 نصوص أدبية

نبض الوتر...

رفيف الفارسترنيمة بسيطة

 بمناسبة عيد الحب

 

صغيرينِ التقينا على ضفّتي القمر

عينٌ على الشمسِ

وجَفنٌ ذابَ من السهَر

قلبٌ هامَ شوقا

وآخرُ ينبضُ كالوتر

*

صغيرينِ التقينا

والحقولُ صامتةٌ

والسحابُ يجمعُ المطر

والارضُ ملاذٌ للغناء

والليلُ لم يعدْ ليلاً عند اللقاء

*

صغيرينِ التقينا

رغمَ الخرائطِ والمدى

رغمَ ضجيجِ العمْرِ

كتبَتْ ألواحَنا نجومُ السماءِ

فأشرقَ فينا الوطنُ

رغمَ الرحيل والانتظار

صغيرين سنبقى

ينبِضُ فينا ذلك الوتر

***

رفيف الفارس

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

سلامٌ على السيّدة القمر وسلامٌ على قمر السيّدة الذي يحتضنه محيطان : أطلسي وآخر هادئ ... هادئ جدّاً ... وسلامٌ على شمس تقبس من القمر نورها ... أُنشودة حب وود كبير وتقدير للسيّدة رفيف الفارس في عيد الحب وهي السيدة العارفة أنَّ [[ في الحبِّ ما قتلْ ]].
كل ثانية من ثواني العمر لك فيها بهجة ومسرة ومفاجآت فالنتينيّة من الطراز الأول.
ما أروعك وما أكبر قدرك وقد تخلّصتِ من ذاك الستار، ولا أقول ذاك الحجاب، لأنَّ الشمسَ في أقمارك لن ولا تحتجب.
تهاني وأشواق وتمنيات كثار كثار لا عدَّ لها ولا حصرُ .
عدنان

This comment was minimized by the moderator on the site

والدي الغالي واستاذي الكبير
د. عدنان الظاهر
كلماتك تعني لي الكثير والكثير من الطيبة والجمال والاحساس المرهف والذي هو ليس غريبا على قلبك المحب
دمت لي والدي الغالي ودام الق تواصلك وحنوك.

دامت ايامك محبة وفرح

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة القديرة رفيف الفارس كل فلنتاين وانت بالف خير
مزيدا من الابداع والعطاء
في حضرة السطور تورق الكلمات القا وابتهاجا
دام حرفك ودمت بخير وامان

This comment was minimized by the moderator on the site

الغالية الاستاذة مريم لطفي
اشكر جمال حضورك وكرم متابعتك
كل عام وانت بحب وسعادة

This comment was minimized by the moderator on the site

بعيد الحبِّ طاف بنا المطافُ
[ صغيرين التقينا ] والضفافُ

رفيفٌ بادلتنا في شعورٍ
الى وطنٍ فطاب لنا القطافُ

ترانيمًا تُزجيها قصيدًا
وذكرى في معابدها يُطافُ

خالص تحياتي لكِ مع أطيب التمنيات ايتها العراقية الاصيلة .

الحاج عطا

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الغالي
الشاعر الحاج عطا الحاج منصور
دائما تغمرني بعذب كلماتك ورقة تواصلك
اليك من قلبي بساتين امتنان
فلا استطيع ان اجاري هذا العبق المتدفق من كلماتك

ادمعت عيني شكرا ومحبة

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
اقول عن هذ القصيدة الشموسية بصباحها المشرق , بأنها تعزف على وتر نبض الماضي الجميل العذب , الذي يعرف قيمة الحياة والحب , يعرف قيمة المعنوية للاعياد , بأنها تعزف على الجمال والشمس المشرقة في صباحاتها العذبة , تعزف على انشودة اهلاً بالحياة واعيادها بها تشرق الحياة . لان الماضي الجميل يعرف قيمة الحياة وقيمة الجمال لذلك أن ( الصغيرين ) يرفلا بالحياة والحب , ولكن في زمن الماضي الذي رحل , وحل الحاضر الثقيل , فحرم شرعاً , الجمال والبسمة وانشراح الاطفال , حرم الاعياد لانها مستوردة . حرموا كل ماهو جميل . ونحمد الله ونشكره , انهم لم يسطيعوا اعتقال او خطف او اغتيال الشمس والقمر , بعدما خنقوا المواطن في شرنقة الممنوعات المحرمة , وضعوا خطوطاً حمراء لا يمكن تجاوزها , فمن يتجاوز فكاتم الصوت جاهز في عتبة باب بيته , لذلك ألغوا الاعياد وبسمة الحياة , ألغوا الوطن واصبح حاله كحال الرقيق , يباع في مزايدات الدولية , اصبح نهجهم وعقيدتهم وضميرهم وشرفهم , هو الدولار , يبعون كل شيء من اجل الدولار , وما المتاجرة بالدم العراقي بشكل مخزي وعار , على الدين ومعتقداتهم المنافقة بالاحتيال . فهؤلاء الاغوال والاوغاد الحقيرة وصلفة , هؤلاء الانذال الذين اختطفوا العراق . لهم الجنة والنعيم والاعياد والبذخ الحياتي في فردوس الجنة على ارض العراق . والمواطن حصته الجحيم والقهر الاجتماعي والآهات . لذلك اصبح العراق وطن الاحزان والنحيب . فكيف تبجلون عيد الحب المحرم في العراق . استغفر الله من الحب واعياده . قولوا تبارك عيد الجحيم والعذاب , تبارك عيد الاحزان والنحيب , تبارك عيد اللطم وتطبير الرؤوس . تبارك عيد العلس والنهب . تبارك عيد علي بابا والف حرامي , وهم احفاده الامناء قلباً وقالباً , هذه شريعة الاصنام المقدسة , التي جاءت من المستنقعات العفنةى , بغفلة في الزمن الاسود
والارعن , وتجلس الان على عرش الحكم , تصوروا انفسهم انهم اسود بعدما لبسوا فروة الاسد زيفاً , ولكنهم كلاب مأجورين ومرتزقة . فلا تقولوا عيد الحب هذا اجرام , وتجاوزاً للخطوط الحمراء .
تحياتي وعيدكم مبارك بالف خير

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الغالي
الناقد جمعة عبدالله
كلماتك التي تحمل الالم والغصة عست لنا بشكل واضح ومؤلم حال وطننا الذي تناهشه الخونة والعملاء
والذي اصبح لعبة بيد المليشيات والاحزاب الدينية فقتلوا في ابناءه الحب والخير وروجوا لفكر منحرف بحجة الدين
خلاصنا في خلاص عقولنا من هذا الوهم وهذا التسلط والاتجاه الى الانسانية .

الف شكر لجميل حضورك

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الغالي الناقد جمعة عبدالله
كلماتك التي تحمل وجعا وغصة تعكس لنا بوضوح حال وطننا المؤلم والذي اصبح لعبة بيد المليشيات والاحزاب الدينية التي حرمرمت ابناءه الحب والامان والتطور والعلم. وطننا الذي كنا نحلم به مستقلا متطورا حعله الخونة لقمة سائغة لمصالح احزابهم الدينية التي لا تعرف سوى الظلم والظلام خدمة للمصالح المادية.

الف شكر سيدي لمرورك ومشاركتنا اوجاعك التي هي اوجاعنا

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة رفيف الفارس

كم هي شفافة روحك لتكتب هذه الحروف الجميلة
المشرقة والتي تحمل كل هذا الحب دمتي مبدعة

This comment was minimized by the moderator on the site

الغالية رند الربيعي
دائما يسعدني حضورك وعذب مداخلاتك عزيزتي
ممتنة لرقة قلبك
دمت بفرح وسعادة وجمال

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديقة الغالية رند الربيعي
اشكر مرورك العذب وروحك الشفافة وانت تغمرينني بكرم متابعتك

دمت بكل فرح صديقتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الله جميل هذا السرد في الأغاني وهذول الكلمات كالمطر دمتِ ودام القك

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديقة الرقيقة نادية المحمداوي
شكرا من القلب لجمال مرورك

الف شكر

This comment was minimized by the moderator on the site

صغيرينِ التقينا

رغمَ الخرائطِ والمدى

رغمَ ضجيجِ العمْرِ

كتبَتْ ألواحَنا نجومُ السماءِ

فأشرقَ فينا الوطنُ

رغمَ الرحيل والانتظار

صغيرين سنبقى

ينبِضُ فينا ذلك الوتر


سيدتي المبدعة لتسقط كل المسافات وينتصر الجمال والحب. ويطربنا الوتر باجمل الالحان وان كانت حزينة. جمال الابداع وحروفك تزدهر لتهدينا مساحة حب ومتعة.

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ زاهر شاهين
هذا ما نحلم به
ان تسقط المسافات وينتصر الحب والجمال دائما
الف شكر وانت تزين كلماتي برقة مرورك

ممتنة من القلب

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4546 المصادف: 2019-02-15 09:07:28