المثقف - ترجمات ادبية

The potter

حسن حجازيقصيدة الخزّاف للشاعر: مختار عيسى

ترجمها للإنجليزية حسن حجازي

  

The potter By

Mokhtar Issa..( October 1994)

Translated  by

Hassan Hegazy Hassan

///

It is time for my heart to get down from its saddle..

Walking in the market

-As a mobile potter -

Teasing "Hind ",

"Smiling on Somia's clothes"

And distributing what is available from the turquoise news

To the passersby

Packing the women's containers with Bedouin numbness,

Do not be ignited with the false joy,

Oh! You the hasty song!

You will be barren and

I will be proud of grass and water

.. I'm the first who informed your desert..

About the dance of the clouds;

And made your two ribs get drunk,

I will think of the sand of your in your two ribs,

And the first who lit a light from his virgin clay,

And toured the map,

Aren't these my keys in the doors of the dream elevations?

.. And the first who gave, did not wait the passerby

To warm with the glowing passion;

Do not spread my concern.

The wind call things, as I wish;

Eager to lift off my poetry the fronds of sadness,

Tears of sorrow,

I call you: "the soft?

The favored,

The preferred",

I am the last to feed from the glare of names

And the last who bathe in colors,

For you:

To be the blue,

The yellow

The green...

What can harm the potter if the color ignites,

And his eyes neither spilled on the memory sand

Nor broke his great miracle

I am the reader of the palm time,

The fortune-teller says:

"The potter will meet you"

-As I always echoed, in the moment's ear,

One wintry evening -

Out of the middle of the pride..

Extinguished... As the orphans' eyes,

You sell the memory..

For begged crumbs,

And sleeping on the thorns of your loneliness

Like the grief of the immigrants,

The fortune-teller says:

)The potter rises from grief)

Walking in the markets,

"Teasing Hind,

"Smiling on Somia' s clothes".

What makes you defraud me?

The Honey hair?

Or the beating turquoise on the pots of the soul?

Now time hides me.. illusion makes you drunk,

And you throw on my questions a rope of silence?

Who taught you piety?

Oh!  how long you are coloring your clothes from my poetry,

Be barren;

The potter wanted so,

And how long I have drunk you from my rain

Return thirsty;

The potter is no longer fond of the sand,

Go away..

And burn!

////

From the collection: "The dove come down on your banks"

 ......................

 

الخزّاف / مختار عيسى

آنَ لقلبي أن يترجَّل عن صهْوتِه

يمشي في الأسواقِ ..

ـــ كخزَّافٍ جَوَّالٍ ــــ

فيعابث " هندًا،

يبسم فوق ثياب سُمَيّه " "

ويوزع ما استيْسرَ من أنباء الفيروز ِعلى السُّلاكِ

يعبئ آنية النسوة  بالخَدَر ِ البدويّ،

فلا تشتعلي بالفرح الكاذبِ،

يا أغنية عجْلى!

قاحلةً ستصيرينْ

وسأزهو بالعشبِ، وبالماء

أنا أول من حدَّث صحراءَك ..

عن رقص الغيْمِ؛

فأسكر رمل الوقت بضلعيك ِ،

وأول من أشعل قنديلا من طينتهِ العذراءِ،

وطوَّف بالخارطةِ،

أما تلك مفاتيحي في أبواب تضاريس الحلم؟

وأول من أعطى ..

ما انتظر العابرة لكي يستدفئ بالوهَج..

الختـّالِ؛

فلا تفترشي قلقي.

الريحُ تُسمِّى الأشياء، كما يحلو لي؛

تتشهَّى أن ترفعَ عن كاهل شعرى ..

سعف الحزنِ،

أسميك : " الناعمة،

المُنعَمةَ،

النُّعْمَى،"

أنا آخرُ من يُطعمُ من وهج الأسماءِ

وآخر من يتحمم بالألوانِ،

تكونين الزرقاءَ،

الصفراءَ

الخضرا ..

ما ضرّ الخزافَ أن اشتعل اللونُ،

وما خرت عيناهُ على ذاكرة الرملِ

وما انكسرتْ آيتُهُ الكبرى

أنا قارئ كفِّ الوقتِ،

يقولُ العرَّافُ :

" الخزَّافُ سيلقاك

ــــ كما كنت أرَدِّدُ، في أذن اللحظة،

ذات مساءٍ شتوي ــــ

خارجَ قارعة الزَّهْوِ ..

مُطفأةً.. كعيون الأيتامِ،

تبيعين الذاكرةَ..

لقاء لقيماتٍ متفضِّلةِ،

وتنامين على شوك فرادتكِ

كأحزان المغتربينَ،

يقول العرافُ :

(الخزاف يقوم من الحزنِ)

ويمشي في الأسواق،

يعابث " هندًا،  "

يبسم فوق ثياب " سُمَيّه). "

ما غرّك بي؟

عسلُ الشعر؟

أم الفيروزُ الخفَّاق بآنية الروح؟

الأِنَّ الوقتَ يُخبئني .. أسكركِ الوهمُ،

وألقيتِ على أسئلتي حبلا من صمتٍ؟

من علّمكِ التقوى؟!

يا كم لونتُ ثيابك من شِعْري،

كوني قاحلةً ؛

قد شاء الخزافُ،

ويا كم أسقيتك من قـْطري

عودي ظامئةً ؛

ما عاد الخزافُ شغوفا بالرملِ،

انصرفي ..

واحترقي !

***

أكتوبر 1994م

من ديوان " يحط اليمام على ضفتيك "

١٩٩٧

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4551 المصادف: 2019-02-20 06:01:54