 ترجمات أدبية

ما قالت الطبيعة للإنسان

محمد صالح الغريسيشعر : لويز آكرمان

تعريب : محمد الصالح الغريسي

***

في قمّة انتشائك بكبرياء لا يعرف الحدودـ

مبهورا ببريق عقلك الضيّق،

صرخت أيّها الإنسان فيّ: » استريحي أيَّتُهَا الطّبيعة !

انتهى عملك: ها أنا قد  وُلدت « !

ما الأمر ! أ عندما تكون المساحة والزّمن في صالحها،

عندما تكون المادّة متوفّرة في متناول أناملها الخلاّقةـ

سوف تتوقّف، العاملة الخالدة،

و هي في نشوة كدّها؟

أأنت من ستكونين حدودي الأخيرة؟

إنّ الذرّة الإنسانيّة يمكنها مستقبلا، أن تعيق انطلاقي؟  

**

لأجل هذه المآسي المختصرة

 سيمتدّ جهدي المتواصل؟

 

لا، لست أنت هدفي، لا، لست حدّي،

و ها أنا أفكّر في خلقك، كي أجتازك؛

أنا لم آت من أعماق الأبديّة المملّة.   

فقط لأتوصّل في النّهاية إلى عدمك.

**

أفلا تراني إذن، أنجز بيدي هذا الكمّ الهائل من الأعمال

 دون عناء ولا فتور؟

أندفع بآمالي وأحلامي،

أسلك ألف طريق، إلى أجل غير مسمى،

أنادي متأنّية تارة، ومتعجّلة تارة أخرى،

أواصل، حتّى في منعرجاتي،

تصميمي على الشّكل، على الحياة، وحتّى على التّفكير،

المادة المبعثرة في صدري؟

آخذ نَفَسِي !  إنّها صرختي الّتي لا مناص منها،

و الّتي لا أستطيع مقاومتها.

كي أخلق الكون، لم يكن بوسعي إلاّ أن ألقيه؛

فتحزن لذلك الذرّة في مدارها غير المرئيّ،

فما يكون من الكوكب إلاّ أن يأخذ في الانجذاب.

**

الحركة الأبديّة، ليست سوى اندفاع الأشياء

نحو المثاليّ المقدّس الّذي يتراءى لرغباتي؛

فأتبعه دون أن أمسك به،

في خطّ السّير التّصاعديّ لمراحل تشكّلي؛

أطلبه من السّماء، من موجة الصّوت، من الهواء الّذي لا تمسكه الأصابع،

من العناصر المشوّشة، من الشّموس اللامعة؛

فإن أفلت منّي أو قاوم نهمي للعناق، فسآخذه من يَدَيِ الزّمن.

**

حين تتراكم عندي المواليد والجنائز،

حين أنشئ أو أحطّم بضراوة،

فما الّذي أفعله غير إعداد رحمي لهذه الولادة العظيمة؟

**

النقطة الّتي تتوقّف عندها خطواتي، هي الّتي تتوقّف عندها أعمالي!

 أعيد الكرّة دائما، ودائما أنطلق من جديد.

لكنّي لا أتوقّف عن الإنجاب، ولا أفتر.

من أجل متعة الإبادة.

**

لقد مارست دور الأمّ السيئة منذ زمن طويل.

لقد وأدت الكثير، وأعدمت الكثير، أنا الأم الّتي في واقع الأمر، تحبّ بلا حدود

طفلا واحدا لم ير النّور.

**

متى يتسنّى لي في النّهاية وأنا مضطربة ومرتعشة،

 أن أفتح ذراعيّ بجنون لابن،

 هو واحد من أمانيّ الّتي طالما انتظرتها

بعد أعمال كثيرة ، وتجارب عديدة كلّلت بالجحود؟

**

من زمن بعيد، وبثقة عالية!

حملت بهذا الابن، كنت أحسّ به وهو يتحرّك بين جنبيّ.

والحبّ الخامد في داخلي، الحبّ الّذي كنت أكبته،

لم يكن ينتظر سواه لكي ينفجر.

**

فليظهر إلى وضح النّهار، والمربّية تهذي،

سأترك نظراته تخترق ثَدْيِي.

- لكنّ وشاحا يحجبك.

فأجدني، للأسف ! أمزّقه:

أن أكتشف نفسي، يعني أنّني أستسلم.

**

 ها هو ذا يضع قوانين العبوديّة، وها هي المفاجأة قد بدت في عينيه،

و قَدْ أَذْعَنَتِ الْقُوَّةُ.

في النّهاية، بصوته وعن طواعية منه.

سوف تبوح منابع الحياة بموجتها المقدّسة، ، وقد تمّ اكتشافها ،

**

إنّه ليفلت منك في اندفاعه الرّائع، يا أيّتها المادّة!

و لا بدّ ليده أن تقطع حلقات البرونز !

و لسوف أرى كائنا حرّا ذا سيادة، يحلّق في ضيائه.

**

أين ستكون وقتها، أنت يا أيّها الكائن يا من ولدت للتوّ،

أو من سيولد لاحقا، يا أيّها الجمهور.. يا أيّها السّرب الّذي

يصاب فجأة بدوار الوجود، فاخرجوا من رحمي جماعات؟

**

سوف تختلط عليكم العصور وتلفّكم في الموت.. في النّسيان؛

تحت أمواجها المظلمة،

و قد صَنَعَتْ لِلْأَجْنَاسِ القادمة مَهْدًا،

من أوحالكم المتكدّسة.

**

أنتَ بالذّات، يا من تعتقد أنَّك العرش،

 وأنّك ذروة الْمَعْلَمِ الإلهيّ الّذي لم يكتمل أبدا،

الإنسان الّذي لم يكن في الحقيقة، سوى تصميم غير كامل

لتحفة حَلْمْتُ بِهَا،

**

كان لا بدّ لك أنت أيضا، أن تموت في ساعتك المحدّدة.

للأسف ! لطالما اغتاظ كبرياؤك وتألّم،

و سوف لن تكونَ في يديَّ الخلاّقتين، سوي طين

ليعجن من جديد.

***

لويز آكرمان 

.................................

 

La nature à l'homme

Louise Ackermann (1813-1890(

Recueil : Poésies philosophiques (1871(.

***

Dans tout l'enivrement d'un orgueil sans mesure,

Ébloui des lueurs de ton esprit borné,

Homme, tu m'as crié : « Repose-toi, Nature !

Ton œuvre est close : je suis né ! »

**

Quoi ! lorsqu'elle a l'espace et le temps devant elle,

Quand la matière est là sous son doigt créateur,

Elle s'arrêterait, l'ouvrière immortelle,

Dans l'ivresse de son labeur ?

**

Et c'est toi qui serais mes limites dernières ?

L'atome humain pourrait entraver mon essor ?

C'est à cet abrégé de toutes les misères

Qu'aurait tendu mon long effort ?

**

Non, tu n'es pas mon but, non, tu n'es pas ma borne

À te franchir déjà je songe en te créant ;

Je ne viens pas du fond de l'éternité morne.

Pour n'aboutir qu'à ton néant.

**

Ne me vois-tu donc pas, sans fatigue et sans trêve,

Remplir l'immensité des œuvres de mes mains ?

Vers un terme inconnu, mon espoir et mon rêve,

M'élancer par mille chemins,

 

Appelant, tour à tour patiente ou pressée,

Et jusqu'en mes écarts poursuivant mon dessein,

À la forme, à la vie et même à la pensée

La matière éparse en mon sein ?

**

J'aspire ! C'est mon cri, fatal, irrésistible.

Pour créer l'univers je n'eus qu'à le jeter ;

L'atome s'en émut dans sa sphère invisible,

L'astre se mit à graviter.

**

L'éternel mouvement n'est que l'élan des choses

Vers l'idéal sacré qu'entrevoit mon désir ;

Dans le cours ascendant de mes métamorphoses

Je le poursuis sans le saisir ;

**

Je le demande aux cieux, à l'onde, à l'air fluide,

Aux éléments confus, aux soleils éclatants ;

S'il m'échappe ou résiste à mon étreinte avide,

Je le prendrai des mains du Temps.

**

Quand j'entasse à la fois naissances, funérailles,

Quand je crée ou détruis avec acharnement,

Que fais-je donc, sinon préparer mes entrailles

Pour ce suprême enfantement ?

**

Point d'arrêt à mes pas, point de trêve à ma tâche !

Toujours recommencer et toujours repartir.

Mais je n'engendre pas sans fin et sans relâche

Pour le plaisir d'anéantir.

**

J'ai déjà trop longtemps fait œuvre de marâtre,

J'ai trop enseveli, j'ai trop exterminé,

Moi qui ne suis au fond que la mère idolâtre

D'un seul enfant qui n'est pas né.

**

Quand donc pourrai-je enfin, émue et palpitante,

Après tant de travaux et tant d'essais ingrats,

À ce fils de mes vœux et de ma longue attente

Ouvrir éperdument les bras ?

**

De toute éternité, certitude sublime !

Il est conçu ; mes flancs l'ont senti s'agiter.

L'amour qui couve en moi, l'amour que je comprime

N'attend que Lui pour éclater.

**

Qu'il apparaisse au jour, et, nourrice en délire,

Je laisse dans mon sein ses regards pénétrer.

— Mais un voile te cache. — Eh bien ! je le déchire:

Me découvrir c'est me livrer.

**

Surprise dans ses jeux, la Force est asservie.

Il met les Lois au joug. À sa voix, à son gré,

Découvertes enfin, les sources de la Vie

Vont épancher leur flot sacré.

**

Dans son élan superbe il t'échappe, ô Matière !

Fatalité, sa main rompt tes anneaux d'airain !

Et je verrai planer dans sa propre lumière

Un être libre et souverain.

**

Où serez-vous alors, vous qui venez de naître,

Ou qui naîtrez encore, ô multitude, essaim,

Qui, saisis tout à coup du vertige de l'être,

Sortiez en foule de mon sein ?

**

Dans la mort, dans l'oubli. Sous leurs vagues obscures

Les âges vous auront confondus et roulés,

Ayant fait un berceau pour les races futures

De vos limons accumulés.

**

Toi-même qui te crois la couronne et le faîte

Du monument divin qui n'est point achevé,

Homme, qui n'es au fond que l'ébauche imparfaite

Du chef-d'œuvre que j'ai rêvé,

**

À ton tour, à ton heure, il faut que tu périsses.

Ah ! ton orgueil a beau s'indigner et souffrir,

Tu ne seras jamais dans mes mains créatrices

Que de l'argile à repétrir.

Louise Ackermann.

***

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

كان لا بدّ لك أنت أيضا، أن تموت في ساعتك المحدّدة.

للأسف ! لطالما اغتاظ كبرياؤك وتألّم،

و سوف لن تكونَ في يديَّ الخلاّقتين، سوي طين

ليعجن من جديد.
------------------------------------------ وكانت هذه ملخص هذه الحوارية البالغة الدقة والتاثير فالابن الذي خرج من رحمها ولد غير كامل لكن يا ترى هل كان لغاية لكنه فعلا ابن محير حتى هي احتارت فيه وفي ارضائه ، تحياتي للشاعر والمترجم صديقي العزيز محمد صالح الغريسي اتمنى انك بخير وعافية الترجمة انيقة ورائعة سلمت ذائقتك ايها العزيز

حمودي الكناني
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي و صديقي الأديب القاصّ حمودي الكناني

أسعد الله أوقاتك و ملأها سعادة و بهجة.

شكرا جزيلا على التّواصل و الاهتمام و المتابعة.
يتضمّن النصّ حديث الطّبيعة للإنسان، تقدّم فيه الإنسان هذا المخلوق التّائه في الوجود،
المتقلّب في مواقفه و تصرّفاته، المتمرد على الطّبيعة الّتي أنجبته و حبته بأغلى ما عندها
من خيرات و مباهج. هذه هي صورة الإنسان، الكائن الغريب، كما قدّمتها الشّاعرة ،
مراوحة بين الرّمز أحيانا و التلميح أحيانا و التّصريح أحيانا أخرى في حديث خياليّ
عاملت فيه الطّبيعة معاملة العاقل المفعم بالحكمة و العطاء و الصبرمقابل عقوق هذا الابن
في حقّ أمّ تقلّب في رحمها، و أكل من خيراتها ثمّ تنكّر لها في آخر الأمر .

مع خالص ودّي و تقديري

محمد الصالح الغريسي

محمد الصالح الغريسي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي و صديقي الأديب القاصّ حمودي الكناني

أسعد الله أوقاتك و ملأها سعادة و بهجة.

شكرا جزيلا على التّواصل و الاهتمام و المتابعة.
يتضمّن النصّ حديث الطّبيعة للإنسان، تقدّم فيه الإنسان هذا المخلوق التّائه في الوجود،
المتقلّب في مواقفه و تصرّفاته، المتمرد على الطّبيعة الّتي أنجبته و حبته بأغلى ما عندها
من خيرات و مباهج. هذه هي صورة الإنسان، الكائن الغريب، كما قدّمتها الشّاعرة ،
مراوحة بين الرّمز أحيانا و التلميح أحيانا و التّصريح أحيانا أخرى في حديث خياليّ
عاملت فيه الطّبيعة معاملة العاقل المفعم بالحكمة و العطاء و الصبرمقابل عقوق هذا الابن
في حقّ أمّ تقلّب في رحمها، و أكل من خيراتها ثمّ تنكّر لها في آخر الأمر .

مع خالص ودّي و تقديري

محمد الصالح الغريسي

محمد الصالح الغريسي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب والمترجم القدير
قصيدة رائعة في جدلها الحياتي بهذه الروح الوجدانية الشفافة . التي تتناول قضايا الوجوج والكون والحياة بروح انسانية رقيقة وعذبة في هذا الحوار الموجه الى الاخر , كأنها تضرب ناقوس اليقظة والحقيقة لمعالم الوجود . في محاورتها العديدة الموجهة الى . الطبيعة . الانسان . الميلاد . الام ومعاناتها . العبودية . الموت . وتشير بأن هذه القضايا الحيوية الهامة يتحكم في صيرورتها الانسان , سواء نحو الجمال , او نحو القبح والاساءة . يستخدم سوط العبودية لادامة عرشه . ولكن لابد يوماً ان يواجه الحقيقة , مهما اوغل في العبودية , بأن الموت بالمنصاب له , لابد ان يأتي الموت اليه في ساعة محددة , ويتحول الى طين ليخلق كينونات جديدة ( ياريت الحكام الطغاة يفهموا هذه الحقيقة مهما بطشوا في سبيل الكرسي والعرش , لابد ان يطالهم الموت اجلاً ام عاجلاً ) هذه الحكمة الانسانية تقدمها الشاعر بشفافية حوارية اسانية , بأن العبود ليس خالدة في البقاء , ايضاً يطالها الموت في مصيرها المحتوم . هذهحقيقة الوجود . الموت والميلاد
كان لا بدّ لك أنت أيضا، أن تموت في ساعتك المحدّدة.

للأسف ! لطالما اغتاظ كبرياؤك وتألّم،

و سوف لن تكونَ في يديَّ الخلاّقتين، سوي طين

ليعجن من جديد.
تحياتي ودمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب و النّاقد القدير عبد الله جمعة

سلام الله عليك

شكرا جزيلا على الاهتمام و المتابعة، و على الإضاءة على بعض الجوانب الهامّة في النصّ. يمكن قراءة هذا النصّ من زوايا مختلفة.فبالإضافة إلى الإشكاليّة الوجودية الّتي يطرحها النّصّ : قضيّة الكون و العدم - الولادة و الموت - ثمّة جانب آخر وهو الجانب النّقديّ القيميّ. هذا المولود تمرّدة على أمّه الطبيعة و أنكر فضلها، و أولى اهتمامه للمادّة فعبدها. فخلق لنفسه و بنفسه قانون عبوديّته خلافا لقانون الطبيعة القائم على مبدإ الحريّة.

اقتباس:

ها هو ذا يضع قوانين العبوديّة، وها هي المفاجأة قد بدت في عينيه،

و قَدْ أَذْعَنَتِ الْقُوَّةُ.

في النّهاية، بصوته وعن طواعية منه.

-----

و في خضمّ اهتمامه بالمادّة و تمرّده عليها نسي الإنسان ثنائيّة الكون و العدم - ثنائيّة الحياة و الموت. و أنّ الوجود الإنسانيّ قائم على قانون:
أرحام تدفع و أرض تبلع. بالتّالي فإنّ عقوقه للطّبيعة سيعود عليه حتما بالوبال.

يقول الأديب التّونسي المرحوم محمود المسعدي:

"الأدب مأساة أو لا يكون. مأساة الإنسان يتردّد بين الألوهيّة و الحيوانيّة و تزف به في أودية الوجود عواصف آلام العجز و الشعور بالعجز أمام نفسه."

محمود المسعدي.

و قد تجسّدت مأساة الإنسان الوجوديّة في كثير من الأعمال الأدبيّة في الميثولوجيا اليونانيّة و كذلك الرّومانيّة في صراع الإنسان مع مظاهر الطبيعة و بالتّالي مع الألهة.

محمد الصالح الغريسي
This comment was minimized by the moderator on the site

الانسان ناكر بطبعه رغم أنه مهما عاش وارتقى وتحايل سيعود طينا من جديد
حوارية جميلة وأصيلة في عمق الطبيعة اامعطاء والإنسان الجاحد
تحياتي

فاطمة الزهراء بولعراس
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة الفاضلة فاطمة الزّهراء بولعراس

تحيّة ودّ و تقدير

شكرا جزيلا على تفاعلك مع مضمون النص الّذي يطرح إشكاليات عديدة أهمها علاقة الإنسان بالطّبيعة،
حيث كشفت الشّاعرة لويز آكرمان في نصّها الأصلي جحود و نكران الإنسان لفضل الطّبيعة عليه،
و مقابلة هذا الفضل بالتمرّد و التّخريب، ناسيا أنّه من طين و أنّ مآله الموت و مرجعه إلى الطّين.

محمد الصالح الغريسي

محمد الصالح الغريسي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4764 المصادف: 2019-09-21 04:22:18