 ترجمات أدبية

شؤون صغيرة (ميكانيكا شعبية)

نور محمد يوسفقصة: ريموند كارفر

ترجمة: نور محمد يوسف

مراجعة: محمد عبد الكريم يوسف

***

في وقت مبكر من ذلك اليوم، تغير الطقس وبدأت الثلوج في الذوبان في المياه القذرة. كانت خيوطه تهبط من النافذة الصغيرة العالية التي تطل على الفناء الخلفي. كانت السيارات تزدحم بالشارع في الخارج، والظلام بدأ يحلّ. ولكن كان الظلام يحل في الداخل أيضًا.

كان في غرفة النوم وهو يحشو الملابس في حقيبة عندما جاءت إلى الباب.

أنا سعيدة لأنك ترحل! أنا سعيدة لأنك ترحل! قالت. هل تسمعني؟

تابع وضع الأشياء داخل الحقيبة.

يا ابن الكلب ! أنا سعيدة للغاية لأنك ترحل! ثم بدأت في البكاء. لا تستطيع حتى أن تنظر في وجهي، أليس كذلك؟

ثم لاحظت صورة الطفل على السرير والتقطتها.

نظر إليها وهي تمسح دموع عينيها وتحدق به قبل أن تعود وتذهب إلى غرفة المعيشة.

قال لها: أعيدي لي تلك الصورة.

أجابته قائلة:  فقط خذ الأشياء الخاصة بك واخرج من هنا.

لم يجبها. أقفل الحقيبة وارتدى معطفه  ثم،ظر في أرجاء غرفة النوم قبل أن يطفئ النور و خرج إلى غرفة المعيشة.

وقفت في الممر المؤدي إلى المطبخ الصغير، ممسكة بالطفل.

قال لها: أريد الطفل .

أجابته قائلة : هل أنت مجنون؟

لا لست مجنونا ، لكنني أريد الطفل. سأطلب من شخص أن يأتي ليأخذ أشياءه.

أجابته قائلة:  إنك لن تلمس هذا الطفل. بدأ الطفل في البكاء فأزاحت البطانية من حول رأسه.

قالت وهي تنظر للطفل: أوه .

تحرك باتجاهها.

قالت له: كرمى لله . ثم رجعت خطوة إلى الوراء داخل المطبخ.

أريد الطفل.

اخرج من هنا!

استدارت وحاولت أن تضع الطفل في زاوية خلف الموقد.

لكنه تقدم ووصل إلى الزاوية خلف الموقد وشد الطفل بيديه بقوة.

قال لها: أبعدي يديك عنه .

أجابته باكية:  ابتعد عنه ! ابتعد عنه !

بدأ الطفل الذي احمرّ وجهه بالصراخ . وخلال الشجار أوقعا أصيص الزهور المعلق خلف الموقد . حشرها على الحائط  محاولا فك قبضتها عن الطفل. ثم أمسك الطفل بقبضته وشده بأقصى ما يستطيع.

قال لها:  ابتعدي عنه .

أجابته قائلة: لا . أنت تؤذي الطفل .

قال لها:  أنا لا أؤذي الطفل.

لم يدخل،افذة المطبخ أي ضوء.  وكان وسط العتمة يحاول بيد واحدة أن يفك يديها القابضتين بينما يمسك الطفل الذي يصرخ باليد الأخرى تحت ذراعه،احية الكتف.

شعرت أن أصابعها بدأت تُجْبَرُ أن تفتح . وشعرت أن الطفل يذهب منها .

صرخت وهي ترخي يديها: لا!

قالت إنها سوف تحصل عليه، على الطفل .أمسكت بزراع الطفل الأخرى . أمسكت الطفل من معصمه وانحنت متكئة،حو الوراء .

لكنه لم يستسلم . شعر أن الطفل ينزلق من يديه فسحبه،حو الخلف بقوة شديدة .

وحسمت المسألة بهذه الطريقة .

 

............

العنوان الأصلي للقصة :

Little Things (Popular Mechanics)  , Raymond Carver , 1981

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

https://www.alaalem.com/?aa=news&;id22=54633
ايضا نشرت في ثقافية العالم المطبوعة. عدد الاحد غدا،

مصطفى محمد مدير التحرير في العالم
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكرك من قلبي استاذ مصطفى...ويشرفني ان اكون احد كتاب مجلتكم...محبتي

نور محمد يوسف
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة والمترجمة المتألقة نور مجمد يوسف

قبل أن أدون ملاحظاتي حول ترجمة هذا النص حاولت قراءة بعض من ترجماتك المنشورة هنا على صفحة المثقف لكي أستطيع أن أكون فكرة شاملة عن طبيعة فهمك للنص قبل البدء بترجمته، ولكنني بعد قراءة نصين آثرت أن أكتب عن هذا النص بالذات دون الأشارة إلي النصوص الأخرى.

النص كما يبدو لي سهل الفهم ولكن في كثير من الأحيان يقع المترجم في إشكالية فهم المقصود في بعض الجمل التي يعبر عنها الكاتب بسليقته المعتادة فالقارئ الإنكليزي والأوروبي بشكل عام يفهم ويستطيع أن يتصور الحدث الذي يعبر عنه الكاتب في القصة، ولكن المترجم العربي الذي يعيش في بلد ربما صحراوي لم يرى في حياته الثلج عندما يذوب كيف يتحول إلى ماء آسن. وهذا ما جاء في بداية النص.

the snow was melting into dirty water

لو كنت مكانك لترجمته كالتالي: "في وقت مبكر من ذلك اليوم، تغير الطقس وبدأ الثلج يتحول إلى ماء مُوْحِل". وهذا ما أراد إيصاله الكاتب لمخيلة القارئ. فجملة "melting into dirty water" لا تعني "الذوبان في المياه القذرة".

أما جملة : "Streaks of it ran down from the little shoulder-high window that faced the backyard."
فجاءت ترجمتك كالتالي : (كانت خيوطه تهبط من النافذة الصغيرة العالية التي تطل على الفناء الخلفي).
كنت سأترجمه هكذا: (شرائط منه كانت تسيل من على الكتف الصغيرة للنافذة العليا التي تطل على الفناء الخلفي). فكلمة "shoulder" تعني كتف الشباك وهو عادة يكون أمام النافذة من الخارج أو فوقها كما هو في بلادنا العربية أو في الداخل. ويمكن إبداله بكلمة عتبة أو دكة ولو أنني أفضل ابقاء كلمة كتف النافذة فهو تعبير حقاً جميل.

في الجملة "Cars slushed by on the street outside" جاءت ترجمتك : (كانت السيارات تزدحم بالشارع في الخارج). ولا أدري أين كلمة (تزدحم) في الجملة فكلمة slush تعني الثلج نصف ذائب ويسمى بالعربية الردغ أو تستطيعين أن تبدليها بالوحل أو الطين فتكون الجملة كالتالي ( وقد تلطخت بالوحل السيارات الواقفة في الشارع) وبدأ الظلام يحل في الخارج، كما راح يحل في الغرفة أيضاً.
ملاحظة وإن لم يأتي ذكر الغرفة في الجملة ولكن هي المقصودة فأحداث القصة تدور في الغرفة وداخل البيت أو الشقة، واضافتها بالترجمة لا تخل بالنص وإنما تمنح القارئ العربي صورة توضيحية ومقدمة لمكان الحدث.

في ترجمتك تقولين : (والظلام بدأ يحلّ. ولكن كان الظلام يحل في الداخل أيضًا.)

الجملة التالية : "He was in the bedroom pushing clothes into a suitcase when she came to the door."
جاءت ترجمتك هكذا : (كان في غرفة النوم وهو يحشو الملابس في حقيبة عندما جاءت إلى الباب.)
بالحقيقة هو لم يكن يحشو الملابس، وإنما كان يدفع أو يقحم أو يدخل الملابس في الحقيبة، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن يحشوها.

فيمكن أن نقول: (عندما توقفت عند باب غرفة النوم كان هو يدفع بملابسه في الحقيبة)
أو إذا استهجنتي هذه الترجمة التي فيها تقديم وتأخير فتستطيعين ابقاء ترتيبها فتكون كالتالي: (كان في غرفة النوم يدفع بملابسه في الحقيقة عندما اقتربت من الباب).

التالي : "He kept on putting his things into the suitcase." ترجمتك تقول : (تابع وضع الأشياء داخل الحقيبة.)

علماً أن كلمة "his things" واضحة تماماً وتعني أشياءه فيمكننا ترجمة الجملة كالتالي : (بينما تابع هو وضع أشياءه في الحقيبة).

جملة : "!****Son of" لا تعني كما قلتي ( يا ابن الكلب) وإنما ترفع الكاتب عن كتابة ما بعدها ووضع بدلها خمسة نجوم هي عدد أحرف الكلمو التي حذفها وتعني بالعربية ـ ( يا إبن العاهرة). فكان الأحرى بك ان تتكركيها منقطة كما جاءت في النص بدل استخدام كلمة (كلب) فهذه الكلمة لا تستخدم عادة إلا عند العرب. والكلب عند العرب يوصف بالوفاء وهي صفة محمودة.

عزيزتي نور لا اريد أن أطيل هنا فهناك أخطاء كثيرة في ترجمتك لهذا النص وللأسف لا يسعني الوقت في أن احصيها كلها، وإذا وجدت متسعاً من الوقت فسأعيد ترجمة النص كاملاً وتستطيعين عندها المقارنة، فكلنا نستفيد.

اقدر جهدك واختيارك الجميل لهذا النص المثير للجدل، وبنفس الوقت أنصحك في إعادة ترجمته بتأن ولا ضير من إستخدام القواميس سواء الإنكليزية أو العربية فاستخدامها لا يعيب قدرة المترجم. ولكن ابتعدي عن استخدام كوكل في الترجمة.

ودمتي بخير

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اقدر عاليا قراءتك الجميلة للترجمة واحترم جدا اقتراحاتك التي سادرسها بعناية...واود أن انوه أن لا شيء مطلق في الترجمة...ولهذا السبب سمي المترجم خائنا...وعلينا في الترجمة مراعاة الشأن الثقافي..اما بشأن عبارة "ابن الكلب" فهي مذكورة صراحة غي العديد من النصوص الأصلية للقاص وهي مألوفة في البلاد العربية (الشرق الأوسط) اكثر من" ابن العاهرة".
اشكر اهتمامك واقدره عاليا...الحياة قيمة تشاركية نحترمها كثيرا...

مودتي لك استاذ عامر.

نور محمد يوسف
This comment was minimized by the moderator on the site

عذراً عزيزتي نور لم أفهم بالضبط ماذا تقصدين ب "لا شئ مطلق في الترجمة"؟

كذلك لم أفهم من الذي سمى المترجم خائناً. ربما يكون المترجم خائناً إذا كانت رغبته في الترجمة أكبر من مؤهلاته اللغوية في كلتا اللغتين التي يترجم عنها ولغته الأم. وأنا تماماً ضد تسمية المترجم بالخائن. الترجمة مسؤولية وأمانه والمترجم مؤتمن على ما يقوم بترجمته. النص في غير موطنه مثل اليتيم، وعلى المترجم أن يعطي هذا اليتيم حقه لكي يشعر من يتلقاه إنه بين أهله.

أما عن جملة " إبن الكلب" فربما استخدمها الكاتب في نصوص أخرى ولكن في هذا النص فلا. ولو كان يقصد كذلك لكتبها صريحة واضحة. أما في هذا النص فهو يقصد "Son of bitch". ولذلك استخدم التنقيط.

وكل عام وانت بخير

عامر كامل السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4652 المصادف: 2019-06-01 08:33:28