 ترجمات أدبية

أفْصَاحُ مُهرِّجْ

عامر كامل السامرائيللشاعر المجري: كاروي بَاري

ترجمها عن المجرية: عامر كامل السامرائي

***

كنتُ شجرةَ تُفاح

كنتُ ثعباناً

برقعاً يتنفس فوق جسد محبوبتي

كنتُ وردةَ خشخاش

تَنَصَّلَتْ من الحقلِ

مخدوشة بالنور

ريحاً فُوضَت لتصغي

إلى بوح قطرة دم،

*

الجمرُ يَشْخرُ رَماداً،

يَحلمُ بي تواً،

بشعري الذابل، بكلماتي، بيدي

يَرى الغيوم تتناثر فوق راحتي مطراً

طحنته رَّحَى السماء العالية،

بأيامي التي تحلق بها أكناف الطيورإلى السماءِ،

*

في وهج الأضواء الساطعة، يَرى مخاوفي ،

من بين حلقات ضوء اصطدام الصَّنْج،

يحلمُ بدخان ٍ ينبعث من مساماتِ وجهي الموسوم

يا إلهي، أما زِلتِ تعرفيني؟

أوتار- رماد نارٍ خبَتَ أجيجها

يدوزنها سموه، الذي تُمَشطينَ بأهدابكِ،

بين عتمة خصلاته أشعة بدر راسخات ؟

جماح مُنْتَحِرة تنجرف على الرمل الأبيض

زعانف - قوس قزح أتسمعين خفقاتها ؟

إنصَتي لجلبة  قدومي، أُطِلُ من الساحِل،

بعَمَارَة مهرج مدججة بالأجراس

بجرح في القفا نكأته أبتسامة،

ما عاد يُسمَعُ صريف انياب الطباشير

على لوحة التقويم،

عبثاً غمزعيون عُرف - الحراب، في بريقٍ مهجور،

 ما عادت تُسحَبُ خطوط - حديد فوق الأنهرِ: جسوراً،

ضِّرَامٌ توزع أوامراً- مدخونة، موتى يبعثون

ما عاد لأقصى الأرض المحروثة طماها الأسود

وصفعة يدي للهواء،

بقايا من غضبي.

 

...............................

نبذة عن حياة الشاعر:

ولد الشاعر كاروي بَاري عام 1952 في قرية جبلية صغيرة في مقاطعة بورشود، تدعى بوك ارانيوش، في عائلة غجرية يبلغ عدد أولادها سبعة أولاد كان كاروي خامسهم.

بعد إنهاء مرحلة الدراسة الأبتدائية إلتحق بالمدرسة الثانوية في مدينة ميشكولتس، ومن ثم درس في معهد الفنون المسرحية في ديبريتسن. وبعد التخرج درس الآداب في جامعة كوشوت لايوش.

كان لا يزال طالباً في المدرسة الثانوية عندما نٌشرت له أول مجموعة شعرية والتي لاقت نجاحاً عاصفاً بحيث طبعت مرتين على التوالي. ولكن لسوء الحظ تم سحب مجموعته من الأسواق بسبب محتواها السياسي في منتصف السبعينيات، وسجن على أثرها في واحد من أشد السجون حراسة في المجر، يدعى (نجمة سَكَد). بعد إطلاق سراحه تم تهميشه في المجتمع الأدبي لسنوات.

كان شاعراً ورساماً تشكيلياً ومترجماً للشعر المعاصر. كتب عن الفولكلور والتقاليد الغنائية والقصيدة الملحمية الشعبية الغجرية. عرضت لوحاته الفنية لأول مرة في معرض بمدينة غودولو بالقرب من العاصمة، وفي وقت لاحق، عرضت في العاصمة بودابست وفي مدينة ديبريتسن ومدينة سَكَد وباريس وبرلين وستراسبورغ.

تنشر قصائده بانتظام في عدة لغات اجنبية وفي العديد من المجلات والمختارات الشعرية الأجنبية. نشرت أعماله أيضاً في طبعات خاصة مستقلة في إيطاليا ومن قبل جامعة بولونيا، وفي فرنسا، ومؤسسة روتردام الهولندية كما طبعت مجموعاته باللغة الإنجليزية في سانفرنسسكو والألمانية في برلين. وتم ترجمة ونشر بعض من قصائده إلى اللغة العربية مع مجموعة من الشعراء المجريين في مجلة (إبداعات عالمية) عام 2005 والتي تصدر عن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي.

أعماله الشعرية:

فوق وجوه الموتى 1970

نيران منسية 1973

كتاب البكم 1983

ينطلق الساحر ليتمشى (قصائد مختارة وأخرى جديدة) 1985

21 قصيدة 1992

الحلي لمرادف الكلمات 1994

الصمت 2017

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب.

سقطت سهواً كلمة شَعرِه من الجملة التالية:

الذي تُمَشطينَ بأهدابكِ،
بين عتمة خصلات شَعرِهِ
أشعة بدر راسخات؟

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الأديب المبدع والمترجم القدير /
عامر السامرائي

شكرا لك على مسعاك وجهودك المتواصلة الرائعة بتعريفنا بالشاعر المجري الكبير - كاروي باري - من خلال هذه الترجمات الجميلة.
هذا النص باذخ بالصور الجمالية التي أجدت بترجمتها للعربية مثل هذه الصورة التي أعجبتني :
(( الجمر يشخر رمادا )) .

كنت أتمنى وأفضل أن تترجم عنوان النص:
A bohóc testamentuma
وصية مهرج
وليس : إفصاح مهرج
لأن الكلمة : testament
تعني : وصية
ومن معانيها طبعا : عهد وميثاق
وهي نفسها التي نستخدمها حين نشير للعهد القديم والعهد الجديد : أي التوراة والإنجيل.
والشيء المتعلق بوصية أو معين بوصية نقول عنه :
testamentary
والشخص الموصي أو تارك الوصية نقول عنه :
testator

لذلك أتمنى وأفضل أن تبدل عنوان النص :
من (( إفصاح مهرج ))
إلى (( وصية مهرج ))
ربما هناك سبب أجهله دعاك لترجمة كلمة - testamentuma - بإفصاح وليس وصية أرجو أن توضحه لي إن رغبت في ذلك.

دمت بخير وبألق وإبداع دائم.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز والشاعر الجميل والمترجم حسين السوداني

جزيل الشكر والأمتنان على متابعاتك وتعليقاتك المفيدة.

أقول وكأنك تقرأ مسودات ترجمة القصيدة، فقد ترجمت عنوانها (وصية مهرج) منذ أن وقعت عليه عيني وهكذا ابقيته إلى يوم مراجعتي الأخيرة للنص قبل نشره هنا، حينها قررت تغير كلمة (وصية) إلى (إفصاح). والسبب يتعلق بالنص نفسه فلو تسنى لك أن تتطلع على النص الأصلي بلغته الأم فلربما ستتفق معي على هذا التغيير. فالقصيدة التي حاولت جاهداً أبقاء صورتها الأصلية عبارة عن أفصاح الشاعرعن حاله يوم كان شاباً (هذا في بداية القصيدة) ومن ثم ينتقل إلى الحاضر فيبين لنا ويكشف عن حاله اليوم وكيف أخذت منه السنين وكيف شاب شعره وعن حزنه وأسفه لما آلَ إليه، وهذا بالضبط ما نسميه بالعربية (الأفصاح). ولو أبقيت على كلمة (وصية) لتبادر فوراً إلى ذهن القارئ العربي (صورة رجل شارف على الموت). والشاعر هنا لا يريد أن يترك لنا ولا لمحبوبته وصية عاشق مشارف على الموت، بل لا زال حياً ولكنه قد بلغ من الكبر عتيا. وهو يريد أن يقول: خذوا مني هذا العهد (أن بقاء الحال من المحال)، وأفصح لكم عما آلَ إليه حالي ولكني لازلت حيا.

ولعبقرية الشاعر كاروي وحسه المرهف أستخدم كلمة Testament ليعطي عنواناً مزدوج المفهوم، فالوصية كما في اللغة العربية سميت (وصيةً) لاتصالها بأمر يخص الميت ( والميت هنا هو شبابه الذي مضى) فماذا يخلف الجمر غير الرماد؟ وقد عبر عنها كاروي بأجمل صورها عندما قال: الجمر يشخر رماداً، فيمثل الجمر كالنائم (والنائم كالميت) ويشخر ذلك الجمر رماداً.

لذلك وجدت كلمة (وصية) لا تعبر عن هذا التصريح الواضح عما آلَت إليه حالته رغم معرفتي التامة لمعنى كلمة Testament فهي حتى باللغة المجرية تعني وصية أيضاً كونها كلمة لاهوتية لا يُختَلف عليها في جميع اللغات، وهي تعني باللغة العربية ما أَوْصَيْتَ به، وهذا ما عهده الأنبياء إلى الناس في أحاديثهم أو ما جاء به الوحي على ألسنتهم مثلما جاء في الوصايا العشر في التوراة، و كما جاء في القرآن قوله تعالى: (ولا تَقْتُلوا النفسَ التي حرَّم اللهُ إِلا بالحقّ ذلكم وَصَّاكم به). والأمثلة والأحاديث في هذا عندنا بالعربية كثيرة.
ولا يختلف المعنى كثيراً في ترجمة العهد القديم والجديد فقد جاءت ترجمته هكذا لأنه مجموعة من الوصايا، فكلمة أوْصاهُ ووصَّاهُ تعني عَهِدَ إليه.

أريد أن أقول في نهاية المطاف بأننا كمترجمين تقع علينا مسؤولية كبيرة في إيصال الصورة الحقيقية لمخيلة القارئ العربي وهذا يحتم علينا في بعض الأحيان التصرف بالنص تصرفاً لا يخل بالمعنى وإنما يعكس رونقه وجماله الحقيقي، وأرجو أنني قد وفقت بذلك.

وأشكرك جزيل الشكر مرة أخرى لأنك تحثني دائماً على البحث وراء المعاني واستخلاص المفيد منها.

ودمت بخير وعافية ولنا لقاء ان شاء الله

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي المترجم. المبدع.

عامر السامرّائي

ترجمةٌ بديعةٌ. لقصيدةٍ. بديعة.

اتفق مع. العزيز حسين. حوْلَ ترجمة العنوان.

وصيّة. مُهرّج. أو شهادة مُهرّج

ملاحظة نحويّة بسيطة :

يا إلهي، أما زِلتِ تعرفيني . الأصح :

تعرفينني. ( حيث لا توجد اداة جزم. تستدعي

حذف نون الوقاية )

دُمْتَ. مُبدعاً

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ والشاعر المتألق الأخ مصطفى علي

جزيل الشكر والأمتناق على تصويبك الجميل، وسأنتبه لهذه بالمستقبل إن شاء الله.

أما عن عنوان القصيدة فقد أوضحت إشكاليته للأخ الشاعر والمترجم حسين السوداني، لكن أقول لك الحقيقة فلم تخطر ببالي كلمة (شهادة)، غير أنني الآن أميل إليها أكثر من كلمة (الوصية)، فالشهادة إخْبار بما حدث وشاهَدَه في الماضي وأيضاً بما آلَ إليه حاله. ومن قوله عز وجلّ: إِنا أَرسلناك شاهداً؛ أَي على أُمتك بالإِبْلاغ والرسالة، وقيل: مُبَيِّناً.

فهذه أظنها الأبلغ في القول.

ودمت بخير وعافية وتألق مستمر

This comment was minimized by the moderator on the site

تصويب: -

عذراً من الأستاذ والشاعر الجميل مصطفى علي فقد جاء في ردي كلمة (والأمتناق ) وأقصد الأمتنان.

مع خالص حبي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4622 المصادف: 2019-05-02 08:30:20