاراً سعيداً طيِّباً.
تحياتي وباقات من الورود.

بهجت عباس
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي العزيز الشاعر القدير د. بهجت عباس
ودعـوا العقلَ ينير الدربَ كالشمس تمامـا
حطِّموا الأغلالَ في أعماقكم تَحيَوْا كراما
أعادني نصك، الغارف من خيبات الانسان العربي، إلى اللحظات الأولى بعد أنتخاب اوباما... يوم سرت نشوة الأمل في أوردة المواطن العربي الباحث عن "قشّة" ليتشبّث بها في بحر الفوضى المتلاطمة... لكن سرعان ما تلاشت فقاعة الأمل... بعد جلاء ألوان الطّيف المزيّفة... واكتشاف حقيقة أنه وجه آخر لنفس العملة....
شكراً لحرفك الذي يعي كنه الانتكاسات العربيّة ويقدّم النصيحة بروية.
محبتي وفائق تقديري

ميّادة ابو شنب
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة ميّادة أبو شنب
شكراً لتعليقك الرصين وقد ذكرني بقصيدة الشاعر السوري أنور العطّار في الخمسينات من القرن الماضي حيث قال:

إذا يدنا لم تُذكِ نارَ حياتنا
فلا ترجُ دفئاً من وميض رعود

ولكن هناك أيضاً حقيقة يجب عدم التغاضي عنها، وهي أننا نختلف عن الآخرين في التصرفات ، وذلك لحبّنا الشديد للماضي وتمسكنا به ، مما ضيّعنا فرص الحاضر ولم نفكر في (غد) أو نعمل له كبقية معظم الشعوب المتفتحة، ثم وجود طبقة الحكام البهلوانية المسنودة بوعّاظ السلاطين! والمسألة أكبر بكثير مما نقول.
أتمنر لك السعادة والتصحة والتوفيق.
تحياتي وباقات من الورود الفوّاحة.

بهجت عباس
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2647 المصادف: 2013-12-04 17:40:48