 نصوص أدبية

الممنوع من الصرف

نور الدين صمودإهداء ديوان الممنوع من الصرف

الذي لم ينتشر إلى الآن، في انتظار ناشر جاد

****

أنا أَعْـني الذي يَـظُـنُّ بـأنّـي*

                                أنا أَعْـنِـيه في مديحي وهجْوِي

لستُ أنوي هجوًا لشخصٍ وشـعبٍ

                                 بل لأهلِ الهوانِ والـذلِّ أنْـوي

أنـشُرُ الشـِّعْـرَ للكـرامِ ولكـنْ،

                              عن جميع اللئامِ، للشعـرِ أَطْـوي

فهْـوَ مِـرْآةُ عـصـرنا فيه عنهُ

                               قَصَصُ المجْـدِ والمَهانـةِ أَرْوي

أيُّـها القـارئُ اتَّـئِـدْ وتـأمَّـلْ

                                 كلَّ ما قلتُ من غِـناءٍ وشَـجْـوِ

وإذا مـا رأيْـتَ وجْـهَـكَ فـيهِ

                          مثل ذئبٍ قد راح في البيدِ يَعْـوِي...

أو كـطَـيْـرٍ مُـرَفِـرفٍ يتغَـنَّى

                        في رياضِ الأزهارِ في يومِ صَحْوِ...

فلْـتَـقلْ: ها أنا هُـنا لُحْـتُ شهمًا 

                                  أو قَـمِيئـًا عنه المَهانَةُ تَـرْوي

واشْـكُـرِ الشاعرَ الذي ظَـل يسْمُو

                                   بالمعالي، وبالـمـذلَّةِ يُـهْـوِي

فَـهِجـاءُ اللـئـام عـارٌ عليْهـمْ

                            وأغاني الأمْجاد، في الجوِّ، تَدوي

            *** 

نورالدين صمود

...................

تنويه:

القصيدة على البحر الخفيف، وهمزة (أنا) في أول المطلع تُقرأ دون مدٍّ هكذا: (أنَ) للوزن مثل قول محيي الدين  بن عربي في الحب الإلهي:

أنا من أهوى ومن أهوى أنا*ما لروحينا عن الحب غنا

أو قول شوقي على لسان أنطونيو في حب كليوباترهْ الذي استوجب  الوزن نطق همزة (أنا) الأولى دون مَد (أنَ) والثانية بالمد الذي اقتضاه الوزن أنــــا:

أنا  انطونيو وأنطونيو أنا*ما لروحينا عن الحب غِنـَى.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

معذرة فقد تغيبت عن الحاسوب بضعة أيام لمواكبة أيام قرطاج الشعرية بمدينة الثقافة بعاصمة تونس وانتبهت عند عودتي اليوم إلى قأصد أللألف

الموالية لنون ضمير المتكلم في (أنا) التي تقرأ دون مد كما ذكرنا وكقول علي محمود طه في أغنية الجندول:


أنا من ضيع في الأوهام عمرهْ/


أنَ من ضيع .............

فالوزن يقتضي حذف المد

وقد يقتضي الوزن إثبات هذا المد مثل قول الشاعر إيليا أبي ماضي:

أنــــا مَن أنـــــا يا ترى في الوجود*وما هو شأني وما موضعي؟؟؟

واذلك يجب قراءة مطلع قصيدتي على النحو الأسبق:

أنَ أعني الذي يظن بأني*انَ أعنيه في مديحي وهجوي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4580 المصادف: 2019-03-21 09:16:31