 نصوص أدبية

على عتبات الحياة

مصطفى الخليلالحمائم التي قُتلت، لن تتيه عن قاتلها

بصمات يديه الموشومة بالدم...

شاهدتها السماء

قال أحدهم، صدقوني، لاتخشون شيئاً

في المنتهى؛ عند اللحظات الأولى، سيسقط....

مثقلا  بأوزرانا ...

سنمر بسهولة، نستشرف رائحة التفاح

رجلٌ مهدل الشاربين، قال بخبث

نرتاح في البستان أم نشمت به؟

مولانا، هل هذه خطيئة،

أخشى أن نجده أمامنا وقد سَرقَ كل (الشراب)

*

الرموز أبجدية الخنوع

تمائم الخائفين، من ظل خطوات الوهم

*

على عتبات الحياة...

طرقٌ للموت - الغرق

التيه لقرون، في الصديد

قيحاً، يتقيأنا الدهر للمرة الألف

*

في المدارس

عند شيخ الكتاب

في الصحف الرسمية

في مهرجانات الشعر

يكذبون علينا....

شيخ القبيلة المتخم حماقة

على رائحة حب الهال كل مساء...

صدع رؤوسنا عن جده الذي مرغ أنف ابن عم له

لإجل معزى...

تلك حكاية المجد؟

يصب القهوة، ينظر بشزر، ماكرٌ

كيف لإبن (القهوجي) أن يتسيد؟

الشمس بنتنا...

لكنها مولودٌ عاق

*

في تراتيل الكنائس

دعاء صلاة الفجر

في جرس المدرسة

حفلات الطَهور

في مولوية الدراويش

لطميات المقتلة الكبرى

وأصدقها ؟

ابتهالات في القدس....

الحاكم بأمر الله....

ظل الله على الارض...

ظل الشيطان في الارض

***

الرقة- مصطفى الخليل

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4573 المصادف: 2019-03-14 08:11:14