 ترجمات أدبية

Die Suche nach den Freunden

جميل حسين الساعديالبحث عن الاصدقاء

بقلم: د. نبيل ياسين

ترجمه الى الألمانية:

جميل حسين الساعدي

***

 

Die Suche nach den Freunden

Dr. Nabil Yasin

Aus dem  arabischen Text übertragen von

Jamil Hussein Al-Saadi

Wie plötzlich verwandelte sich diese Stadt, die so

sehr von Freundschaft erfüllt war. Die Wundervollen

Nächte und die vielen Erzählungen dieser kleinen Stadt,

die in ihrem Herzen der Welt nahe und in ihrem Leib fern

von ihr war, diese schöne Stadt, wie schnell

verwandelte sie sich in eine Wüste … in schweigende

Ruinen, in denen nicht mehr das Lachen der Kinder

ertönt. Und was bleibt jetzt noch von ihr?

Jeden Tag schlossen sich die Türen ihrer Häuser

hinter einem Freund, der sie verließ … Ich frage mich:

Wo sind meine Freunde? Sie zogen fort mit den

weiß gefiederten Störchen, weit fort von den

Minaretten und Kirchen Bagdads. Es wurden immer

weniger; und eines Tages … war keiner mehr da.

so begann die Einsamkeit.

Und die, die blieben …, sie verschwanden in den

Gefängnissen. Wer von ihnen wieder herauskam,

konnte seinen Weg nicht mehr weiter gehen. Du

konntest ihn nicht erreichen. Wie Mäuse huschen wir

durch die Straßen, um einander zu sehen.

O dieser klare Himmel, unter dem wir voller

Freude die Abende des Sommers verbrachten.

Wer entfachte den gelben Sandsturm und rief die

finsteren Wolken herbei, um uns in enge und

bedrückende Zufluchtsstätten zu vertreiben? Wir

tragen unser Elend … die Gewalt … den Terror …

die Folter auf unseren Rücken. Im Vortragssaal zeige

ich einen Film über meine Freunde …, und ich sehe

sie einsam und allein schnellen Schrittes durch die

trostlosen und öden Hauptstädte hasten. Das schöne

Europa ist zu ihnen wie eine junge Frau, die in ihren

Armen zu einer Greisin wird.

Wer ließ das Ungeheuer auf die Heimat los und

brachte es dazu, den jungen Irak zu zerreißen?

Wenn ich mir jeden meiner Freunde vorstelle,

wenn ich auf unsere Städte, Straßen und Häuser

schaue, und wenn ich die Lieder unsere Kinder

höre, dann spüre ich, wie groß unsere Liebe

füreinander ist. Meine Seele belebt sich, um sofort

zu ersticken.

Ich bin aus der Vergangenheit vertrieben worden,

um jetzt ängstlich nach dem Klappern der Hufe zu

lauschen. Heute … in der Gegenwart …, wo jeden

Moment ein Reiter über mich herfallen kann. Ich

wurde vertrieben … von Seele zu Seele … von

Körper zu Körper … von Bagdad nach Bagdad …

vom Irak in den Irak … vertrieben von meinem

Haus zu meinem Haus … von Frau und Kindern zu

Frau und Kindern.

Wie in den Stunden nach einem Unglück, da

sitzen die Mütter mit den Händen vor ihren

Gesichtern und schauen mit Tränenerfüllten Augen

auf all das Elend, das über sie hereingebrochen ist.

Doch ich schreie sie an: Hat man euch nicht gesagt,

der alles zerstörende Orkan würde nie kommen?

Hat man euch nicht gesagt, dass ihr niemals eure

Söhne verlieren werdet? Und von überall schlagen

Peitschen auf unsere nackten Körper ein.

Was geschah dann? Wir irrten in der Heimat

umher um dieser Heimat willen und wir

vagabundierten in der Fremde wegen ihr. Das Elend

vervielfachte sich und das Verderben war überall.

Jene tragen die Schuld an der Katastrophe,

welche sie herbeiführten und jene, die den Blick von

ihr abwandten und die Decken über die ahnungslos

Schlafenden zogen, als ich in der Nacht sagte: Sie

werden kommen – Wer hat es dir gesagt? – Keiner,

doch meine Seele warnte mich vor den Tritten der

Unterdrücker, denn sie ist wie Beduine, der sein Ohr

auf die Erde legt, um den Schritten des Feindes zu

lauschen. Und so sagte meine Seele: Diese Nacht

werden sie kommen. Steig auf deinen schwarzen

Hengst und verschwinde aus dieser Stadt voller

Angst!

Was sagen die Dichter n der Fremde: Alle Dinge       

verändern sich und werden fremd. Doch ich frage:

Hat sich der Baum verändert, den du vor deinem

pflanztest, so dass es nicht mehr derselbe Baum ist,

der noch gestern dort stand? Doch ich bin es, der

anders geworden ist, der ihn auf eine neue Art und

Weise anschaut, bei der er sich verändert.

Und was ist mit den übrigen Dingen?

Ich war bemüht, mich zu überzeugen, dass der

Baum der Unterdrückung ausgesetzt war. Er

veränderte sich und wurde zu etwas mir nicht

Vertrautem. So verwandelten sich alle Dinge –  das

Haus … die Straße … die Sonne … die Sterne des

Nachts … das Sofa … die Bücherregale … die

Straßenlaterne … die Haustür … die Fassaden der

Häuser … die Zeitungskioske und die Morgenröte,

in der wir aufstehen.

Wir, zu denen der Lärm und das Geschrei der Welt

drang.

Wir, welche die unglückliche Heimat aufrütteln

Wollten.

Wir, die nicht wussten, was Tod bedeutet, haben ihn

kennengelernt.

Wir sahen die Verletzten neben uns             

zusammenbrechen.

Wir traten plötzlich auf das Schlachtfeld und aus

allen Richtungen wurde auf uns geschossen.

Wir, die nie zuvor den Tod gesehen hatten, sahen

nun den Tod unserer Heimat und wir eilten atemlos

zur ihr, um sie zu neuem Leben zu erwecken. Wie

bei einem Ertrinkendem wischten wir den Schaum

von ihren Lippen und ertrugen das schreckliche

Bild der in unseren Armen sterbenden Heimat  …,

mit zitternden Herzen und bebenden Lippen wollten

wir sie wieder zum Atmen bringen.

In jenen Augenblicken, am von Sturmflut und

Orkanen heimgesuchten Strand des Irak, inmitten

zertrümmerter Fischerboote, sahen wir um uns

herum einen schwarzen Wall. Es waren die langen

Mäntel der Mütter, die sich an der Küste

versammelten, um auf Nachrichten über ihre Söhne

zu warten, welche auf hoher See vom Orkan

überrascht worden waren. Wo waren die Kapitäne

der zerstörten Schiffe? – Sie haben sie im Stich

gelassen, um selbst an das rettende Ufer zu

gelangen.

Ich vertraute auf das Vergessen, und das machte

Mich einsam. Doch wie konnte ich mit den

Freunden zusammen sein, wenn sie alle fort sind.

Soll ich das Vergessen für mich nehmen als

Talisman für diejenigen, die noch in meinen

Erinnerungen leben? Doch wir blieben allein und

schutzlos dem Sturm ausgesetzt. Ja, du bleibst

allein … ganz allein … du bleibst in der

Vergangenheit. Du lebst in der längst zugrunde

gegangenen Vergangenheit. Wir wollen uns so

leicht in uns selbst zurückziehen, wie wir in unsere

Wohnungen eintreten. Doch die Einsamkeit wurde

zu einem Schild, wie es die Freunde gewesen

waren.

Wer zwang uns in diese Isolation, wer zwang

uns unter das Joch der Armut? Wer lehrte uns, die

engen Gassen mit unseren Träumen zu erweitern,

in ihnen Straßen und Häuser zu bauen, Gärten

anzulegen und Glockentürme zu errichten, die alle

nur in unserer Einbildung existieren? Wer brachte

uns bei, die Nacht zu fürchten und wer sagte uns,

dass die Sonne so sengend sei? Wer wollte uns

glauben machen, dass die Freunde, die auf der zur

Wüste gewordenen Erde umherirren, gestorben

sind, als sie aus der ihnen fremd gewordenen

Heimat flohen?

 

.....................

 البحث عن الأصدقاء

ترجم النص الى الألمانية جميل حسين الساعدي

أين أصدقائي

كيف، فجأة، تحولت هذه المدينة، التي تعج بالصداقات والليالي.

والاحاديث، هذه المدينة الصغيرة، القريبة من العالم في قلبـــها..

البعيدة عنه في جسدها، كيف تحولت فجأة الى صحراء ! الــــــى

خرائب خالية من الصبابات، والود، والكلمات ؟ ماذا تبقى فــــي

المدينة اذن !

كل يوم، كانت أبواب البيوت، تغلق وراء صديق يهاجر..

واسأل نفسي: اين أصدقائي !

لقد هاجروا. مع اللقالق البيضـــــــاء.. بعيدا عن المنائــــــر

والكنائس في بغداد.. ويبدأ العد التنازلي ! وذات يوم.. يصــــــل

الى الصفر.

وينطلق صاروخ الوحدة !

الذين ظلوا، غيبتهم السجون. وحين خرجوا لم يكن بإمكانهم

ان يواصلوا صداقاتهم. ولم يكن بامكانك أن تصلهم.

وكالفئران. كنا ندرج فوق الأرصفة لكي نرى بعضنا.

أيتها السماء الصافية، التي كنا نحيي أماسي الصيف تحتك

مسرورين.. من الذي أيقظ العاصفة الرملية الصفراء، لكــــــي

تدفعنا الى الملاجئ الضيقة الساخنة.

هكذا عشنا اذن..

نحمل وحشتنا فوق ظهورنا الضعيفة بفعل القهر، والارهاب،

والطراد، والسجن.

وفي صالة روحي. أعرض فيلما عن أصدقائي..

واراهم واحدا، واحدا. يغــــذون الخطى، فـــــي براري

العواصم وصحاريها.. أوربا الجميلة كامرأة، تغدو خرائب

تحت ارجل ارواحهم التعيسة.. فمن الذي أيقظ سرطان الوطن،

وجعله ينهش جسد العراق الفتي ؟ وحين أستعرض أصدقائي،

واحدا، واحدا، وابصر المدن، والشوارع و والبيـــــــوت،

وأناشيد اطفالنا و وأغاني حبّنا، اضئ الصالة واطفئ الروح.

أخرج من الماضي، لأرهف أذني، الى وقع حوافر الحاضر،

الذي يمكن أن يداهمني فارسه في أية لحظة.

طريد. من الروح الى الروح. من الجسد الى الجسد.

من بغداد الى بغداد. من العراق الى العراق.

طريد من البيت الى البيت.. من الزوجة والولد، اليهما.

من الأم. اليها. ومثل ساعات تعقب كارثة. تجلس الأمهات،

وأيديهن على خدودهن. وينظرن، بعينين حزينتين الى ألآثار.

وأقول لهن بأ على صوت :

من الذي قال لكن ان العدو أقوى، ويجب ان نلوذ بالفرار !

من أقنعكن بنعمة العيش تحت سمـــــــاء ملبدة بالغيوم، وأبعد

عنكن شبح العاصفة ! من قال لكن : لن تفقدن ابناءكن أبدا..

فيما الأعداء. يلوحون بسياطهم، واجسادنا عارية.

وماذا حدث الآن !

تشردنا في الوطن من أجل الوطن. وتشردنا خارج الوطن

من أجل الوطن. صار البؤس مضاعفا، والتعاسة سميكـــة

مثل جلد تمساح.. والكارثة يحمل وزرها الجميع : الذيـــــن

نفذوها، والذين ابعدوا شبحها وأحكموا الغطاء على النيام.

وأقول :

هذه الليلة سيأتون !

من أخبرك؟ لا أحد ! لكنّ روحي تستيقظ على مطارق

القمع. انها كالبدوي. تضع أذنها فوق الأرض، وتتسمـــع

لوقع الخطــــوات..

لقد قالت روحي: الليلة سيأتون.

وهكذا، عليك أن تركب حصان الظلمة، وتقطع بريّــة

المدينة، المليئة بالأدغال.

ماذا يقول الشعراء في الغربة ! لقد تغير كل شئ، وصار

غريبا.. ومغتربا، واسأل :

هل تغيرت الشجرة التي تنتصب أمام بيتك ! كلا. إنها

نفس الشجرة التي كانت قائمة بالامس..

ولكنها تغيرت. ها انني أبصرها بشكل آخر. ما الذي

تغير فيها. ما الذي غيرها ! كنت أجهد في أن أقنع نفسي

أن الشجرة قد تعرضت للقمع. الشجرة ! أجل. الشجـرة

تعرضت للقمع. لأنك وأنت ترى الشجرة تكــون رؤيتك

قد تعرضت للقمع. وتغيرت الشجرة و وصــارت شيئــا

آخر. خرجت من الالفة. وهكذا تغير كل شئ : البيت.

والشارع والشمس. ونجوم الليل.الاريكة ورفوف الكتب.

المصباح وباب الدار. واجهات البنايات وأكشاك الصحف.

والفجر الذي تستيقظ فيه.

نحن الذين كانت تتناهى إلينا، صرخات العالـــــــم.

فنصرخ أيضا.. في قلب الوطن المفجوع، صرنـــــــا

نصرخ بالثأر. نحن الذين لم نكابد الموت. صرنا نتعرف

عليه. وصرنا نشهد لحظات الاحتضار. صرنا نـرى

الجرحى يسقطون قريبا منّا.. وبين أيدينا. لقــد دخلنـا

المعركة فجـأة. واندلعت علينا النيران من كلّ اتجاه..

نحن الذين لم نر الموت. رأينا موت الوطن. وهرعنا

اليه و بشفاهنا المجروحة، وبأنفاسنا التعبى، نجهـــد

في أن نمنحه قبلة الحياة. وكغريق، رحنا نخرج الزبد

من شفتيه. وحملنا هـول رؤية الوطن يموت بيــــن

أيدينا.. ما كنا نملك غير قبلة الحياة. وبقلوب صارخة.

وحناجر متوترة. كنا نطلب اليه أن يتنفس. في تلك

اللحظات. وعلى شاطئ العراق المرتــــــج بالامواج

والعاصفة، وأخشاب المراكب المحطّمة، كنا نــــرى

سياجا أسود يتدور علينا : عباءات الامهـــات اللواتي

تجمعن على الساحل ينتظرن أخبارا عن ابنائهنّ،الذين

داهمتهم العاصفة في عرض البحر

أين ربابنة المراكب المحطّمة. لقد تركوا الدفّة للرياح..

اني اثق بالنسيان. وهكذا، صرت وحيدا.. ولكـن

كيف أتحّصن ضد الجماعة وهي غائبــــة. هـــل أحمل

نسيانهم على أنه تميمة الآخرين، الذين يعيشون معـي

بذكراهم ؟

لقد بقينا وحيدين امام الزوبعة. أن تبقى وحيــدا :

يعني أن تبقى أعزل. ان تكون وحيدا : تكون مخترقا.

أن تبقى وحيدا : تبقى في الماضي. وفيما بعد.

صرنا ندخل في الوحدة. كما ندحل في بيوتــــنا..

وصارت الوحدة سلاحا. كما الجماعة. ولكن مـــن

دفعنا الى هذه العزلة. ومن ضرب حولنا طوق الفقر

من الناس والأحاديث. والأشياء المشتركة الصغيرة

والكبيرة ! من علمنا أن نوسّع الحجرات الضيقـــــة،

بالاحلام. ونبني فيها الحدائق، والشوارع، والبيوت.

ونجعل في أبراجها ساعات للمواعيد..

من علمنا. ان نحكم العداء لليل. وان تكـــــون

الشمس محرقة لهـــذ الحدّ ؟

من ألقى في روعنا. انّ الأصدقاء الذيـــــــــــن

يهيمون في براري العالم. ماتوا. حين خرجوا من

مــن باب الوطن المغلق ؟

 

......................

(1) هذا النص من تأليف الدكتور نبيل ياسين وهو يعود الى فترة السبعينات، من القرن الماضي، وقد صدر في كتيب يحمل عنوان (أوراق عراقية). لقد تركت الجزء الأخير من النص وبعض السطور في الوسط وحذفت ما أشرت اليه من النصين.. العربي والألماني، لاعتقادي أنّ ذلك لا يعني القارئ الألماني، ولا يؤثر على محتوى النص، وقد أخبرت الدكتور نبيل ياسين بذلك، فابدى موافقته. كما انني

تصرفت في ترجمة جملة، من أجل تقريبها الى فهم القارئ الألماني. والجملة هي: وهكذا، عليك أن تركب حصان الظلمة وتقطع بريّة المدينة، المليئة بالأدغال..

النص المترجم يقطر ألما، لأنه كتب عن معاناة حقيقية عاشها صاحب النص في فترة دموية من تاريخ العراق، وهو الى جانب ذلك قطعة أدبية متميّزة في تاريخ النثر العراقي.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (13)

This comment was minimized by the moderator on the site

Mein Freund
Vielen dank für diese schöne übersetzung
أرجو أن لا تأخذ ( ألمانيتي ) على محمل الجد هي مجرد عبارة شكر لصديق على ترجمته الجميلة أتذكرها قبل عشرين سنة حين كنت في - برلين - .

الساعدي الجميل / الشاعر والمترجم المبهر

شكرا لك صديقي الحميم على هذه الترجمة التي ستفرح الشاعر الجميل - نبيل ياسين - وبالتأكيد ستكون هذه الترجمة بالنسبة للقراء بالألمانية فنارا يهتدون به أو كمدخل للتعرف على المنجز الأدبي الإبداعي للشاعر - نبيل - لأنني لا أظن أن أشعاره ترجمت إلى الألمانية.
الشاعر - نبيل ياسين - من مواليد بغداد في 18.3.1950 وهو خريج كلية الأداب ويعتبر من جيل ما بعد الرواد وأظن أنه كتب شعرا في نهاية الستينات وبعدها في بداية السبعينات حيث كتب في بغداد عام 1971 قصيدته الرائعة عن - النفري -ثم توالت إبداعاته على طول فترة السبعينات حتى خروجه من العراق لأسباب سياسية عام 1980.
(( لا أعرف لماذا حين أذكر أسم الشاعر -نبيل ياسين - أتذكر معه مباشرة إسم الشاعر القدير - جليل حيدر - لا أعرف أين هو الآن أين يعيش الشاعر - جليل حيدر - هل تعرف أخي جميل ؟ )).
بعدها كتب الشاعر - نبيل - أغلب قصائده في بودابست لأنه درس الدكتوراه فيها وكتب قصائد في - براغ - أثناء زيارته لها لأنه لم يعش فيها مثلي. وبالمناسبة كان لي الشرف أن ألتقي بالشاعر المرهف الجميل - نبيل ياسين - في بداية الثمانينات أو منتصفها لا أتذكر الآن وكان عائدا من زيارته الى باريس حيث يعيش أخوه المبدع القاص - جبار ياسين - وكان يضع على رقبته ( شالا ) جميلا يبدو أنه كان هدية من أخيه ولهذا الشال حكاية جميلة لا أستطيع الخوض في تفاصيلها ولا عن المكان الساحر الذي كانت فيه تفاصيل تلك السهرة الجميلة.
وبالمناسبة للشاعر مجموعة شعرية بعنوان - الأخوة ياسين -
إضافة لهاتين المدينتين كتب الشاعر - نبيل ياسين - قصائد عديدة وأصدر العديد من المجاميع الشعرية في المدن التالية :-
- لندن
- قبرص
- بيروت
- نيويورك
خصوصية قصائد الشاعر - نبيل ياسين - تتمحور حول البحث عن الوطن والبحث عن البيت فهاجس الوطن والبيت يقلقه.
وبالمناسبة وهذا رأيي الخاص لم أقرأ أو ألتقي بشاعر مسكون بالقلق على الوطن والأصدقاء والبيت مثل الشاعر - نبيل ياسين - ربما يضاهي في قلقه قلق الشاعر - المتنبي - الذي يقول :
"على قلق كأن الريح تحتي أوجهها جنوبا أو شمالا

فالشاعر - نبيل ياسين - في قصيدته ( راحلة الأحزان ) يقول :
" أموت وأحمل التابوت في صدري
كقطعة الحجر
أطوف بالمنفى على راحلة الخسارة "

الشاعر الجميل - نبيل ياسين - كتب قصائده مستخدما كل الأشكال الشعرية فابتدأ بالقصيدة العمودية ثم شعر التفعيلة وانتهى بالسرد الشعري الخالي من كل وزن مثل هذه النص الذي ترجمته أخي العزيز - جميل -.
شكرا لك ثانية أخي وصديقي الشاعر والمترجم القدير لترجمتك نص الشاعر الكبير - نبيل ياسين - إلى الألمانية.
دمت بخير وألق وإبداع شعري متواصل.

This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب:
قصدت هذا النص وليس هذه النص التي جاءت خطأ.

مع جزيل شكري لك أخي جميل.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العذب الساعدي جميل
ودّاً ودّا

اختيار النص نصف الترجمة وهذا النص جميل في معانيه ومغازيه .
نطمح أيضاً كقرّاء أن يتحفنا جميل بترجمات من الألمانية الى العربية أيضا .

ترجمتك بلا شك تحرّك الركود في هذا المجال فقلّما نقرأ ترجمة تعنى
بنصوص معاصرة لغير الأسماء الكبيرة المكرّسة إعلامياً .
دمت في صحة وإبداع راجياً أن تتعافى تماماً أخي جميل فقد أحزنني قولك قبل يومين
انك تعاني من مشاكل صحية .

ملاحظة صغيرة :
سألك الشاعر الصديق حسين السوداني عن الشاعر جليل حيدر وجوابي
انه في السويد أو بالأصح كان يقيم في السويد منذ القرن الماضي وأظنه
ما زال في السويد إذا لم يكن قد غادره الى مكان آخر .

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المبدع والمترجم البارع الأخ حسين السوداني
أولا أحييك وأبارك لغتك الألمانية السليمة
ثانيا أشكرك بامتنان على هذا السرد المستفيض عن شاعر وأديب مهم مثل الدكتور نبيل ياسين.
ما تفضلت به أخي حسين بخصوص هاجسي الوطن والبيت المستفحلين في نفس الشاعر نبيل ياسين صحيح مائة بالمائة، فمعظم كتاباته الشعرية والنثرية تشي بهذه الحقيقة. وهذا هو السبب الذي جعلني أختار هذا النص وأترجمه إلى الألمانية.فقد وجدت فيه ترجمة أمينة للمشاعر والأحاسيس الصادقة. ناهيك عن كونه توثيقا لفترة صعبه مرّ بها العراق وعانى فيه أبناءوه وقاسوا ما يفوق حدود التصور.
قبل سنوات التقيت بالشاعر نبيل في برلين في إحدى الأماسي الأدبية وأتذكر ألشال الذي تحدثت عنه في تعليقك الرائع ، وأظنّ أنه كان يعمل في تلك الفترة في القناة الفضائية m b c
حيث كان يقدم برنامجا وقد شاهدت بعض حلقاته. ومثلما تفضلت أخي حسين فنبيل ياسين شاعر مطبوع وسارد بارع وله مكانته الأدبية في تأريخ الشعر العراقي الحديث. وهو كما يقال( بقيّة السيف) فكما تعلم أخي العزيز فإن الساحة الأدبية أصبحت موحشة فمعظم شعراء الستينيات رحلوا عنا ، ولم يتبق منهم سوى القليل، ومنهم الشاعر الذي سألتني عنه ـ جليل حيدر ـ
وأعتقد أنه في السويد مثلما ذكر الصديق الشاعر جمال مصطفى
ألف شكر أخي حسن السوداني على هذه المداخلة القيّمة
دمت بخير وعافية
مودتي مع عاطر التحايا

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الرومانسية العذب
مبادرة رائعة في ترجمة قصيدة تكشف واقع المعاناة للعراق قديماً بهذه الرؤية المتسعة الافاق , كأنها قصيدة ملحمة المحنة العراقية , وشاعرها قدير معروف على وسط الثقافي العراقي والعربي , يتميز بالابداع الشعري والجرأة الصريحة . اختيار موفق في الترجمة واختيار من درر قصائد الشاعر
دمت في صحة وعافية ايها العزيز

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا المتألق جمال مصطفى
نعم .. اتفق معك كليا أنّ اختيار النص نصف الترجمة
لأنّ المترجم يختار النص الذي يتفاعل معه ويسهل عليه ترجمته ، وهنا يكون قد قطع نصف الطريق
الترجمة إلى اللغة الأم أسهل من الترجمة منها إلى اللغات الأخرى
سبق وأن صدرت لي كما تعلم رواية باللغة الألمانية عنوانها تركة لاعب الكريات الزجاجية
Der Nachlass des Glasperlenspielers وهي تتمة أو تكملة لرواية الشاعر والأديب الألماني المعروف هيرمان هسة(لعبة الكريات الزجاجية) Das Glasperlenspiel
وقبل أعوام قمت بترجمة جزء من نهج البلاغة وهو (عهد الإمام علي لمالك الأشتر) إلى اللغة الالمانية وقد نشرته في مصر تحت عنوان( العدالة)
Die Gerechtigkeit باللغتين العرية(النص الأصلي) والألمانية(الترجمة)
أما عن ترجماتي من الألمانية إلى العربية
فقد شرعت بترجمة الجزء الأول من المسرحية الشعرية ( فاوست) للشاعر الشهير غوتة
وقد نشرت جزءا منها في المثقف وفي مجلة أدبية عربية
وقد ترجمت عددا قليلا من القصائد من الألمانية إلى العربية
فانا مقلّ في هذا الجانب
واقتراحك جاء في محله
وإنشاء الله سأحاول مستقبلا أن أبدأ هذ المشروع إذا سمحت الظروف
صحتي ستكون جيدة أخي جمال هو عارض فاجأني ولا أظن مكوثه طويلا
أشكرك جدا على كل كلمة سطرها قلمك الرهيف
مودتي مع عاطر التحايا

This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد الفذ الأخ جمعة عبدالله
شكرا لمرورك الكريم الذي أشاع البهجة والسرور في نفسي
لقد أصبت في تقييمك للنص ولكاتبه الشاعر الدكنور نبيل ياسين
فهو من الأسماء البارزة والمهمة في تأريخ الشعر العراقي ا لحديث ومعروف عربيا وله نشاط إعلاميّ مميز و فهو شخصية متعددة المواهب
وكما تفصلت فإنّ النص يعكس معاناة العراق في حقبة مريرة من تأريخه الطويل الحافل بالمآسي والويلات
تمنياتي لك بالموفقية
ودمت بخير وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر. الجميل والمترجم

جميل الساعدي

النصُّ السرديّ ( المُتَرْجَم) نصٌّ هائل و كبير و بليغ

أدهشني فِيهِ حميميّة الأماكن و الذكريات والعلاقات

الانسانيّة. بتفاصيلها الصغيرة و منعطفاتها و مألاتها

المرعبة .

عزيزي حسين.

هل ترى في ترجمة. نصوصنا. العربية. السرديّة

الى. لغاتٍ أجنبيّة. توصِلنا. لهم. افضلُ و أكثر ربما

من النصوص الشعرية. المترجمة ؟

دُمْتَ. مبدعاً متعدد. المواهب .

This comment was minimized by the moderator on the site

يعسوب الشعر الجميل جميل حسين الساعدي

الاختيارات مواقف فهي.. يقينا.. تجيء من مغتبط اللهب الذي يلسع كروم الدم
الذاهب اليها والآتي منها.. حاضنا بكم انينها.. ومقطراً تعبها.. ومتناغما
مع اعترافها.. وحينها تستفحل العذوبة مؤكدة أواصر الوميض المحكم للابداع..

شكرا اخي جميل على هذا الاختيار وعلى هذه الترجمة العذبة التي امتعتني

دمت بصحة وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الأخ مصطفى علي
أشاطرك الرأي فيما ذهبت إليه
النص مؤثر وفيه طاقة وجدانية هائلة ومقدرة إبداعية في رسم الصور المعبرة عن الاحاسيس والمشاعر
امّا عن سؤالك عما هو الافضل في مدّ جسور التواصل مع الثقافات الأخرى ؟
بالتأكيد النثر وليس الشعر
وخصوصا مع ثقافت الدول الصناعية المتقدمة
حيث أن الشعر أخذ بالإنحسار فيها منذ أمدٍ طويل
فالشعر يزدهر في المجتمعات التي ما تزال قريبة من الطبيعة وفي المجتمعات البدائية
فالشاعر الإنكليزي جون ملتون صاحب ملحمة ( الفردوس المفقود) ذكر في مقالة له عن الشعر بأن الشعر يضعف مع تقدم المدنية
ويؤكد أن المجتمعات البدائية هي أكثر شاعرية من المجتمعات المتحضرة
وهذا أمر مسلم به أخي مصطفى لأن الشعر هو لغة المشاعر والأحاسيس والخيال ، وهذه العناصر لا تجد لها المجال الرحب لتعبر عن نفسها في طروف حياتية فرضتها المدنية المعاصرة والتي تستدعي التعامل مع الواقع المادي من خلال العقل والمنطق , هذا الواقع يفرض على الفرد بأن يروض مشاعره وأحيانا يضطره إلى كبتها وهذا ما يفسّر لنا كثرة الأمراض النفسية والعقلية في المجتمعات المتطورة صناعيا
الشاعرالفرنسي اندريه بريتون رائد السريالية في مجال الشعر ترجم شعره إلى الألمانية وطبع من الترجمة خمسمائة نسخة , لم يبع منها سوى النصف
والسبب أن الناس لم تعد تهتم بالشعر بل انصرفت الى قراءة الكتب التي تساعدهم في مواجهة الحياة وتعقيداتها الكثيرة في زمن كل شئ يجري فيه بسرعة
ألف شكر عزيزي مصطفى لحضورك الكريم
ودمت بخير وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المائز طارق الحلفي
لغة الوجدان لها جاذبيتها وتأثيرها على النفوس
والشعر هو لغة الوجدان
وما النص الذي ترجمته للشاعر نبيل ياسين إلا تجسيد لهذه اللغة
التي تشدني إليها بقوة
وهذا ما أكدته أخي طارق كلماتك التي هي خير شهادةٍ على ما أقول
دمت بخير وعافية
مع خالص الود وعاطر التحايا

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل جميل الساعدي

مودتي

وددت في رسالتي هذه ان اطمئن على صحتك.. خاصة وان الفترة

الماضية لم تكن في احسن احوالك..

وعليه أتمنى ان تكون بصحة وعافية

لك اعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا أخي العزيز الشاعر المائز طارق الحلفي على اهتمامك
صحتي في تحسن والحمدلله وسأعود قريبا إلى الكتابة والتواصل مع الأخوة من شعراء وأدباء
لك مني كل الشكر
ودمت أخا عزيز

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4581 المصادف: 2019-03-22 07:15:13