المثقف - ترجمات ادبية

انبعاثُ وردة

صحيفة المثقفبقلم: روبين داريّو

ترجمة: د. بسّام البزّاز

 

سأقصّ عليكِ، يا صديقتي المسافرة، حكاية.

كان لرجل وردة.

وردة نبتتْ في قلبه.

تصوّري! كان يرى فيها كنزه وذخيرته.

كان يرعاها بحنان.

الوردة الحبيبة الرقيقة كانت معبودته الغالية.

يا لآيات الرّبّ!

والوردة كانت أيضا عصفورا، عذبة الكلام، ذكيّة العطر. لشذاها تأثير دفق سحري لطيف كدفق منبعث من نجمة معطرة.

ومرّ عزرائيلُ ذات يوم ببيت الرجل السعيد، فسمّر نظرَه في الوردة، فارتعشت المسكينة وداخلها الألم والحزن. فعزرائيل هو ملكُ الموت الشاحبُ القاسي. راحت الوردةُ المحتضرة تلفظ آخر أنفاسها وتجود بما تبقى لها من رمق، فامتلأ بالغمّ والحزن قلبُ من كان يرى فيها أنسَه وسعادته. فرفع بصره صوبَ الإله الطيّب وقال:

- يا إلهي! لمَ تريدُ أن تسلبني الوردة التي أنعمتَ بها عليّ؟

ورقت في عينيه دمعة أبويّة مسّتْ شغافَ قلب الإله الرؤوف، فتفوّه بهذه الكلمات:

- يا عزرائيل ! دع الوردة تنعمْ بالحياة، واقبضْ بدلها، إن شئت، أيّة واحدة من ورود حديقتي الزرقاء.

فاستردّت الوردةُ سحرَ الحياة.

في ذلك اليوم، رصد أحد الفلكيين، من مرصده، أفولَ نجمة.

...............................

La resurrección de la rosa

Rubén Darío

 

Amiga Pasajera: voy a contarle un cuento. Un hombre tenía una rosa; era una rosa que le había brotado del corazón. ¡Imagínese usted si la vería como un tesoro, si la cuidaría con afecto, si sería para él adorable y valiosa la tierna y querida flor! ¡Prodigios de Dios! La rosa era también un pájaro; parlaba dulcemente, y, en veces, su perfume era tan inefable y conmovedor como si fuera la emanación mágica y dulce de una estrella que tuviera aroma.

Un día, el ángel Azrael pasó por la casa del hombre feliz, y fijó sus pupilas en la flor. La pobrecita tembló, y comenzó a padecer y a estar triste, porque el ángel Azrael es el pálido e implacable mensajero de la muerte. La flor desfalleciente, ya casi sin aliento y sin vida, llenó de angustia al que en ella miraba su dicha. El hombre se volvió hacia el buen Dios, y le dijo:

–Señor: ¿Para qué me quieres quitar la flor que nos diste?

Y brilló en sus ojos una lágrima.

Conmovióse el bondadoso Padre, por virtud de la lágrima paternal, y dijo estas palabras:

–Azrael, deja vivir esa rosa. Toma, si quieres, cualquiera de las de mi jardín azul.

La rosa recobró el encanto de la vida. Y ese día, un astrónomo vio, desde su observatorio, que se apagaba una estrella en el cielo.

 

..................................

روبين داريّو (1867-1916). شاعر نيكاراغوا الكبير وواحد من كبار شعراء الإسبانيّة.

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4474 المصادف: 2018-12-05 09:07:12