 ترجمات أدبية

عن موضوع الشعر

عادل صالح الزبيديبقلم: و. س. ميروين

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 ***

إنني لا افهم العالم يا أبي.

جنب بركة الطاحونة في نهاية البستان

ثمة رجل يجثم مصغيا

الى الدولاب الذي يدور في التيار،

إلا انه ليس هناك دولاب يدور.

*

يجلس في نهاية آذار،

الا انه يجلس أيضا في نهاية البستان؛

يداه في جيوبه. ليس الرجاء

ما هو منكب عليه، ولا الأمس

ما هو مصغ اليه. انه دولاب يدور.

*

حين أتكلم يا أبي،

فالعالم هو ما يتوجب عليّ ذكره,

انه لا يحرك قدميه ولا حتى يرفع رأسه بالقدر نفسه

خوفا من أن يشوش على الصوت الذي يسمعه

مثل ألم دونما صرخة، في المكان الذي يصغي منه.

*

لا اعتقد أنني مولع يا أبي

بالطريقة التي دائما ما يهيئ نفسه فيها

للإصغاء قبل أن يصغي.

انها غير متكافئة يا أبي،

مثل السبب الذي يدور به الدولاب، ولو انه ليس هناك دولاب.

*

أتكلم عنه يا أبي،

لأنه هناك ويداه في جيوبه،

عند نهاية البستان

يصغي الى الدولاب الدائر الذي ليس هناك،

إلا ان العالم يا أبي، هو ما لا افهمه.

 

......................

و. س. ميروين (1927-2019) شاعر أميركي من مواليد مدينة نيويورك؛ تلقى تعليمه في جامعة برنستون حيث درس لغات الرومانس التي جعلت منه فيما بعد مترجما بارعا للشعر اللاتيني والاسباني والفرنسي. سافر الى فرنسا واسبانيا وانكلترة ليستقر في لندن خلال الخمسينات وليعمل في الترجمة. عند عودته إلى أميركا أصدر أولى مجموعاته الشعرية بعنوان (قناع للإله جانوس) التي اختارها الشاعر و. هـ اودن لتفوز بجائزة جامعة ييل للشعراء الشباب عام 1952 مثنيا في مقدمته لها على براعة الشاعر الشاب الفنية واللغوية. في العقد التالي بدأ ميروين بنشر مجاميع شعرية بشكل منتظم يظهر فيها تأثير الشاعرين والاس ستيفنز وروبرت غريفز فضلا عن المدرسة الصورية وتتناول موضوعات أسطورية ورمزية متنوعة. في عام 1960 أصدر مجموعة بعنوان (السكارى في الأتون) يظهر فيها تغير في الموضوعات ونزوع متزايد نحو الذاتية والشخصانية فتميز شعره خلال الستينات بجرأة التجريب في الأوزان والشكل الشعري والسردية غير المباشرة وقد بين ذلك في مقال له بعنوان (الشكل المفتوح) عام 1969 . تعد مجموعتاه (القمل) 1967 و(حاملو السلالم) 1970 (فازت هذه الأخيرة بجائزة البوليتزر) أفضل مجموعاته الشعرية وأبعدها تأثيرا. تميل مجموعاته الأخيرة إلى تناول بعض موضوعاته القديمة بأساليب جديدة وتتميز بمزيد من التكثيف الصوري والحلمية وتمجيد العالم الطبيعي. له أعمال عديدة في الشعر والنثر والترجمة وفازت أعماله بالعديد من الجوائز.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (9)

This comment was minimized by the moderator on the site

لا بد ان ميروين من اهم شعراء الانطباعية الاميركيين الذين رحلوا مؤخرا. و سبقه الشاعر السريالي المعارض جون أشبري.
و ما بين الانطباعية و السريالية اختلاف كبير في الموضوع و الصياغة.
و قد عرف المترجم كيف ينقل افكار ميروين لتبدو انطباعياته عادية و مفهومة و بلا انحرافات عن الخط العام.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

ميروين من الشعراء الذين يصعب تصنيف أعمالهم ووضع توصيفات لها تحت معايير محددة ووفق مصطلحات معينة، وقد يكون ذلك سبب وصفك إياه بالانطباعية كنقيض للسريالية فهذا مصطلح يتميز بالسيولة والمطاطية. ميروين شاعر حير النقاد كثيرا لأنه يتغير ويغير طريقته وأسلوبه مع كل مجموعة من بين مجموعاته التي أصدرها على مدى خمسة عقود من سيرته الشعرية.

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
سرد مدهش في رؤيته الفكرية تجاه الكون والحياة . حقاً ان للشعر طقوس واجواء ومناخ خاص , في استنزاف قريحة الذهن . قد يرى ما لم نراه نحن . لان القصيدة ليس سهلة الولادة , وانما تحتاج الى مخاض عسير , ليخرج الوليد , سالماً ومعافى . فلا غرابة بهذه التساؤلات الابن لابيه. ان حالة التأمل تخلق الانطباع والاستنتاج والاستقراء . بما يملك الكون من اشياء غريبة , تكتنفها تساؤل الذهن في مجرياتها ومغيراتها المتبدلة .
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

ما يفسر الكثير من عنصر الدهشة في شعر ميروين هو معالجته اللغوية لرؤيته تجاه الكون والحياة. يفسر ذلك أيضا موقفه من اللغة: انه يراها عاجزة عن تحقيق "الكلية" في رؤيتنا للكون والأشياء وموقع الانسان بينها وبالتالي فالإنسان عاجز عن ادراك ذلك بسبب عجز اللغة، ويعزو عجز اللغة هذا الى كونها تميل اكثر الى "التقسيم" و "التخصيص" كما يعبر في احدى مقالاته.
دمت بخير وابداع أستاذ جمعة...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أتكلم عنه يا أبي،
لأنه هناك ويداه في جيوبه،
عند نهاية البستان
يصغي الى الدولاب الدائر الذي ليس هناك،
إلا ان العالم يا أبي، هو ما لا افهمه.

صياد الفرائد الأستاذ عادل صالح
ودّاً ودّا

عنوان القصيدة ذو دلالة في هذه القصيدة ,
هذا شعرٌ لا يميل الى نبرة البوح العاطفي العالية ولا الى المبالغات والحماسة والهتاف
وبالتالي فهو بعيد عن الخطابة والمنبرية , بعيد عن التحدّث بلسان طائفة أو قومية , هذا شعر
غير عربي , هذا شعر يخاطب قارئاً ذا ذهنية غربية وفي الشعر العربي الحديث هناك بعض
الشعراء قد انتقلوا الى هذا الخطاب الشعري الحديث ولكن جمهور هذا الشعر محصور بالنخبة .
باختصار : هذا شعرٌ لا يعلو على شعريته خطابٌ آخر وهذا ما أراد الشاعر الإشارة اليه
بشكل شعري : تلميحاً , ثم ان القصيدة درسٌ في تلقّي الشعر بعيداً عن أية سذاجة تعليمية .
هذا شعرٌ يختلف عن شعرنا العربي ولهذا نحتفي بترجمته فهو مثال نتعلم منه كيف
نجترح الشعرية من النثر والعابر والحوار اليومي والإشارة والتلميح وتداخل الأبعاد .
شكراً على الإختيار وشكراً على الترجمة يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الناقد جمال مصطفى
تحية الود والاعتزاز
لعمق قراءاتك ودقة تحليلاتك...
لا يمكن للشعر الجيد الا ان يكون عابرا للطائفة والقومية وبعيدا عن الخطابة والمنبرية...
دمت مبدعا كبيرا...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير د. عادل صالح الزبيدي

مودتي
قصيدة فخمة البناء.. دقيقة الصور.. عميقة الأفكار.. تهبط الينا
وكلنا آذان زوايا تقاطعها... وانبهارا في موانئ معانيها..
مصفاة في الرشد.. وموزونة في الكهانة.. كخوخة في تمام نضجها..
وشذا نكهتها..

كما كان للترجمة الريانة بعدا اخر .. فجاءت صقيلة كالمرايا..
ومطبوعة بسماد الرفعة..

خالص التمنيات بالصحة والابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المرهف طارق الحلفي
تحية ود واعتزاز
كم يغبطني ان تنال ترجماتي رضا قراء نوعيين ذويي باع طويل في الابداع وفنون الكلم.
دمت شاعرا مبهرا...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة رائعة من حيث مبدأي الصورية والمعلوماتية التي بينها الشاعر في القصيدة. اختار الشاعر الفتى والاب في هذه القصيدة ليعبر عن حقيقة العالم باوضح الصور. فعلاقة الفتى والاب علاقة صادقة مبنية على اساس الصدق فكل مارأى الفتى في هذه الطبيعة قام بإخباره لابيه بإعتباره انه مثله الاعلى في هذا العالم الغير معروف.

تحياتي ...

Abbas Al-atabi
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4668 المصادف: 2019-06-17 09:56:10