 نصوص أدبية

صدى أغنية هندية

نور الدين صمودالإهداء إلى روح الشاعر الهندي

 طاغور

****

جولة ٌفي النهر قد ضمَّتْ مُحِبْ*مِنْ (بني الهند) إلى جنبِ مُحِبّْ

هام وجدًا في التي كانتْ على*زورق ٍفي ماءِ نَهـْـر ٍمُضْـطــربْ

تــارة يـبدو غـضوبًـا مَــوْجُهُ*مثــلَ ليثٍ خلفَ صَيْدٍ قــد وثــِـبْ

وهْـو طــوْرًا سـاكـنٌ ذو هــَدْأةٍ*مِـثـْل طِــفــلٍ ذي هُــدوءٍ وأدبْ

إنـّهُ (الكــنجُ) الــذي يعــبـــدهٌ*كـُلُّ مَـنْ كان لِـذا النهْــر مٌـحِـبّْ

ســبَحوا فــيـه لِـيَـمحـوا حُــوبَـهَـم*وهو للغفران ما كان سببْ

غـفــر اللهُ لمـن ضـلـوا ومَــنْ*جعــلـوا غيــرَ إلـَهِ الكــون ربّْ

وجـرى الزورق في النهر الذي*لم يَـصـفْ أمْثالـَهُ أهــلُ الأدبْ

ضَـمَّ  قـلــبيــنِ مُحِبَّيـْـــن ِمَعًـا*وكِلا القـلبيـن بالحُـبِّ الـْـتـَهَــِبْ

وبَـدا لي هائمًا إذ قـال لي:*ليس في الكون ِسِـواها مَــنْ أُحٍـبْ

ورأتـْهُ شاخصـًا في حِـجْـلـها*وهـو خـَلخالٌ ثـمــيـن ٌمِـنْ ذهَـبْ

نـَـزَعَـتـْهُ وَرَمَـتـْـهُ نـَحْــوَهُ،*فلـقـد خالــَتـْهُ في الحِـجْــل رَغِــبْ

لم يُـعِــرْهُ نـظــرة بل مَــسَّـُـه* ثـُــمَّ ألـــْقــاهُ بـمَـوج ٍذي صخَـبْ    

وبـِلا أي اكـْـتِـراثٍ قـــد مَــضى*مُـمْــعـنا في ذاتِ حســن وأدبْ

سـألـَتْ عاشقـَها عـنْ حِــجْــلِـها:*ذلك الحِجْـلُ تـُرَى أين ذهـبْ؟

فـَـرَمَـى الثانـي ســـريـعًـا قائلا:*(ها هـنا ألـْـقيْـتـُهُ، حيث رسبْ)

وتـَمَـلـَّـى قـَـدمَــيْــهــا مــثـلــما*(يَعْـبُــدَ الهنـْدِي مَهـاة ًويُحِــبْ)

لـم يَجـِدْ في الكـون أغـْـلى منهـما*فـهُــما قَـدْ زيَّـنا ذاكَ الـذهَــبْ

أوشـَكـَتْ عــيْــناه أن تـحْــسُوهُما*فـَهُما أعـذبُ من ماء العـنـبْ

مـا رأيــنـا مثــل هـذا الحُـب فـي*كلِّ مَنْ في الكون قد هبَّ ودبّْ

وارتمتْ إثـرَهـما في النهر كي*تنقذ الحِجْليـن، والأمــرُ وجَــبْ

ومـضتْ بـاحـثةً ًفي الماء عـنْ*قـِطـْعَــتيْ تِـبْـرٍ يَزينانِ العَـقِــبْ

وبدا، مــن شـدة الوجد بهـا،*قلـبَه كالموج في النهـر اضْطرَبْ

فـمَـضـى يُـنـقــذ ُمَـنْ هـام بهـا*لا يـــبـالي  بالـذي مـنها سُــلِبْ

فـهــي في عــينــيهِ كـنــزٌ فائـقٌ*كـُلَّ  كَـنـْـز ٍمـن لـُجَيْن ٍوذهـبْ

ومَـضَـى النـهـرُ ولكـنْ دون أنْ*يـُنقِـذ َالـحِجْلَ الذي فيه ذهــبْ

ساقـهـا، من حِجْـلها، أغلى وما**فـي الذي قد قالهُ عِندي كـذِبِ

و مضى النهر بكنزين مَـعًا*ومــضَـى العاشـق وجْــدا يــنتحٍـبْ

ضَيَّعَ الحِجْلَ ومَنْ يهوى معا*وقـضى في فـَيْـضِ دَمْعٍ مُنْسَكِـبْ

***

2017 نورالدين صمود            

ــــــــــــــــــــــــــ

هامش:

رابندرانات طاغور أشهر شعراء الهند في العصر الحديث، ولد سنة 1861 وتوفي سنة 1941 م وفاز بجائزة نوبل عام 1913.

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4575 المصادف: 2019-03-16 10:51:25