المثقف - ترجمات ادبية

مناظر الطبيعة

ترجمة لقصيدة الشاعر

شارل بودلير

almothaqafnewspaper

مناظر الطبيعة / ترجمة: سوران محمد

 

کي أکتب ‌قصيدتي العفيفة علي أن أرقد

كالمنجم بالقرب من السماء

بجوار أبراج الجرس، أستمع في حلم

إلى تراتيلهم الوقورة على تيار الهواء.

يداي على الذقن، في غرفتي العلوية

سأرى ورش عمل لأغنية و ضوء،

المزاريب، أبراج الكنائس صواري المدينة،

السماوات الشاسعة التي تخلق أحلام الأبدية

جميل أن ترى النجوم يولدون في الزرقاء،

والمصابيح من النوافذ، داخل الضباب... كذلك،

أنهار الدخان يسلق القبة الزرقاء

والقمر يسكب سحره الشاحب.

سأرى الربيع والصيف والخريف توهج،

وعندما يجلب الشتاء ثلوجه المملة

سأغلق الابواب والنوافذ باحكام

ويبني قصور الجن في الليل.

ثم أحلم بآفاق زرقاء رطبة،

بكاء نوافر المرمر، حدائق،

القبلات، أغاني الطيور في الصبح أو الشفق،

كل ذلك في انشودة أكثر طفولية.

والغوغائي الذي يکسر الزجاج الفارغ،

لن يجعلني أرفع رأسي وهو يمر.

سرعان ما أنغمس عميقا باشتياق:

استحضار الربيع من خلال ارادتي،

وترفع الشمس رأسها من داخل قلبي،

تکون هواء عذبا من احراق أفكاري.

 

ترجمها عن الانجليزية: سوران محمد

...................

* شارل بودلير 1821-1867 شاعر وناقد فرنسي، من أهم كتبه الشعرية (أزهار الشر).

..............   

القصيدة بالانجليزية:

Landscape

In order to write my chaste verses I’ll lie

like an astrologer near to the sky

and, by the bell-towers, listen in dream

to their solemn hymns on the air-stream.

Hands on chin, from my attic’s height

I’ll see the workshops of song and light,

the gutters, the belfries those masts of the city,

the vast skies that yield dreams of eternity

It is sweet to see stars being born in the blue,

through the mists, the lamps at the windows, too,

the rivers of smoke climbing the firmament,

and the moon pouring out her pale enchantment.

I’ll see the springs, summers, autumns’ glow,

and when winter brings the monotonous snow

I’ll close all my doors and shutters tight

and build palaces of faery in the night.

Then I’ll dream of blue-wet horizons,

weeping fountains of alabaster, gardens,

kisses, birdsong at morning or twilight,

all in the Idyll that is most childlike.

The mob that are beating in vain on the glass,

won’t make me raise my head as they pass.

Since I’ll be plunged deep in the thrill

of evoking the springtime through my own will,

raising the sun out of my own heart,

making sweet air from my burning thought.

 

...................

المصدر:

.poemhunter.com/poem/landscape-12

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4109 المصادف: 2017-12-05 10:15:55