 ترجمات أدبية

ذات مساء

ترجمة لقصيدة الشاعر الأسباني

خوسي ييرو

ahmad asbanahmad

ذات مساء / ترجمة: احمد اصبان احمد

 

أنا خوسي ييرو، رجل

كآخرين، أستلقي

هذا المساء على سريري،

فيعاودني الحلم.

(يجري الأطفال في الشارع.)

تناولني أمي الخيط والإبرة قائلة:

«أدخل الخيط في الإبرة بني؛ قل بصري».

ألمت بي حمى.

فكرت: - لو أن صرخة ذهبت بسمعي،

أو شعاعا خطف بصري...

(يغني الأطفال.)

شيء فشيء يملؤني إحساس بارد،

نفور مفاجئ من البقاء

على قيد الحياة.

أنا، خوسي ييرو، رجل

يعلن استسلامه قبل القتال.

(حملت على ظهري سلة مليئة

بأسرار عجيبة جدا. ينتظرني

المستقبل وفيا، كما ينتظر

القمح المنجل.)

صرت أبكم هذا المساء.

وأنا أسمع صوت المطر،

رأيت كل شيء يتلاشى،

ليحل محله الفراغ. ينتابني

نفور مفاجئ من الحياة.

(«خذ بني، أدخل الخيط في الإبرة»،

تقول أمي.)

أيها الأصدقاء: كنت ميتا،

مستلق على سريري.

لقد مت وإن كان قلبي يخفق

يا أصدقاء.

تُفْتح النافذة، أنا دون جسد

(حي دون جسد، حي ميت )،

غارق في الزرقة.

(أو ربما الزرقة غارقة في

لحمي، في موتي المليء

بالحياة.

أيها الأصدقاء:

مادة كونية،

لحم وزرقة

يتناسقان في لحن واحد.)

كلاهما يكتنز ذهبا

فلا أشعر بألم ولا وجع.

يحملونني على الأكتاف،

من: إنه الربيع وصفحة

الماء ورجفة الحَوْر الأخضر

وتنهد أحد لم أعرفه قط.

يحملونني بينما ألقي الرماد

والظل والنسيان

بكلمات غبراء تردي النقاء حزينا:

موظف،

ومحبرة،

وأجل أقصاه 30  يوما

وفارق،

وتموين،

وفاتورة،

ومساهمة،

وضمانات،...

أصعد عاليا أكثر.

هنا كل شيء مثالي ومتناسق.

تؤدي السلالم الفضية بالحواس

إلى الصمت. الصمت يعيدنا إلى حواسنا.

أصبحت الكلمات الآن ألماسا نقيا:

صخر،

ونسر،

وبحر،

ونخل،

وتفاح،

وسائر،

وصيف،

وشعلة سمر،

وتعويذة...

...تعويذة. أستلقي على سريري.

أنا، رجل كآخرين،

أعلن استسلامي هذا المساء

(هذا المساء فقط؟)،

عشت أحلامي

(هذا المساء فقط)،

وأنا أستلقي على سريري،

أستيقظ، وعيناي ما زالتا

غارقتين في الجمرات الأخيرة

في الزبد الأخير للحلم المنتهي.

...................

 

Una tarde cualquiera

Yo, José Hierro, un hombre

como hay muchos, tendido

esta tarde en mi cama,

volví a soñar.

(Los niños,

en la calle, corrían.)

Mi madre me dio el hilo

y la aguja, diciéndome:

«Enhébramela, hijo;

veo poco».

Tenía

fiebre. Pensé: —Si un grito

me ensordeciera, un rayo

me cegara… (Los niños

cantaban.) Lentamente

me fue invadiendo un frío

sentimiento, una súbita

desgana de estar vivo.

Yo, José Hierro, un hombre

que se da por vencido

sin luchar. (A la espalda

llevaba un cesto, henchido

de los más prodigiosos

secretos. Y cumplido,

el futuro, aguardándome

como a la hoz el trigo.)

Mudo, esta tarde, oyendo

caer la lluvia, he visto

desvanecerse todo,

quedar todo vacío.

Una desgana súbita

de vivir. («Toma, hijo,

enhébrame la aguja»,

dice mi madre.)

Amigos:

yo estaba muerto. Estaba

en mi cama, tendido.

Se está muerto aunque lata

el corazón, amigos.

Y se abre la ventana

y yo, sin cuerpo (vivo

y sin cuerpo, o difunto

y con vida), hundido

en el azul. (O acaso

sea el azul, hundido

en mi carne, en mi muerte

llena de vida, amigos:

materia universal,

carne y azul sonando

con un mismo sonido.)

Y en todo hay oro, y nada

duele ni pesa, amigos.

A hombros me llevan. Quién:

la primavera, el filo

del agua, el tiemblo verde

de un álamo, el suspiro

de alguien a quien yo nunca

había visto.

Y yo voy arrojando

ceniza, sombra, olvido.

Palabras polvorientas

que entristecen lo limpio:

Funcionario,

tintero,

30 días vista,

diferencial,

racionamiento,

factura,

contribución,

garantías

Subo más alto. Aquí

todo es perfecto y rítmico.

Las escalas de plata

llevan de los sentidos

al silencio. El silencio

nos torna a los sentidos.

Ahora son las palabras

de diamante purísimo:

Roca,

águila,

playa,

palmera,

manzana,

caminante,

verano,

hoguera,

cántico

cántico. Yo, tendido

en mi cama. Yo, un hombre

como hay muchos, vencido

esta tarde (¿esta tarde

solamente?), he vivido

mis sueños (esta tarde

solamente), tendido

en mi cama, despierto,

con los ojos hundidos

aún en las ascuas últimas,

en las espumas últimas

del sueño concluido.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4017 المصادف: 2017-09-04 03:32:49