luay omranترجمة لنص الشاعر

قاسم والي

 


 

هناك دائما / ترجمة: لؤي عمران

 

التاريخ يكرر ذاته بنمطية مملة

بنمطية حمراء

الأكليروس اليوناني للرعية العربية

الأكليروس الفارسي للرعية العربية

هناك دائما التجار الكهنة والكهنة التجار

هناك دائما السيف والمحرقة والخازوق

هناك دائما التهمة المعلبة :

التجديف

الزندقة

الكفر

الشرك

لا جديد يذكر ولاقديم يعاد

سوى نمطية التاريخ المملة الحمراء

 

Always there

History is repeating itself with boring routine..

Red routine

Greek clerics for Arab followers

Persian clerics for Arab followers

Merchants who are priests and

The priest who are merchants

are always there

Swords,

holocaust,

and the driven pile are always there

There is accusation to be framed with

Rowing

Atheism

Infidelity

Polytheism

Neither new to be mentioned nor old to be return

Only the repeated bloody history

 

nazar sartawiترجمة لنص الشاعر الروسي

ألكسندر بوشكين

 


 

أفكار / ترجمة: نزار سرطاوي

 

سواء أكنتُ أسير عبر الشوارع الصاخبة،

أو أدخل الكنائس المزدحمة،

أو أجلس مع جيل الشباب الجامح،

فإنني أطلق العنان لأفكاري.

 

أقول لنفسي: السنين تمر سراعاً،

ومهما يبدو لنا أن عددها كبير،

فلا بد لنا أن نمضي جميعاً تحت قبة الأبدية،

وساعةُ المرء هي أقرب من حبل الوريد.

 

حين أنظر إلى شجرة بلوط منفردة

أقول في نفسي: بطريرك الغابة.

ولسوف تُعَمِّر متجاوزةً عصري المنسيّ

مثلما تجاوزَتْ عصر أجدادي.

 

إذا تعاملتُ مع طفلٍ رضيع،

أقول في نفسي حالاً: وداعاً!

لسوف اترك لك مكاني،

إذْ لا بد لي أن أتلاشى فيما أنت تزهر.

 

في كل يوم وكل ساعة

اعتدت أن أتابع أفكاري،

محاولاً من خلال عددها أن أُخَمّن

السّنَةَ التي تجلب لي الموت.

 

وفي أيّ مكان سيرسل القَدَر بالموت إليّ؟

أفي المعركة، أم أثناء سفري، أم في البحار؟

أم أن الوادي المجاور

سوف يتلقي الرماد البارد لجسدي؟

 

ومع أن الجسد الخالي من الإحساس

لا يبالي في أي أرض يتعفّن،

إلّا أنّي أؤثر أن أستريح

على مقربة من الريف الذي تسكنه حبيبتي.

 

وأرجو أن تكون إلى جانب قبو القبر

حياة ممتلئة بالشباب تلهو إلى الأبد،

وأن تظلَّ الطبيعةُ النزيهةُ اللامبالية

مشرقةً بالجمال الخالد.

 

...................

ينتمي الشاعر والروائي والكاتب المسرحي الروسي الكسندر بوشكين إلى العصر الرومانسي. ويعدّ واحداً من أعظم شعراء روسيا ، ويعرف بأبي الأدب الروسي الحديث. وقد جمع في كتاباته بين اللغة الروسية المحلية والمؤثرات اللغوية الأجنبية مبتدعاً لغة روسية شعرية حديثة كان لها تأثير كبير على الكتاب الروس لاحقاً. وينسحب هذا التأثير إلى معظم الأشكال الأدبية (الشعر الغنائي والنثري، الرواية والقصة القصيرة، الدراما، المقالة النقدية، والرسالة الشخصية). كما أن أسلوبه الفريد في السرد، الذي يجمع بين الدراما والرومانسية والتهكم، شكّل أساساً للعديد من الأعمال الأوبرالية الشهيرة. كذلك فقد تم تحويل العديد من أعماله إلى أغانٍ وعروض لرقصات الباليه.  

ولد بوشكين في موسكو في 6 حزيران / يونيو 1799 لأسرة تنتمي إلى طبقة النبلاء. في عام 1811 دخل الليسيوم الإمبراطوري، وهو مؤسسة تعليمية تقع بالقرب من مدينة بطرس بيرغ، كانت مخصصة لتعليم أبناء الطبقة الراقية وإعدادهم لتسلّم المناصب الرفيعة. وقد تخرج بوشكين من الليسيوم عام 1817. نشر أولى قصائده أثناء دراسته في الليسيوم ولم يكن قد تجاوز السنة السادسة عشرة من عمره. وفي عام 1820 نشر عمله الشعري المطوّل "رسلان ولودميلا."

بدأ بوشكين يهتم بالإصلاح الاجتماعي بعد تخرجه من الليسيوم بفترة وجيزة، وأصبح يتحدث باسم الأدباء المتطرفين. ويعبر عن أفكاره السياسية في أعماله الشعرية مثل قصيدة "الحرية." وأدّى ذلك إلى استياء القيصر منه فجرى نفيه إلى جنوب روسيا عام 1820 ومكث هناك حتى عام 1826.

في عام 1830 تزوج بوشكين من فتاة جميلة تدعى نتاليا. وكان لها الكثير من المعجبين ومن بينهم القيصر نفسه. وفي أواخر عام 1836 دارت إشاعات حول وجود علاقة غرامية بين نتاليا وضابط في جيش القيصر من أصل فرنسي، الأمر الذي أغضب بوشكين فدعى الضابط إلى المبارزة. وقد جُرح بوشكين في تلك المبارزة جرحاً بليغاً ولم يلبث أن توفي وذلك في 10 شباط / فبراير 1837.    

من أهم أعمال بوشكين "الغجر" (قصيدة مطولة، 1824)، بوريس غودونوف (دراما، 1825)، بولتافا (قصيدة ملحمية تاريخية، 1829)، يوجين أونيجين (قصة شعرية، 1833)، ابنة الكابتن (رواية تاريخية، 1836).

 

hamoda ismaeliترجمة لنص الشاعر

جيرار دي نورفال

 


 

الزمن / ترجمة: حمودة إسماعيلي

 

(1)

الزمن لا يفاجئ الحكيم

فالحكيم من الزمن يسخر

لأنه الوحيد الذي يدرك استخدام

المتع التي وهبنا إياها الإله

يعرف كيف يزين الوجود

يعرف كيف يبتسم للأمل

حينما يبتسم الأمل له أيضاً

 

(2)

السعادة ليست في المجد

ليست في معادن ذهبية بالباحة

ليست في سُبُل جلب النصر

إنها في القيثارةِ والحب

فلنختار خليلةً غَضّة

وعوداً يعجبها ويسحرها

فنحب ونغني بالتناوب

 

(3)

«أوهام! صور زائفة!»

نردد أمثلة كئيبة

لمدعيّ الحكمة الأموات

حيث العمر يكتسحه الجليد

«السعادة غير موجودة على هذه الأرض

حبكم مجرد خرافة

وقيثارتكم ليست سوى أصوات!»

 

(4)

آه! لنفضّل هذه الخرافة

على أرواحهم الأخلاقية الباردة

لنتجنب أصواتهم الجالبة للبؤس والقاسية

فإذا كان الألم حقيقة

والسعادة حُلماً

فلنثبّت أعيننا على الكذبة

كي لا نرى الحقيقة

 

(5)

لنحب عند ربيع الحياة

قبل أن يتوقف الخريف بتحسُّرٍ أسود

عن المتابعة

لا نبحث بالمستقبل عن السعادة

التي أعفانا عنها الإله

فحينما نفقد الأمل

ستظل لنا الذكرى

 

(6)

فلنستمتع بهذا الزمن السريع

الذي يترك خلفه حسرات

فإذا كان الحب، بالحماسة يقودنا

فهو ليس بسريع التنقل أيضاً

فلنستثمر فترة الشباب

فكأس الوجود

لا تلمع إلا عند حوافها!

 

Le Temps - 1824

Gérard de Nerval

 

adil salehترجمة لنص الشاعرة

سهير حمـّاد

 


 

كما اشاء / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

سهير حماد شاعرة وناشطة سياسية عربية-اميركية من مواليد عام 1973 في عمان بالأردن عن ابوين فلسطينيين هاجرا الى الولايات المتحدة حين كان عمرها خمس سنوات ليستقرا في نيويورك. تجمع الشاعرة بين ثقافتها العربية الاسلامية الاصلية والثقافات الغربية والأميركية على نحو تعددي ثر ومنفتح وإنساني. نشرت اول مجموعة شعرية لها بعنوان (فلسطينية بالولادة، سوداء بالولادة) عام 1996 ثم مجموعة اخرى في العام نفسه بعنوان (قطرات من هذه القصة) وصدرت آخر مجموعة لها عام 2008 تحت عنوان (قصائد عاجلة). نالت حماد عدة جوائز ادبية وفنية كان آخرها جائزة الكتاب الأميركي عام 2009 .

 

كما اشاء / سهير حمـّاد

لن ارقص على طبول حربكم.

لن امنح روحي ولا عظامي لطبول حربكم.

لن ارقص على ذلك الوقع.

انني اعرف ذلك القرع.

لا حياة فيه.

انني اعرف عن قرب ذلك الجلد الذي تدقون عليه.

لقد كان يوما حيا يصطادونه ويسرقونه ويمطونه.

لن ارقص لحربكم التي تقرع طبولها.

لن اهتز والتف وأتمايل من اجلكم.

لن اكره من اجلكم او حتى اكرهكم.

لن اقتل من اجلكم.

بالأخص لن اموت من اجلكم.

لن اندب الأموات بالجريمة ولا بالانتحار.

لن اكون الى جانبكم او ارقص على ايقاع القنابل

لأن الآخرين جميعا يرقصون.

يمكن ان يكون الجميع على خطأ.

الحياة حق وليست شيئا مكمـّلا او عرضيا.

لن انسى من اين انا.

سوف اصنع طبلي الخاص.

اجمع احبابي قريبا من بعضهم وسوف يكون نشيدنا رقصا.

ستكون همهمتنا قرعا.

لن تعزفوا عليّ.

لن أُعير اسمي ولا ايقاعي لقرعكم.

سأرقص وأقاوم وارقص وأواصل اصراري وعنادي وارقص.

نبض القلب هذا اعلى صوتا من الموت.

قرع طبولكم ليس اعلى صوتا من هذا النفـَس.

 

nazar sartawiترجمة لنص الشاعرة

خوليا دي بورغوس

 


 

ريو غراندي دي لويزا * / ترجمة: نزار سرطاوي

 

ريو غراندي دي لويزا!... مُدّ نفسك في روحي

ودَعْ روحي تفقد نفسها في أنهارك الصغيرة،

لتعثر على الينبوع الذي سرقك في طفولتك

وباندفاع مجنون أعادك إلى الدرب.

 

لفّ نفسك على شفتيّ ودعني أشربك،

كي أحس للحظةٍ خاطفة أنك لي،

لأخبئك عن الدنيا وإخبئك في نفسك،

لأسمع أصوات الدهشة في فم الرياح.

ترجّلْ للحظةٍ عن خاصرة الأرض،

وابحث عن السر الحميم في رغباتي؛

دع نفسك تمتزج في رحلة خيالي الطائر،

واترك وردةً من الماء في أحلامي.

 

ريو غراندي دي لويزا...! يا ينبوعي، يا نهري

منذ رفعتني البتلة الأم إلى الدنيا؛

رغباتي الشاحبة هبطت فيك من التلال الصخرية

لتعثر على أخاديد جديدة؛

وكانت طفولتي بأجمعها قصيدةً في النهر،

ونهراً في قصيدة أحلامي الأولى.

جاءت المراهقة. فاجأتني الحياة

وأنا معلقة بالجزء الأعظم اتسّاعاً في رحلتك الأبدية؛

وكنت ملك يديك ألف مرة، وفي قصة حب رومانسية جميلة

أيقظتَ روحي وقبّلتَ جسدي.

 

إلى أين ذهبتَ بالمياه التي غسلتْ

جسدي في برعم شمسيٍّ كان قد تفتّح منذ عهد غير بعيد؟

من يدري على أي شاطئ من شواطئ البحر المتوسط النائية

سيمتلكني أحد الفونات! **

 

من يدري في أي هطول مطري على أية أرض نائية

سأنسكب لأفتح أخاديد جديدة؛

أو لعلي، حين أتعب من نهش القلوب

سوف أتجمد في رقاقات الثلج!

 

ريو غراندي دي لويزا...! أزرق. بني. أحمر.

مرآة زرقاء، قطعة سقطت من السماء الزرقاء؛

لحمٌ أبيضُ عارٍ يتحول إلى السواد

كلما دخل الليلُ إلى فراشك؛

شريطٌ أحمر من الدم، حين يسقط المطر

في السيول والتلال وتتقيء التلال طينها.

رجلٌ نهر، لكنك رجل له نقاء النهر،

لأنك تمنح روحكَ الزرقاء حين تمنح قُبلتك الزرقاء.

يا نهري الأعظم سلطاناً. رجلٌ نهر. الرجل الوحيد

الذي قَبّل روحي بعد أن قَبّل جسدي.

 

 

ريو غراندي دي لويزا...! أيها النهر العظيم. يا طوفان الدموع

يا أغزر الدموع في جزيرتنا

أنقذ تلك الدموع الأعظم غزارةً التي تأتي

من عيون روحي من أجل ابناء شعبي المستعبَدين.

 

 .................

* ريو غراندي دي لويزا هو نهر يقع في شمال بورتوريكو ويصب في المحيط الأطلسي.

 

** الفونات في الأساطير الرومانية هي آلهة تقيم في الغابات، منها ما هو ذكر ومنها ما هو انثى. النصف العلوي من جسد الفون كالبشر، أما النصف السفلي تحت الخاصرة فهو كالماعز، وله فوق رأسه قرنا ماعز.    

 

تحتل الشاعرة خوليا دي بورغوس مكانة أديبة بارزة في بورتوريكو، فهي الأعظم شهرةً بين شاعرات بلادها، كما تعتبر من أهم شاعرات أمريكا اللاتينية. وعلاوة على شهرتها عرفت بنشاطها النضالي في مجال الحقوق المدنية وحقوق المرأة.

ولدت بورغوس في 17 شباط / فبراير 1914 في مدينة كارولينا في بورتوريكو. أنهت دراستها الابتدائية في مدرسة منيوز ريفيرا عام 1928، ثم ارتحلت عائلتها إلى مدينة ريو بييدراس، حيث أنهت دراستها الثانوية. وفي عام 1931 التحقت بجامعة بورتوريكو، وتخرجت عام 1933 لتعمل معلّمة في إحدى المدارس الابتدائية وهي في سن التاسعة عشرة. وفي نفس الوقت عملت كاتبةَ في برنامج إذاعي للأطفال. لكنها ما لبثت أن فُصلت من عملها بسبب أرائها السياسية. كذلك فقد توفقت عن التدريس عام 1934 بسبب الزواج. إلا أن زواجها لم يمنعها من العمل السياسي والنضال من أجل استقلال بورتوريكو عن الولايات المتحدة. فقد انضمت عام  1936 إلى منظمة بنات الحرية، حيث تم انتخابها أمينة عامة للمنظمة التي كانت تابعة للحزب الوطني.

في عام 1937 انفصلت عن زوجها بالطلاق. وبعد ذلك بفترة وجيزة وقعت في حب طبيب من الدومينيكان. وكان لتلك العلاقة أثر كبير في شعرها، إذ استلهمت العديد من قصائدها من مشاعر الحب التي تُكنّها له. وقد سافرت معه إلى العاصمة الكوبية هافانا في عام 1939. وهناك درست لبعض الوقت في جامعة هافانا. بعد ذلك سافرت معه إلى مدينة نيويورك وعملت صحفية في صحيفة تقدمية تصدر بالإسبانية. ثم عاد العشيقان إلى كوبا، إلا أن العلاقة بينهما بدأت تتوتر. حاولت بورغوس أن تنقذ العلاقة لكنها لم تلبث أن تركته وعادت إلى نيويورك. وهناك اضطرت إلى قبول أعمال وضيعة لتأمين لقمة العيش.

قي عام 1943 تزوجت موسيقاراً يدعى أرماندو مارين. لكن علاقتهما لم تدم طويلاً، وانتهى رباطهما إلى الطلاق في عام 1947. وقد افضى ذلك بها إلى مزيد من الاكتئاب وإدمان الكحول.

 

صدرت للشاعرة ثلاث مجموعات شعرية. الأولى عام 1938، والثانية بعدها بفترة وجيزة. وقد جابت بورغوس جزيرة بورتوريكو لتسويق هاتين المجموعتين. أما المجموعة الثالثة فقد صدرت عام 1954، بعد وفاتها بعام واحد.  

في 28 حزيران / يونيو عام 1953 غادرت بورغوس منزل أحد أقاربها في حي بروكلين في نيويورك، واختفت. وتبيّن فيما بعد أنها انهارت على رصيفٍ في المنطقة الإسبانية القريبة من حي منهاتن في 6 تموز / يوليو 1953، ونقلت إلى المستشفى، ثم فارقت الحياة لاحقاً لإصابتها بالالتهاب الرئوي. ونظراً لأن هويتها كانت مجهولة فقد دفنت في مقبرة خاصة بمجهولي الهوية.  إلا أن بعض أصدقائها وأقاربها تمكنوا من العثور على قبرها وتم ترتيب نقل جثمانها إلى ديارها في بورتوريكو، حيث دُفنت في احتفال رسمي في مسقط رأسها كارولينا. وفيما بعد أقيم لها نصب تذكاري في المدينة تخليداً لذكراها.  

عبرت بورغوس في قصائدها عن مشاعرها الذاتية وعن النضال الاجتماعي الذي يخوضه الفقراء والمحرومون الذين يتعرضون للظلم والاضطهاد، كما عبرت عن طموحها في استقلال بلدها عن الولايات المتحدة. تأثر بها العديد من شاعرات وشعراء أميركا اللاتينية الذين يكتبون بالإسبانية. وكان بابلو نيرودا من أشد المعجبين بشعرها، كما رأى العديد من النقاد أن شعرها مهد الطريق أمام كاتبات وشاعرات الحركة النسوية.  

 

jamil alsadiترجمة لنص الشاعر الصيني

باي داو*

 


 

الصبـــــــاح.. لا / ترجمة: جميــل حسيــن الســاعدي

 

هــــــــــذا ليسَ وداعـــــــا ً

لأننـــــأ لمْ نلتق ِ قطّ

حتّــــــــى لو ارتمـــــى مرّة ً ظلٌّ على ظلٍّ

مثلَ سجيـــن ٍ وحيـــــــد ٍ في طريقـــه ِ إلى الهرب

الصبــــــــاح.. لا

الصبـــــاحُ ليس َ الطرف َ الآخــــر َ للليـــــل

مجــــرمٌ منْ تكـــونُ لــه ُ آمـــــالٌ

دعي القصــــةَ َ التي ابتدأتْ في الليـــــــل،

تنتهـــــي أيضــــــا ً في الليل

 

adones and bay daw

 

صورة التقطت عام 2011 تجمع بين الشاعر السوري أدونيس والشاعر الصيني باي داو

* "باي داو" من مواليد بكين عام عام 1949، ويعتبر مــــن أبرز ممثلي الشعر الصيني الجديد، إذ كان للمجلة التــي أصدرها بعنوان (شعر) الدور البارز في الحركة الشعرية الصينية الحديثة، وهــو يعيش متنقلا بين أمريكا وأوربا، وقد أمضى أربعة أشهر مقيما في المدينة، التي أسكن فيها ــ برلين ــ واسم الشاعر الحقيقي "زاي زنكاي"، وقــــــــد رشّـح عام 2010 هـــو والشاعر العربي أدونيس والروائي الألباني اسماعيل كادريه ضمن قائمة تضم 46 اسما لجائزة نوبل. والقصيدة هذه من ديوانه (أنباء من عاصمة الشمس)، وقد ترجمتها أصلا عن اللغة الألمانية.

 

luay omranترجمة لنصوص الشاعر الكبير

يحيى السماوي

 


 

The blood of my mother and her Abaya ..

ترجمة: لؤي عمران

 

Her skin embroidered with nuggets

No drop of blue blood is running underneath

Her blood may be red

For all what she had seen on the sidewalks..

Or may be green

For all the grass she had carried

Or may be yellow

For all the ears she had grinded

And all the bread she had baked

Or may be black

For all the time she spent staring at the darkness of Iraq!

***

 

Her extreme black Abaya..

Uniquely is decent to be the my country’s flag

It contains all the details.

 

دم أمي .. وعباءتها / يحيى السماوي

جـلـدُها المُـطـَرّز ُ بالشـذر

لا تجري تـحـتـه قـطـرة ُ دم ٍ زرقـاء ..

قـد يـكون لـونُ دمِـهـا أحمرَ

لـكـثـرة ما شـاهَـدَتْ مـن دم ٍ عـلى الأرصـفـة ..

أو أخضرَ

لكثـرة ما حَـمَلـتْ من عُـشـب ..

أو أصـفـرَ

لكثـرة ما طـحَـنـَتْ من سـنابـل

وخـَبَـزتْ من خـبـز ..

أو أسْـوَد َ

لكثرة ما حـَدَّقـتْ في ظلام الـعـراق!

***

عـبـاءتـُهـا الـشـديدة ُ السـواد

وحـدُهـا اللائـقـة عَـلـَمـا ً لـبـلادي ..

فـيـها كل تـفـاصـيـل الـوطـن!

 

Quilts from soil and pillow of stone

There became another reason prevents me of betraying my country

Thick quilt of it’s soil my mother had covered with

And pillow of his stone in her grave’s bed!

***

 

Alone, the Axe of death able to:

Uproots the trees in one blow!

***

 

Before leaving her: I was alive sentenced to death ...

After leaving her: I became dead doomed to life!

 

لحافٌ من تراب .. ووسادة من حجر / يحيى السماوي

أصـبـحَ لـي ســبـبٌ آخـر يـمـنـعـنـي مـن خـيـانـةِ وطـنـي:

لـحـافٌ ســمـيـكٌ مـن تـُرابـهِ تـدثـَّـرتْ بـهِ أمـي

ووسـادة ٌ مـن حـجـارتِـهِ فـي سـريـر قـبـرهـا!

***

وحـدهُ فـأسُ الـمـوتِ:

يـقـتـلـعُ الأشــجـارَ بـضـربـة ٍ واحـدة!

***

قـبـل فِـراقِـهـا: كـنـتُ حـيَّـا ً مـحـكـومـا ً بـالـمـوت ...

بـعـد فـراقِـهـا: صـرتُ مـيـتـا ً مـحـكـومـا ً بـالـحـيـاة!

 

hamoda ismaeliترجمة لنص الشاعر الفرنسي

جيرار دي نورفال

 


 

ساعات اللّيل والنهار / ترجمة: حمودة إسماعيلي

 

ساعات الليل:

نحن الساعات السعيدة

عبرها اللّذة تهتدي؛

عندما تخترق النجوم العاشقة حُجُب الليل،

بالقرب من الجمال الذي يستريح، العين شبه مفتوحة، والفم نصف مغلق

نحو سرير معطّر بالورود

نقود القيصر والحب.

ثم، هنا، نمكث دون أن نستريح

حتى اللحظة، كما حُلم، يوقظنا عندها بزوغ الفجر

عند أول شعاع للنهار.

 

ساعات النهار:

نحن الساعات المحاربات

التي تتقدّم الأعمال الصعبة

عندما.. تفتح بيلونا* البوابات،

عندما.. يخطو القيصر على منافسيه،

فوْجُنا المضطرب يدفع بالاحتدام المضطرم

فيتخصب المكر في التِفافات؛

وعلى السهل، مقبرةٌ ساشعة

حيث الغلّة مقبرةُ دم،

مبتسمون لهذه المذبحة،

نحوم فوقها مع النسور.

 

*بيلونا : آلهة الحرب حسب الميثولوجيا الرومانية.

 

باليه الساعات:

الساعات مثل الأزهار، واحدة إثر الأخرى تتفتح

بين الاقتران الأبدي للّيل والنهار

يجب أن نقطفها كما نقطف الورود

وألاّ نمنحها سوى الحب

 

هكذا كلمحة برق، لا شيء يبقى من ساعة

غير العَدَم الهدّام يُقدّمه الزمن

ففي طيرانه السريع قَبّل أفضلهن

دائما تلك التي سترنّ

 

قم بإدراجها جيداً وفقاً لرغبتك

كما لو أنها اللحظة التي تحلم بها روحك

كما لو أن سعادة أطول حياة

تكمن في هذه الساعة التي سرعان ما ستمضي

 

ستجد دائما، منذ أول ساعة

حتى ساعة الليل التي تنطق إثنتي عشرة مرة

الكروم، بالجبال، يغمرها النور

والآس* بظلال الغابة

 

إعشق، واشرب، فالباقي مجرد عبث

النبيذ، هذا الدم الجديد، على الشفة ينسكب

جددّ دماءك التي شاخت بعروقك

وامنح نسياناً للماضي

 

حيث ساعة الحب تتبع الأخرى

تذوّق النظرة الآتية من الجمال

أن تكون وحدك، ذلك هو الموت! أن تكونا اثنين، تلك هي الحياة!

فالحب هو الخلود!

 

*الآس : جنس نباتي، في سورية يعرف باسم آس، وفي لبنان وفي المغرب العربي بالريحان وفي تركيا مرسين وفي إسبانيا آريان.

 

...............

Les heures de la nuit, Les heures du jour, Le ballet des heures

 

جيرار دي نورفال Gérard de Nerval: كاتب وشاعر فرنسي قام بالعديد من الرحلات، اسمه الأصلي جيرار لابروني ولد بباريس في 22 من ماي 1808، حيث عاش وتوفي في 26 يناير 1855 مشنوقا بأحد الشوارع الباريسية بعد معاناة طويلة من أزمات نفسية. من أشهر أعماله "بنات النار" و"الأوهام" و"أوريليا أو حلم الحياة"، ومذكرات عن رحلته إلى الشرق.

 

baha alalakترجمة لنص الشاعر الكبير

يحيى السماوي

 


 

/ ترجمة: بهاء العلقMy Congratulations on Eid

 

My Congratulations on Eid

By: Yahia AlSamawy / Australia

Translation Dr. Baha Alak / United States

 

My congratulations on Eid to all of these:

A child, crawling over the sidewalks of speech..

*

A mother, feeding him the honorable morals..

A father, returning with a loaf of bread lawfully earned

perfumed with dew from his forehead..

Springs, orchards and pigeons..

*

A stick on which an elderly kneeled..

A knight repressed by adversities but stood up..

*

A freeman refuses to be unjust or to be unjustly treated..

*

The morning clears off, with light, the pathway

from the mud of darkness..

The night weaves from the silk of its safety robs of happiness to the sleepy..

*

The river, noria and plow

Wedge which tightening tents..

*

A mainland deer welcomed by the desert..

Shepherd, rababa, and Tourmaline..

*

A defender of the heart doe smitten with prayer

and fasting..

*

A lover carved with gold-ore of his modesty the neck of passion and love..

*

A reveler of a love branch when hatred congested..

The gardens when trenches are crowded..

Tolerance, affection and harmony..

*

A despot chose to cast whips to burning..

*

A rogue rejected sin and became honest..

*

The wind carried out convoy of clouds to a thirsty soil:

*

I dedicate congratulations, love and peace!

 

تهنئة بالعيد / يحيى السماوي

 

تـهـنـئـتـي بـالـعـيـد إلـى هـؤلاءِ جـمـيـعـا ً:

 

لـلـطـفـل ِ يـحـبـو فـوق أرصـفـةِ الـكـلامْ ..

*

لـلأم ِ وهـيَ تـزقـُّـهُ بـمـكـارم الأخـلاق ِ

لـلأبِ عـائـدا ً بـرغـيـف ِ ســاعِـدهِ الـحـلال ِ

مُـعـطـّـرا ً بـنـدى الـجـبـيـن ِ ..

ولـلـيـنـابـيـع ِ ... الـبـسـاتـيـن ِ ... الـحَـمـامْ ..

*

لِـعـصــا ً تـوكـّـأهـا الـعـجـوزُ ..

لِـفـارس ٍ كـبـتِ الـصـروفُ بـه ِ فـقـامْ ..

*

لـلـحـُـرِّ يـأنـفُ أنْ يُـضـيـمَ وأنْ يُـضـامْ ..

*

لـلـصـبـح ِ يـغـسـلُ بـالـضـيـاءِ الـدربَ

مـن وحـل الـظـلامْ ..

*

لـلـيـل ِ يـنـسـجُ مـن حـريـر أمـانِـهِ بُـرَدَ الـمـسـرَّة ِ لـلـنـيـامْ ..

*

لـلـنـهـر والـنـاعـور ِ والـمـحـراثِ

والـوتـدِ الـذي شــدَّ الـخِـيـامْ ..

*

لـغـزالـةٍ بـرِّيَّـة ٍ أنِـسـتْ بـهـا الـصـحـراءُ ..

لـلـراعـي ... الـرَّبـابـةِ ... والـخُـزامْ ..

*

ولـذائِـدٍ عـن ظـبـيـةِ الـقـلـبِ الـمُـتـيَّـم ِ بـالـصـلاةِ

وبـالـصـيـامْ ..

*

ولـعـاشِـقٍ وشـّـى بـتـبـر ِ عـفـافِـهِ جـيـدَ الـصـبـابـةِ والـهـيـامْ ..

*

ولِـشـاهـر ٍ غـصـنَ الـمـحـبّـةِ حـيـن تـحـتـقـنُ الـضـغـيـنـة ُ ..

لِـلـحـدائـق ِ حـيـن تـزدحِـمُ الـخـنـادق ُ ..

لـلــتـسـامـح ِ والـمـودَّة ِ والـوئـامْ ..

*

لـلـمُـسْـتـبـدِّ اخـتارَ أنْ يُـلـقـي الـسِّــيـاط َ إلـى الـضَّـرامْ ..

*

لِـلـمـارق ِ انـتـبـذ الـخـطـيـئـة َ فـاسـتـقـامْ ..

*

لـلـريـح ِ ســاقـتْ لـلـثـرى الـعـطـشـان ِ قـافـلـة َ الـغـمـامْ:

*

أهـدي الـتـهـانـي والـمـحـبـة َ والـسـلامْ!

 

baha alalakترجمة لنص الشاعر

د. زكي الجابر

 


 

Iraqi/ ترجمة: بهاء العلق

 

Iraqi / Dr. Zeki Al-Jabir

Translation Dr. Baha Alalk / United States

 

Light dissolves in his cheeks

Brownness floating over him

Iraqi ..

Faithful with gorgeous tone

Isn’t all love in a tone..?

Isn’t all water in a drop..?

Isn’t all bread in a crumb..?

Do you remember the laugh of the fountain..

between the grass and the rock..?

And do you remember the shiver of the eyes..

between alertness and drunkenness..?

Yes, I do realize, I do remember,

and I do know what the palm trees say to Basra

 

العراقي / د. زكي الجابر

يذوب الضوء في خديه

تهفو فوقه السُّمره

عراقيا

وفيا رائع النبره

أكلّ الحب في نبره ..؟

وكل الماء في قطره..؟

وكل الخبز في كسره..؟

أتذكر ضحكة الينبوع

بين العشب والصخره ..؟

وتذكر رجفة العينين

بين الصحو والسكره

نعم أدري وأذكرها

وأعرف ما يقول النخل للبصره

 

 

baha alalakترجمة لنص الشاعر الفلسطيني

يعقوب أحمد يعقوب

 


 

/ ترجمة: بهاء العلق I Do Not Want A Poem

 

I Do Not Want A Poem

By: Jacob Ahmad Jacob / Palestine

Translation Dr. Baha Alak / United States

 

I do not want a poem

that becomes mere a speech

cold as sheets of paper

I want it to be like a flower deodorizes the morning

with scent of Basil

touches a child laugh

or wipes his tears

pronounces with his tongue when he pronounces

caresses a lock of his hair

and says O you baby:

Do not bother with adults

and everything that was burnt up

as tomorrow is yours

and forget what they say

and what had already been said

and all the poems

and temples sermons

and the glorification of the leader, the clank of swords, race horses,

and the hit-and-run with the woods of swords over paper

Be with the book,

the pen, and-knowledge

Read, then read, ask, and inquire

As questioning alone is the key to the doors and the light of the tunnel

Open the door of light

and burn all  darkness

with candles of creativity

to formulate life

her forehead touches the boundaries of twilight

I want it a poem

that pinches the cheek of the heart

and blows in the soul

the birth of life in the bird of ash

and the beginning of the calendar from the flash of light to the end of the tunnel

 

لا أريد قصيدة/ يعقوب أحمد يعقوب

فلسطين

 

لا أُريد قصيدةً

تكون كلاماً

ببرودة الورق،

أريدها كالوردةِ تعطر الصباح

بروح الحبق

تلامس ضحكة طفلٍ

أو تمسح دمعته

وتنطق بلسانه إن هو نطق

تداعب خصلة شعره

وتقول يا صغيري

لا تأبه بالكبار

وبكل ما احترق

فالغد هو ملكك

ودعك من كلامهم

ومن كل ما سبق

من كل القصائد

ومن خطب المعابد

ومن تمجيد القائد وصليل السيوف وخيول السبق

والكر والفر بخشب السيوف على مدى الورق

وعليك بالكتاب

بالقلم والعلم

واقرأ ثم اقرأ واسأل وتساءل

فالسؤال وحده مفتاح الأبواب وضياء النفق

وافتح باب النور

واحرق كل ظلامٍ

بشموع الإبداع

كي تصوغ حياة

جبينها يلامس أطراف الشفق

أريدها قصيدة

تقرص خد القلب

وتنفخ بالروح

ميلاد الحياة بطائر الرماد

وبداية التقويم من وميض النور ونهاية النفق

 

baha alalakترجمة لنص الشاعرة

سجال الركابي

 


 

 / ترجمة: بهاء العلقTestament

 

Testament

Dr. Sijal Alrekabi / Iraq

Translation Dr. Baha Alak / United States

 

Do not cry ...

When my shackle opens

tomorrow ...

I will be free from a body shackling thy

I will become a color... in a fall leaf

in whatever forest ...

a dew ... in a cloud somewhat shy

that does not wet the pedestrians

in Baghdad sultry summer day

Tomorrow

I will sneak to watch Monet paintings

after the guards close the doors

Tomorrow

I will lonely walk

as a sluggish wave

of Shatt Al-Arab

Tomorrow

I will tour around my loved ones

kissing their tired foreheads

I will awaken a sweet memory

Tomorrow

I will embrace my babies

while sleep sneaks

to their tender eyelids

Tomorrow

I will set out from my slavery

So do not be sad and do not cry

 

وصيّة / سجال الركابي

 

لا تبكِ ...

حينَ ينفَكَّ قيدي

غداً...

سأتحرّرُ مِن جسدٍ يُكبّلني

أصيرُ لوناً... في ورقةِ خريف

في غابةٍ ما

ندىً ... في غيمةٍ خَجلى

لا تُبلِّل اليمشون

في صيفٍ بغداديٍّ قائِظ

غَداً

أتسلّلُ لأرقُبَ لوحات مونيه

بَعدَ أن يغلقَ الحُرّاس الأبواب

غَداً

أتَهادى موجَةً كَسلى

في شطِّ الْعَرَب

غَداً

أطوفُ حَولَ أحِبّائي

ألثِمُ جِباهَهُم التَعِبة

أوقِظُ ذِكْرَى عذِبة

غَداً

أحتَضِنُ صِغاري

حينَ يتسلّل ُ النومُ

الى جفونِهِم الغضّة

غَداً

سأنطَلِقُ مِن عبوديّتي

فلا تحزَنِ ولا تَبكِ

 

baha alalakترجمة لنص الشاعر الكبير

يحيى السماوي

 

 

 


 

 / ترجمة: بهاء العلقScream

 

Yahia Al Samawy / Australia

Translation: Dr. Baha Alak / United States

***

My silence is muted scream ...

and my scream is an audible silence!

Can you hear my scream?

What would the purpose of my ribs be?

if I cannot use them as pegs for your tent!

Shake my sadness, fruitful happiness would fall on you.

A seedling of your femininity would suffice my vast manhood desert,

and would grow to become an orchard,

that extends from the top of the dream to the soles of vigilance!

 

صرخة/ يحيى السماوي

 

صـمـتـي صـراخٌ أخـرس ...

وصُـراخـي صـمـتٌ مـسـمـوع !

أمـا تـسـمـعـيـنـنـي ؟

ما انـتـفـاعـي بـأضلاعـي إذا لـم أجـعـلـهـا أوتـادا ً لـخـيـمـتـك ؟

هـزّي حـزنـي يـسّـاقط عـلـيـكِ فـرحـا ً جَـنِـيّـا !

صـحـراءُ رجـولـتـي الـشـاسـعـة ُ تـكـفـيـهـا :

بـتـلــة ٌ واحـدةٌ مـن أنـوثـتـك

لـتـغـدوَ بـسـتـانـا ً يـمـتـدُّ مـن قـمَّـةِ الـحـلـم ِ

حـتـى أخـمـص الـيـقـظـة !

 

baha alalakترجمة لنص الشاعر

زكي الجابر

 


 

To Yahia AlSamawy / ترجمة: بهاء العلق

 

A poem dedicated to Yahia AlSamawy

By: Dr. Zeki AlJabir

Translation to English: Dr. Baha Alak / USA

(1)

Water has subsided,

and the sky has cleared off clouds.

Nothing left off the ship sail,

except for broken remnant of the mast

floats by sea foam,

pushed by quiet wave

to hit the spirit's rock,

(2)

The Poet still, through the cloud of tears,

sees his mother's loaf

bright light,

and warmth of a fireplace

in a cold wintry night !

Is that the bird of Majjarrah*

with turbulent wings

hovering on the bank of Gharraf*?

has the oven gushed ,

and Baghdad cries blood?

Every weeping has a range,

but this weeping has no end!

(3)

O lost King

Today is a vintage

and tomorrow is a command

The country, which they see small on the world map,

is the country in which the world dwells  ..

And the country, which resembles a faint shadow in a sediment of a cup

Is the country which the Euphrates and Tigris are saturated with her love.

Lover’s cups overspill

with rosewater,

and the tales of the second night after the millennium of Scheherazade's Tales

And the sky, from which the stars have set

is the sky where the moon lights are grown

on the top of Basrah's palm trees

and the foothills of Hamrin

and the children's kites forgotten hanging in the heights!

(4)

O Poet

Be as you want to be

As your poems

would remain

headscarves

circumvent the country's head!

 

*Majjarah is a small village in southern Iraq

*Gharraf is a small river in southern Iraq

*Basrah is the second largest city in Iraq famous for its palm trees

*Hamrin is a vast foothill in northern Iraq

 

إلى يحيى السماوي / زكي الجابر

إهداء إلى الشاعر الكبير يحيى السماوي

 

 (1)

غـاض الماء

وأقلعت السماء

ولم يبق من شراع السفينة

إلا هشيم الصارية

يطفو به زبد البحر

وترمي به الموجة الهادئة

على صخرة الروح

(2)

وما يزال الشاعر، من خلال سحابة الدمع

يلمح رغيف أمه

هالة ضوء

ودفءَ مَنْ يصطلي النار

في الليلة الشاتية!

أهذا طائر المجرّة

مضطرب الجناحين

يحوم على ضفة الغراف؟

هل فار التنور

وبغداد تبكي دما؟

لكل بكاء مداه

وليس لهذا البكاء من مدى!

(3)

أيها الملك الضليل

اليوم خمر

وغدا أمر

والوطن الذي يرونه صغيرا في خارطة العالم

هو الوطن الذي يسكنه العالم ..

والوطن الذي يرتسم خيالا ناحلا في ثمالة الكأس

هو الوطن الذي يضيق بحبه الفرات ودجلة

فتتدفق كؤوس العاشقين

بماء الورد

وحكايات الليلة الثانية بعد الألف

من حكايات شهرزاد

وأنّ السماء التي أفلت عنها النجوم

هي تلك السماء التي تزرع أضواء القمر

على رؤوس نخيل البصرة

وسفوح حمرين

وطائرات الورق التي نسيها الأطفال

معلقة في الأعالي!

(4)

أيها الشاعر

كن كما أردت أن تكون

فقصائدك

تظلّ يشاميغ

تلتفّ بها هامة الوطن!

 

*القصيدة منشورة في كتاب "تجليات الحنين / في تكريم الشاعر يحيى السماوي" ج 2 ص 285

 

nazar sartawiترجمة لنصوص الشاعر الهندي الأميركي

ماني سوري

 


 

تأملات أمام بركة ماء / ترجمة: نزار سرطاوي

 

رأى زنابق الماء

تعوم

بين سماء زرقاء، تُزيّنها

سحبٌ ركامية بيضاء

والمياهِ بألوانها الكثيرة،

على عمقأ اكبر

لكنها تتحرك

كما الضوء

المتموّج.

 

هنا لون بنفسجي زائف

يتمايل مع النسمات،

وهناك وردة

يعبق شذاها في الهواء

وعلى الضفاف،

بين الأشجار،

تنساب صورها

المقلَّدة في أعماق

البركة في

جيفرني.*

 

راح كلود

يرسم الزنابق**

ويتحسّسها

بعينيه

قبل أن يفقد الأشعة

تدريجياً.

 

 

Reflections on a Pond / Mani Suri

 

He saw the water lilies

Floating

Between a blue sky, festooned

With white cumuli

And the water of many hues,

Deeper

Yet as moving

as the light

rippling.

 

Here an untrue violet

Bobbing in the breeze,

There a rose,

Its fragrance in the air

and on the banks,

among the trees,

their counterfeits

gliding in the depths

of the pond at

Giverny.

 

Claude brushed

And stroked

The lilies with his eyes

Before he lost the rays

By degrees.

 

(From Reflection: More Poetry My Wife Hates or the Mistresses I'll Never Have Who Might Have Loved It).

ماني سوري شاعر هندي من مدينة كلكتا يعيش في ولاية كليفورنيا في الولايات المتحدة. صدرت له ثلاثة ديوان شعرية، الأول بعنوان: "الشعر الذي تكرهه زوجتي وكانت لتحبه العشيقات اللواتي كان من الممكن أن أحبهن،" والثاني بعنوان "تأمل: مزيد من الشعر الذي تكرهه زوجتي أو العشيقات اللواتي لم أحظ بهنّ اللواتي كان من المحتمل أن يحببنه،” والديوان الثالث بعنوان "الشعر الذي تكرهه زوجتي: الثالث في السلسلة.” 

نُشرت قصائده في عدد من الأنثولوجيات الشعرية الالكترونية والمطبوعة. شارك لمدة ثمانية أعوام في استضافة قراءات شعرية أسبوعية في صالون راب في مدينة سانتا مونيكا الواقعة في ولاية كليفورنيا. 

 

....................

* جيفرني قرية فرنسية على ضفة نهر السين تقع في شمال فرنسا، على بعد 80 كيلومتراً غربي مدينة باريس، كان الرسّام الفرنسي الانطباعي يقيم فيها. 

 

**كلود مونيه (1840 – 1926) هو رسام فرنسي ومؤسس المدرسة الانطباعية. عكف في الثلاثين سنةً الأخيرة من حياته على رسم سلسلة من اللوحات بعنوان "زنابق الماء" صوّر فيها حديقة الأزهار قي منزله في قرية جريفني. وقد بلغ عدد لوحات تلك المجموعة حوالي 250 لوحة.

 

abdulsalam musbahترجمة عن الاسبانية لنصوص الشاعــر الإشبيلـي

غوستافـــو أدلفـــو بيكيـــــر

 


 

قواف / ترجمة: عبد السلام مصباح

 

قصائــد مـن ديـوان

R I M A S قواف

Gustavo Adolfo Becquer

17/02/1836 – 22/12/1870

 

XVII

اَلْيَـوْمَ تَبْتَسِـمُ الأَرْضُ وَالسَّمَـاوَاتُ لِـي،

اَلْيَـوْمَ تَصِـلُ الشَّمْـسُ إِلَـى عَمْـقِ رُوحِـي،

اَلْيَـوْمَ رَأَيْتُهَـا...

رَأَيْتُهَـا وَتَطَلَّعَـتْ إِلَـيَّ،

اَلْيَـوْمَ آمَنْـتُ بِاللـه.

 

XVII

Hoy la tierra y los cielos me sonríen,

hoy llega al fondo de mi alma el sol,

hoy la he visto...

la he visto y me ha mirado......

hoy creo en Dios!

 

XXI

مَـا الشِّعْـر؟

تَسْأَلِيـن... بَيْنَمَـا تَزْرَعِيـنَ حَدَقَتَـكِ الزَّرْقَــاء فـي حَدَقَتـي

مَـا الشِّعْـر؟

أَأَنْـتِ التِـي تَسْأَلِينَنِـي؟

اَلشِّعْـرُ.. أَنِـتِ.

 

XXI

¿Qué es la poesía?

Dices mientras clavas en mi pupila

Tu pupila azul.

¿Qué es poesía?

¿Y tú me lo preguntes?

Poesía...eres tú.

 

XXII

كَيْــفَ تَعِيـشُ تِلْـكَ الْـوَرْدَة

التِـي تَضَعِينَهَـا جَنْـبَ قَلْبِـك؟

مَـا تَأَمَّلْـتُ أَبَـداً

زَهْـرَةً تَنْمُـو جَنْـبَ الْبُرْكَـان.

 

XXII

Cómo vive esa rosa que has prendido

junto a tu corazón?

Nunca hasta ahora contemplé en el mundo

junto al volcán la flor.

 

XXIII

مِـنْ أَجْـلِ نَظْـَرَةٍ أَهْدِيـكِ الْعَالَـم،

مِـنْ أَجْـلِ بَسْمَـةٍ أَمْنَحُـكِ السَّمَـاء،

مِـنْ أَجْـلِ قُبْلَـةٍ...

لَسْـتُ أَدْرِي مَـاذَا أَهْدِيـكِ لِقَـاءَ قُبْلَـة.

 

XXIII

Por una mirada, un mundo,

por una sonrisa, un cielo,

por un beso...

yo no sé

que te diera por un beso.

 

XXXVIII

اَلتَّنَهُّـدَاتُ رِيـحٌ؛ تَذهـبُ إِلـى الرِّيـح،

اَلدُّمُـوعُ مِيَـاهٌ؛ تَنْسـابُ إِلـى البَحـر،

خَبِّرِينِـي يَاامْــرَأَةً

حِيـنَ نَنْسَـى الْحُـبَّ

إِلَـى أَيْـنَ يَذْهَـب؟

 

XXXVIII

Los suspiros son aire y van al aire.

Las lágrimas son agua y van al mar.

Dime mujer,

cuando el amor se olvida

sabes tú donde va?.

 

freeyad ibrahimترجمة لنص الشاعر الكوردي المعاصر

عبد الله به شيو

 


 

(ڤیاگرا) البرلمان

ترجمة من الكورديّة الى العربية والانكليزيّة: فرياد إبراهيم

 

استهلّ  الشاعر إلقاء قصيدة بمقدّمة خاطب فيها جمهور الحاضرين بالقول وهو يبتسم إبتسامة ساخرة:  اخواتي المحترمات سدّوا آذانكم رجاء لمدة نصف دقيقة، اما الرجال فلينقل احدهم للآخر.

 

Viagra

 

Poem by the Kurdish poet: Abdulla Pashew

Peshawa Hall -Hawler

6-5-2012

 

Translated from Kurdish by: Freeyad Ibrahim

 

Viagra

It needs no advertising

The whole world is realizing

How many services

the blue eyed Viagra

does offer

to right and to left

But I wonder

Why when our parliamentary takes it

becomes still and sallow

not expected

Even if he thousands would swallow

The vicious Viagra

causes only his pocket and his hand

to get erected

 

فياكرا

إنها لاتحتاج الى دعاية ولا إعلان

العالم كلَه يعلَم

بأن الفياكرا ذات العيون الزرقاء

كم من خدمات تقدّم

ذات اليمين وذات الشمال

لكنني أتعجّب ولا  أفهَم

فعندما يتناولها عضوفي البرلمان

برلماننا

يصبح خدرانَ كسلان

حتى ولو ابتلع الآلاف بالعَدّ

فإنّ فياكرا سيئة المُحتَدْ

لا تَعمَل سوى في جيبِه واليدْ

فهما ينتصِبان

 

hamoda ismaeliترجمة لنص الشاعر الفرنسي

 بيير دي رونسار

 


 

مادريجال / ترجمة: حمودة إسماعيلي

Madrigal - Sonnets pour Hélène (1578)

 

إذا كان الحب، ياسيدتي، بالنهار، وبالليل

أن أحلم، أن آمل، وأن أخمن فيما يسعدك

أن أنسى كل شيء، وأن لا أرغب بفعل شيء

غير أن أعشق، وأخدم الجمال الذي يوجعني

 

إذا كان الحب، أن أطارد السعادة التي تفر هاربةً مني

أن أفقد نفسي، وأشعر أني وحيد

أن أقاسي الكثير من الألم، الكثير من الرهبة، في صمت

أن أبكي، أن أهتف بالشكر، وأرى نفسي مُبعدا

 

إذا كان الحب أن أعيش لأجلك أكثر مما أعيش لنفسي

مخفيا خلف وجهٍ بهيج، ووهنٍ عظيم

شاعرا بمعركة غير متكافئة تضطرم بداخلي

ساخنا، باردا، كأن حمى الغرام تجتاحني:

 

مستحيا، أن أعترف لك بآلامي

فإذا كان هذا هو الحب: ساخطا، أنا أحبك

أحبك واعلمي جيدا بأن ألمي ليس له قرار

القلب قد اكتفى، واللسان يعجز عن الكلام

 

.................

مادريجال: نوع من الغناء الذي تتخلله فواصل ورقصات وغناء جماعي، وهو بمثابة البذرة الأولى لفن الأوبرا.

 

بيير دي رونسار Pierre de Ronsard  (1524-1585)

شاعر فرنسي. يعدّ رونسار شاعراً غنائياً لامعاً، وقد تميز بالحساسية المفرطة، أصيب بالصمم وهو دون العشرين. وبالاشتراك مع جواشان دي بيليه‏ وبعض الأصدقاء أسس جماعة البلياد الشعرية، حركة أدبية نبذت التقاليد الشعرية التي كانت سائدة في القرون الوسطى وحاولت محاكاة الأدب الكلاسيكي. ولما كانت الملكية الفرنسية تعطف على الفنانين والكتاب وترعاهم منذ وجدت، فقد نعم رونسار بحظوة كبيرة لدى الملك شارل العاشر.

 

adil salehترجمة لنص الشاعر

جمال مصطفى

 


 

/ ترجمة: عادل صالح الزبيديA Pomegranate-Palm Tree

 

No one in the village has seen it

But God,

Who told no one

But me;

And I told no one but her,

The girl of the neighborhood,

When she came looking around: Where…?

I said: Out there.

- Where?

- There at the edge of the wood.

……………………………

……………………………

- Do you believe me now?

So we’ll come back to it?

 

Looking around, she went away hastily,

Breast-satisfied,

And told no one of it.

 

نخلةُ رُمـّان / جمال مصطفى

لـمْ يـرَهـا أحَـدٌ في القرية

إلاّ الله

ولم يُخـبـرْ أحَـداً

إلاّيَ

ولم اخبرْ أحَـداً

إلاّ بـنـتَ الجـيـرانْ

إذ جاءتْ تـتـلـفـّتُ: أيـن الـ...؟

قـلـتُ: هـنـالـك

- أيـن؟

هـنـالـك  في اقـصى الـبـستـانْ

..................

..........

 

هـا صدّقـتِ الآنَ

إذنْ سـنعـود  الـيهـا؟

 

مُسرعـةً رجـعـتْ  تـتـلــفـّـتُ

راضيـةَ الـنـهـدين

ولـم تُـخـْـبـرْ أحَـدا.

 

hanaa alqatheiترجمة لنص الشاعرة

هناء القاضي

 


 

Autumn / ترجمة إلى الأنكليزية: فرياد إبراهيم

 

My coffee cup

And an autumn falling down leaf after leaf

On the rhythm of Mozart’s music

***

In the autumn

There is enough time to peer

into deserted spaces

There is time for leisure and void a lot

How much do you and I resemble the Autumn!

The seasons have abandoned us

They left us alone with no companion left

***

O for the yellowness of the wind, and the grief of the tree!

Alas for the last breath of my colours

As though the autumn, since the earliest youth, is the lot

***

Mozart shares me the Autumn

His music is dancing in my waiting rooms

And while he bursts in his insane laughter

I let go of the bouquets of the strong wishes to the wind

and to the slaughtered  dreams

***

Translated by: Freeyad Ibrahim

The Netherlands

4 – 12 – 2014

 

ألنص الأصلي:

 

خريف / هناء القاضي

 

فنجان قهوتي

وخريف يتساقط ورقة ورقة

على ايقاع موسيقى موزارت

***

في الخريف

هناك متسع من الوقت كي تحدق

في الفناءات المهجورة

هناك متسع من الوقت للوحدة للخواء

***

أنا وأنت كم نشبه الخريف

هجرتنا الفصول

تركتنا وحيدين بلا وليف

***

يال اصفرار الريح وحزن الشجر

يال احتضار ألواني

كأن الخريف منذ نعومة الأظفار هو القدر

***

يشاركني موزارت الخريف

ترقص موسيقاه في باحات انتظاري

وفيما يطلق ضحكته المجنونة

افلتُ للريح باقة الأماني

واحلام مذبوحة