المثقف - ترجمات ادبية

الثلج

ضياء نافعقصيدة للشاعر الصربي المعاصر

نيناد غرويتشيج

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع


يتساقط الثلج،

لكن

من الذي يرى.

*

لا شئ ولا أحد يرى،

وحتى

اذا يرى،

لا يريد ان يرى.

*

نحن،

الذين فعلا نرى،

نصمت،

ولا نرى .

ولماذا يجب علينا

ان نرى؟

***

........................

ولد نيناد غرويتشيج العام 1954 في مدينة بانجيفو بصربيا / شاعر وناقد ادبي وكاتب مقالة وصحفي / خريج كلية الفلسفة في جامعة نوفي ساد / أصدر اكثر من (11) مجموعة شعرية / قصائده مترجمة الى اكثر من (15) لغة اجنبية / حائز على العديد من الجوائز الادبية .

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم الكبير
لا شئ ولا أحد يرى،

وحتى

اذا يرى،

لا يريد ان يرى.
لو بدلنا كلمة ( الثلج ) بكلمة ( الخراب ) الذي احتل العراق وخنقه من كل زواية , بواسطة الزعانف وطحالب المستنقعات العفنة والاسنة. نرى هذه صفة العراقي يرى ولكنه لا يرى , او يغض الطرف وينسل من مبتعداً كأنه لا يرى , كالشعرة من العجين , بالصمت المريب والمعيب ( وآني شعليه ) حين يكون الحريق في بيت جاره , ولكن عندما يصل الحريق الى داخل بيته , يصرخ ويلطم ويطلب النجدة والاستغاثة , ولكن بعد ( خراب البصرة )
هذه ذائقتكم الادبية والشعرية الكبيرة , في قصائد لها معنى وايحاء بالواقع العراقي
ودمتم بخير وعافية

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4392 المصادف: 2018-09-14 08:56:20