 نصوص أدبية

انتصار - viktwar

نور الدين صمودلأنَّا جميعًا نُحِبُّ الْحياةْ

فإنّا سنبقى لهذي البلادِ الْحُماةْ

نُذلِّلُ بالعزم كلَّ الصِّعابْ

ونرفعُ رايَتَناَ فوقَ أعلى الهِضَابْ

لتبقَى ترفرفُ كالنَّسْرِ فوق السحابْ

ونَسْعَى بدربِ التَّقدُّمِ طولَ الزمنْ

ونُعْلي، بعزمِ ذوي العزمِ، أغْلَى وَطَنْ

ونَرْسُمُ في الأُفْقِ رَمْزَ انتصارْ

ويشدو الكبارُ

ويشدو الصغارْ:

معًا في سبيلِ الحياةْ

فإنّا لهذي البِلادِ الحُماةْ.

* * *

نُغَنِّي ونُنشدُ أحْلَى نَغَمْ

ونَرْفَعُ، للنَّصرِ، أغلى علمْ

يُرفرفُ في الأْفْقِ فوقَ القِمَمْ

ونَرفع سبابةً جعلتْ للتحية في الصلواتْ

وأفصل َوُسطَى أصابعِ كفِّي

لأبْرزَ أجلَى وأجمل حرفِ

يشيرُ إلى الانتصارْ

ويصرخ في لُغَةٍ الغربِ وهو لعمري

يُهشِّمُ إن قالها وزنََ شعري

ويبقى ينادي

بكل اعتدادِ:

لنا (فيكتوار)

لنـا viktwar

ونصرخ في الغاصبين: (digaj)

وراء DIGAJ

ونرسمُ في الجو رمز النتصار

ونَرفَعُ فوق رُبانا العلمْ

ونبقى بحزم ننادي

بكل  اعتدادِ:

أ يا فخرنا في جميع الأُمَمْ

ونُقـسِمُ باسمِكِ أغلى قَسمْ

بِأنكِ في القلب مثلُ الحَرمْ

ونَكْتُب في صفحات الحِمَى

بأغلى الدما

وفي سِفرنا الذهبي لتاريخنا

نخطُّ بِسِـنِّ القلمْ:

بأرواحنا نَفْتَدي خَيْرَ أمّْ

فنحن بَنو أعظمِ الأمهاتْ

نقدسها فهي في الكونِ أغلَى الهِباتْ.

ونُقسِمُ أنّا جميعًا نُحِبُّ الْحياةْ

وبالدمِ نكتب: إنا نحب الحياةْ

ونرفض للسِلمِ أن ينعدمْ

وننشد دوما: نعيش جميعَا

ونجعل حبر النشيد نـَجيعَا

ونبذل أرواحَنا كيْ يعيش الوطنْ

ولسنا نموت ليحيا الوطنْ

ولكنْ ننادي جميعا جميعَا:

نعيش نعيش جميعًا جميعَـا

بـِرغم المِحَنْ

ليحيا الوطنْ

كريما عزيزا برغم الأعادي

لتحقيق أسمَى المبادي.

* * *

نورالدين صمود

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

وننشد دوما: نعيش جميعَا
ونجعل حبر النشيد نـَجيعَا *
ونبذل أرواحَنا كيْ يعيش الوطنْ
ولستا نموت ليحيا الوطنْ
ولكنْ ننادي جميعا جميعَا:
نعيش نعيش جميعًا جميعَـا
بـِرغم المِحَنْ
ليحيا الوطنْ
كريما عزيزا برغم الأعادي
لتحقيق أسمَى المبادي.

-------------
*كلمة (نجيع) في آخر السطر الثاني كانت بدون نون وهي بمعنى الدم

وفيها إشارة إلى ما جاء في النشيد الرسمي التونسي: (نموت نموت ويحيا الوطن)

وهو من تأليف مصطفى صادق الرافعي، أضيف إليه البيتان الأولان من قصيدة أبي القاسم الشابي :

إذا الشعب يوم أراد الحياة*فلا بد أن يستجيب القدر

ولا بد لليل أن ينجلي*ولا بد للقيد أن ينكسرْ

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم نعيش ونحيا ليحيا الوطن ...لا سبيل للموت ونحن في الحياة نتنفس ...تونس مهما كان فيها من الوجع والألم تبقى تنبض فينا وفيها أحرارا نقاوم جثث الضمائر والقبور التي في الصدور ...عاش قلمك استاذي وعشت تونسيا ابيا ...

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4571 المصادف: 2019-03-12 09:37:21