المثقف - ترجمات ادبية

ماذا يمكنني أن أفعل

حسين علي خضيرقصيدة: بوب ديلان

نقلها عن اللغة الروسية

 حسين علي خضير

 

ماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

انت وهبت لي كل شيء.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

أنت وهبت لي العيون لكي أرى.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

أنت حررتني من العبودية.

وأحييتني من الداخل.

ومنذ مدة طويلة

وانت تسد رمقي من الجوع الكافر.

وفتحت لي باباً

لا احد يغلقهُ،

وأنت من تستطيع فتحهُ،

وأنت من أخترتني من بين الناس،

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

وانت من وهب لي الحياة.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

وانت من كشف لي كل الغموض.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

الانسان منذ الولادة

هو يعتقد أنه أفضل الجميع

ويحكم على الاشياء عبر عيونه،

ولكن من السهل خداعهُ.

فمن يجنبه من الموت المحتوم؟

لا احد بمقدوره أن يفعل غيرك.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

انت وهبت كل شيء

وماذا يمكنني أن أعطيك؟

وهبت لي الحياة،

وكيف علي أن أقضيها بمشيئتك؟

أعرف كل شيء عن السم،

وأعرف كل شيء عن السهام النارية،

ولا يقلقني الطريق الوعر،

أرني من أين هو يبدأ.

واخبر قلبي بكل ما تريد.

نعم، انا حصلت على كل شيء،

ولكن لا استحق ذلك.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

 

 .............................

* بوب ديلان – مغني وكاتب اغاني امريكي، وموسيقي، ولد في عام 1941، حاصل عل جائزة نوبل في الادب في عام 2016.

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
قصيدة تحمل مضامين أنسانية مدهشة في خيرها الوفير . حقاً أننا امام السؤال الكبير عميق الدلالة والمغزى : ماذا يمكن ان يفعل الحب تجاه المحب والحبيب ؟ , وكيف يرد الجميل والمعروف تجاه هذا الفضائل الرائعة لاجل المحب ؟ الذي وهب الحياة وحرره من العبودية , وسد باب رمق الجوع الكافر , وفتح باب الحرية , ومنح كل الاشياء الجميلة . حقاً كيف يرد هذه السجايا المضيئة في عمقها الانساني ؟ ليس هناك طيق سوى الوفاء للحب والمحب والحبيب. اختيار رائع بحق . وانت تعف كيف تصيد الروائع , وتضعها على مجهر الترجمة الراقية
ودمت بخير وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الرائع استاذ جمعة
شكراً على مروركم الجميل دمت مبدعاً ومتألقاً

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4549 المصادف: 2019-02-18 10:27:23