المثقف - ترجمات ادبية

في الليل

صالح الرزوقللشاعر: ستانلي بلاملي

ترجمة: صالح الرزوق

***

متى علمت أنه يجب أن أحملها معي

كي أستفيد منها حين اللزوم، لنقل لأضعها

في الجيب،

فالليل نفسه ليس معتما بما فيه الكفاية

ولكن يجب أن نضيف له

بعض الظلمات، حفنة بعد حفنة إن هناك ضرورة،

حتى يصبح مثل أمي الجالسة طوال الليل

في غرفة دون أنوار، وهي تدخن، ثم تغيب عن أنظارنا؟.

أينما ذهبت، أنا

سأذهب وراءها.

في الصباح، لا يوجد شيء ولكن ملاءة فقط

وبقايا كل غيابها، والشعور المتطاير في الجو بالسعادة.

وكل هذه الوحدة، نوع من الوجود الطاهر

والفراغ، لدرجة لا يمكن أن يصل لها أحد،

ولكن أمي مثل نسخة أخرى مني في حياة مختلفة،

لقد ذهبت إلى المكان الذي سأذهب إليه، والليل الآن

معتم بما فيه الكفاية

ويمكنني أن أستمر وحدي كما لم أكن

وحدي من قبل على الإطلاق.

 

.............................

ستانلي بلامليStanley Plumly : شاعر أمريكي من مواليد عام 1939. عمل بالتدريس في جامعة أوهايو وتوفي عام 2019. من أهم أعماله زرافة (1974)، أجسام صيفية (1983)، الزواج بين الأشجار (1997)، قلب قديم (2007)، ساعات يتيمة (2012) وغيرها. الترجمة بالتنسيق مع الشاعر فيليب تيرمان.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (11)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة جميلة في تقابلاتها بين الظلام والضياء/الليل والصباح/الموت والحياة/ الحالي والآتي... وفي خضم هذه التقابلات يتأمل الشاعر/الأبن ماضيه مع امه وحاضره بدونها ومستقبله معها مرة أخرى. احسنت الاختيار والترجمة..

This comment was minimized by the moderator on the site

جاءت القصيدة من فوق. من السماء. القاها على رأسي فيليب تيرمان لأن الشاعر كان استاذه.
و قد اعجبتني و لم اتاخر عن الترجمة.
فشكرا لوقوفك معنا.

This comment was minimized by the moderator on the site

الحق قصيدة جميلة وفكرتها رائعة وهكذا هي اعمالك دائماً سواء الإبداعية او الترجمة. انك تختار الجديد المؤثر
تحياتي لك ايها العزيز الدكتور صالح
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

اشكر لك هذه المتابعة و هذه الروح الاخوية غير الانانية.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والمترجم والناقد القدير د. صالح الرزوق ، مساؤك الخيرات ، مودتي على الدوام ..

اختيارك لهذا القصيدة اختيار موفق ، الترجمة هنا ترجمة ممتازة لأنها نقلت لنا الإحساس الصادق قبل الكلمة ، فعلى كاهل المترجم تقع تقنية وكيفية التعامل مع الكلمة باحساسها ونقلها لنا بصياغة احترافية خالية من الشوائب والأبعاد الأخرى ، القصيدة بلغتها الرئيسة جميلة ، لكن ترجمتك د. صالح ترجمة فنية حملت كل احساس جميل ..

أما عن جهد الشاعر ، جهد معنوي ونفسي وشاعري ، بحيث تغلب فيها الإحساس على الترميز ، والمباشر عن المتماوج ، القصيدة تحمل بين ثناياها مقارنة بين الثنائيات وهذا الإحساس الذي ينز بينها ..

جهد تشكر عليه أستاذنا صالح ، لك تقديري وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لهذا الطراء للقصيدة فهي من امير شعراء امريكا لسنتين.

This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والمترجم القدير
قصيدة تفتح باب التأويلات على مصراعيها , في مردفاتها المتناقضة , كأنها في حالة صراع مع نفسها , بما تحمل من مخاض حبلى بالتناقضات في النزوح والانزياح , او قد تكون حالة تستر او تخفي حول صورها التعبيرية . ربما هي نتاج القلق والتوجس الحياتي . ربما حالة التناقض الحياتي , وربما الوحدة والانعزال تطلق عنانها دون قيود ورقيب , لتخوض غمار من حزمة التناقضات . ولكن على اية حالة تبقى الامور مرنة على العموم , وليس جافة تماماً . ولكن تبقى حالة التنافر سيد الموقف . مثلاً على سبيل المثال . الليل ليس كافياً بالعتمة , وعليه ان يضيف اليه الظلمات حفنة بعد حفنة . أينما ذهب / أنا / سأذهب ورائها . منْ هي ؟ شعور متطاير في جو السعادة .
يتناقض مع
لقد ذهبت إلى المكان الذي سأذهب إليه، والليل الآن

معتم بما فيه الكفاية

ويمكنني أن أستمر وحدي كما لم أكن

وحدي من قبل على الإطلاق.
الله يساعدك على ترجمة هذه القصيدة ( دوخة ) تقدم نفسها في نسختين مستنسخة , ونحير في التمييز بين النسختين , بما تحمل في عبئها جملة من المتناقضات . ولكن نشعر بأنها تتحسس مشاعرنا وكأنها تخاطبنا
ودمت بصحة وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والمترجم القدير
قصيدة تفتح باب التأويلات على مصراعيها , في مردفاتها المتناقضة , كأنها في حالة صراع مع نفسها , بما تحمل من مخاض حبلى بالتناقضات في النزوح والانزياح , او قد تكون حالة تستر او تخفي حول صورها التعبيرية . ربما هي نتاج القلق والتوجس الحياتي . ربما حالة التناقض الحياتي , وربما الوحدة والانعزال تطلق عنانها دون قيود ورقيب , لتخوض غمار من حزمة التناقضات . ولكن على اية حالة تبقى الامور مرنة على العموم , وليس جافة تماماً . ولكن تبقى حالة التنافر سيد الموقف . مثلاً على سبيل المثال . الليل ليس كافياً بالعتمة , وعليه ان يضيف اليه الظلمات حفنة بعد حفنة . أينما ذهب / أنا / سأذهب ورائها . منْ هي ؟ شعور متطاير في جو السعادة .
يتناقض مع
لقد ذهبت إلى المكان الذي سأذهب إليه، والليل الآن

معتم بما فيه الكفاية

ويمكنني أن أستمر وحدي كما لم أكن

وحدي من قبل على الإطلاق.
الله يساعدك على ترجمة هذه القصيدة ( دوخة ) تقدم نفسها في نسختين مستنسخة , ونحير في التمييز بين النسختين , بما تحمل في عبئها جملة من المتناقضات . ولكن نشعر بأنها تتحسس مشاعرنا وكأنها تخاطبنا
ودمت بصحة وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

اشكرك على هده المتابعة اليقظة،
الشاعر يتبع الظمات فهي اليلتي تقوده من خيبة امل و تجربة مريرة لاخرى و هذا يفتح الطريق امامه لينفرد بنفسه في قلب الظلام و يفكر،
انه مثل كافكا و كونراد، يضرب رأسه بجدار من الكوابيس و التجارب الصعبة،
لقد احببت القصيدة،
و الشاعر فيليب تيرمان كان ساخطا على الواقع و حانقا من وفاة بلاملي لأنه يعلق على قراره اماله،
و جاء الموت ليقف بمنتصف الطريق،
و همذا وجدت من واجبي ان انوه بهذه التجربة فهي واقع و ذهن،

This comment was minimized by the moderator on the site

هكذا هي قصائد الموت والظلام والحيرة الكونية

ان اهم مافي قصيدة (ستانلي بلاملي) هو رمزيتها وغموضها الفاتنين
قصيدة تدعو للتأمل والبحث والسعي للاكتشاف
وهي لاتخلو من احباط ويأس

احييك عزيزي د. الرزوق على محاولتك النبيلة من اجل ترجمة هذا القصيدة المهمة
للشاعر المهم ستانلي بلاملي .

شكراً لكً لأنك تنتخب لنا مثل هذه النصوص الجديرة بالقراءة والتأمل
دمتَ بعافية وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

و شكرا لوجودك معنا.
رأيك مهم فانت شاعر تجريبي و من خارج اطار التقاليد الجامدة.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4616 المصادف: 2019-04-26 09:02:40