 ترجمات أدبية

أي عصر هذا

عادل صالح الزبيديبقلم الشاعرة: ادريان ريتش

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

***

ثمة مكان بين صفي أشجار حيث ينمو العشب مرتقيا التلال

وحيث ينتهي الطريق الثوري متلاشيا الى ظلال

قرب منزل لعقد الاجتماعات هجره المضطهدون

الذين اختفوا بين تلك الظلال.

*

كنت أتمشى هناك التقط الفطر يتملكني منتهى الفزع، ولكن لا تنخدعوا

هذه ليست قصيدة روسية، هذا ليس مكانا آخر بل ها هنا،

بلدنا يقترب من حقيقته هو وفزعه هو،

طرقه هو لجعل الناس يختفون.

*

لن أقول لكم أين المكان، شبكة الغابة المظلمة

التي تلتقي بشريط الضوء غير الملحوظ—

تقاطعات طرق ترتادها الأشباح، فردوس عفن الأوراق:

اعرف مسبقا من الذي يريد شراءه وبيعه وجعله يختفي.

*

ولن أخبركم أين يوجد، فلماذا أخبركم بأي شيء؟

لأنكم مازلتم تصغون، وكي أجعلكم

في عصر كهذا تصغون بأية حال،

من الضروري أن أتحدث عن الأشجار.

 

............................

ادريان ريتش (1929-2012) شاعرة وكاتبة مقالات وناشطة سياسية ونسوية أميركية من مواليد بولتيمور بولاية ميريلاند تعد الشخصية النسوية الأبرز والأكثر تأثيرا في أميركا خلال النصف الثاني من القرن العشرين. تلقت تعليمها في جامعة هارفرد حيث أصدرت خلال السنة الأخيرة من دراستها أول مجموعة شعرية بعنوان (تغيير عالم) عام 1951 رشحها الشاعر و. هـ. أودن لجائزة جامعة ييل للشعراء الشباب  وكتب مقدمة لها بعد فوزها بالجائزة. ثم تلتها مجموعات عديدة منها (قاطعو الماس)1955، (ضروريات الحياة)1966، (إرادة التغيير)1971، (الغوص نحو الحطام)1973، (إحدى وعشرون قصيدة حب)1976، (سلطة الزمن) 1989، (إنقاذ منتصف الليل: قصائد 1995-1998)  و(الليلة لا شعر سينفع: قصائد 2007-2010) وغيرها، فضلا  عن نشرها العديد من الكتب والمقالات في السياسة وأحداث العالم المهمة وحقوق المرأة. حازت ريتش العديد من الجوائز والأوسمة.

عنوان القصيدة التي نترجمها هنا والتي كتبتها الشاعرة في عام 1991 مقتبس من قصيدة لبرتولد بريخت بعنوان "الى اولئك الذين يتبعون خطانا" كتبها حوالي عام 1939 اي في ذروة الرعب والدمار الذي حل بأوروبا بسبب النازية يقول في احدى مقاطعها: "اي عصر هذا،/يكاد ان يكون فيه الحديث عن الأشجار جريمة/ واذ نحن نفعل ذلك فاننا نديم صمتنا عن الكثير من افعال الشر."

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

يبدو الرجل على حق ومصداق ما يقول هو ما يحدث فعلا في ايامنا هذه ، ولربما حتى التحدث عن الاشجار عندنا فيه محاذير كثيرة .. تحياتي دكتور عادل ودمت ذا ذائقة راقية تختار لنا ما يلامس ما نحن نعيشه

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

القاص القدير حمودي الكناني
شكرا صديقي العزيز على تعليقك ويسرني انك تجد في النص ما يعكس شيئا من واقعنا المرير.
تحياتي وتمنياتي

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عادل صالح صياد الفرائد
ودّاً ودّا


لن أقول لكم أين المكان، شبكة الغابة المظلمة
التي تلتقي بشريط الضوء غير الملحوظ—
تقاطعات طرق ترتادها الأشباح، فردوس عفن الأوراق:
اعرف مسبقا من الذي يريد شراءه وبيعه وجعله يختفي.

هذه الشاعرة امتداد إبداعي لأودن هكذا يبدو شعرها , وترشيح أودن لها لنيل جائزة يؤكد ذلك .
لم أقرأ لهذه الشاعرة مع الأسف ولكنّ قصيدتها ينطبق عليها ما يمكن قوله في شعر أودن
فشعره سياسي بلا تهريج ولا دعاية بل هو شعر سياسي الطابع ولكن ذو صبغة حضارية
ولا أقول يسارية فقط إضافة الى الحس الأخلاقي بحيث لا يستطيع القارىء إلاّ أن أن يكون
مع ما تطرحه قصيدته من فكر تقدمي في الجوهر مع ان أودن محافظ على صعيد الأشكال
الشعرية .
الشاعرة ادريان ريش بنت نجيبة لأروع ما في الشعر السياسي الأوربي : بريخت , اودن وآخرين
مع الفارق بين جيلها الأحدث وجيل هؤلاء الكبار .
دمت في صحة وأمان واصطياد فرائد يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد الكبير الأستاذ جمال مصطفى
تحية لمتابعتك وتعليقاتك التي تلقي الضوء على جوانب مهمة من النصوص التي تقرأها.
دمت ودام ابداعك الثر...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
روعة بحق تحمل في طياتها شفافية اللغة الشعرية وبساطته في هذا السرد المركز . وعمق المضمون والدلالة , بهذه التعابير بالايحاء والمغزى والرمز ( وحيث ينتهي الطريق الثوري متلاشيا الى ظلال ) و ( لن أقول لكم أين المكان، شبكة الغابة المظلمة ) و ( ولن أخبركم أين يوجد، فلماذا أخبركم بأي شيء؟ ) انا اقولها واخبركم أن المكان العراق وليس غير العراق ( عراقنا المصخم ) , في غابته المظلمة بالوحوش الكاسرة , وبالفوضى لا يعرف احداً , رأسها من ذيلها ( شليله وضايع راسها )
شكراً لهذا الجهد المثابر والدؤوب في البحث عن الصيدات الشعرية الثمينة في جوهرها ومضمونها التعبيري العميق
ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4597 المصادف: 2019-04-07 12:29:34