المثقف - ترجمات ادبية

حلم

bahjat abaasترجمة ألمانية لنصّ الشاعر

عمّار يوسف المطّلبي

 


 

حلم / ترجمة: بهجت عباس

 

Ein Traum

Dichter: Ammar Al-Motalebi

Übersetzer: Bahjat Abbas

Jede Nacht

Weckt er mich mit Sanftheit,

Während ich schlafend bin,

Dann nimmt er meine Hand.

Seine kleinen Finger

Halten an meiner Hand fest,

Und in der Himmelsasche

Pflanzt sein Lachen Sterne,

Langweilig von meinem langsamen Spaziergang,

Führt er mich von einer Straße zu einer Straße

Und von einer Gasse zu einer Gasse.

Und wenn ich müde sein würde,

Und mich die Erschöpfung entkräftet,

Wache ich plötzlich auf,

Und finde ihn nicht!!

 

حـلم / عمّار يوسف المطّلبي

 

كلّ ليلةٍ

وإذْ أكونُ نائماً

يوقظني بِلُطْف

ثمَّ يأخذُ بيدي

أصابعُهُ الصّغيرةُ

تتشبّثُ بكفّي

وفي رمادِ السّماء

تزرعُ ضحكاتُهُ نجوماً

مُتضجِّراً منْ مشيتي البطيئة

يقودُني منْ شارعٍ لشارع

منْ زقاقٍ لزقاق

وحينَ يكونُ التّعبُ قدْ نالَ منّي

حينَ يكونُ التّعبُ قدْ هدَّني

أستيقظُ فجأةً

فلا أجدُهُ!!

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي الأديب الكبير الدكتور بهجت عبّاس:
مع هذا الثلج الذي يسّاقطُ الآن على تورنتو، تبعثُ أنتَ مشاعر امتنانٍ دافئة في الروح .. مشاعر امتنانٍ لكَ أيّها الإنسان الكبير مقاماً، الشامخ علماً و أدباً .. مشاعر شكرٍ لهذه الرعاية و العناية بما نكتب يا صديقي العزيز ..
منْ حائط الغربة الذي كتبنا عليه، تأخذ أنتَ بيد حروفنا، و تمضي بها، مانحاً إيّاها لساناً آخر، و روحاً جميلةً من روحكَ الجميلة إلى حيث عاش ريلكه، و أنشد يوماً :
و إنْ كفّ العالمُ عن الاصغاء لك
قل للأرض الصامتة: أنا أتدفّق
و للماء المندفع، قل: أنا !!
لكَ خالص شكري و محبّتي و تقديري.

This comment was minimized by the moderator on the site

دكتور بهجت .........المترجم القدير.........
الاديب عمار..........الأديب القدير ..........
لا أعرف الألمانية.................
ولكنَّ هذه الترجمة لنصّ رائع ..ممتعة ..............
أنا أثق ..ثقة الأعمى المبصر في هذا الجمال............
بوركتما
مودتي
وتقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الشاعر الرائع عمّار
تحية من الأرض الدافئة التي أتمنّى أن أبعث ببعض هذا الدفء إلى تورنتو التي بالرغم من بردها وثلوجها الهاطلة دون رحمة اشتقتُ إليها:

وما حبّ الديار شغفن قلبي
ولكنْ حبُّ من سكن الدِّيارا

ومع هذا فقد كانت لي ملجأ جميلاً أيّام المحن الغابرة ، والذكرياتُ مع أطايبها في أسواق الأرز، هل تُنسى؟ لك شكري وامتناني لنصّك الجميل الذي دفعني دون أن أدري لترجمته في ساعة خلو جميلة. أبدعتَ فيه يا عزيزي حقّاً وهذا ديدنك دوماً.
أرجو أن تنقشع سحائب الثلج من سمائكم الزرقاء وأن يهبّ نسيم الربيع عليكم قريباً.
إنّ ريلكه جميل حقاً ولقد كان صديقي!

باقات ورد ورياحين.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع بو عبد الله فلاح
شكراً على ثقتك البصيرة المبصرة دوماً وهي ليست عمياءَ بل حادّةٌ كعين الصّقر المحلّق في الأعالي.
دمتَ شاعراً وناقداً وإنساناً طيّباً.
مودتي.
باقة ورد وياسمين.

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير الدكتور بهجت عباس
تحياتي لك وانت تترجم نص رائع لشاعر
رائع عمار المطلبي
دمت اديبا اصيلا .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمترجم البارع سالم إلياس مدالو
ألف تحية وشكر على كلماتك الجميلة وحسن ظنك الذي أقدّره كثيراً بالنصّ وترجمته.
تمنياتي لك بالإبداع الدائم.

تحياتي وباقة ورد جوريّ.

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والمترجم القدير
ذوقك الادبي والانساني والوطني , مدعاة فخر واعتزاز , واحسنت بترجمة تحفة ادبية و انسانية , تضجر بالحزن من واقع العراقي الفعلي , وعلى شريحة منسية في العراق , ومن اديب قدير الاستاذ الاديب الرائع عمار المطلبي , فالف تحية لك وانت تترجم عيون الادب العراقي الى لغات العالم , وانا متأكد بان القارئ الالماني سيتفاعل مع هذه القصيدة الانسانية الرائعة

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب القدير جمعة عبد الله
ألف تحية وشكر على إطلالة الصباح التي أسعدتني بها وعلى ثقتك الغالية بما أترجم وخصوصاً هذا النصّ الجميل للشاعر المبدع عمّار المطّلبي راجياً أن يكون ثمة سبيل للوصول إلى الطرف الألماني المقابل لعالمنا المضطرب الغارق في الفساد من قمة الرأس حتّى أسفل القدم والذي لا يوجد فيه ما يمكن أن نسمّيه جيّداً.
دمت رفيعاً ودام قلمك الحاد نصلاً لامعاً.

مودتي وتحاياي.

This comment was minimized by the moderator on the site

كم جميل أن يسمع المبدع صدى لبوح وجدانه عائداً إليه من وجدان مبدع آخر...
دليل براعة عزف الكلمة ورهافة وتر الإحساس...
أستاذي العزيز الباحث والشاعر القدير د. بهجت عباس والإخ العزيز الشاعر القدير عمّار المطلبي
تحية محبة لكما وتقديري الكبير لألق إبداعكما

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرةميّادة أبو شنب
إنها لمكرمة رفيعة ما خطّ قلمك الرهيف من كلمات لطاف زهت بها ترجمتي المتواضعة لنصّ الصديق المبدع عمّار المطّلبي. أتمنّى لك الموفقية في عملك الثرّ المتواصل في الثقافة في موقع المثقف الجميل.

محبتي وباقات ورود.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2700 المصادف: 2014-01-26 18:57:34