 ترجمات أدبية

طائر الشحرور

صحيفة المثقفثلاثة عشر طرقا لرؤية طائر الشحرور

 نصوص: والاس ستيفنز

ترجمة: سوران محمد

 ***

1

ما بين عشرين جبلا ثلجيا،

هنالك حرکة واحدة فقط

وهي لعين طائر الشحرور.

2

کان لي ثلاث عقول ،

کالشجرة

عليها ثلاث شحارير

3

دار طائر الشحرور في رياح الخريف.

هذا ما كان شيئا يسيرا من البانتوميم(1).

4

رجل و امرأة

واحد.

رجل وامرأة وشحرور

واحد كذلك.

5

لا أعرف أيهما أفضل ،

جمال التصريفات

أو جمال التلميحات ،

يُصَفِّرُ الشحرور...

أم السکون بعد ذلك.

6

غطت رقاقات جليدية النافذة العريضة

ذات الزجاج البربري.

وظل الشحرور

قد مر عليها ، ذهابا و ايابا.

رسم المزاج

في الظل

والسبب غير مفهوم.

7

يا رجال نحاف (هادام)(2) ،

لماذا تتخيلوا الطيور الذهبية؟

هلا رأيتم كيف يمشي الشحرور

ما بين أقدام

النساء ما حولكم؟

8

أعرف لهجات نفيسة

والإيقاعات الواضحة المحتومة ؛

لكنني أعرف  أيضا ،

أن الشحرور يشارك

في ما أعرفه.

9

عندما طار الشحرور بعيدا عن الأنظار ،

ترك علی الحافة

دائرة من الدوائر.

10

في مشهد طار الشحرور

داخل ضوء أخضر ،

جعل غناء المومسات

بکاءا عالية صاخبة.

11

هبط في ولاية كونيتيكت(3)

علی زجاج الحافلة

عندما اخترقه‌ الخوف ،

ظن خطأ

ان ظل الناقلة

شحرور.

12

النهر يجري.

ربما طائر الشحرور يطير.

13

کان مساءا بعد الظهر کله.

تساقط الثلوج

أو كانت على وشك االسقوط.

جلس الشحرور

علی غضن شجرة الارز.

***

بيوجرافي:

ولد الشاعر (والاس ستيفنز) في سنة 1879 بولاية بنسلفانيا ، له‌ عدة دوادين شعرية کما حصل علی جوائز عدة کجائزه‌ بوليتزر الشعرية عام 1955 و في نفس العام وافته المنية، کما يصنف الشاعر من جيل شعراء  الحداثة في أمريكا.

قد قيل حول هذا الشعر ان الشاعر استعمل طائر الشحرور کرمز ذا دلالات مختلفة، ولکن الشحرور في الواقع طائر له صوت عذب و سحري، تغرد بشكل لا مثيل لها وذلك بعکس سواد لونه.

ان الشاعر له‌ کلمة مشهورة  حول عالم الشعر يقول فيها: ان الشاعر ينظر الی الشعر کنظر الرجل الی المرأة.

 

.........................

الهوامش:

pantomime 1. فن التمثيل الإيمائي :

2- هادام: مدينة تابعة لولاية كونيتيكت في الولايات المتحدة.

3- كونيتيكت: ولاية  أمريكية تقع بين ماساتوشست و نيويورك.

1214 الشحرور

النص بالانجليزية:

Thirteen Ways of Looking at a Blackbird

BY WALLACE STEVENS

I

Among twenty snowy mountains,  

The only moving thing  

Was the eye of the blackbird.  

II

I was of three minds,  

Like a tree  

In which there are three blackbirds.  

III

The blackbird whirled in the autumn winds.  

It was a small part of the pantomime.  

IV

A man and a woman  

Are one.  

A man and a woman and a blackbird  

Are one.  

V

I do not know which to prefer,  

The beauty of inflections  

Or the beauty of innuendoes,  

The blackbird whistling  

Or just after.  

VI

Icicles filled the long window  

With barbaric glass.  

The shadow of the blackbird  

Crossed it, to and fro.  

The mood  

Traced in the shadow  

An indecipherable cause.  

VII

O thin men of Haddam,  

Why do you imagine golden birds?  

Do you not see how the blackbird  

Walks around the feet  

Of the women about you?  

VIII

I know noble accents  

And lucid, inescapable rhythms;  

But I know, too,  

That the blackbird is involved  

In what I know.  

IX

When the blackbird flew out of sight,  

It marked the edge  

Of one of many circles.  

X

At the sight of blackbirds  

Flying in a green light,  

Even the bawds of euphony  

Would cry out sharply.  

XI

He rode over Connecticut  

In a glass coach.  

Once, a fear pierced him,  

In that he mistook  

The shadow of his equipage  

For blackbirds.  

XII

The river is moving.  

The blackbird must be flying.  

XIII

It was evening all afternoon.  

It was snowing  

And it was going to snow.  

The blackbird sat  

In the cedar-limbs.

 

....................

المصدر:

 The Collected Poems of Wallace Stevens. Copyright 1954 by Wallace Stevens. Reprinted with the permission of Alfred A. Knopf, a division of Random House, Inc.

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية طيبة و بعد
سوف نستفيد من النواميس الكونية و السنن الفطرية للمخلوقات والكائنات لو تعمقنا النظر فيهم، کما قام به الشاعر هنا في هذا الشعر، انه يتطرق الی سلوكيات فطرية و نادرة لطائر فريد لم يذكرها اسلافه من الشعراء ولکنه يستخدمها هنا بأسلوب جميل شعري للتعبير عن عوالم أخری و أعطاء دلالات شعرية دقيقة و ربطها بحالات و تصرفات انسانية متنوعة... لقد اختار المترجم النص بعناية و دقة، دائما ننتظر منكم الجديد يا مشرفوا الاکارم علی هدا الموقع المتميز... وتقبلوا فائق الشكر والتقدير

Raad bin younis
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4810 المصادف: 2019-11-06 02:54:26